الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

هل أشكرك أو أعاتبك ؟

بقلم : جيهان -  الجزائر

هل أشكرك أو أعاتبك ؟
رغم مرور السنين مازالت أبحث عنه بين كل الوجوه


منذ سنوات عديدة حين كان عمري 4 سنوات حدث معي شيء جميل للغاية لازلت أتذكره جيداً إلى يومنا هذا و لن أنساه أبداً ..

أذكر أنني و عائلتي الكبيرة ذهبنا في عطلة صيفية إلى أحد المدن الساحلية الرائعة داخل الوطن ، و كنا نستمتع بوقتنا داخل المخيم الصيفي الذي لا يخلو من الحفلات و السهرات كل ليلة ، و كان الجو عائلياً و دافئاً بامتياز بالنسبة للجميع إلا أنا .. باختصار لأنني بدأت أحس بأن اهتمامهم بي أصبح قليلاً ، لا أدري لماذا .. ربما لوجود أطفال غيري في العائلة و منهم من يكبرني سناً و منهم من هو أصغر مني ، لذلك لم أعد مميزة .. لا أدري 

و في ليلة من تلك الليالي الحارة اجتمعت العائلة كلها حول طاولة كبيرة لتناول العشاء ، و للصدفة العجيبة لم يسألني أحد الجلوس معهم حتى أمي !! فجلست في زاوية من الزوايا أنظر إليهم باستغراب و هم يأكلون و يضحكون و يتسامرون بدوني ، و لا يهمهم وجودي أصلاً .. فتملكني غضب شديد و أخذت قراراً لا يأخذه سوى طفل صغير يحس بأنه خسر حب عائلته و هو الهرب ، فخرجت من الخيمة أمام أعينهم و لم يكلمني أحد ، و كان ذلك ليلاً و في مدينة لا أعرفها ، و في مخيم شاسع يضم جميع أنواع الناس السيئين منهم و الجيدين ..

ثم أكملت طريقي و أنا أسير بين الخيم في الظلام أحدث نفسي عن عدم مبالاتهم بي ، و فجأة ضعت داخل تلك المتاهة و لم أجد لا طريقاً للهروب و لا حتى طريقاً للعودة لخيمتنا ، و بدأت ألتفت يميناً و يساراً بخوف كبير و ندم أكبر و لكن لا أرى شيئاً سوى خيم أناس لا أعرفهم ، فجلست على الأرض و بدأت بالبكاء ، و لم أكن أعرف كيف أتصرف في هذا العالم الكبير وحدي إلى أن رأيته ..

هو شاب في العشرينات ، طويل و أسمر و لكني لم أتذكر ملامحه فقد حدث هذا منذ زمن بعيد .. اقترب مني ثم قال ( لماذا تبكين يا صغيرتي و أين هما والداك ) فقلت له باكية ( لا أدري لقد أضعتهما و لن أجدهما أبداً ) و استمريت بالبكاء حتى حملني و ربت على ظهري و طمأنني قائلاً ( لا تقلقي سوف أبقى معكِ إلى أن نجدهما سوياً ) فتوقفت عن البكاء .. ثم أنزلني و أمسك يدي و بدأنا نلف حول تلك الخيم و هو يريني الناس و يسألني إن كانوا أفراد عائلتي و لكننا لم نجدهم .

ثم جاء شاب آخر اتضح أنه صديقه فسلم عليه و سأله عني فقال له ( إنها طفلة ضائعة و أنا أساعدها في العثور على عائلتها ) و في هذه اللحظة تماماً التفت على يساري لكي ألمح خيمتنا و عائلتي داخلها ، فتركت يده ثم قلت له ( يا عم  ها هي خيمنتا و ها هما والداي .. شكراً لك أنا ذاهبة ) ثم أسرعت إليهم بكل قوة و لم أنظر خلفي إلى ذلك الشخص الذي قضيت معه قرابة النصف ساعة .. و دخلت الخيمة و حضنت أمي بقوة و لكن هيهات .. لن تصدقوا ما حدث 

لم تكتشف عائلتي الكريمة غيابي أصلاً !! يا للمهزلة ، إنهم يظنون أنني كنت ألعب بجانبهم ، فغضبت مرة أخرى و قررت الخروج ثانية و لكن هذه المرة لكي أقول لذلك الشخص ( خذني معك لأنك اهتممت لأمري أكثر من عائلتي ) و فعلاً خرجت و لكنني لم أجده مع أنه كان هنا منذ دقيقة لا أكثر ، و بقيت أمام الخيمة عسى أن يرجع و لكن لا وجود له و لا لصديقه ..

و منذ تلك الليلة و أنا و كلما خرجنا من خيمتنا أبحث في وجوه الناس عساني أراه و لكن لا فائدة ..

أما اليوم و بعد مرور الكثير من الوقت مازلت أبحث عنه كلما ذهبنا إلى تلك المدينة ، و لكنني لا أستطيع إيجاد شخص لا أعرف شيئاً عنه ، لا اسمه و لا لقبه و لا عنوانه و لا حتى شكله ، و لكن كل ما أعرفه أنه الآن في الخمسين من عمره أو في حدود الخمسين ، بينما أنا الآن أدرس في الجامعة ..

كل ما أريده هو أن أراه ثانيةً لكي أقول له ( لا أدري هل أشكرك لأنك أنقذت حياتي من مصير مجهول و حميتني أم أعاتبك لأنك لم تتركني لكي أموت في مكان ما لوحدي ؟ لأن حياتي اليوم لا تختلف عن حياتي السابقة بل أسوأ .. و صدقني لو كنت أستطيع أن أختار عائلتي لكنت اخترتك لأنك بالنسبة لي أب عظيم و شخص لا مثيل له ، فقد كان بإمكانك أن تختطفني حينها أو تقتلني أو تتركني أو أي شيء و لكنك أنقذتني ، لذا أنا أدعو الله كل يوم أن يوفقك و يحميك و يكتب لي أن أراك على خير مجدداً )

 

تاريخ النشر : 2017-03-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
send
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (25)
2017-11-05 08:10:48
184398
25 -
لينا اللطيفه
قصه رائعه اتمنى ان تحدث معي مثلها
2017-06-28 08:25:47
163159
24 -
جزايري
ادعي الله ان تريه مرة أخرى و ادعي له بالتوفيق في حياته من الممكن انه قد مات من يعلم !
2017-04-09 12:35:02
151615
23 -
متابعة بصمت
حدث معي هذا الموقف عندما كنت صغيرة كنت ذاهبة لمكان وضعت وكنت تقريبا في الرابعة ايضا ووقتها راني شاب وصديقه كانا بالطريق فأخذوني وكانو طيبين معي ولما كانت اسرتنا غير مترابطة فلما عثرت علي امي واختي بعد البحث لم اقبل بالعودة معهما ههههههههه وبذلك رفض الشابان تسليمي لهما وقالا لو كنتم اهلها فعلا كانت قبلت بالذهاب معكما وبعد الحاح ورفضي ذهبتا الى مكان عمل والدي واتى معهما وكان رجل معروف في المدينة وبعد شهادة العديد من الناس سلموني الى اهلي والى الان اذكر الموضوع واقول لاهلي لو تركتوه ياخذني ويربيني كان رجل جيد بحق ههههههههه
2017-03-31 14:46:15
150066
22 -
لولو
هوة كتير حلو الله يجمعك فيه لان صار معي هيك شي وانا صغيرة
2017-03-26 23:39:13
149271
21 -
بيري
ما قام به الرجل امر طبيعي جدا وان لم يفعل سيكون غير طبيعي
ولكن انت حساسة جدا اعتقدتي انه ملاك لقلة وجود امثاله
انا معتادة على وجود الكثير من امثاله
2017-03-26 10:36:03
149132
20 -
ملاك
بصراحة القصة اعجبتني كثيرا كثيرا
2017-03-26 10:01:53
149127
19 -
ألِكسندرا
قصتك جميلة عزيزتي .. ماعليكِ الا ان اتديله بالخير والبركة لانقاذه لك ووقوفه لجانبك .. ومن يعلم مايخبأه القدر لكِ لعلك تلتقين به مجددا
تحياتي
2017-03-26 10:01:38
149121
18 -
Kala0
لالا تفكري فيه مارسي حياتك

وانظري في الامور الاجابيه
2017-03-26 06:00:06
149103
17 -
يارة
السلام عليكم اختي قصتك غريبة نوعا ما لكنها جزء من طفولة حتى لو مرت بك لدقائق لا تياسي وواصلي البحث عنه تراك تلمحينه ولو من بعيد
2017-03-25 17:53:44
149064
16 -
ناقد
دعك من افكار المراهقين
وانتبهي لدروسك افضل
2017-03-25 15:02:13
149040
15 -
فيكتوريا
ادعي لهُ دائما ..من يدري ربما قد تلتقين بهِ مجدداً (: ..قصة جميلة حقاً
2017-03-25 15:02:13
149038
14 -
شهرزاد
اذكر في مره خرجت انا وامي واخي الكبير للسوق وعند عودتنا ونزولي من التكسي مسرعة ضعت وجلست اامشي في نفس المكان الذي ضعت فيه وتجمع حولي مجموعة من الاشخاص يسالوني اين اهلي ولاكني لم ارد عليهم الى ان مر ابن جيراننا بالصدفة وعندها قام بايصالي للمنزل وعندها اكتشفت ان اهلي لم يكتشفوا غيابي الا عند وصولهم للمنزل ولاكن بالتاكيد سوف اقوم بشكر الرجل الذي اعادني لاهلي لانه لايمكن ان اتخيل حياتي بدون اهلي
2017-03-25 15:00:42
149037
13 -
جيهان
اشكر الجميع على تفاعلهم مع قصتي و لكنني اريد ان اخبركم بالقليل من المعلومات عن شخصيتي _ 1_ انا لست رومانسية على الاطلاق و لكنني اتاثر بسرعة ان لمحت شخصا جيدا بعدما رايت هذا العالم السيء بالعكس انا شابة قاسية نوعا ما في جميع المواقف و حتى عندما اكون مع صديقاتي في المجموعة و يريد بعض الفتية مضايقتهن فانهم يحرصون على عدم الاقتراب من المجموعة الا اذا لم اكن موجودة فهم يخافونني كثيرا و لا ادري لماذا _2_ انا لست حالمة و انما افكر كثيرا في كل شيء _3_ عائلتي اغلى ما املك و ارجو ان تنتبهوا ان الاحاسيس التي تكلمت عنها كانت لطفلة عمرها اربع سنوات و من الطبيعي ان تشعر بالغيرة _ 4_ انا اكره الافلام الرومانسية و افضل افلام الرعب و الا لم اكن من متابعي موقع كابوس منذ ثلاث سنوات بنفس التشويق _5_ من قال انني بحاجة لطبيب نفسي _ ومن لا يحتاج يا اخي فلكل منا مشكلة معينة يريد مناقشتها مع شخص موثوق _ 6_ لم اقصد بالبحث عن ذلك الشخص انني اقضي يومي في مصلحة الحالة المدنية اقارن صور الناس مع ملامحه التي في ذاكرتي و لكنني احاول ان اجد له وجودا كلما سنحت لي الفرصة و ذهبت لتلك المدينة لكي اذكره بالطفلة الصغيرة التي بقي بطلا بالنسبة لها
2017-03-25 09:45:37
149006
12 -
Trippy
فعله جميل ولكنه عادي جدا ومعظم الناس سيفعلوا ما فعله الشاب. فقط احمدي الله انه قد سخره لك حينها.
2017-03-25 08:55:44
148999
11 -
آنا لجين عمري 11عاماً
اريد آنا أقول لك حمدلله الذي وصلتي الى عائلتك وأتمنى ان تري ذلك الشاب مره اخره
وحفظك الله سبحانه وتعالى ربي يحفظك
2017-03-25 08:55:44
148995
10 -
ميوكو
احمدي الله انك عدت سالمة
فربما كان يخطط هو ورفيقه للاعتداء عليك واخذك بعيدا لو لم تذهبي لعائلتك بسرعة ربما الله حماك ودون ان تدري



