الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : نساء مخيفات

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج

بقلم : فتاة الصحراء - الربع الخالي

أياك ان تختلف معها .. لأنها ستحولك إلى آيس كريم !

- ( لم يستطيعا منحي طفلاً) !!

هذا يا سادة يا كرام هو العذر الذي قدمته (إيستيباليز كارانزا) بكل برود, عندما سألها المحقق المسئول عن سبب قتلها لزوجها السابق, وحبيبها , وتقطيعهما بالمنشار الكهربائي , من ثم تخزينهما في ثلاجة الآيس كريم المتواجدة في قبو مقهى المثلجات خاصتها.

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
إلى هذا القبو القذر والموحش انتهت جثة القتيلين .. داخل ثلاجة

هذه المرة الجريمة ومع بشاعتها وغرابتها لا تمت بصلة لتحرش في سن مبكرة أو أمراض نفسية بسبب ظروف الحياة القاسية , أو الغيرة ..أو أي من الأسباب التي تعودنا قراءتها في أغلب قصص القتلة والمجرمين .. هذه المرة السبب كان (الرغبة الشديدة في الأمومة) على حد تعبير قاتلة الآيس كريم كما لقبها الأعلام الأوروبي ..

البداية

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
هاجرت إلى المانيا وتزوجت في سن مبكرة

(إيستيباليز) فتاة جميلة وذكية, ولدت في اسبانيا في 6 من سبتمبر 1978 , انتقلت عائلتها من اسبانيا إلى المكسيك في سنوات عمرها الأولى , وعاشت فيها حتى أتمت دراستها الجامعية بامتيازات عديدة, ما أهلها لبداية حياة جديدة مستقلة تعتمد فيها على ذاتها, فقررت الانتقال إلى ألمانيا, هناك تعلمت اللغة في ثلاثة أشهر فقط, (إيستيباليز) كانت مؤهلة من كل النواحي وكل الظروف لأن تدير حياتها ببراعة توصلها للقمة , لكن لا شيء كان يدور في خلدها أكثر من حلم الأمومة .

بدأت العمل كنادلة في أحد محلات بيع الآيس كريم في ألمانيا , حين قابلت ( هولجر هولز) 36 عاماً , وبعد قصة حب قصيرة تزوجا ولم تكن قد تجاوزت 22عاماً ...

علقت (أيستيباليز) في كتابها الذي كتبته في سجنها عن موقف زواجها من (هولجر) قائلة : (في اللحظة التي وضع فيها الخاتم في أصبعي كنت أبكي داخلياً, وعلمت وقتها أني أرتكب غلطة كبيرة).

وفعلاً لم يخب حدسها, فمع العِشرة بدأت تظهر خبايا شخصية (هولجر) من كسل وهوس بحركة الـ ( هاري كريشنا)*, وصولاً إلى الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية بحجة أن زوجته لم تعد جذابة وجميلة بنظره, لكنها لم تيأس وقامت بعمل ( نيولوك) بدأً من صبغ شعرها إلى تغيير طريقة اللبس لملابس أكثر أغراء, وتجديد لنوعية عطورها, لم توفر أي وسيلة لأحياء شعلة الحب بينها و زوجها, وكله سعياً لإنشاء عائلة صغيرة وتحقيق حلمها بالأمومة, عندما لاحظ (هولجر) محاولاتها المستميتة, أشفق عليها ووعدها أنه سيتغير وسيبدأ بالعمل بجدية لتكوين عائلة بالرغم من أنه كان ضد فكرة الإنجاب , بشرط أن توافق على الانتقال معه إلى فيينا (النمسا), وبالفعل هذا ما حصل, انتقلا إلى فيينا, غير أن الأمور زادت سوءً وتعقيداً هناك, وأصبحت محاولاتها لتصحيح منحى العلاقة عقيمة, فاتفقا على الطلاق وبالفعل تم , لكن (هولجر) رفض الانتقال من المنزل بعد الطلاق وبقيا معاً تحت سقف واحد, وبينما هي أصبحت تمتلك مقهى مثلجات خاص بها و مجاور للمنزل تعمل به, كان هو جالساً أمام كمبيوتره, يتنقل من لعبة إلى أخرى.

ظلال الموت تحوم حول (هولجر)

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
محل الايس كريم الذي تملكه استيبالبز في فيينا .. محل وقوع الجرائم

مع الوقت أصبحت العلاقة بين (هولجر) و (إيستيباليز) أكثر روتينية وبرودة, وكل منهما يعيش كأنه لا وجود للآخر, وفي مطلع 2008, و بينما (هولجر) أمام شاشة الكمبيوتر يلعب أحد الألعاب كالمعتاد, تظهر (إيستيباليز) متأنقة متألقة ومستعدة للخروج في موعد مع رجل أخر تعرفت عليه من أحد مواقع التعارف, رفع (هولجر) نظره إليها قائلاً : ( عزيزتي ..استسلمي رجاءاً ...لن تجدي رجلاً آخر يقبل بكِ) , طعنُه لها في أنوثتها كانت القشة التي قصمت ظهر البعير, فاتجهت ببطء وتأني لأحد الأدراج التي كان يضع (هولجر) بداخلها مسدساً, أخذته وانطلقت إلى حيث كان قابعاً, أمام جهاز الكمبيوتر غير عابئ بصوت اقتراب خطواتها منه, وضعت المسدس خلف رأسه أطلقت الرصاصة الأولى, الثانية, فالثالثة ..و (Game over ) لـ (هولجر), كما تخيلت دائماً أنها تفعل غير أن هذه المرة لم يكن حلماً.

وبدون خوف أو أحساس بالذنب, بالأصح بكل برودة أعصاب وموت أحساس, غيرت ثيابها وتأنقت مجدداً وذهبت لموعدها وقضت الليلة مع صديقها, تاركة (هولجر) يغرق في بركة دمائه.

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
الزوج القتيل 

في صباح اليوم التالي عادت لمنزلها , لتجد الجثة في انتظارها, فما كان منها إلا أن سحبتها و سكبت الكحول عليها وأشعلت النيران فيها معتقدةً أنها ستتحول لرماد, و بعكس توقعاتها احترقت الكحول سريعاً مبقية الجثة كما هي داخل المنزل, ورجال الإطفاء خارج المنزل, لكنها و بسهولة نجحت في التملص منهم عندما أخبرتهم انه لا شيء خطير وأنها أحرقت بعض الطعام فقط.

حينها فكرت (أيستيباليز) في خطتها الجهنمية , فذهبت للسوبر ماركت القريب من المنزل واشترت منشاراً كهربائياً واتجهت لتكمل القسم الأخير من قصة (هولجر) الذي كان هماً بالنسبة لها حياً وميتاً , فقامت بتقطيعه لعدة قطع ووضعته في ثلاجة الآيس كريم في القبو,ونست أمره تماماً, كأنه لم يكن, بعد مدة ظهرت مشكلة عكرت صفو حياتها, الرائحة...نعم..رائحة بقايا (هولجر) تفوح, ولم تعد معطرات الجو ذات فائدة تذكر بعد عدة أشهر من وضعها في الثلاجة, لكن لم يكن صعباً عليها التفكير في حل أصبح منهجاً لها فيما بعد, أخرجت بقايا الجثة من الثلاجة وضعتها في حاويات الآيس كريم الكبيرة, صبت فوقها كمية كبيرة من الأسمنت الأبيض (الجبس), أعادتها إلى الثلاجة, وأغلقت القبو ومعه فصل من حياتها هو( هولجر هولز)....

رجلٌ جديد وحياةٌ جديدة

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
الضحية الثاني

فوراً بدأت (أيستيباليز) في ترتيب حياتها من جديد , بسرعة وبدون إضاعة للفرص أحيت علاقة سابقة كانت مع أحد باعة معدات الآيس كريم (مانفريد هينتربرغر) 48 عاماً, و ما لبثت العلاقة أن تبدأ, حتى لاحظت أن الرجل ليس وفياً لها, طبعاً بعد أن أخذت هاتفه النقال وقرأت رسائله ورأت صوراً مخلة لبعض صديقاته, واكتملت الصورة عندما نسي حسابه في أحد مواقع التعارف مفتوحاً, فألقت نظرة على ملفه الشخصي , ووجدت مواصفات فتاة أحلامه والتي (لم تكن هي) , لكنها و في سبيل أن تصبح أماً, تجاهلت ألمها ورشت الملح على جراحها وصبرت.

شغلت نفسها في تلك الفترة بدروس الرماية و كورسات خلط واستعمال الأسمنت الأبيض في صفوف الأعمال اليدوية, بانتظار أن يستنفذ (مانفريد) فرصه, ومن الواضح أنها كانت قد سبقت النية وتنتظر الزلة من الرجل, حيث أخذت نفس المسدس الذي استعملته في جريمتها الأولى وخبأته تحت الفراش, ابتاعت بعض الأكياس البلاستيكية , وكمية لا بأس بها من الأسمنت الأبيض.

آخر فرصة لـ (مانفريد)

أصبحت علاقتها بـ (مانفريد) أسوء من قبل فقد عمد الأخير إلى المجاهرة بخيانته لها, والتملل من حياته معها, ناهيك عن عدم جديته في تكوين أسرة وإنجاب أطفال, وفي أحد أمسيات نوفمبر 2010, وبينما كانت (أيستيباليز) تتأنق وتتجهز أمام المرآة بانتظار أن يعود حبيبها إلى المنزل, وفي محاولة رومانسية منها لمناقشته بهدوء عن مستقبلهما معاً, عاد (مانفريد) إلى المنزل ودخل الغرفة, و بدون سلام ولا كلام, وتجنباً منه للجدال الدائم الذي أصبح روتين ما قبل النوم , صعد إلى فراشه واستدار معطياً (أيستيباليز) ظهره, وتلحف ببطانيته الدافئة, متجاهلاً تماماً وجودها, وفي غضون ثواني , وقبل أن تفيق (أيستيباليز) من صدمتها من الموقف, كان (مانفريد) قد بدأ بالفعل في الشخير, وهذا كان آخر صوت سُمع منه .

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
قتلته بالمسدس وقطعت جسده بالمنشار الكهربائي

بغضب عارم, و مرارة صبر سنتان إلا عدة أشهر من حياتها, قامت (أيستيباليز) من السرير, رفعت الفراش, سحبت المسدس, أفرغت 4 طلقات في رأسه.

وهذه المرة كانت متهيئة نفسياً وعقلياً وجسدياً لجريمتها, غطت الغرفة بأكملها بالأكياس البلاستيكية, أحضرت المنشار الكهربائي وأخذت بتقطيع الجثة , واضعةً القطع في حاويات الآيس كريم وغطتها بالأسمنت الأبيض, وباستخدام عربة نقل صغيرة , حملت الحاويات إلى القبو حيث ثلاجة الأيس كريم التي تحوي بقايا (هولجر) بانتظار ما تبقى من (مانفريد) .

فرحة متأخرة

وكعادتها (أيستيباليز) لم تحب البكاء على الأطلال ورثاء حبيب مضى زمنه, فأسرعت للارتباط بأول من جمعه سوء حظه بها, ولم يكن سوى (رولاند), الوحيد الذي حظيت معه ببعض السعادة (على حد قولها), فبعد عدة أشهر من قتلها (مانفريد) , تحديداً في 10 من يونيو 2011, اكتشفت (أيستيباليز) أنها حامل في شهرها الثاني, أخيراً ... تحقق حلمها, لم تسعها الفرحة , السعادة المطلقة هي ما شعرت به, لكنها لم تدم فبعد عدة ساعات فقط من معرفتها بأمر حملها, ألقت الشرطة القبض عليها .. بعد أن عثر عمال الصيانة مصادفة على بقايا بشرية أمام مدخل القبو, فابلغوا الشرطة التي سارعت للمكان واقتحمت القبو, وأثناء التحقيق اعترفت (أيستيباليز) بجريمتيها.

الأمومة..أخيراً

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
ساعة القبض عليها

أنجبت (أيستيباليز) أبنها في يناير2012 في مصحة عقلية تابعة للسجن, لكن الطفل سرعان ما أُخذ منها ونقل إلى حضانة والديها في برشلونة الإسبانية, ولسخرية القدر أنجبت الطفل الذي تمنته طيلة حياتها , لكنها لم تكن معه و ربما لن تكون أبداً..

أما (رولاند) فقد تزوجها في السجن في مارس 2012, وصرحت (أيستيباليز) : ( أنها تحب (رولاند) بصدق فهو ليس كسابقيه, ولم يكن ليوصلها للموقف الذي أوصلها له الاثنين السابقين).

بعض الصحف كتبت عن أن الطفل أخذه والده لكنها معلومة غير صحيحة.

في المحكمة

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
في المحكمة

أعترفت (إيستيباليز) بجريمتيها بالتفصيل الممل في المحكمة, أمام كاميرات الأعلام الذي سارع إلى تغطية الخبر الذي هز النمسا وقتها, وحازت على تعاطف البعض عندما صرحت بأن طليقها (هولجر هولز) كان كسولاً عنيفاً ومتنمراً وأنها تأسف لما اضطرت لفعله به.

أما عن حياتها و (مانفريد هينتربرغر) فتصفها بأنها كانت كالسجن , واعترفت أنها بعد أن قتلته أحست بالذنب و اعتذرت منه وطلبت منه أن يسامحها, لكني أشك في صدق ندمها, فقتلها له كان مدروساً و مجهزاً من فترة ليست بسيطة, حتى أنها أخذت دروس الرماية واستعمال الأسمنت, كأنها كانت تتفادى تكرار الأخطاء التي ارتكبتها عندما قتلت (هولجر هولز).

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
حلم حياتها ان تصبح اما .. في سبيل ذلك قتلت رجلين .. وما ان تحقق الحلم حتى فقدته إلى الأبد

وفي أثناء محاكمتها علق المدعي العام (بيتر فري) قائلاً: ( هذه المرأة ذات وجهين, ستحاول أن تظهر بمظهر السيدة التي تحسن التصرف, والتي لم تُقدم على هذه الجرائم بإرادتها وأنها كانت مجبرة ... لكن عملي هنا هو أن أظهر لكم الجانب الحقيقي من شخصيتها وهو أنها قاتلة تقتل بدم بارد وبلا ضمير ...لا تدعوها تخدعكم ولا تكونوا أغبياء).

كما أوصى التقرير النفسي أن (إيستيباليز) يجب وضعها في المصحة العقلية التابعة للسجن, بالرغم من أنها كانت واعية أثناء قيامها بجرائمها, فقد شخص المختص النفسي المكلف من قبل المحكمة حالتها بـ ( شذوذ عقلي ومشاكل نفسية خطيرة), و أن هناك احتمال أنه عند خروجها من السجن ستعاود القتل مجدداً.. وبناءً عليه فقد حُكم عليها بالسجن المؤبد في المصحة العقلية التابعة للسجن, وحالياً يحاول محاموها استئناف طلبها بأن تقبل المحكمة نقلها لأحد السجون في أسبانيا حتى تتمكن من رؤية أبنها بشكل دائم, لكن المحكمة قابلتهم بالرفض مجدداً نظراً لخطورتها وعدم تأكيد شفائها عقلياً.

إيستيباليز 2017

قاتلة الآيس كريم: امرأة من ثلج
الفت كتابا عن حياتها

إيستيباليز اليوم تبلغ من العمر 38 عاماً, وبعد أن قضت 5 سنوات منها في سجنها في مدينة (شواتزرو) النمساوية , تم نقلها إلى سجن الرجال المتخصص بالمجرمين المختلين عقلياً في أستين (النمسا), وهي منشأة تحتجز حاليا 91 سجيناً، ويتوقع استقبال 13 سجينة في الأيام المقبلة, بكادر مكون من: 45 ممرضة و18 معالجاً و4 أطباء و8 حراس, ولسجناء كامل الحرية في التحرك داخل المنشأة, كما لديهم عدة نشاطات متنوعة, ومطبخ خاص, وغرف نوم فردية ومزدوجة.

وتدرس ( إيستيباليز) حالياً إدارة الأعمال , وقد قامت بتأليف كتاب بعنوان :( My Two Lives: The True Story of the Ice Lady),والذي يعود ريعه لأبنها, و تتكلم فيه بالتفصيل عن جريمتيها , والجدير بالذكر أن الكتاب يحوي بعض التفاصيل التي تتناقض و القصة التي صرحت بها للإعلام سابقاً.

( إيستيباليز) في أحدى المقابلات التلفزيونية في عام 2014 قالت : " أفعالي دمرت حياتي وأحلامي, الآن لدي أبن وأعلم كم يعني لي , و لقد أراني مقدار ما سلبت من أمين أخريين (والدتي ضحاياه) . لدي فقط أمنية وحيدة, وهي تغيير ما حدث".

ختاماً

صحيح أنه لا يعلم ما في القلوب إلا رب القلوب, لكن جملتها الأخيرة تلك من وجهة نظري, كان الغرض منها حصد تعاطف المتابعين لقضيتها, هي مجرمة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى, إصرار على القتل ببرود و بدون أدنى أحساس بالذنب, ترتيب مسبق لجريمة كان من الممكن أن تتفادى ارتكابها, والأدهى !! الدروس التي أخذتها في الرماية و استعمال الأسمنت لإتمام جرائمها على أكمل وجه.. هي قنبلة بشرية, أظن أنه لو لم يتم اعتقالها لكان ربع رجال النمسا مجمدين في قبو محل الآيس كريم.

المصادر :

COLD AS ICE Who is Estibaliz Carranza

Ice Cream Killer: Beautiful murderess shot two men

Goidsargi Estibaliz Carranza Zabala - murderpedia

قاتلة "الآيس كريم" تعود إلى الساحة من جديد

ما هي قصة “قاتلة الآيس كريم” التي تم نقلها إلى سجن للرجال؟


تاريخ النشر : 2017-02-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

ازواج فى اكياس
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
ميلدريد جيلارز - خائنة رقصت على مأساة وطنها
نساء قاتلات في طابور الإعدام
روح الجميلة - أرض الأحلام
الجاسوسة أمينة المفتي - انتقام بطعم الخيانة
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

الحب ساعدوني
هل حدث لي ؟
نامجون ستان
جارنا اليتيم
محمد - السعودية
شعري الطويل و ذلك الكائن
صديقي الوفي ربما كان
مرض لكنه ليس مرض
قمر - روحي في فلسطين
تجربة غريبة ومخيفة
aziz - اسبانيا
أشعر أنها مشكلة لا حل لها
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (100)
2020-08-03 18:10:19
366617
user
100 -
نور الحياة
نهاية الحياة في الغرب الرجل يعيش كل همه المتعة والملذات والتنصل من أن يكون رب أسرة وهي خاجة فطرية ملحة عند المرأة هذا سوف يزيد بسبب مخالفتهم تعاليم المسيح الحقيقية والدين والفطرة السوية.
2020-07-19 19:41:52
364021
user
99 -
أبو شوالي
بغض النظر أن الرجلان كانا مخطئان لكن من تعاطف معها سهل الإستهواء إنها تستحق أن تقتل
2020-03-17 03:36:45
341167
user
98 -
Meryyy
مسكينة عاشت حياة أفضلهم قبل
2020-02-26 12:09:44
338316
user
97 -
القلب الحزين
إن الخيانة فعلاً ذنبٌ كبير لكن هذا لا يبرؤها من التهم فبحسب أقوالها كانت تعرف كل شيء ومع ذلك تقبلت الأمر فهي من اختارت طريقها بنفسها فلم تكن مضطرة لفعل أي شيء.
2019-11-30 03:23:49
325889
user
96 -
Dosa hashim
ليس هناك أسوأ من رجل وهبته نفسك فيقابلها بالسوء والخيانة وتحطيم الثقة بالنفس ونزع الراحة عن حياتك
من وجه نظري استحق الرجلان ما لاقوه ولا آسفاً عليهم.
2019-02-26 13:28:52
287687
user
95 -
الفارسة النيلة الى متمردد الى اقصى حد
اظن انه عليك النظر الى تعليقك والى ماقلته اظن ان لديك قلبا متحجرا لانها بريئة
ولاتستحق كل هدا وان المدنب هما الرجلان لااحدسواهما وايضا يستحقان ماحلبهما
2018-10-30 11:59:26
264705
user
94 -
هديل فاضل
القصة من غير صور
2018-04-15 08:18:11
215636
user
93 -
العروي
هل تأليف الكتاب سهل إلى هذه درجه
كل من هب ودب الف له كتاب
2018-04-11 05:47:11
214791
user
92 -
مجرد عابرة
لماذا لا تظهر الصور في كثير من المقالات ؟ فقط بعضها ؟
2018-03-20 10:28:27
210316
user
91 -
الهمس الصامت
انا اوفقوه الراى لكن تصروفها لم يكون جيدا
2018-01-28 08:36:55
200122
user
90 -
البرنسN
نعم زدنا بقصصهن ولله اني للاستماع بطريقة فعلهم الأمر شكرت لك
2017-11-19 15:42:52
186666
user
89 -
الفارس الصامت
كان يكفي ان تتطلب الطلاق في المحكمه . القتل ليس له مبرر ابدا .

تحياتي
الفارس الصامت
2017-10-11 08:21:24
180456
user
88 -
فضولي
رغم ارتكابها جريمتي قتل الا انني اراها بريئة
لان القاتل هو زوجها الاول سرق من قلبها برائتها وخدع عقلها الصغير
قتل فيها السعادة والامومة والحب وكل شيء
حرمها من الامومة وحتى من كلمة تسعدها
احمق مثله لا يستحق الحياة والدليل حتى بعد طلاقهما بقي قابع في منزلها يأكل ويشرب ويلعب
2017-06-10 09:01:24
160225
user
87 -
Arwa
للاسف اعرف شعورها وتعاطفي معها اكبر من كرهي لتصرفها!
2017-05-26 07:31:40
158364
user
86 -
خوله
روايه وموثره جدا
2017-04-24 12:52:05
153803
user
85 -
زيزو الموريتاني
شكرا اختي الكاتبة على الموضوع الرائع
تمتلك المراة كنز نحسدها نحن مجتمع الرجال عليه و هو كمية الحنان و الرقة الهائلة الموجودة عندها و لكن حالة هده السيدة استثنائية فالقتل و الطريقة الوحشية التي نفدت بها جرائمها بشعة لدرجة يعجز اقسى الرجال عن الاقدام عليها و لاتعتبر قسوة شركائها مبررا فكان لديها كثير من الحلول قبل ان تقدم على القتل خصوصا انها في دولة متحررة اقله ان تهجرهم و اظن ايضا ان رغبتها في الامومة ليست سوى خدعة تريد ان تكسب بها تعاطف الناس لانني لا اظن ان من تحمل قلب ام تكون بهده الوحشية
2017-04-22 04:38:02
153478
user
84 -
ميليسيا جيفرسون
( لم يستطيعان منحي طفلي ) هل هي حجة مقنعة من وجهة نظركم ؟!
2017-03-15 08:05:22
147229
user
83 -
ضيف
صحيح ليس للقتل ما يبرره ، لكن حاملي لواء الدفاع عن حقوق المرأة في الغرب يبدون منافقين بالنسبة لي. من المنطقي ان تحبس امرأة قامت بقتل رجلين دمرا حياتها وحولاها الى مسخ بشري لا يجد طريقة الى الحل غير القتل. لكن من المخزي ان يتم التعامل مع سيدة المثلجات بهذه الصرامة بينما يتم اطلاق سراح قاتل اخر احرق ضحيته بعد طعنها بهدف السرقة والاغتصاب بعد خمس سنوات بحجة حسن السيرة والسلوك !! هل يا ترى لو كان ازواج سيدة المثلجات فلبينيين كانت ستحصل على حكم مخفف ام لا مثل الان شويري في المقالة الاخيرة للاستاذ حسين سالم عبشل !
مخزي جدا ازدواج المعايير هذا !!
قادة الديمقراطية والمساواة يصهلون بقيمهم باعلى صوت ، بينما افعالهم تقول العكس !!
يا لسخرية القدر..
2017-03-15 02:45:45
147208
user
82 -
زهراء علي
قصة مثيرة تدعوني للتفكير الملي بحالتها..
بكل صراحة اعتقد انها مريضة نفسياً اكثر من كونها قاتلة متسللة ..
اغلب المعتلين نفسياً لا يقتلون الا بأسباب مُلحة تدعوهم لذلك .. سواء صدمة، اثارة،.. إلى آخ...
تعرضت هي للخداع والإستهانة والذل من كلا الشخصين اللذان اعتمدت انهما سيكونا في رتبة الوالد لإبنها المنتظر.. حلمها تدمر بسبب الحقد الذي استولى على عقلها وقلبها فهي قد وصلت لمرحلة لايمكنها التحكم في نفسها.. تبقى قوية واكملت دراستها لكنها خسرت الحلم الذي تمنته في لمح البصر
لكن المجتمع والقانون مضطر لسجنها وحماية الناس منها.. لكن لنتعمق في قصة كل سفاح فسنرى جروح دفينة داخلهم جميعاً..
2017-03-12 09:16:25
146762
user
81 -
مجهول
الانسان ممكن يعمل اي شيئ .. حسب الظروف ..
القتل .. او اكثر .. خصوصا لو معندوش ايمان . لحمد الله على الاسلام
2017-03-09 16:56:11
146324
user
80 -
monaa
nice story
go ahead keep it up with a good work
2017-03-06 22:12:04
145911
user
79 -
متمرددد الى أقصى حد
قاتلة تستحق الإعدام القاتل قاتل سواء أكان ذكر او أنثى القاتل ليس انسان القاتل وحش والقاتل يقتل
2017-03-06 11:24:08
145857
user
78 -
....
احيانا الاستفزاز يدفع لرد فعل عنيف، فكيف لو كان الاستفزاز يخدش كيان الانسان ؟!ةرغم ذلك لا شيء يبرر القتل في هذا الكون و لاشيء يبرر اذية اي انسان سواء لخيبة او تعصب او اعتقاد او كره أو اياً يكن
رغم ذلك لا اعتقد ان رغبة الامومة بحد ذاتها حرضتها لتقال، بل هي تراكمات. زيجة فاشلة و اهانات و خيبات و حنين لطفل فتفاقمت الأمور لتسمح لبذرة شر موجودة بالاساس من النمو لتسود,, وفي ثاني جريمة كانت بذرة الشر قد اخذت مجدها و تطورت وحولت القاتلة لقطعة جليد صلبة،
تحياتي
2017-03-06 04:37:34
145816
user
77 -
هاري كريشنا
حركة دينية وفلسفة حياة بدأت تنتشر عالميا منذ ستينيات القرن الماضي، وهي حركة تسعى إلى التركيز على الجانب الروحاني والإنساني والزهد عن الملذات الدنيوية بهدف الوصول لمحبة "الإله"، وعلى الرغم من أصولها الهندوسية لكن لها إسقاطات مماثلة في العقائد الإبراهيمية.. للمزيد إليك وصلة الويكيبديا:
http://bit.ly/2mafAK6
2017-03-03 07:03:17
145249
user
76 -
سولينا
وين الشرح ؟؟ ليش حاطين نجوم بدون شرح شو يعني هاري كريشنا ؟
2017-03-02 05:30:59
145064
user
75 -
طيف
انا اعتقد انها مريضة نفسيا
2017-03-01 21:58:59
145052
user
74 -
القادم اجمل
اهلن بكي فتاة الصحراء ...ممكن ان يكون هذا سبب اشفاقي بل اضافة الى تعابير وجها البريئة .ههه وشكرا لكي لمساعدتي في معرفة سبب اشفاقي ..تحياتي لكي .
2017-03-01 08:56:03
144984
user
73 -
شخصية مميزة الى مرشد الظاهري
لعن الله كل ساحر وساحرة يوكل من يعتمد عليهما في التفريق بين زوجين او التسبب في قتل احد او الأضرار بمن يكن له النتقام والحسد والبغض بدون سبب او بسبب فأتنمنى لك العافية والخلاص لك ولزوجتك مما الم به من ضر من طرف السحرة وجعل كيدهم في نحرحم وحفظك الله من شرهم واذلهم دنيا وآخرة ويتوكلك على الله سيرفع عنك البلاء اجلا ام عاجلا وستحل ككربت وينتهي هذا المر قريبا ان شاء الله فالله ينصر عبده المؤمنولو بعد حين فلا تحزن ولا تيأس فالله موجود وكل شيء يحصل بقدرته حتى سحرهم الذي يزعمون انه من صنعهم كله من عند الله وليس لهم اي سلطان في ذلك الا بمشيئة الله
2017-03-01 04:21:22
144955
user
72 -
فتاة الصحراء
الوالد الفاضل -------------مرشد الظاهري -------------

أسعد الله مسائك

الحمد لله الذي جعلك مِن من منَ عليهم بالعلم والمعرفة وسخرك عوناً لمن لا حيلة له, أثابك الله وجعله في ميزان حسناتك إن شاء الله.



كل الاحترام والتقدير لك

تحياتي
2017-03-01 03:44:35
144952
user
71 -
شخصية مميزة الى مرشد الظاهري
جزاك الله اخي مرشد على موضوع يجب على الجميع يعرفونه رغم انفهم ومن الضروري على كل مؤمن ومؤمنة ان يضعا نصب اعينهما حقيقة الحياة البرزخية في القبر والتي لا مناص من المرور عليها لذلك يجب ان نجهز انفسنا لمثل تلك الحظات لأنها حقا لحظات ولكن عظيمة عند من يعرف معناها وما يترتب عليها من اهوال او نعيم جنة او نار رغم اننا لانؤدي حقها جميعا ولا احد يمكنه ان يجزم ولو فعل ما فعل يجب ان يبقى خائفا من تلك الخفرة ولا يامن شرها ويبتغي ايضا من فضل الله فربما تكون الجنة مئال احدنا ان شاء الله من حيث لاندري وربما نفعل عملا صالحا يكون مفتاحا لباب من هذه الأبواب ونحن لاندري فعلينا المسارعة الى عمل الخيرات مهما كان نوعها لتكون عونا لنا في قبورنا فالعمل الصالح رفيق لنا في القبر لذلك لنساعده في الدنيا على الوجود لنجده في القبر رفيقا لنا الى يوم القيامة واخرا رحم مةتى المسلمين كلهم اولياء واصدقاء وكل من هو عزيز علينا
2017-03-01 03:44:35
144951
user
70 -
فتاة الصحراء
أسعد الله صباحكم

القادم أجمل: مرحباً بك أخي, أوافقك الرأي المرض النفسي موجود بعيداً عن عذر الأمومة أو سوء طباع ومعاملة القتيلين لها, أما فيما يخص تساؤلك عن سبب شفقتك عليها, فهو من وجهة نظري ربما بسبب أنها دمرت حياتها وهي في هذه السن الصغيرة مع أنها كانت ناجحة في كل مجالات حياتها, العلمية والعملية, لكن كما نرى في النهاية هي لم تستسلم فقد أكملت دراساتها وألفت كتاب تدعم به أبنها...

مريم دولحاجي: وعليكم السلام ورحمة الله عزيزتي, أسعدني أن المقال أعجبكِ ..شكراً لكِ

Sarah: أهلاً بكِ عزيزتي, الكل يلومها رغم مرضها النفسي ربما لأنها كانت واعية مدركة ومصممة حيت ارتكبت تلك الجرائم.

وسيم: رعاك الله وحفظك, الحق حق يا أخي ولا يرتبط بمنطلق رجالي أو نسائي, وفي نهاية تعليقك أرى أننا نتفق تماماً في الرأي. عموماً.. أُعيد أن القتيلين كانا بمنتهى السوء وحقيرين للغاية معها وقتلاها نفسياً ومعنوياً, لكن هذا لا يبرر القتل الحقيقي, فما بالك بطريقة قتلهما.

(....): أختي هذا رأيك, وأنا أحترمه رغم غرابته, التعذيب والإذلال قبل القتل!!

سهام: الحمد لله والشكر لله دائماً و أبداً.

لميس: عزيزتي الموضوع لا يعنيني لكن والله لم أستطع أن لا أكتب هذا التعليق رغم محاولاتي.. لماذا نبتعد عن المواضيع الأساسية, ونلتفت إلى ما قاله فلان وعلان, ونتتبع تعليقات بعضنا ونطلب تفسيرات عن مواضيع شخصية؟ لماذا؟


تحياتي
2017-03-01 03:42:45
144944
user
69 -
فتاة الصحراء لِ-------------مرشد الظاهري -------------
والدي العزيز مرشد الظاهري

وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته.....
رحم الله موتانا و موتاكم وأدخلهم فسيح جناته يارب,اللهم آمين يا رب العالمين.

جزاك الله خير الجزاء على كل حرف وكل كلمة كتبتها في تعليقك الأخير وجعله في ميزان حسناتك.
مجدداً أشكر لك تواجدك في هذا المقال الذي أنرته ومازلت تنيره بكل تعليق تضعه.

سلمت وسلِمت يمناك


تحياتي
2017-02-28 22:41:15
144928
user
68 -
لميس
كتبت تعليق سابق ولم ينشر مع انى لم اخلاف التعليمات لماذا

الى الاخ مرشد الظاهرى
قد كتبت فى تعليق سابق انك انفصلت عن زوجتك بسبب السحر
وكتبت ايضا فى تعليق ثانى انك تعالج من السحر وعلاجة بالفعل بعدد شعر رءسنا فكيف ؟؟؟
2017-02-28 22:41:15
144919
user
67 -
القادم اجمل
نقاط !!! ماحالك لقد تعاطفتا معها ولكن ليس لهذة الدرجة ...هذه الافكار هي التي تمنع التسامح بلعامية (روقييييي شوي )
2017-02-28 17:52:27
144902
user
66 -
سهام
الحمد لله على نعمة الإسلام
2017-02-28 17:23:12
144897
user
65 -
...
بالرغم من ان هناك جريمة في القصة لكنني تعاطفت مع السيدة بشكل كبير بل ارى انها كانت محقة فيما فعلتة و لم ترتكب خطأ بالرغم من انها متسرعة بعض الشي فلو قامت بتعذيبهم مثلا واذلالهم قبل ان تقتلهم لكان ذلك افضل ..
2017-02-28 14:37:26
144821
user
64 -
وسيم
اظنك يل سيدي تتحدث من منطلق رجالي بحت ،هل فكرت سيادتك كم قتلت تلك السيدة من مرات .ان القتل المعنوي هو اشد القتل على الاطلاق ،لانك وانت تموت تحس وترى احتضارك كل مرة وكأن سكينا بنصلين تخترق قلبك مرات عديدة ومتتاليةدون ان تموت ،لكن الألم يظل يتراكم في قلبك وروحك حتى تصبح وحش،على العموم انا لا ابرر فعلتها كان من الممكن ان تغادر بكل بساطة ،وهناك مليون طريقة لتكون المراة اما ،لكن ان يكون كل شخص قاضي وجلاد امر مكروه ولا يحتمل
2017-02-28 06:01:41
144781
user
63 -
-----مرشد الظاهري ---لابنتي: أ / فتاة الصحراء
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
--أبنتي الأميره:أ/ فتاة الصحراء
-السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
-رحم الله والدك الغالي العزيز علي قلبك الطاهر رحمه واسعه وأدخله فسيح جناته بغير حساب.يارب العالمين--أبنتي أسمحي لي بهذه المعلومه التي أطرحها أمام ناظريك المشع بنور الله ليطمئن قلبك وقلب كل من فقد, ابآ ,وامآ ,واخآ واختآ وممن يعزون عليهم
-------------------------------------
-عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنة قَالَ:قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ( مَنْ كَانَ آخِرُ كَلامِهِ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ دَخَلَ الْجَنَّةَ)
-------------------------------------
-وأَبي ذَرٍّ رضي الله عنه، قَالَ: أَتَيْتُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم وَعَلَيْهِ ثَوْبٌ أَبْيَضُ وَهُوَ نائِمٌ، ثُمَّ أَتَيْتُهُ وَقَدِ اسْتَيْقَظَ،فَقالَ(ما مَنْ عَبْدٍ قَالَ لا إِلهَ إِلاّ اللهُ ثُمَّ ماتَ عَلى ذَلِكَ إِلاّ دَخَلَ الْجَنَّةَ قُلْتُ: وَإِنْ زَنى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ:وَإِنْ زَنى وَإِنْ سَرَقَ،قُلْتُ:وَإِنْ زَنى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ:وَإِنْ زَنى وَإِنْ سَرَقَ،قُلْتُ:وَإِنْ زَنى وَإِنْ سَرَقَ قَال:وَإِنْ زَنى وَإِنْ سَرَقَ عَلى رَغْمِ أَنْفِ أَبي ذَرٍّ وَكانَ أَبُو ذَرٍّ إِذا حَدَّثَ بِهذا قَالَ وَإِنْ رَغِمَ أَنْفُ أَبي ذَرٍّ).
--------------------------------------
-لذا أن الميت ترد إليه روحه،وقد صحت بذلك الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وحياة الميت في قبره غير حياته الدنيوية،بل هي حياة خاصة برزخية،ليست من جنس حياته في الدنيا التي يحتاج فيها إلى الطعام والشراب ونحو ذلك,بل هي حياة خاصة يعقل معها السؤال والجواب،فيسأله الملكان عند قبرة من ربك؟وما دينك؟ومن نبيك ؟فالمؤمن يقول:ربي الله،والإسلام ديني،ومحمد نبيي هكذا يجيب المؤمن والمؤمنة,ويقال له:ما علمك بهذا الرجل؟(محمد صلى الله عليه وسلم)فيقول:هو رسول الله،جاءنا بالهدى فآمنا به وصدقناه،واتبعناه،فيقال له:قد علمنا إن كنت لمؤمناً،ويفتح له باب إلى الجنة،فيأتيه من روحها ونعيمها،ويقال:هذا مكانك حتى يبعثك الله إليه،ويرى مقعده من النار،ويقال له:هذا مكانك لو كفرت بالله،أما الآن فقد أعاذك الله منه وصرت إلى الجنة.
------------------------------------
لذا يا أبنتي الأميره كل تسبيحه وتهليله وتكبير لله عز وجل وأداء الصلوات والتصدق بما تيسر لك--حتي قراءة كتاب الله الكريم القرآن كل حرف منها سيكون نصيب لوالدك رحمه الله وايضآ لمن توفيت أمه,(بمعني شرح)يرسل الله ملك من ملائكته الكرام عليهم السلام ليبشر والدك بقبرة ومعه طيسان مشع بنور براق فيقول هذة من عند أبنتك فلانه.لانك فعلتي ما ذكرته سابقآ ولو جزء بسيط,لأن الوالدين هما من علموا ابنائهم وبناتهم الأيمان بالله بعباده عز وجل واتباع أوامره واجتناب نواهيه أن أستطاع ذالك ولو بمجرد نية ذكرها بقلبه كأضعف الأيمان.فليس هنالك أكرم من الله--لا آله إلا الله--الحمدلله رب العالمين-
أكتفي بهذا القدر أسال الله لي ولجميع أموات وأحياء المسلمين والمسلمات رضي الله الرحمن الرحيم عنهم مغفورين الذنب برحمنه,ودخول جناته بغير حساب.اللهم آمين.
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
2017-02-27 22:52:10
144760
user
62 -
القادم اجمل
لكن في النهاية يوجد مرض نفسي لانه لايوجد قتل بلا مشكلة نفسية ...ويجب عقابها التي تستحقه لا اكثر ولا اقل وهنا ربما تحسب لها اسباب مشددة للعقوبة بسبب التطقيع والتخطيط فهو قتل عمد وانه اقوا من القصد ..او تستفيد من مخفف للعقوبة ...كمرض نفسي ودافع بشري كل امومة وليس دافع شائن كلسرقة او تحقيق مصلحة مادية ...فبنهاية حسب القضاء ودراساته وايضا قضاء ربنا وحده هو الذي يعرف ماكان يدوري في نفسها فسواء هنا او في الاخرة ستنال ماتستحقه ..شكرا كاتبة المقال ..تحياتي اصدقائي جميعكم
2017-02-27 22:52:10
144759
user
61 -
القادم اجمل
مجرمة ومذنبة وقاتلة وليس لها عذر لكن لا اعرف لماذا لم اكرهها كبقية المجرمين سبحان الله ...ربما ..لانها فتاة ولا استطيع ان اتخيلهم كرجال فمهما فعلت المراة لا تصل لوحشية الرجل لكنها على كل حال مذنبة وتستحق العقاب والله اعلم ...قتلت اثنان ..واشفقت عليها لماذا !!!!!!!!!!!؟؟؟ ليخبرني احد
2017-02-27 22:52:10
144752
user
60 -
مريم دولحاجي
السلام عليكم ورحمة الله كانت هذه المقالة مقالة جميلة بالرقم من جرائمها
2017-02-27 22:52:10
144751
user
59 -
Sarah
لماذا الكل يلومها؟؟؟ إنها مريضة وليس على المريض حرج
وبالمناسبة طليقها مستفز ويستحق
2017-02-27 17:52:50
144745
user
58 -
فتاة الصحراء ل أدهم سالم
أخي لم ألمح أن مشاعر الأمومة ليست بتلك الأهمية بالنسبة للمجرمة, بل قلت صراحةً: أن مشاعر الأمومة لم تكن السبب الرئيس لجرائمها كما بررت هي. لا يمكن أن أبرر عمل شرير وسيء كـ(القتل) بأن الغرض منه شيء جيد (الأمومة).

الأمومة والأبوة مطلب أنساني ما اختلفنا, لذا هناك طرق مشروعة لتلبية هذه المطالب الإنسانية ( الزواج, التبني, التلقيح الاصطناعي) وهذه الطرق ميسرة بالذات في المجتمع الغربي, لذا يبقى موضوع القتل رغبةً بالأمومة غريباً ومستبعداً بالنسبة لي.

عموماً: الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.

دمت بود أخي

تحياتي
2017-02-27 17:52:50
144741
user
57 -
فتاة الصحراء لِ-------------مرشد الظاهري -------------
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ

والدي العزيز

أسمح لي أن أشكرك على كلمة أبنتي فقد أثرت في نفسي كثيراً خاصة أني فقدت أعز من أحب (والدي) رحمة الله عليه. منذ وقت قصير ..

و شكراً لتعاطفك مع قضايا المرأة بشكل عام, لا عدمنا وجودك وحنانك وطيبتك .


كل التقدير والاحترام لك
تحياتي
2017-02-27 11:52:44
144701
user
56 -
ادهم سالم
كاتب المقال يقارب الموضوع على ان المجرمة تكذب و تمثل كما قال المدعي العام و هو يلمح منذ بداية القصة على ان سعي المجرمة نحو الامومة ليس بتلك الاهمية ....
لكن اليست الامومة و الابوة مطلبا انسانيا ؟ هي ليست حاجة ترفيهية او كمالية .
ان الحب الذي لم تحظ به المجرمة من زوجها الاول بعد كل محاولاتها هو ما جعل الامومة هدفها الاخير ... الزواج يجب ان يكون رحمة و مودة و ليس سخرية و اهانة .
كلنا نحتاج للحب و أن لدينا من يشعر بنا و نشعر به .. البعض في غمرة الشباب و اللهو ينكر على نفسه ذلك .. لكن في لحظة الضعف ما احوجنا الى حضن دافئ نلقي عليه رؤوسنا المتعبة .
ولو ان هذه المراة حظيت ببعض الحب لأمضات حياتها بشكل طبيعي كباقي الناس ..
لذلك نرى في اوروبا ( كظاهرة و ليس تعميم ) تسعى المرأة للامومة بعد أن آيست من الرجال ... لديها طاقة هائلة من الحب تريد ان تمنحها لفلذة كبدها ...
اخيرا : الدافع للجريمة قد ينشأ من شدة الحساسية العاطفية و يبدو ان صاحبة القصة كان لديها مثل هذه الشدة و هذا امر خلقي اكثر منه مكتسب .
2017-02-27 08:46:31
144684
user
55 -
ظل
الى أستاذي مرشدالظاهري ارى فيك انسان عادل ومثقف ودائماماتنورنابتعليقاتك التى تستدل منهامن القران الكريم والسنه النبويه التي طالمااقنعتني في بعض المواضيع لكن عندماتؤيدتلك المجرمه فاسمح لي ان اقول لك هذا ليس عدلا ام ان هناك ايه اوحديث يجيزمافعلته هذه السفاحه لاعلم لماذا لايقال المنطق احيانا ام بسبب انك من المدافعين عن حقوق المراه تجيز مافعلته بازواجها لوكان رجلا من قتل زوجاتةومثل بجثثهن وقطعهن بالمنشار بسبب انهن لم ينجبن له طفلا كنت سرى لك راى آخر ...

دمت بخير
2017-02-27 00:53:17
144637
user
54 -
فتاة الصحراء
Big show: شكراً أخي العزيز , أسعدني أن المقال أعجبك

الانثى الحزينة: شكراً لتواجدكِ العطر أختي.

يسرى عامر: شكراً لك على إطرائك الذي والله أعتبره وسام على صدري أفخر به, أنتِ وجميع من أعجب بالمقال...
أتمنى لكِ من كل قلبي أن ترزقي بالذرية الصالحة عاجلاً غير آجل, دائماً كرري دعاء سيدنا زكريا عليه السلام ( قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء ).


دمتم بود ومحبة

تحياتي
2017-02-26 23:43:12
144633
user
53 -
يسرى عامر
تحياتي لكي ايتها الكاتبة
مقال روعه كلمات منسقه
اسلوب يشد القارئ؛
بالنسبة لي اني ما بين و بين بالتعاطف معها
فأنا متزوجة منذ فترة زمنية جيده
و لم احظ بعد بشعور الحمل و الامومة
فهو شعور دااااائماً افكر فيه و في جميع الاوقات و لماذا انا لم يحدث معي
هو شعور يبدأ فطرياً في اولى مراحل الزواج
و لكن بحمد الله و فضله اني مؤمنة بقضاء الله و قدره
سلمت يمناك للمقال
2017-02-26 20:37:28
144628
user
52 -
Big show
هههههه حتى أن وصلت إلى هدفها و فقدته . و مقال جميل . أحسنت يا أختي
2017-02-26 20:37:28
144622
user
51 -
بنت بحرى
أستاذى ووالدى /مرشد الظاهرى
تحية طيبة لحضرتك... أعلم أنك من المدافعين الشرسين عن حقوق المرأة ولكن اعلم أيضا انك رجل الحق والعدل لذلك أسمح لى أن اختلف معك فى مساندتك ودعمك لتلك القاتلة وتبرير ما فعلته..تصور الحال أستاذى لو كل زوجة تطاول عليها زوجها باللفظ جلبت منشارا كهربائي ثم مثلت بجثته عندها بالتأكيد سينقرض هذا الكائن المسمى رجلا و سنقرأ عنه فى كتب علم البيولوجى القديمة مع الطيور المجنحة... و نحن وكما تعلم سيدى لا نستغنى عنهم فهم الأب والأخ والزوج والعم والخال... ثم لو حدث هذا واختفى الرجل من حياتنا من سيقوم بمهامهم من تغير اسطوانات الغاز وتغير المصابيح المحترقة و أعمال الصيانة والمهمة الكبرى ألا وهى الانقضاض على أى صرصور يحاول اقتحام المنزل فى غيابه محركا شاربه ليرهب أهل البيت.. .. القصاص من الرجل المفترى لا يجب بأي حال ان يصل للقتل نريده أن يعانى ويتمنى الموت ولا يبلغه..... تحياتى لك واحترامى
سلام
عرض المزيد ..
move
1