الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

سوء الحظ

بقلم : لطيفة راشد حمد - البحرين
للتواصل : [email protected] com

سوء الحظ
هذه كل أغراضكِ ، خذي الشنطة و تعالي معي لدار المسنين !

مدفأة تحتويني ، شوكولاتة ساخنة تتغلغل في معدتي ، وبطانية تكاد تخنقني دفئاً ، هكذا تكون الحياة . يتقدم نحوي كرسي متحرك تجره يدان مجعدتان ، أكملتُ شرب الشوكولاتة الساخنة وأشحتُ بنظري بعيداً ، انطلق صوت همس لا يكاد يُسمع :

- بُني ، اذهب إلى المستوصف لشراء الحبوب الخاصة بالسكري فلقد نفذت .

أدرتُ رأسي نحوها و قلت بانزعاج :

- أووف ، ما إن تراني مرتاح حتى تتعمد إزعاجي ، أنا لن أذهب إلى مكان .

صمتت بعد ذلك و نظرت إليَّ بحزن ، و أخذتْ تجر كرسيها المتحرك بعيداً عني ، " هذا أفضل لي " ، هذه العجوز متطلباتها لا تنتهي ، يومٌ تطلب مني مساعدتها في النهوض من الكرسي المتحرك ، و يومٌ تطلب مني الذهاب إلى المشفى ، عسى الله يأخذ روحها و يريحني منها .

في صباح اليوم التالي ، وقفت أمام المرآة أسرح شعري الناعم وأضع فيه بعض الكريم ، لبستُ لباس العمل الرسمي وانطلقتُ إلى العمل ، أثناء العمل استدعاني المدير .. فنظر إليَّ جميع الموظفون ببغض شديد ، وقفتُ مبتسماً مزهواً بنفسي ، ففي كل مرة يستدعيني فيها المدير يقوم بترقيتي . مشيتُ بكل حظوة وفخر ، دخلتُ على المدير  فاستدار بالكرسي ناحيتي و طلب مني الجلوس ، بعدها خاطبني بنبرة كلها جدية :

- اسمعني أحمد ، لا تنفعل ولا تغضب ، لكن زميلك جاسم يستحق هذا المنصب أكثر منك ، لذا اعذرني ، سترد من مدير فرع المخازن إلى موظف عادي !

ضغطتُ على أسناني بشدة ، ونظرتُ إلى المدير باحتقار.. بعد انتهاء الدوام خرجتُ منفعلاً فرآني زميلي محمد و قال ضاحكاً :

- شفيك مصدوم مع هالويه ، شسالفة ؟

أكملتُ طريقي و لم ألتفت له ، " سحقاً .. وهل هذا الوقت مناسب للمزاح ؟! "

وصلتُ البيت فوجدت أمي في استقبالي ، نظرتُ لها من أعلى إلى أسفل و قلت غاضباً :

- لقد رجعتُ موظفاً عادياً وكله بسببكِ ، وجودكِ معي سبب لي سوء الحظ .

اتجهتُ إلى الطابق العلوي ، نزلتُ ومعي حقيبة سفر وضعتُ بها بعض الملابس ، أعطيتها لأمي و قلت صارخاً في وجهها :

- هذه كل أغراضكِ ، خذي الشنطة و تعالي معي لدار المسنين !

أمسكتْ بيدي وقبلتها و بكيتْ بحرقة متوسلة إليَّ أن لا آخذها ، إلا أنني أخذتها بالقوة .. أثناء عبور الشارع باغتتني شاحنة تمر بسرعة شديدة ، اندفعتْ أمي نحوي بكرسيها المتحرك و دفعتني بكل ما أوتيتْ من قوة ، سقطتُ على الأرض ، رفعتُ رأسي فرأيت الكرسي المتحرك يمشي لوحده ، أصابني الهلع ، نظرت بتوجس لأسفل فرأيت أمي غارقة في بحيرة دماء ، ركضتُ نحوها فتناثرت أشلائها و تطشر دمها عليَّ ، أسندت رأسي على صدرها وانهالت دموعي تجري كشالالات لا تتوقف ، صرت ألطم نفسي و أضرب رأسي بالأرض صارخاً ، بالقرب منها رأيت قلبها قد خرج من جسدها و قد حُفر عليه اسمي !



تاريخ النشر : 2017-03-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : توتو
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر