الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل أنا فاشل ؟

بقلم : لويس - السعودية

هل أنا فاشل ؟
أخاف من المستقبل .. هل سوف أنتكس و أفشل


لا أعرف من أين أبدأ !! أنا أعاني من اكتئاب ذهاني و أتناول العلاج منذ عام 2011 ، دخلت الجامعة كلية الهندسة ، في الفصل الثاني عام 2014 أتذكر نومي لساعات طويلة و نوبات الاكتئاب التي تلازمني منذ استيقاظي من النوم و أثناء المحاضرات و يصعب علي أن أركز أو حتى أفهم .

و أتت أيام الامتحانات .. ركزوا معي (كنت عندما أمتحن أحل و أجد حلي صحيح مع المراجعة ، فجأة عند تسليم النتائج أجد درجتي في الحضيض ، عدت مرة إلى المنزل و حللت الاختبار من جديد بدون أن أراجع أو أعرف الحل من قبل كأني أُختَبر من جديد و أجد الحل صحيح و بشكل ممتاز جداً ) ماذا يحصل لا أعلم .. تجاهلت الأمر حتى رسبت .

يئست من نفسي و تمنيت الموت ، عدت ترم آخر و ذلك بعد أن عرضت المشكلة على الطبيب ، و قال أني أعاني من قلق شديد يؤثر على الإدراك ، فوصف لي دواءً قوياً لذلك عاودت الدراسة و تخرجت الثاني على الدفعة ، درست الترم الثاني و انتكست حالتي ، فتوقفت و عاودت و تخرجت بمعدل 4.34 من 5 .. استمريت حتى انتكست حالتي و نزل معدلي .

انتهى الترم و أتى الترم الثاني و انتكست أشد من قبل ، راجعت الطبيب و كان يحاول قدر المستطاع أن يبعدني عن زيادة الأدوية خوفاً على صحتي في المستقبل ، لكن قلت له في وقت متأخر لا يوجد حل إلا هذا فوافق ..

درست الترم الذي فات و كنت أعاني زيادة في النوم بسبب الدواء فتم حرماني في 3 مواد رغم درجاتي العالية فيها ، و الآن أنا أدرس بعد تعديل الأدوية و كل شيء تمام ، أستيقظ في الوقت المحدد و أدرس و بكل تركيز و متعة و راحة ، لكني أخاف من المستقبل ، هل سوف أنتكس و أفشل و أكون عاراً أمام الناس ؟ هل أنا فاشل لا جدوى مني ؟ هل أنا غبي ؟
أرجوكم لا أعرف ما يحصل لي .


تاريخ النشر : 2017-02-23
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر