الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أشباح و ارواح

عائدة من القبر! .. قضية تريسيتا باسا الغريبة

بقلم : حسين سالم عبشل
للتواصل : [email protected]

قضية حيرت المحققين وادهشت الناس

كثيراً ما سمعنا عن أماكن وقعت بها جرائم قتل و أصبحت مسكونة بالأشباح ، تلك الأشباح الغاضبة بسبب نهايتها الأليمة و البشعة ، و لهذا نجد أن الزمن توقف بها عند تلك اللحظة و أصبحت تكرر قصة مقتلها ، ماذا لو كانت تلك الأشباح تريد أن تخبرنا عن هوية من قتلها ؟ أتذكر قصة قرأتها بهذا الموقع بقلم الأستاذ أياد العطار بعنوان رؤية الميت في الحلم – قصص عجيبة ، القصة تتحدث عن فتاه اسمها زونا هيستر شو التي توفيت عام 1897م في قرية جرينبراير ، لكنها عادت للظهور في أحلام أمها ماري هيستر لتخبرها أنها ماتت مقتولة على يد زوجها ادوارد ، حيث تتحقق العدالة بعد ذلك و يقبض على القاتل ، و قصتنا اليوم تحكي عن شبح لم يظهر في الأحلام فقط ، بل تلبس بشخص ليكشف عن قاتله و يخبر عن الأدلة بالتفصيل .

 تبدأ الأحداث يوم 21/ 2/ 1977م ، في الساعة 8:40 مساءً ، عندما تلقى قسم مكافحة الحرائق اتصال يفيد بوجود حريق بالطابق الخامس عشر من عمارة تقع بمنطقة لنكولن بارك بمدينة شيكاغو الينويس الأمريكية ، و بعد أن اقتحم رجال الإطفاء الشقة و استطاعوا إخماد النيران و بعد انقشاع الدخان ، وجدوا جثة محترقة جزئيا لامرأة عارية من الملابس ملفوفة ببعض الستائر المحترقة ، وتم استدعاء الشرطة للتحقيق بالأمر ، وعندما وصل المحقق جوزف ستاشولا  بدء بالتحقيق و تبين له سريعا أن الجثة تعود إلى تيريسيتا باسا , وهي مواطنة فلبينية الأصل من مواليد عام 1929م انتقلت للولايات المتحدة الأمريكية للعمل كطبية أمراض تنفسية في مستشفى أيدج واتر في شيكاغو .

عائدة من القبر! .. قضية تريسيتا باسا الغريبة
الضحية تريسيتا باسا - 46 عام - 

و بفحص الجثة جيدا وجد المحقق سكين مطبخ مغروز بصدر الضحية ، كما لفت انتباهه عدم وجود أثار اقتحام للشقة ، حيث أن باب الشقة سليم مما يرجح أن الضحية تعرف القاتل جيداً ، و بعد رفع البصمات لم يعثروا على مشتبه به ، كما لم يستطع الطب الجنائي تحديد أذا ما تعرضت الضحية للاغتصاب أم لا .

 وتم استجواب زملاء تيريسيتا بالمستشفى و كلهم أكدوا أنها كانت طيبة و متعاونة مع الجميع و لا يمكن أن يكون لها أعداء ، كما قامت الشرطة بمراجعة الاتصالات الواردة لهاتف الشقة و قد وجدت مكالمتان ، الأول كانت الساعة 7:10 مساءً و الأخرى كانت الساعة 7:30 و مدة المكالمة حوالي 20 دقيقة ، وتم التحقيق مع من قام بالاتصال , حيث كان الاتصال الأول من أصدقاء القتيلة بخصوص شراء تذاكر ، أما الاتصال الثاني فكان مع زميلتها بالعمل . بالنهاية وصل المحقق إلى طريق مسدود فلا يوجد حتى خيط واحد يقوده للقاتل .

القتيلة تعاود الظهور !

عائدة من القبر! .. قضية تريسيتا باسا الغريبة
العمارة حيث تقع شقة القتيلة

بعد ستة شهور من الجريمة بدأت سيدة تدعى ريمي شوى برؤية كوابيس مزعجة ومرعبة جداً ، حيث كانت ترى القتيلة تيريسيتا و خلفها مباشرة يقف رجل ذو ملامح بدت مألوفة بالنسبة لها ، لكن تلك الملامح لم تكن واضحة المعالم بحيث تتمكن من تمييز صاحبها ... هذه الكوابيس زادت حدتها بالتدريج ، إذ بدأت ريمي تشاهد اللحظات الأخيرة الرهيبة من حياة تيريسيتا وكيفية مقتلها . جدير بالذكر أن ريمي شو هي ممرضة تعمل بنفس المستشفى ، وهي زميله للقتيلة ، وفلبينية الجنسية أيضاً .

بالنهاية اضطرت ريمي إلى أن تخبر زوجها الطبيب جوس تشوا عن كوابيسها الغريبة ، فحاول أن يطمئنها قائلا بأن ما يحصل لها هو مجرد شعورها بفقدان زميلتها بالعمل وقام بصرف أدوية مهدئة و منومة لها . لكن الأمور لم تنتهي عند هذا الحد ، فالمسكينة ريمي شو لم تعد تضايقها الكوابيس فقط ، بل لاحظ زوجها تغيرات بدأت تطرأ على صوتها ، أصبح صوتها يشبه صوت القتيلة ! .. وصارت تتعرض لحالات من الإغماء المتكرر تردد خلالها بصوت القتيلة عبارة : أنا تيريسيتا و قد قتلني الآن شويري .

عائدة من القبر! .. قضية تريسيتا باسا الغريبة
المحقق جوزيف ستاتشولا  

وعندما وصلت الامور لهذه المرحلة الخطيرة قرر زوج ريمي إبلاغ الشرطة . و بينما كان المحقق جوزيف ستاتشولا جالسا في مكتبه وصله اتصال من مركز شرطة إيفان ستون يدعوه للحضور حالاً لظهور شاهد يكشف تفاصيل مقتل تيريسيتا باسا ، و هناك بقسم الشرطة التقى المحقق جوزيف بالشاهدة ريمي تشوا و زوجها و أخبرته بتفاصيل عجيبة حقاً حيث قالت : أن من قتل تيريسيتا هو الآن شويري  ، وهو عامل ومنظف في المستشفى ، و أنه سرق منها عقد لؤلؤ و حلقات أذن ذهبية ، وهذه المجوهرات كانت هدية أشتراها والدها من فرنسا ثم أعطاها لأمها ، كما أخبر الشبح على لسان ريمي أن المجرم قد أهدى المجوهرات لصديقته ، كما أعطتهم اسم و رقم هاتف كين باسا ابن عم القتيلة و أسماء أشخاص آخرين مع أرقام هواتفهم للتأكد من صحة كلامها بخصوص المجوهرات ...

كانت قصة مذهلة وتفاصيل عجيبة حقا لم يصادف المحقق جوزيف في حياته مثيلا لها ،  ورغم عدم تصديقه لهذا الكلام إلا أنه لم يكن هناك خيار أخر للمحقق جوزيف إلا أن يتأكد من المعلومات التي حصل عليها خصوصاً وأن التحقيق بالأساس كان قد وصل إلى طريق مسود .

عائدة من القبر! .. قضية تريسيتا باسا الغريبة
الآن شويري  

توجه المحقق جوزيف برفقه مساعده لي أبلين إلى منزل الآن شويري ، و تم تفتيش البيت ، وبالفعل وجدوا المجوهرات هناك ، وألقي القبض على آلان وتم نقله إلى مركز الشرطة للتحقيق معه ، وتم التحقيق أيضا مع صديقته وشريكته في المنزل يانكا كاملوك ، التي قالت بأن آلان أعطاها تلك المجوهرات واخبرها أنها هدية متأخرة لرأس السنة ، حدث ذلك بعد أيام قليلة على مقتل الضحية تريسيتا .

في مركز الشرطة زعم آلان شويري أنه بريء و أنه وجد المتهمة مقتولة عندما وصل إلى شقتها و أنه سرق المجوهرات و هرب ، و بعد ضغوط مكثفة من المحقق أعترف المتهم قائلا : أن تيريسيتا باسا طلبت منه أن يحضر إلى شقتها لإصلاح تلفازها المعطوب ، و عندما دخل شقتها شاهدها ترتدي تلك المجوهرات فساوره الطمع و هجم عليها و خنقها بيده حتى فقدت وعيها ثم أحضر سكيناً من المطبخ و طعنها عده مرات بصدرها ثم نزع عنها ملابسها بغرض اغتصابها ، لكنه خاف أن يكتشف أمره ، فغطى جسدها بالستائر المتوفرة بالشقة و أشعل النار فيها و لاذ بالفرار .

عائدة من القبر! .. قضية تريسيتا باسا الغريبة
المستشفى حيث كانت تعمل تريسيتا 

بعد هذه الاعترافات و تعرف أهل وأقارب الضحية على المجوهرات ، تم تحويل الآن شويري للمحكمة ، و في 21 يناير عام 1979 وقف الآن شويري أمام القاضي و لجنة المحلفين معترفاً بجريمته ، لكنه عاد بعد عدة أيام ليغير أقواله ، حيث ادعى انه لم يغادر منزله ليلة مقتل الضحية وأنه كان يلعب القمار مع صديقته و شخص أخر ، وأن المجوهرات التي وجدوها معه أهدتها له القتيلة بنفسها بعدما قدم لها عدة خدمات ، وأن اعترافه السابق بقتل الضحية أنتزع منه بالضرب و التهديد .  لكن هيئة المحلفين لم تصدق هذا الكلام ، فليس من المعقول أن تعطي الضحية مثل هذه المجوهرات الثمينة والتي تحمل ذكريات عزيزة على قلبها مقابل خدمات بسيطة ، ومن المستحيل أن تقدمها هديه لأي أحد ، كما أن المتهم لم يستطع إثبات تواجده ليله الجريمة ، حيث نفت صديقته ادعاءه انه سهر معها تلك الليلة . ورغم وجود جميع القرائن التي تؤكد ضلوع آلان شويري بقتل الضحية إلا أن المحلفين ترددوا في إصدار قرار لمدة لخمس أيام وذلك بسبب غرابة القضية وملابساتها العجيبة ، خصوصا مسألة الأحلام والكوابيس التي أدت للإيقاع بالقاتل ، وبالنهاية تم الحكم على المتهم بالسجن 14 سنة بتهمة القتل و السرقة و التخريب .

عائدة من القبر! .. قضية تريسيتا باسا الغريبة
المقبرة التي دفنت فيها تريسيتا في الفلبين

أما السيدة ريمي تشوا فقد انتهت معاناتها مع الكوابيس والتلبس و عادت لطبيعتها . فيما قامت أسرة القتيلة تيريسيتا بنقل جثمانها إلى مسقط رأسها في الفلبين حيث دُفنت هناك .

المؤسف في القضية هو أنه في عام 1983 م تم أطلاق آلان شويري بعد أن قضى خمس سنين فقط بالسجن نتيجة لحسن السلوك ، ولاحقا تزوج بامرأة أسمها ناعومي كانت تحضر جلسات محاكمته ، وقد حاول الكثير من الصحفيين إجراء مقابلة معه ليسألوه هل كان مذنب فعلاً أما أنه بريء ؟ .. لكنه انتقل من مدينة شيكاغو إلى جهة مجهولة و اختفى عن أنظار الإعلام للأبد .

عائدة من القبر! .. قضية تريسيتا باسا الغريبة
كتب وافلام مستوحاة من قضية تريسيتا باس

تم عمل الكثير من الأفلام و الكتب المستوحاة من قضية مقتل تيريسيتا باسا ، من أهمها كتاب من تأليف جون اوبراين و إدوارد بومان بعنوان "صوت من القبر  voice from the grave " ، وتم تحويله لاحقا لفيلم حمل نفس العنوان من انتاج عام 1996م. 

 آراء وملاحظات المشككين بالقضية :

لم تسلم ملابسات قضية تريسيتا من التشكيك ، وقال فريق المشككين بأن لديهم عدة نقاط ومآخذ منها :

1 - ربما عرفت ريمي بعض الأشياء عن المجرم الآن شويري باعتبار أنهم كانوا يعملوا بنفس المستشفى ، لهذا ربما كانت ريمي تعلم بزيارة الآن لمنزل الضحية ذلك اليوم ، أو ربما لاحظت ارتباكه بالعمل بعد الجريمة ، و بسبب تأنيب ضميرها ، قررت ابتكار حيله تلبسها بشبح الضحية حتى تبعد اللوم عنها لعدم تبليغها عن القاتل بسرعة .

2 -   نقلاً عن زملاء ريمي بالعمل فقد كانت هناك مشاكل تخص العمل بين ريمي و آلان ، حيث كان كل منهما ينتقد الأخر بدعوى الإهمال بالعمل ، أضافه إلى أن ريمي كانت قد تقدمت بالسابق شكوى لأداره المستشفى ضد آلان ، تدعي فيها أنه مازحها عبر التلفون ، و هذا يدل على توتر العلاقة بينهما.

3 - ظهور الكوابيس و التلبس بعد 6 شهور من الجريمة و خصوصاً بعدما تم طرد ريمي من العمل بالمستشفى و التي عانت من حالة نفسية بسبب الطرد .

أما بالنسبة لي فهذه الحادثة غريبة جداً ، لأن المعلومات التي أخبرت بها ريمي تشوا حساسة جداً و أذا كانت قصة التلبس مزيفة فهذا يعني أنها شريكة بالجريمة ، لقد سمعنا عن قصص كثيرة تواصل بها الأحياء مع بعض أقاربهم الأموات بالأحلام ، فلهذا لا أستبعد صدق ريمي تشوا ، فما رأيكم أنتم ؟ 

المصادر :

Teresita Basa Killed Today in 1977 – Did She Solve Her

Where are Teresita Basa and Allan Showery 39 years after

The ghost who solved her own murder:Teresita Basa

Did Teresita Basa Solve Her Own Murder? True Life Ghost

تاريخ النشر : 2017-03-07

send
حزين للغايه - السعودية
جوزيف - العراق
سجينة الماضي - سورية
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
ألماسة نورسين - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (37)
2020-07-14 23:03:24
363079
37 -
Ali Mohammed (مستشعر بالطرفِ الآخر)
قصةٌ رائعة ،،
ويلفها الغموض ..!!

حسب القصة بأن ريمي صادقة ،، ولكن لا يستبعد بإحتمالٍ ضئيل ، من أنها تخفي شيئاً ما ..!!
ولكن باعتراف القاتل الآن ، بأنه ذهب لإصلاح التلفزيون ، ثم رآها ترتدي المجوهرات ، رما تكون تلك الممرضة صائبة !!

والله أعلم ،،

ومشكور يا أستاذ حسين عبشل على هذا المقال الرائع ..
2020-01-06 13:34:22
331567
36 -
القلب الحزين
أعتقد أن قرين القتيلة هو من اخبرها بكل هذه المعلومات.
2019-08-29 19:55:44
312160
35 -
Hanan HN
انا بصراحة صدقتها
2019-06-04 11:17:43
304954
34 -
محمد
مقال جميل وقصة رائعة استمر
2017-12-27 16:05:36
193552
33 -
آلين سليمان
إل.. أضحكتني وروقتني، ههههههههه الله يسعدك أنت وخيالك الواسع

فهد.. أرى عنصرية في تعليقك، لا تعمم جزاك الله خيرًا:)

.. أما عن المقال، أنا من المشككين، الكوابيس معقولة لكن البقي زادت على حدها! وليَ نفسُ الآراء التي ذُكرت مِن قِبل المُشككين

جزاك الله خيرًا أخي، دائمًا متميز، أسعدك الباري
2017-12-24 07:53:09
192976
32 -
الاوتاكو
ال قاعد بألف قصة أخرى
2017-07-22 11:32:04
167196
31 -
آيات
قصة جميلة

إل ما شاء لله على لخيال
2017-07-19 02:33:55
166625
30 -
ريان
مقال رائع. ولكن لا تصديق للاشباح :-)
2017-07-08 05:54:29
164869
29 -
فهد
توقعت ان أرى هذا الوجه "الاسود" للمجرم ،الحيوانيه تجري في دمائهم

مسكينه تريسيتا
والمجرم سجن خمس سنوات فقط
2017-06-08 08:55:59
159873
28 -
الى إل
خسارة لديك جهاز متطور تستطيعين الدخول بيه للموقع و كتابة تعليق كهذا كانك كنتي معاهم يوم الحادثة ب الله عليك .. ٢!
2017-05-30 20:00:51
158917
27 -
الى إل
السلام عليكم
إل
مع احترامي للجميع بس انت ما ينفع تقول ان الاحداث غير صحيحه لمجرد اعتقادك و احاسيسك و مخيلتك دي كفيله بإنها تقعدك في البيت مش تكون مثل شارلوك هولمز
و بعتذر لو غلط في حقك
2017-04-06 11:47:09
151104
26 -
انابيل
ال ... بالله عليك !
2017-04-05 15:03:28
150971
25 -
قصه جميله
لا اعلم هل القصه حقيقبه او خرافيه ولاكن ما اعرفه انها قصة جميله
2017-03-17 09:21:36
147663
24 -
نعمة محمد احمد
احلى قصة سمعته فى حياتى
2017-03-13 00:08:55
146875
23 -
قاهر1
نشرت من قبل الاستاذ اياد العطار
في تاريخ ٥/٣/٢٠١٢ في نفس هذاء القسم
بعنوان (رؤية الميت في الحلم ج٢ قصص عجيبه)
2017-03-11 21:58:50
146667
22 -
مصطفي سيد مصطفي
مقال ممتاز اتمني لكم التوفيق
2017-03-09 20:07:18
146355
21 -
نوار - رئيسة تحرير -
تحية لك أخي العزيز حسين سالم .. اعذرني على مروري المتأخر ، انشغلت ببعض الأمور التي أنستني قراءة هذا المقال ذو الأسلوب الجميل و المشوق .. بالفعل قضية غريبة لا يعلم ملابساتها الحقيقية سوى الله .. الميت قد يرسل رسائل عن طريق الأحلام لكن أن يتم الأمر كما حدث مع ريمي فإنه لأمر محيِّر بالفعل !!
2017-03-09 13:09:08
146247
20 -
إل
السلام عليكم

اسمي إل

لقد اطلعت على هذا المقال وقرئته كاملا

انها قضية عادية جدا ولكن احداثها ليست صحيحة تماما

لان ام تريستا رات طفلتها في المنام من بعد وفاتها لانها كانت تفكر بها وكانت تخاف عليها وتحتضنها بصدرها وتفكر بها دائما ولا تستطيع ان تترك طفلتها ان تغيب عن نضاريها

لان الانسان اذا رأى حبيبه او حبيبها في المنام فانه يفكر به او بها ولا يدعى هذا كابوس او حلم بل التفكير الداخلي لشخص قد توفي

كما ان تريستا لم تمت قتلا بل كان موتها امر الهي بقرار انهاء حياتها

عندما اتى المدعو الان الى منزل تريستا لتلبية دعوتها رأى الان المجوهرات التي كانت تريستا ترتديها

سئل الان تريستا : تريستا لقد تذكرت امي وهي ترتدي المجوهرات فهل بالامكان ان اخذها معي لكي تكون ذكرى لامي

قالت تريستا انت حقا تحب امك وتهتم بها يمكنك اخذها وساشتري غيرها

طبعا بعد ان غادر الان المنزل تم شب حريق في المنزل بسبب ان تريستا نست الغداء في الفرن فتصاعد الدخان ووقع الوعاء وما فيه وتسبب الدخان بانتشار الحريق

وان تريستا لفت نفسها بالستائر الموجودة في الغرفة لعدم وجود لبس ثقيل في الغرفة

وعندما كانت ارادت النزول على الدرج تعثرت فوقعت واتى الحريق فاحرق الفتاة لكن المشيئة الالهية شائت ان يحترق نصفها الايسر اما النصف الايمن فيبقى سليما لان اليمين مبارك عند الرب عز وجل
كما جاء في المصطلح الاخر ان اقوال الان ليست صحيحة فقد قال بحضرة الشرطة والمحقق ومساعده بان المجوهرات اخذها من تريستا كذكرى لامه لانه لا يمتلك مجوهرات كما انه قال في المحكمة انه قال انه شاهد تريستا ترتدي المجوهرات فطلب منها اخذ المجوهرات كذكرى لامه وقبلت تريستا بهذا وقال في الجزء الاخير لاني لا امتلك المجوهرات

وتم سجنه لان الطلب من فتاة غريبة مجهولة اخذ المجوهرات منها يعتبر تعدي او تحرش في الولايات المتحدة فتم سجنه لخمس شهور وليس اعوام بمشيئة الحكمة الالهية فتم سجنه لخمس شهور بتهمة التحرش والتعدي والقتل بعدما وجدو الجثة في الارض بعد ان سقطت الميتة من على الدرج فضنو بان الان قد اوقعها وشب الحريق اضافة الى اخذ المجوهرات منها لم يكن الا حوادث عادية جدا تحدث في ايامنا هذه فاغلب الرجال يحبون المجوهرات كثيرا لدرجة انهم يدفعون ما عندهم لشرائها

اما عن تلبس ريمي واحلامها وكوابيسها كان كله خاطئا لدرجة حب الام لطفلتها كانت تقلد ابنتها وتقول ما تقول ابنتها كما انها عندما رات رجل غريب في منامها يقف خلف ابنتها لم يكن الا الشيطان ليجعل تفكيرها الداخلي كابوس لا يطاق

اما عن تريستا موتها كانت بحريق بسبب نسيانها لغدائها في المطبخ فتسبب نسيانها حريق منزلها مما اضهر وفاتها قضية اثارت ضجة حول العالم الغربي والعالم الشمالي وان وفاتها قد حان بمشيئة الرحمن جل وعلا لان كل نفس ستذوق الموت لا محالة فكل انسان سيفارق دنياه لا محالة حتى انت يا كاتب القصة ستموت يوما ما ولن ترى الا الاحداث الجميلة من بعد وفاتك ان شاء الله

انا لا اقصد انك كاذب او ان كله لم يحدث لا بل انا لي وجهة نضر اخرى
لان وفاة تريستا كان بسبب الحريق وليس بسبب القتل لان الله شاء ان يبعد كل شخص يرغب بقتلها وجعل المجال للحريق بحرق الفتاة فموتها

ان الله تعالى هو اعلم مني بما حدث مع تريستا وما قلته ليس الا ما اتوقعه وما اعتقده وما احس به

ان علم الغيب عند الله وحده واما ما كتبته ليست الا مجرد توقع واعتقاد واحساس فقط لا غير

المحقق لم يصل لطريق مسدود بل استسلم وقال انه لم ينجح في حل القضية وان شاء الله المحققون ينجحون في تحقيقاتهم لاني احب ان اكون مثلهم بل ان المحقق هو مثلي الاعلى واطمح ان اكون مثله مستقبلا مثل شارلوك هولمز

واما سبب طرد ريمي من عملها كان بسبب غفلتها وتكرار اقوالها وكثرة تفكيرها بطفلتها وحزنها الشديد وبكائها وصوتها العالي وحتى اغفالها وتوقفها عن عملها ادى هذا الى غضب مدير المشفى مما ادى الى ان يطردها من عملها لتذهب للعمل في مشفى اخر

وما اثار اعجابي واندهاشي ان الاسرة كلها يعملون مهنة الطب الاب والابنة والام كلهم اطباء ما شاء الله عليهم

الله يطيل بعمر الاطباء فهم يشفوننا من الامراض ويبعدون عنا الالام لسبيل شفائنا وراحتنا

في الختام اقول

شكرا جزيلا لك يا حسين ايها الشاب البطل لكتابتك لهذه القصة المثيرة واشكرك مقدما على كتابتك لهذه القصة في هذا الموقع الرائع المليئ بالقصص والغرائب والعجائب

وانا احل جميع القضايا والالغاز في جميع انحاء العالم بكل الاطراف والقرى والمناطق

لكن انا احل فقط القضايا والالغاز والجرائم التي تثير اهتمامي فقط

وعليكم السلام رحمة الله وبراكته
2017-03-09 10:52:30
146226
19 -
محمد إبراهيم_مصر_بورسعيد
كل شىء جائز ولله فى خلقه شئون
2017-03-09 01:00:25
146184
18 -
"مروه"
واو أخيرآ مقال عن الاشباح** احب جو الرعب والغموض**
طبعا القضيه كلها محيره جدا ولكن فعلا من الغباء ان يأخذ المحققين رأي ريمي صديقه القتيله دون استجوابها..هل المحققون هناك بهذا الغباء ويصدقون كل شئ مثل البسطاء من العامه!! لاادري..
لاانكر ان هناك حالات مثل ريمي ولكن ليس في قواضي القتل وغيره من الامور الدنياويه الدنيئه هذه خذعبلات تكون في امور اخري روحانيه مثل خدمات لعلاج مريض تحذير من شر ما..انما لسرقه او اعتداء او قتل هذا نووووووو لايحدث..
......
ولكن الحقيقه الوحيده التي تعمي الابصار هنا هي:
ان هذه المراه ضاع دمها هدر ولم يؤخذ حقها بتاتا..ان كان الآن هو القاتل..ويخرج بعد خمس سنوات فقط فهذا عبث ..هل هذا هو حقها في من قتلها! وعجبي.وكأنها ليست انسانه بل...اكتفي بهذا القدر:\
لروحها السلام..
تحياتي.
2017-03-08 21:45:02
146172
17 -
احمد مكي
بالفعل الان هو مرتكب الجريمه لكن اعتقد انه تم تحريضه علي ارتكابها من قبل شخص اخر قام الان بالتستر عليه غالبا قد تكون هي ريمي نفسها
2017-03-08 21:45:02
146166
16 -
واحدة
صديقة القتيلة وتثرثر معها وتعرف تفاصبل حياتها وتعرف القاتل وسلوكه والباقي كان من السهل معرفته خلال التحقيق.. اﻷمر غاية في الوضوح
لا غرابة ولا روحانيات
2017-03-08 11:57:18
146127
15 -
مى
قصه جميله شكرا للكاتب

الى تعليق رقم ١٥ عندما تتكلمى وتشكرى احد فقط تكلمى عن نفسك ولا تجمعى
سكان كابوس معك.
2017-03-08 08:09:09
146103
14 -
بنت بحرى
أستاذى و والدى الفاضل /مرشد الظاهرى

صدقت أستاذى فقد كان بالفعل تقي نقي وارع... أتذكر حينم عقد العزم على الرحيل لبلاد الحرمين ومهبط الوحي لأداء مناسك الحج أن طلبت منه أن يدعوا لي بأمرا ما وسبحان الله كانت الإستجابة لأنها دعوة صادرة من نفسا هفافة وروح شفافة.... رحمة الله عليه وعلى جميع موتانا.

لن أنسى بالطبع إرسال رسالة شكر وامتنان واعتراف بفضلك سيدي منى ومن
كل سكان واحة كابوس على ما تقدمه لنا من نصح ومعلومات قلما نجد من يمنحنا إياها بنفسا راضية كما تفعل..... أطال الله فى عمرك وسدد خطاك... كل الاحترام والتقدير لحضرتك.
سلام
2017-03-08 01:43:29
146061
13 -
حروف خرساء
طيب ليش ماتلبسهاالشيح من البداية
اعتقد انها تريد تنتقم من الان فعملت هاي التمثيلية
والله اعلم
2017-03-07 22:57:00
146054
12 -
القادم اجمل
شكرا على جهدك مقال جميل
2017-03-07 21:24:04
146044
11 -
بنت بحرى
العزيزة ساجدة
نعم يافتاة... هيا كلنا أذان صاغية.... تحياتي
سلام
2017-03-07 17:14:24
146021
10 -
سيف ..
اجد صعوبه في تصديق تلك المرأه بل من الغباء الجري وراء كلامها بدل استجوابها استجواب فعلي
والحادثه في السبعينات وما ادراكم ماالسبعينات بلغت العنصريه فيها ذروتها لم يجدو حلا للقضيه ووجدو ضالتهم رجل اسود البشره ولاحول له ولا قوه يشتغل عامل نظافه تم انتزاع الاعتراف منه بالقوه والاكراه
2017-03-07 13:57:10
145981
9 -
بنت بحرى
سبحانك ياربى.. يامن لا تغفل ولا تنام... يامن تمهل ولا تهمل
عن نفسى أصدق كل حرف في القصة فعندما تعجز عدالة الأرض عن رفع المظالم تتصدى عدالة السماء وتقتص من كل ظالم وكما تقول الأغنية الشعبية (ولابد عن يوم معلوم تترد فيه المظالم.. ابيض على كل مظلوم وأسود على كل ظالم) كما أننى كنت شاهدة عيان على قصة لم تصل للقتل ولكن حالة من حالات النصب فهناك بشر استحلوا الحرام بنفس هينة و حجج واهية! هؤلاء كيدهم أنكى من كيد الشياطين... كان لماما صديقة طيبة و حنونة مات زوجها وتركها وحيدة بلا ولد.. وكان صاحب البيت الذى تقطن فيه من النوع الذي إذا استدعى إبليس لإستعاذ الأخير بالله منه.. رجل له صوت يشبه فحيح الأفاعي و له مكرهم.. جاءها يوما طالبا منها أن يرى عقد ملكيتها، بحثت المسكينة ولم تجده فأمهلها هذا الشيطان يومين.. بحثت وبحثنا معها، قلبنا الشقة رأسا على عقب وفشلنا في إيجاده.. فما كان من هذا الرجل إلا أن طلب منها أن ترحل بحجة أنها لا تملك سند ملكية ولعمرى أن الحيوان ليأبي أن يحمل قلبا متحجرا وعقلا متغطرسا كالذى يحمله هذا الرجل... تستعطفه و تستحلفه بأغلى ما عنده ويرد عليها بلهجة حادة تخدش الأسماع وتهتك الكرامة... أدركت تلك المسكينة انه لا مناص لها فحزمت أمتعتها وانتوت على الرحيل في الصباح الباكر إلى المجهول... فرغم كونها سيدة قوية عركتها السنون والخطوب الا أنها لن تتحمل أن تهان ويلقى بها على يد قوة من رجال القسم.

نامت وتركت أمرها لله ييسره كيفما يريد... وإذا بزوجها يأتي لها في المنام... يربط على رأسها ويحنو عليها كعادته فى حياته ويطلب منها البحث فى مكان حدده لها... تقول تلك السيدة الراقية (قمت من نومى لا أعلم إن كان ما رأيته حقيقة أم حلم.. اقسم أنني شممت رائحة عطره... وشعرت بروحه في المكان... بل شعرت بانفاسه على وجنتى... كنت اتصبب عرقا ويكاد قلبي ينفجر من شدة خفقانه)... قامت وبحثت حيث قال و يالا العجب وجدت العقد.

تقول انها عندما أبلغت المالك انها وجدت العقد تغير وجه وأعطى كل ألوان الطيف واصبح كصرصور قلبوه على ظهره... فقد النطق بعد أن فقد إنسانيته.

صراعات البشر أصبحت كصراعات ساكنى الغابة لا يتورعون فيها عن استخدام الناب والمخلب!
سلمت يداك أخي الفاضل
سلام
2017-03-07 13:21:47
145976
8 -
ادهم سالم
من الممكن رؤية الموتى في المنام و التحدث معهم بل و معرفة بعض الاسرار منهم .. لكن ان تتلبس روح الميت بالحي فهذا من خرافات الغرب . الجن هم الذين يتلبسون و ليست ارواح الموتى .
و ما يحصل في جلسات تحضير الارواح فهي تحضير للقرائن و يجب ان تسمى جلسات تحضير القرائن .. لان قرين الانسان يبقى حيا بعد موت الانسان و يقوم بالتلبيس على اهله اذا سعوا للتواصل .
تحليلي الشخصي للقصة ان قرين القتيلة هو الذي سبب الكوابيس للشاهدة .. والكابوس يختلف عن الرؤيا .. فالرؤيا كشف من الله و هو جل جلاله من يسمح بالتواصل بين الاموات من عالم البرزخ و الاحياء ... اما الكابوس فهو من الشيطان ... و هذا الشيطان في قصتنا هذه هو قرين القتيلة .. و هو الذي تلبس الشاهدة فيما بعد .
اما لماذا يفعل ذلك ... فلا ننسى ان جنود ابليس وظيفتهم توريط الانسان ثم تدميره .و الله اعلم.
2017-03-07 13:03:48
145975
7 -
kabbos lover
قصة جميلة واسلوب كتابة جميل ،واصل اخي
2017-03-07 12:00:48
145955
6 -
ساجدة
القصة روعة واظن انها حقيقية لانها حصلت مثلها في بلادي وساكتب القصة ان وافقتوا طبعا يلي موافق يقول نعم
2017-03-07 10:50:52
145944
5 -
بنوتة سفروتة "ظل"
لو كانت شريكة بالجريمة كان اعترف عليها

ولو كانت هي اللي اوقعته بالفخ ده علشان تخلص منهم الاتنين فازاي عرفت التفاصيل دي

ممكن يكون صح ان روح القتيلة تلبستها لكن مش منطقية خالص الاجابة دي

خاصة مزاح المتهم ليها من قبل ع الهاتف
ومشاجراتهم دي تعتبر إن بالموضوع
2017-03-07 10:43:32
145943
4 -
اياد العطار
تحية طيبة للاخ العزيز حسين وشكرا جزيلا على هذا المقال الشيق ..

عالم الاحلام هو عالم سحري طالما استهواني وقد كتبت بعض المواضيع عنه .. وفي الغالب الاعم فأن عالم الاحلام يرتبط بالمستقبل وليس الماضي .. اعني دائما ما تكون تفسيرات احلامنا مستقبلية حول ما سيكون وليس حول الماضي وما كان .. ولهذا تبدو القصص من النوع الثاني غريبة ونادرة .. خصوصا حينما يتعلق الامر بالموتى .. فأن يظهر ميت في الحلم ويقول فلان قتلني هو امر في غاية الغرابة فعلا .. ولو كان هذا الشيء ممكن فعلا فلا أدري لماذا لا يظهر جميع القتلى ليخبروا العالم عن هوية قاتليهم .. تصور حدوث ذلك .. لما بقيت جريمة بدون حل ..

عموما القضية محيرة وعجيبة وتحتمل الكثير من التفسيرات والتحليلات كما بينت جنابك في نهاية المقال .. عن نفسي اؤمن بأن هناك امور كثيرة في عالمنا هذا يصعب تفسيرها ولا تخضع لأي منطق .. ومنها هذه القضية ..

اخيرا لقد استمتعت كثيرا بقراءة المقال واتمنى ان تستمر برفدنا بالمزيد من هذه الروائع .. مع غائق تقديري واحترامي .
2017-03-07 10:22:53
145941
3 -
....
٢/ فقد تكون مسألة الخلافات صدفة و قد تكون نزعة شر من ريمي أوقعت بمن لا تحبه لتشفي غليلها .. و لا يخفى أن الاعتراف تحت وطأة التعذيب تحصل على مر الحياة لدرجة أكبر دول الديمقراطية !! استخدمتها لزرع الاتهام عنوة في ابرياء ببعض الأمور التي تقع تحت حجة الأمن القومي .. و أحياناً تحت التعذيب يجعلون رجل يقر أنه شخص آخر بهوية و خلفية تم تلقينه إياها ايضا في خدمة قضاياهم ..فلا يستعبد أن يكون آلان اعترف تحت التعذيب بذنب لم يقترفه.. ولا استبعد تورطه فكم الانسان طماع جبان مؤذي يقتل بدم بارد لأجل حفنة أموال. أو حفنة مشاعر بغض لناس لاذنب لهم.. مقال شيق جدا شكرا لك .... تحياتي
2017-03-07 10:20:03
145940
2 -
....
كنت مأخوذة بالحكاية، وقد سمعنا مراراً عن غرائب أرواح الموتى و عودتهم على شكل هالات أو في الأحلام أو عبر الهمسات لنقل رسالة ما، لذلك لا استبعد غرائب هذا الكون الذي يعج بالخفايا و الحقائق والغرائب ولا انكرها لمجرد أن كتبنا المقدسة لم تذكرها أو تكلمت عن شيء مختلف،، لأن الكتب ببساطة إذا كشفت الكثير سيفقد الانسان عقله لذلك سجب ان يكتشفها مع الزمن من خلال عصور التطور و الاقدم و من خلال العقل و الروح. لكن ريمي جعلتني أشك بحقيقة القضية بسبب خلافاتها السابقة مع آلان و بسبب معرفتها لبعض تفاصيل آلان و الضخية كزملاء عمل فأميل للاعتقاد أنها استغلت الموضوع للانتقام.. لكن لا انفي احتمال مصداقيتها رغم تلك الصدفة
2017-03-07 10:20:03
145937
1 -
di dr fi shabba
هذا الكلام كله هراء فارغ !
move
1
close