الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

مشكلة أريد حلها

بقلم : شيطانة منتصف الليل - كوكب الظلام

مشكلة أريد حلها
أمي ترى الجن و هي معتادة على ذلك ..


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. عانينا كعائلة من مشاكل كثيرة مما أجبرني الآن على الكتابة و نشر هذا الموضوع مما يضطرني للتكلم عن وضعي الذي لم أرغب يوماً بالإفصاح عنه .

بدايةً اسمي مريم ، بنت بلغت الخامسة عشرة من عمري ، أبواي منفصلان منذ ٢٠٠٩ ، عشت مع والدتي و لم أرَ والدي بعدها ، أعيش مع خالتان و بقية عائلتي خارج بلادي ، هذا وضعي باختصار و لا أحب الخوض فيه أكثر .

أمي ربة منزل و خالتاي تعملان ، منذ طفولتي و حتى الآن مررنا بأمور لا يسكت عنها منذ سنوات و حتى الآن .. بداية معي أنا :

١ - وضعي أنا منذ كنت طفلة أذكر كنت أحلم برجل يضع كيساً على راْسه أين ما أرحل أجده أمامي ، كنت أحبس معه و أظل أصرخ بصوتٍ مكتوم و لا ينقذني منه أحد ، كنت أخاف كثيراً و أتمنى الاستيقاظ بسرعة .. لفترة طويلة بقيت أحلامي هكذا أصرخ بالحلم كلما أراه ، بعدها أصبحت بعمر التاسعة و التزمت بالأذكار و الصلاة ، و ظللت أحلم بجن يهجمون علينا لكنهم لا يتمكنون مني بل أكون أقوى منهم .

بعد ذلك بدأت أعبر إلى عمر المراهقة ، و كنت أحلم بأمي و هي تصبح فجأة شخصاً مخيف الهيئة ، تصبح مومياء و تهاجمني .. هي فقط من كنت أراها هكذا .

بقيت لفترة أحلم بالجن .. كنت بالحلم خاصة بعد أن أدركت سن المراهقة وصلت للثالثة عشر وقتها بالتأكيد كأي مراهقة أعجبت بممثل تركي ، و أحببته بعدها أصبحت مهووسة به لدرجة أراه في المنام ، و لكن لطالما كنت أرى أن هناك سحراً معمولاً و أن أقاربنا ينوون إيذاءنا و هذا الشخص ( أي الممثل ) أراه ينقذني ، فهو في أحلامي يكون من الجن .

وصلت الآن للخامسة عشر ، و خفَّت عني أحلام الجن ، أعترف بأنني لا أرى كوابيس ، بل جاءتني فترة أتحكم بأحلامي .. هذا كل ما يخصني .


٢ - و هو الذي يخص عائلتي .. كانت أمي تحكي لي أنهم في فترات التسعينات و التي بعدها بالألفينات أي عند الحرب على العراق انتقلوا لمنازل كثيرة ، منها منزل في كربلاء ، لم أكن أنا مولودة بعد ، كان البيت مسكوناً وعانوا به كثيراً .

بعدها حكت أمي أنها بفترة زواجها من أبي ( طبعاً أنا كنت أحضر الحديث لأنها تكلم خالاتي عن الموضوع و لكنها تحكي لي أحيانا ) .. قالت بعد فترة من زواجها أصبحت ترى أموراً غريبة ، كان الجن يظهرون لها ، أمي قلبها قوي لذا لم تخف منهم وقتها ، و بعدها تطلقت من والدي لنعيش هنا حالياً مع خالتاي ، ومنذ ذلك الوقت و حتى الآن لا تنفك الأمور الغريبة عنها فهي ترى الجن و معتادة على رؤيتهم .

تقول أنها مرة ترى طفلاً أسوداً و مرة فتاة شابة يعني في أوقات خاصة ، و بعد ذلك لحد وقتنا الآن بلغت الخامسة عشرة و اليوم قالت أنها كانت بالحمام ( أعزكم الله ) تغسل الملابس قالت أنها لمحت أبو برص برأس إنسان مر من أمامها و مرة أخرى رأت امرأة عجوز .

أما المشكلة الأساسية قبل فترة طويلة منذ ظهور "جماعات مسلحة (من دون ذكر أسماء) " أمي تابعت على اليوتيوب ما يفعلونه من جرائم ، فأثار فيها رعباً لمدة حتى أصبحت لديها حالة غريبة وهي أنها ترتجف و تخاف و تؤلمها معدتها ، و تقول أنا خائفة .
توقفت عن مشاهدة الفيديوهات ، و بعدها مرت مدة أتتها هذه الحالة بشدة أغلب أوقاتها تقول سأنفجر أريد الخروج ، و تؤلمها معدتها و تستفرغ بكثرة حتى و إن لم تأكل شيئاً ، أخذتها خالتي لطبيب ، فكان لديها التهاب خفيف بالمري .

بعدها مرت مدة هي ليست ملتزمة كثيراً و لكن بتلك الفترة التزمت الصلاة ، أما بالنسبة لي صراحة تركت الصلاة منذ عمر ١٣ عموماً لأكمل .. مرت المدة على سلام .. و الآن في هذه الفترة خالتي الصغرى عملت عملية زائدة دودية و بعدها هي أصيبت بهذه الحالة ، لكنها لا تتألم من معدتها بل تقول لا اعرف ما الذي بي ! و بالغالب تأتي هذه الحالة بالليل فقط ، أي عند منتصف الليل لخالتي و كما كانت تأتي لأمي .

خالتي الصغرى من النوع جداً قوي ، تستحمل منظر الدماء .. باختصار صفاتها هي كالرجل ، قلبها حجر و هي التي تتحمل مسؤوليتنا كلنا ، و لكن بعد عمليتها انقلب حالها رأساً على عقب ، تتضايق عند مجيء الليل كثيراً و لكن هي أيضا لها نصيب من مشاهدات الجن .

عائلتي كلهم لا يشعرون بالراحة في هذا المنزل الذي نسكنه حالياً ، فخالتي دائماً كانت تحكي لأمي و قالت أنها مرة سمعت الباب الخارجي يطرق بقوة حتى عندما خرجت ، قالت أنها رأت رجلين أسودا اللون و ضخام البنية و لهم قصائب طويلة تمتد من منتصف روؤسهم .. خافت و لم تفتح لهم ، و قالت أنها كانت تشعر بمن يراقبها و يكون معها ، حتى مرة أنا و والدتي كنّا نائمتين عندها فنهضنا و عدنا لغرفتنا ، جاءت بالصباح و قالت تقريباً عند منتصف الليل سمعتني أقول لها خالتي استيقظي هيا ، لا أذكر هذا الحدث كثيراً .

حالياً نحن لدينا ثلاثة طيور ، أحد الطيور يصرخ بلا توقف ، قلبي يقول لي أنه يرى شيئاً يخيفه بشدة .

فعلاً لا يسعني قول المزيد ، هناك الكثير من الأمور حدثت معنا و لكن أمي قالت أنه معمول علينا سحر من أقاربنا ، و هو مدفون بالبيت منذ أن حضروا فاتحة جدتي رحمها الله .

الآن كل ما أطلبه هو فقط تفسير و أريد المساعدة ، أرجو من شخص خبير أن ينصحني ، كلنا نعاني من هذه الحالة ، أما أنا أعاني من شيء لا أعرفه ، طوال الوقت ضيق و حزن عميق بداخلي و أشعر بالوحدة و أريد البكاء .

فعلاً أحتاج مساعدتكم .. نحن لا نعرف شيوخ و لا نعرف أحداً ليساعدنا ، و لا نملك أموالاً كافية للانتقال حالياً ، كل ما أطلبه و لو حل مؤقت ، لا يمر أسبوع إلا يحصل هذا الأمر للعائلة .. أرجو فعلاً نشر تجربتي بوقت عاجل و أرجو فقط أن أحصل على نصائح مفيدة و أرجو ألا تقولوا أن كل هذا من محض خيالي ، و أرجو عدم السخرية أيضاً .


تاريخ النشر : 2017-02-19
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار

التعليق مغلق لهذا الموضوع.