وبصراحة قصتك غريبة اشبه بالخيالية
لااعلم ماخطبها،انت حالمة تكثرين من الافلام الرومنسية
اشعر انك تعيشين في عالم اخر غير الذي نعيش فيه

وصديقي ذلك الرجل لايكترث لك الان ولايذكرك حتى لذا ادعي له وتوقفي عن البحث عنه،هو لم ينقذك من الموت او يضحي بحياته لاجلك
لقد اعادك للمنزل فقط
2017-03-25 04:16:40
148971
9 -
روز
يااااااهه

بمجرد التفكير بأين سيكون ذلك الشاب يدعو للحيرة =)

ادع الله في صلاتك ان تجديه ^_^
2017-03-25 02:03:49
148951
8 -
"مروه"
نعم اشكريه..واشكريه اكثر علي ذكراه الطيبه التي تركها لكي.
كم انتي رومانسيه:)
2017-03-25 01:59:10
148936
7 -
meme
من يعلم !! ربما هو الأن يقرأ قصتك (:
2017-03-24 18:13:03
148898
6 -
مجرد عابرة
قصتكِ ذكرتني مرة بموقف حصل معي ..كان عمري وقتها ١٢عاماً وتشاجرت مع ولد عمره ١٩ عاماً لقد قمت بضربه لانه قليل ادب وقام بمعاكستي كنا وقتها في محل صغير فقال لي عندما تخرجين من المحل سترين ما سيجرى لك وصار يصرخ وينبح كالكلب انا لم اخف منه بالطبع هههههه وحينها كان يقف شاب اكبر من هذا الولد بكم سنه وقال لي لا تخافي ابداً لن يستطيع الاقتراب منكِ لاني سأكون معك وقد اوصلني للبيت وذهب .. في هذه الحياة السيئة يوجد اناس طيبون ولكنهم قليلون جداً :(
2017-03-24 17:17:05
148878
5 -
لمحة ع السريع
يبدو بأنك إنسانة حساسة بحساسية زائدة
أنصحك بمراجعة طبيب نفساني أسردي له طفولتك
ولا أعتقد بأنك محقة بوصفك لوالديك بأنهم أهملوك
أما الشاب كانت ردت فعله عادية جداً
و أنت بحساسيتك الزائدة رسمتيه بطل في مخيلتك
وكأنك من الأول لديك نفور غريب من عائلتك
فبدئت تركزين على تصرفاتهم بدقة و حساسية مفرطة
وهكذا دخلت في دوامة
فأنت تبالغين ذهابا و إيابا شرقا غربا غربا شرقا
2017-03-24 16:13:24
148864
4 -
مهدية
ههههه انت راءعة،لازلت تملكين قلب طفلة، الله يحفظك اختيىالعزيزة،وربي يحفظ هذا الشخص الجميل ،امين
2017-03-24 15:30:30
148857
3 -
راية الاسلام
اختي ادعي له في ظهر الغيب فليس هناك اعظم من دعاء من قلب صادق
2017-03-24 15:29:37
148850
2 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
احمدي الله انه لايزال اناس مثله موجودين وحفظكي الله ربما من شر محقق وعائلتكي تبقى عائلتكي ولو سيئة اما هو اشكريه بالدعاء له
2017-03-24 14:50:49
148830
1 -
شادية مكة المكرمة
بصراحة ادعي له دائما لانه انقذكي
move
1
close