الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

نفسية بشهادة معتمدة

بقلم : XXX - زحل

أحس أني مهزومة منكسرة


حسناً يا سادة أنتم الموقع الوحيد الذي أعتقد إلى حد ما أنه يمكنني فتح قلبي و إخراج ما فيه .. عموماً اعذروني لسوء كتابتي و لكنني أحاول .
المهم .. أنا فتاة في السابعة عشر من عمري أحس أنني أريد أن أحقق كل شيء .. حقاً كل شيء
أريد أن أتعلم لغة جديدة ، أن أحفظ الأحاديث الشريفة ، أن أتعلم العزف من جديد و أن أصقل مهاراتي في الكثير و الكثير ، و لكن مشاكلي تقيدني ..

فأنا خجولة إلى أبعد الحدود ، كما أنني أجد أن جميع من أقابلهم يكرهونني ، أحس أنه حتى المعلمات تكرهنني و أحس بذلك بسبب تجاهلهن .
أريد أن أشارك في فعاليات المدرسة و لكنني أحس بالعجز لا أعلم لماذا ، و لكنني أرى أنني لا أستطيع أن أواكب ما يفعلون ! الجميع يرى أنني غريبة الأطوار كما أن نظراتي تفضحني ، فأنا عندما أنظر لشخص ما سيعتقد فوراً أنني أحتقره .. زملائي في الدراسة يرون أنني ثقيلة دم و عصبية لأبعد حدود لا أقبل المزاح و هذا ما يضايقني .

حسناً .. هناك ما يضايقني أكثر ، أحس بأنهم منافقون ، فمشكلة بسيطة بيني و بين إحداهن غيرت الصف بأكمله 180 درجة .. ما هذا ؟! مشكلة بسبب جهاز حقاً ! هل نحن أطفال ؟ نسيت الأمر و تجاهلت بإرادتي و لكن هذه المخلوقة تستفزني ، إن ضحكت على شيء توجه الجميع إلي بنظراتهم ، ثقتي بنفسي نقصت بشكل كبير ، أحس أنني أحمل جبلاً من الهموم ، فأنا أريد أن أكون الكاتبة و العالمة و العازفة ، أحب كوني هكذا ، لا لأتكبر و لكن لأطور ذاتي .. لكن خجلي و خوفي من الحياة ، المستقبل و حتى الناس يمنعني ، أحس أني مهزومة منكسرة .

أوه كم أنا بلهاء نسيت أن أذكر أنني أعاني من السمنة المفرطة و أرى بأنني أقبح القبيحات ، حاولت أن أنزل من وزني و لكنني قوبلت بالفشل في أكثر من مرة ، حياتي عبارة عن فشل وراء فشل و هذا ما يحبطني ، فبعد أن كنت تلك المتفوقة صاحبة الـ 99 أصبحت الآن من الأواخر في الصف ، لا أعلم ما الذي غيرني تدمع عيناي كثيراً بلا سبب و حساسيتي الزائدة تزيد الطين بلة .

ماذا أفعل ؟ أنيروني وجهوني تعبت و أنا أحاول


تاريخ النشر : 2017-02-24
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر