الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

هلوسات

بقلم : أحدب نوتردام - الجزائر

هلوسات
لم أكن أخرج إلا نادراً من وكري لأشتري السجائر بكميات مهيبة و ضخمة


لقد كنت و لازلت شخصاً منبوذاً و غير اجتماعي بتاتاً ... لا أطيق أحداً ، أمتاز بحقدٍ شديدٍ تجاه كل شيء أو شخص تقريباً ، و بسبب طبيعتي الحقيرة لم يكن لدي أصدقاء أو صديقات على العموم ، باستثناء عابري السبيل الذين تسببوا لي في كره علاقات الصداقة الوهمية الواهية ...

منذ نعومة أظفاري كنت أهوى الكتب ، و لطالما ألفت قراءة كتب أجنبية و ذلك بسبب وحدتي القاتلة التي اعتدت عليها منذ صغري ..

لم أصف نفسي .. أنا أحدب نوتردام إن عرفتموه ، بدل كنسية أعيش في مزل مظلم منذ 5 سنوات ، ملتحٍ و نتن بشكلٍ عجيب .
مدخِّن و ليست لدي مهارات اجتماعية مطلقاً ، بل أمقت التعامل مع الغير ، أشتري سجائري و أدفع إيجار منزلي من خلال قناة يوتيوب و مواقع ربحية في الشبكة العنكبوتية ..

ذات يوم وقعت عيناي على موقع التواصل الذي لم أكن أهواه أو أريد استعماله من قبل ... و ذلك رجوعاً لضيق وقتي و انشغالي بإدارة أعمالي المصغرة في عالمي الوهمي ..
نساء .. أطفال .. رضع و شيوخ كل شيء هنا .. عالم خارجي في صندوقي !

شعرت لفترة ما بالغثيان ، تقيأت داخل معدتي لكي لا أضطر لتنظيف لوحة مفاتيحي "يالي من كسول" ...
جننت لبرهة لكني تمالكت أعصابي ، شعرت بدفق من الحقد يجري في عروقي ، لم أستطع تمالك نفسي ... غني وحيد و قذر ، مغطى بالشعر منذ آخر مرة حلقت فيها وجهي النكد أي منذ 9 أشهر مريرة و غبية ...
لم أكن أخرج إلا نادراً من وكري لأشتري السجائر بكميات مهيبة و ضخمة تسيل لعاب أي شخص مدخن و عاشق للسجائر قوية الطعم و مركزة النيكوتين

لدي فائض من الوقت و اليوم لا أشعر بانزعاج ، لعلي أذهب لتفقد مكتبتي المعتادة ربما أجد ما أهوى و أحب فيها ... هناك تقبع عاملة سمينة غبية و حمقاء بشكل رهيب ، ترتدي نظارتين غليظتين ، فوراً و ما إن تنزعهما حتى ترى بشاعة أعين غير اعتيادية بتاتاً تذكرني بطبيبي النفسي الذي أعطيت نفسي عطلة عن زيارته ، متى كففت عن زيارته ؟ لم أعد أذكر .. و لا يهم

بادرتني بضحكتها المعتادة و أظنها تتحرش بي باستمرار ، لا تكل و لا تمل تحاول الاقتراب مني رغم أني لم أستحم منذ دهر .. مظهري غير لائق ، أهي بائسة أو منعدمة الأمل لهذه الدرجة ؟!

وقع علي اختيار القوى الإلهية لتخليص العالم من حمقاء النظارات ... اقتربت مني و استفزتني، وضعت يدها على كتفي و تلفظت بما قالت و بما أذكر بعرضٍ بطيء و تناثر اللعاب من فمها الذي تتخلله سكة حديدية طبية تزيدها بلاهة
ربما إني أرى نفسي فيها ، كائن منبوذ غبي و أحمق في مكان ما لا يستطيع مغادرته لأنه لا يستطيع الذهاب إلى مكان آخر !!

كل شيء توقف عن الحراك ... جمود تام و فسحة لي وحدي للتفكير و لفعل ما أريد ، أستشير نفسي أي نوع سأشتري اليوم من الروايات ؟ رومانسية أم بوليسية ؟ يقاطعني مسخ أفكاري و الأحدب الذي يتجول و يخربش في عقلي ... يعيد لي منظر سيول اللعاب تتناثر من فمها المقزز مع عباراتها المرحبة و المساعدة كأنها تأبه ..

عكس المرة الفائتة لم أستطع تمالك نفسي .. لازالت أمامي إنها هنا حقاً ، أفرغت جام حقدي عليها ، حقد تلك السنوات ، حقد تمركز في مؤخرتي السمينة إثر الجلوس المطول في كرسي سئم مني ، تدفق كل ذلك الغضب من قاعدتي إلى يداي السمينتين ، لكمتها بشدة حيث أني اضطررت فيما بعد إلى تقطيب قبضتي في المستشفى ...
تباً للسكة الحديدية التي تجتاج جبال أسنانها المبعثرة في فمها الذي تسبب لها في كل هذه المأساة .. هشمت وجهها و خرجت ماشياً و عائداً إلى المنزل مصطحباً معي سجائري .

أفتح عيني .. أجدني في سيارتي الرياضية مع فتاتي ، أنتظر حفلةً ما مع أصدقائي ، أغمض عيني مجدداً فأجد نفسي ملتحٍ ما في غرفة مظلمة تتدلى منها آمال و أشياء أخرى لا أعلم ما هي !!

في مرحلةٍ ما قررت نزع عيناي من محجريهما لعيش حياةٍ واحدة لكني لم أستطع ... مقدر لي عذاب شخصين
 

تاريخ النشر : 2017-03-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
send
علال علي - المغرب
نجلاء عزت الأم لولو - مصر
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (20)
2017-07-28 13:32:35
168201
20 -
أميرة البدراوي
قصة جميله إستمتعت جدأ بيها شكرأ لك
2017-05-18 10:09:20
157302
19 -
جمانة عاشقة الرعب
احسنت يا ابن بلدي قصة رائعة و ممتازة جدا
2017-04-25 08:45:23
153930
18 -
فلة ياسمين
اين غاب عنا ابداعك ؟ دلنا على كتاباتك لو سمحت
2017-04-13 05:58:40
152168
17 -
ران
القصة جميلة جدا
بالمناسبة اسمك جميل جدا
يذكرني برواية احدب نوتردام
بالتوفيق *_
2017-04-05 01:22:19
150877
16 -
المتأمل§
أرى طيف كافكا بين السطور.

احسنت يا هذا..هل لك كتابات أخرى دلنا عليها فضلا؟
2017-03-23 13:19:53
148657
15 -
XànysiàX
جزآئري؟ طبــعآ آتــوقع منــك الآبدآع!
قصـهه فعلآ آسلوبــهآ يشد آنتبــآه القــآرئ، و آحس القصهه المغزى منــهآ التنويــه عن مرضى الآنفضام بالشخصيهه ؟؟؟
2017-03-21 05:35:04
148281
14 -
Sweetboow
سرد قصصى معبر .... حلوة فعلا
2017-03-17 14:43:53
147705
13 -
محمد جابر
قصتك رائعة واشعر انك تعبر بشكل ممتاز عما تشعر به"في القصة".
2017-03-16 15:38:24
147535
12 -
عاشقة الرعب
كنت قرات كل قصص ادب الرعب والمقالات بالصفحة الرئيسية من قبل لكن اليوم علقت عليها جميعها
وختمت بهذه القصة الجميلة .. شكرا لك
2017-03-16 15:38:24
147534
11 -
عاشقة الرعب
انها ممتعة لقد اعجبتني حقا .. اتمنى لك دوام الابداع
سلمت
2017-03-14 15:35:51
147173
10 -
شيماء
تصلح تكون هذه القصة فيلم ...حقا اسلوب رائع واصل
2017-03-13 21:17:55
147054
9 -
Toto
فنان ماشاءالله
جميل طرحك ، أعجبتني كثيرا
2017-03-13 07:53:24
146905
8 -
فلة ياسمين
ابدا ع راقي منذ زمن لم يشدني اي نص بهذه الطريقة هذا نوعي المفضل غموض وحدة ظلام مرض انه ميداني ذكرتني بطريقة ما بادب العملاق حنا مينا واصل يا ابن بلدي فلك مني كل الفخر و التقدير سلمت اناملك
2017-03-13 04:43:16
146894
7 -
فلة ياسمين
من زمن لم ابهر بهكذا اسلوب ذكرتني بكتابات حنا مينا ابداع ملفت للعقل و القلب واصل فما قرأته الان انعش فضولا قديما للمطالعة كنت اعتقد انه مات لدي
2017-03-11 09:36:10
146572
6 -
الكسندرا
حقا أبدعت ابن بلادي
اسلوب مميز مبهر وساحر
يحيرني كيف لمخلوق عجيب منبوذ يثار لهيب الحقد بداخله للناس ان يروي قصة حياته المظلمة .. اظن ان الجهة الثانية المحبوبة هي من قامت بسرد حياتها .. ياله من انفصام في الشخصية
أبدعت دمت بود
2017-03-09 21:41:38
146346
5 -
خديجة
انا غير شفت احدب نوتردام و الجزائر فرحت .. و دخلت طول هههه مزلت مقريتش بصح راني sureبلي مليحة
2017-03-09 17:18:15
146335
4 -
ميرال الصغيرة
سلم قلمك خيو!
جميييييييل حقاااا
2017-03-09 16:56:11
146326
3 -
البراء
أعجبني الأسلوب حقا.. إستمر
2017-03-09 14:05:48
146278
2 -
زهرة الجليد
ما هذه الوحدة؟ هذا النوع من الكتابة اسميها الكتابة المظلمة
أبدعت
2017-03-09 14:04:28
146259
1 -
ميليسيا جيفرسون
قصة مميزة حقا شكرا لك
move
1
close