الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

العزلة

بقلم : الأوركيد الزرقاء - الجزائر
للتواصل : [email protected]

أحب البقاء وحدي والإنعزال دائماً

إنهم في كل مكان .. البشر في كل مكان ! لا أحتمل أكثر ، لا أستطيع التحمل ، أشعر بالإختناق و الألم في صدري ، لا أحتمل البقاء وسطهم ، أريدهم أن يبتعدوا جميعاً !
أريد أن أبقى بمفردي ، أريدهم أن يخرجوا جميعاً من حياتي ، لا أتحمل أصواتهم ولا أتحمل رؤيتهم حولي ، أريد الذهاب لمكان بعيد لا يصله أحد من البشر ، وجودهم حولي مزعج للغاية .

أنا فتاة في ال16 من عمري ، قد يكون ماقلته أمراً غريباً بالنسبة للجميع ، ولكنني إنعزالية بشكل كبير ، من المفترض أن أكون اجتماعية مثل أقراني ، ولكنني إنعزالية جداً وأنا في هذا السن الصغير .

أشعر برغبة شديدة في البقاء بمفردي ، و حين يخرج جميع أهلي من البيت أشعر براحة كبيرة ، وأشعر بأنني أسعد فتاة على الكرة الأرضية !! أعشق البقاء في المنزل وحدي ، و حين يكون معي أحد ما بغرفتي أشعر بإنزعاج شديد ، حتى أن الجلوس في الحمام بمفردي بالنسبة لي أهون من الجلوس في غرفتي ومعي أحد ما فيها !!  لقد أصبح هوسي بالإنعزال كبيراً جداً ، حتى أنني لا أحضر أفراح عائلتي ؛ فأنا لا أذهب للأعراس و التجمعات و أكرهها كثيراً وأفضل البقاء وحدي دائماً ، كما أنني لا أملك أصدقاء ، ولا أخرج من المنزل إلا نادراً ، و أكره أن يزورنا أي ضيوف ، وأنزعج بشكل كبير حين ينامون معي  في نفس الغرفة .

و أكره أيضاً النوافذ المفتوحة جداً ، فأنا لا أحتمل ضوء الشمس ولا أحبه !! فأنا أقوم بإغلاق النافذة دائماً في الصباح ، واغلق الستار كي لا يدخل الضوء ، أحب البقاء في الظلام حتى وأنا في وضح النهار !

أنا لم أكن هكذا أبداً ، و لكنني منذ 3 سنوات بدأت أكره الخروج من المنزل ، وأكره التجمعات كثيراً ، وأصبحت منعزلة عن الجميع وأحب الجلوس وحدي ، و أكره كل الأماكن العامة .. كالمدرسة والمطعم وغيرهم !! مع العلم أنني شخصية مرحة جداً ، و أنا معروفة بشخصيتي الكوميدية و الظريقة ومحبوبة نوعاً ما ، وفي نفس الوقت أميل كثيراً للبقاء وحدي .

فهل هذه العزلة طبيعية ؟! و هل تطورها لهذه الدرجة طبيعي أيضاً ؟!
و هل هناك أشخاص مثلي أيضاً ؟؟

تاريخ النشر : 2017-02-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : توتو
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر