الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص الافلام

فيلم العائد (The Reventant)

بقلم : حنين القواقزة - المملكة الاردنية الهاشمية
للتواصل : [email protected]

القصة الحقيقية وراء احد اروع افلام هوليوود في السنوات الاخيرة

فيلم إثارة امريكي مقتبس عن قصة حقيقية من بطولة الممثل الامريكي الرائع ليوناردو دي كابريو و اخراج المكسيكي أليخاندرو غونزاليز  . الفيلم من انتاج عام 2015 وحصل على عائد ضخم بنحو 350 مليون دولار أميركي . الفيلم حاز أيضا على جائزة الاوسكار في فئة أفضل فيلم وإخراج , إضافة إلى جائزة أفضل ممثل التي ذهبت لصالح دي كابريو عن شخصية "هيو غلاس" بطل الفيلم وصاحب القصة الحقيقية .

قصة الفيلم ظهرت أول مرة كرواية نشرت عام 2002 نشرت من تأليف مايكل بنك.

فيلم العائد (The Reventant)
هيو غلاس (ليوناردو دي كابريو) .. صائد فراء

تدور احداث الفيلم حول صائد دببة وجامع فراء يدعى هيو غلاس كان يقوم برحلة استكشافية خلال القرن التاسع عشر مع مجموعة من الصائدين الذين كانوا يحاولون الفرار من مقاتلي الهنود الحمر , ولسوء الحظ يتعرض بطل قصتنا لهجوم دب ضخم يسفر عن اصابات بالغة في رئتيه إضافة إلى تكسير عظامه وجراح عميقة وخطيرة في اماكن متفرقة من جسده.

رفاق غلاس تباحثوا بشأنه وتوصلوا إلى أنهم لن يستطيعوا حمله , وبأنه لن ينجو من اصابته الخطيرة ، وتيقنوا من موته المحتوم . وقرر احد اعضاء الفريق , الكابتن اندرو هنري , قتل غلاس من باب الرحمة , لكنه تراجع عن ذلك في آخر لحظة , وتم الاتفاق على أن يبقى معه هوك , وهو أبن غلاس من امرأة هندية , إضافة إلى اثنان آخران من اعضاء الفريق هما بريدجر  و فريتزجيرالد . هؤلاء الثلاثة كان من المفروض أن يحرسوا غلاس حتى تتحسن حالته قليلا فيستطيع أن يمضي معهم أو يموت فيدفنوه كي لا تأكله وتنهشه الدببة والذئاب حيا .

فيلم العائد (The Reventant)
يتعرض لهجوم عنيف من قبل دب ضخم

لكن الخوف بدأ يداهم فريتزجيرالد , كان يخشى أن يقعوا في قبضة الهنود الحمر , لذلك قرر التخلص من غلاس , أراد دفنه حيا , لكن هوك حاول منعه , فقام فريتزجيرالد بقتل هوك أمام أنظار والده الجريح والعاجز على الحركة , ثم يقوم بسلب غلاس جميع ما بحوزته من أغراض وأسلحة يحمي بها نفسه .. بندقيته، سكين .. وغيرها من ضروريات الحياة البرية .. ويتركه وحيدا في الغابة لمصير مجهول وسط جراحه ودمائه.

فيلم العائد (The Reventant)
فريتزجيرالد يقوم بقتل هوك امام ناظري ابيه

فريتزجيرالد وبريدجر يكملان مسيرتهما وينجوان , وعندما يقابلان الكابتن هنري لاحقا يخبرانه كذبا بأن غلاس مات وأنهما فقدا أثر هوك في الغابة .

لكن غلاس لم يمت وكتب له العيش واستطاع بأعجوبة من البقاء على قيد الحياة . إذ قام أولا بالزحف نحو جثة دب ميت وقام بتغطية نفسه بفرائه لحماية جراحه وبذلك استطاع النجاة من مجموعة ذئاب كانت تتغذى بالقرب منه على بقايا جاموس قاموا باصطياده , وقام غلاس بالتهام كبد الجاموس بعد ابتعاد الذئاب عنه وساعده ذلك في البقاء حيا وتعويض السعرات الحرارية التي فقدها .

فيلم العائد (The Reventant)
يتجاوز جميع الصعاب لينطلق في رحلة الانتقام

وبالرغم من جراحه وبرد الشتاء القارص والحيوانات المفترسة التي تحيط به من كل جانب والهنود الحمر المتربصين بحياته .. رغم ذلك كله أستطاع غلاس قطع مسافة طويلة (أكثر من 100 ميل) وصولا الى معسكر الصيادين لينجو من الموت المحقق ..

لكن الفيلم لا ينتهي هنا ..

فهناك رحلة ومطاردة أخرى تنتظر غلاس من أجل الانتقام ممن قتلوا ابنه.

القصة الحقيقية

من هو هيو غلاس ؟

ولد في مدينة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الامريكية لأبوين من اصول ايرلندية عام 1780

فيلم العائد (The Reventant)
صورة مرسومة لهيو غلاس الحقيقي

وتقريبا هناك تشابه كبير جدا بين احداث الفيلم والقصة الحقيقية من حيث ان هيو غلا س هو بالحقيقة كان صائد فراء وكان قد قام برحلة الى البرية لصيد الحيوانات من أجل الفراء وبالفعل تعرض لهجوم عنيف من دب اشهب متوحش , وبعد أن تعرض للهجوم من قبل الدب وأصبح ينازع الموت، قرر قائد الفريق أن يقنع بريدجر وفريتزجيرالد ان يبقيا برفقة غلاس لحين موته و يدفناه بطريقة مناسبة بعد ذلك ، و الرجلين الذين لعبا الدور في الفيلم هما توم هاردي بدور فريتزجيرالد ؛ و ويل بوتر بدور بريدجر والذي كان في عمر المراهقة .

في الفيلم قام فيتزجيرالد بقتل هوك ابن غلاس واقنع الرجل الآخر بريدجر بأن الهنود الحمر على وشك مهاجمتهما وأن عليهما ترك غلاس والنجاة بحياتهما، فيقوم الاثنان بدفن غلاس في حفرة وهو ما زال على قيد الحياة ويهربان تاركين خلفهما غلاس ليلقى مصيره وحيداً، أما في القصة الحقيقة، فقد قام صديقي غلاس بجره إلى قبرٍ ضحل بعد أن اخذو أسلحته ومن ثم تابعا المسير للحاق بالفريق.

في الفيلم يقوم الدب بمهاجمة دي كابريو ويقفز على ظهره وعندما يتظاهر بالموت، يقوم الدب بتحريكه فيطلق دي كابريو أثناء ذلك النار على الدب ومن ثم يطعنه في رقبته، وكان الدب قد قام بانتزاع فروة رأس دي كابريو واصابه في رئتيه وكسر عميق في ساقة وثقب في حنجرته، وعلى الرغم من أن غلاس في القصة الحقيقة قد تعرض لهجوم من قبل دب أشهب إلا أن التفاصيل الدقيقة المتعلقة بتلك المواجهة غير معلومة؛ وما تم خلال تصوير الفيلم وتفاصيل المواجهة هو محض تصور غير قائم على حقائق تاريخية موثقة.

فيلم العائد (The Reventant)
في القصة الحقيقية يتعرض غلاس لهجوم من قبل دب

وعلى الرغم ايضا من أن الجو المثلج لا يكاد يغيب عن أي لقطة من لقطات الفيلم، كما أن معاناة دي كابريو في الفيلم مع الطقس شديد البرودة احتلت مكاناً مهماً من تلك التراجيديا، إلا أن القصة الحقيقية كانت قد حدثت خلال طقس دافئ وتحديداً في أواخر الصيف بين شهري أغسطس/أب و أكتوبر/تشرين الأول.

ايضا في الفيلم ظهر ابن غلاس الذي يتم قتله , اما في القصة الحقيقية فلا يوجد أي دليل على وجود ابن لـ هيو غلاس .

فيلم العائد (The Reventant)
يتركه اصحابه ليواجه الموت وحيدا بعد ان يسلبوه اسلحته لكنه يسامحهم على ذلك لاحقا .. بعكس ما حدث في الفيلم ..

وعلى عكس ما ظهر في الفيلم من انتقام دموي من الرجلين الذين تركاه وحيدا يصارع الموت , فأن ما حدث في الحقيقة هو أن غلاس سامحهما ,  وكما قلنا فأن غلاس لم يكن لديه ابن كما ظهر في الفيلم وبالتالي فإن مسامحته لرفيقيه كانت أسهل لأنهما لم يقتلا ابنه في الواقع.

انتشرت قصة غلاس كالنار في الهشيم في شتى أنحاء الولايات المتحدة الامريكية حتى عرفها الصغير قبل الكبير وأصبحوا يرددونها في كل مكان ، إلا أن حياة غلاس بعد نجاته من تلك المحنة غير معروفة بشكل دقيق، يقال أنه عاد للعمل كصياد في منطقة مصب نهر يلوستون، وانتهت حياته في عام 1833 بعد عدة سنوات من نجاته من هجوم الدب ، وقد قُتل بطريقة بشعه جدا على يد مجموعة من الهنود الحمر أثناء عبوره لأحد الأنهار برفقة صديقين له، حيث قاموا بسلخ فروة رأسه وقتله لتنتهي قصة حياته وتعيش أسطورته إلى الأبد ليسجل بذلك واحدة من اغرب قصص النجاة في العالم.

ها هي معظم المفارقات التي كانت بين الفيلم والقصة الحقيقية لصائد فراء هيو غلاس وبغض النظر عن تلك الاختلافات البسيطة فإن الفيلم رائع جدا وبقمة الاثارة و التشويق وسيجعلك لا تزيح نظرك عن المشاهدة خلال ساعتين ونصف متواصلة.

واخيرا ليس اخرا ارجوا عزيزي القارئ ان تشاهد الفيلم وتحكم بنفسك واتمنى ان ينال اعجابك كما نال اعجابي.

مصادر :

1 - Best served cold: the terrifying true story behind The Revenant

2 - The Revenant – IMDB

3 - The Revenant - History vs. Hollywood

تاريخ النشر : 2017-03-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
أحدث منشورات الكاتب :
انشر قصصك معنا
امرأة من هذا الزمان - سوريا
مصطفى 2018 - الجزائر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
blue.mo.od - السويد
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (53)
2020-07-31 10:10:56
366085
53 -
سندريلا
أبدع دي كابريو في هذا الفلم كما أبدع في كل الأدوار السابقة و يدهشني في كل مرة كيف يتلون و يتغير حسب تغير الشخصيات حتى تنسى أنه مجرد تمثيل هو يستحق لقب النجم فعلا
2020-07-31 09:22:32
366078
52 -
سندريلا
الفلم رائع حقا و مشوق .. اي شخص عاقل كان ليسامحهما في هذه الحالة هما لم يتركاه الا خوفا على حياتهما فوجود رجل جريح أثناء سيرهما كان على الأرجح سيعرقلهما كانا ليكونا مثالا في الوفاء و الرجولة لو حملاه معهما لكن تلك هي غريزة البقاء
حسب تحليلي المتواضع للفلم ، أعتقد أن إضافة شخصية ابن غلاس هي لمسة إبداعية من المخرج يريد أن يقول إن غلاس قاوم هجوم الدب و السقوط في النهر و البرد و الجوع .. و تحمل ما لا يتحمله انسان عادي لانه يريد النجاة يريد البقاء حتى ينتقم فالانتقام هو غايته و لذلك تمكن من النجاة ثم بعد أن قتل قاتل ابنه و اقتص منه ، بدا مستسلم لانه نال ما أراده و لذلك مجرد إصابة أثرت فيه تأثير كبير و في المشهد الاخير ظهر هائما ، جريحا ثم سقط و تركنا الفلم معلقين و ترك لنا الحرية في أن نتخيل مصيره بأنفسنا
الفلم فيه رسالة جميلة و هي أن العزيمة تصنع المعجزات و أن تمسكت بالحياة فستعيش و إن استسلمت للموت فستنوت
2020-06-23 07:57:48
359100
51 -
القلب الحزين
يبدو فيلماً رائعاً.
2018-04-04 05:28:21
213347
50 -
يسرى جميل.. الاردن
حضرته من يومين
عجب اخوتي اما انا قهرني بشدة ما حدث له
لاكن ابدعتي جدا
ننتظر منكي مقال جديد عن قصة فيلم جديد
2018-01-19 09:39:57
198383
49 -
سارة
فيلم ماسخ وجاب لي اللوعه من كبدي وانا في طيارة الأردنيه نحو الاردن الشقيق وعطوه الأوسكار عليه جبر خواطر
2017-12-09 21:55:06
190262
48 -
قيس الاسد
فلم حلو مرتب
2017-12-08 13:57:08
189973
47 -
hakim
مقال رائع و اسلوب جذاب يا صديقي ربنا يوفقك
2017-09-20 15:40:49
176898
46 -
mont blanc pen
I and my pals ended up looking at the nice tricks located on your site and then I had a terrible suspicion I had not thanked the site owner for those strategies. The young men are actually absolutely passionate to read all of them and have in effect in truth been having fun with these things. Thank you for indeed being simply kind and also for making a decision on certain important subject matter millions of individuals are really wanting to be aware of. Our sincere regret for not expressing appreciation to you sooner.
2017-06-21 14:34:21
162036
45 -
Mr goran
الفيلم لم يعجبني : /
لا أدري لما الجميع في كل مكان يمدحه
أراه عادي وأقل من عادي لما هذه المبالغه
2017-05-12 01:59:13
156305
44 -
سالم ليبي
الان قد شاهدت هدا فيلم والله فيلم رائع بس للاسف شاهدت نصف الثاني منه لكن ابداع في اخراج ولكن الذي وجع قلبي هو احتلال البيض الارهابيين اراضي هنود الحمر
2017-05-05 11:48:03
155426
43 -
Black hawk
قصة جميلة جدا
2017-04-23 18:32:44
153733
42 -
رشا
المرجو تصحيح العنوان the revenant
2017-04-23 12:03:55
153686
41 -
رشا
شاهدت الفيلم وقد كان في غاية الروعة
ما اريد قوله ان كاتب المقال لم ياتي بجديد قام فقط بسرد احداث الفيلم. وعن القصة الحقيقية قام اعادت سرد احداث الفيلم
2017-04-13 00:38:42
152126
40 -
سالم ليبي
الفيلم وقصة رائعتان بس الاسلوب كتابة دخلت في مقارنة ليست جيدة للاسف لان نريد حكاية عن هدا رجل بل اسلوب حياته ومادا حدث بعدها ؟؟؟؟ فضول قاتل كما يقال ☺
2017-03-31 02:13:01
149970
39 -
خالد
يبدوا الفلم جميلا .. وخصوصا نكهة الإنتقام التي تجعل منه اجمل .. سأشرع بمتابعته في الحال .. شكرا
2017-03-30 09:47:49
149924
38 -
مصطفي سيد مصطفي
مقال رائع و اسلوب جذاب يا صديقي ربنا يوفقك
2017-03-29 17:45:55
149813
37 -
ناصر
فيلم العائد من أروع الافلام الاي شاهدتها.
شكرا على التوضيح
2017-03-29 08:47:57
149690
36 -
ميليسيا جيفرسون
مع أني لا احب افلام ليوناردو و لكن سردك الجميل لقصة الفيلم وخصوصا بعد ما عرفت انها قصة حقيقية قررت مشاهدة ذلك الفيلم
2017-03-29 08:47:57
149688
35 -
فؤش
الظاهر الفيلم كما احب بالنسبه للجو مثلج وبارد ودب
ومن المبدع جاك بطل التيتانيك
ابدعتي حنين بالوصف ان شاء الله اشاهده قريبا
2017-03-29 08:47:57
149686
34 -
ميساءM
روعة وجميل. جدا اعشق هذا النوع من الافلام وخصوصاً من يكون. له قصة حقيقية فالمتعة تكون اكبر شكرا للكاتبة على هذا الموضوع الرائع وننتظر المزيد منك ..سلام
2017-03-29 04:14:20
149658
33 -
هابي فايروس
..؟.؟
2017-03-27 23:52:35
149464
32 -
القادم اجمل
شكرا صديقتي بنت بحري على ردك والاجابة عن سؤالي ..ونتمنا خيرا لسيد الفاضل مرشد الظاهري
2017-03-27 16:18:59
149426
31 -
من صلالة الي حنين
انا بنت ههههههههه حياج اختي
2017-03-27 15:50:39
149423
30 -
نسيم
فلم مشوق وقصة غريبة لكن كانت جائزة الاوسكار مجاملة
2017-03-27 14:41:48
149407
29 -
نورا
عزيزتي بنت بحري،،
يعجبني فيكِ الذكاء الذي استطيع ان استشفه من بين السطور،،بخصوص الهنود الحمر،، انا اسكن في ولاية في غرب امريكا فيها مناطق خاصة فقط بالهنود الحمر حتى انها لاتخضع لقوانين الحكومة بل لقوانين الهنود الحمر ومن ضمن املاكهم.. ولغرض زيارة هذه الاماكن فان الشخص يحتاج للحصول على تصريح للدخول اليها والتجول فقط بشرط ان لا يؤذي ولا حتى النبات..لقد التقيت ببعض الاشخاص القلائل اللذين هم من احفاد الهنود الحمر،، طبعا هم حاليا على درجة عالية من الثقافة وخليط ثقافتين ولذا هم يعلمون ما هي حقوقهم وكيف يطالبون بها بشكل متحضر وفعال.
اعتقد الكل يعلم ان امريكا تقوم في كل عام بالاحتفال بعيد الشكر كونه مناسبة وطنية للتعبير عن شكر الناس للمساعدة التي حصلوا عليها من قبل الهنود الحمر والترحيب الذي لاقوه حين وصلوا الى سواحل امريكا. نحن لن ننسى ابدا المذابح البشعة التي حصلت لهؤلاء الناس المساكين وسكان امريكا الحقيقيين.
تحياتي لكِ عزيزتي بنت بحري مجددا وشكرا للعزيزة حنين على هذا الموضوع الذي فتح ابواب النقاش على سعتها امامنا.
2017-03-27 13:48:00
149396
28 -
"مروه"
الجبل الاخضر...
هذه المقوله جاءتني بسبب هذا الفيلم..عندما تشاهده ستدرك معناها اكثر:)
مع التحيه^^
2017-03-27 10:17:23
149367
27 -
.... مجرة مختفية
العزيزة بنت بحري ... الحمدلله لا مانع. فقط مشاغل طوال اسبوع جعلتني أمر سريعا هنا كلما استطعت.

اشكرك على سؤالك اللطيف ،

لقد عدلت اسمي كما وعدت سابقا بملأ النقاط و سارعت بذلك لأني تنبهت إلى وجود نفس النقاط بتعريف أخوة آخرين في كابوس ،منعا للالتباس .

تحياتي لك مجددا
2017-03-27 09:31:06
149357
26 -
بنت بحرى
أستاذي مرشد الظاهرى.... العزيزة ذات النقاط

أرجوا أن يكون ما يمنعكما عن كابوس خيرا.... تحياتي لكما

العزيزة حنين
اها انت حنين المثابرة المكافحة فى صفحة التواصل إذن
... لقد تحققت أمنيتك عزيزتي.. فلا جهد يذهب هباء... هنيئا لك
إرادتك وعزيمتك الحديدية... سأتطلع لجديدك دوما.
سلام
2017-03-27 08:45:33
149350
25 -
.... مجرة مختفية
حنين من اسلوب واضح لديك مقدرة على الكتابة بشكل جيد وممتع لا ملل فيه و ترابط الأفكار أجدتيه جدا
لذلك قلت أتمنى أن تنتبهي للصياغة وواثقة انك ستبدعين ككاتبة .
بانتظار جديدك
2017-03-27 08:45:33
149348
24 -
حنين
نورا

أسعدني مرورك وتعليقك اختي نورا وتوضيحك لبعض النقاط وذكرك لها بشكل دقيق واتفق معك بشكل كبير بأن اختيار القصة واضافة عليها بعض الأحداث المشوقة ك ذكر تفاصيل الهجوم الذي تعرض له من الدب (والذي كان اكثر مشهد مميز ومؤثر خلال الفيلم) والذي لم يجعلني أشك للحظة واحدة ان ذلك مجرد تمثيل وفن تصوير لاغير واضافة بعض الشخصيات ايضا كان له اثر مميز ك وجود ابن غلاس وما الى ذلك من احداث و اضافات مميزة جعلت منه فيلم متكامل وناجح بكل المقاييس فلو تم عرضة كما في القصة الحقيقية بدون اي تغيير او اضافه برايي لن يكون ممتعا بالقدر نفسه .. تحياتي و سلامي لكِ ايضاً اختي العزيزة نورا
_______________________________
من صلالة
كانت صدفة رائعة عندما شاهدت نبذه قصيرة عن الفيلم باحدى مقاطع اليوتيوب مما شدني الفضول لمشاهدته فيما بعد فانا بالعادة لا أحبذ مشاهدة الافلام حديثة الصدور ولا اتابع فيلم إلا بعد ان اتيقن من انه يستحق ان اضيع ساعتين بسببه هههه
سررت بمرورك وتعليقك أخي الكريم ..
______________________________
علي سليمان علي
اهلا اخي علي سعيدة بأن الموضوع نال إعجابك تحياتي لك
_____________
إياد العطار
الاستاذ اياد لا شك بأن مجهودي ومثابرتي كان سببها أنت فحتى عندما أرسلت في السابق مقالا مكررا وتم نشرة لم تحبطني وتقول لن انشره لانه مكرر ..بل شجعتني ومنحتني اصرار اكبر على مواصلة الكتابة وانني متأكدة بأن هذا الاسلوب تتبعه مع جميع كتاب كابوس وبرايي هذه اعظم صفه ممكن ان تتواجد في كاتب مبدع وعظيم مثلك انت فعلا مثال يحتذى به بتواضعك و كرم اخلاقك وإبداعك الغير متناهي . سعيدة جدا بتعليقك وتعقيبك على الموضوع كل التحية لشخصك الكريم..
2017-03-27 07:45:14
149342
23 -
علي سليمان علي
شكرا لكاتب المقال على الموضوع المشوق والاضافات والمعلومات المثيرة عن القصة الحقيقة لهذا الفيلم

اداء ليونادور ديكابريو ممتاز جدا ومذهل ويستحق الاوسكار والتصوير فريد من نوعه واجواء الفيلم والطبيعة البيضاء القاسية تسحر اعين المشاهد بشدة

ولكن الفيلم طويل وممل في كثير من الاحيان وخالي من الاثارة والتشويق إلا في بعض المشاهد البسيطة جدا وبالرغم من ذلك يستحق المشاهدة لمرة واحدة فقط لا غير
2017-03-27 07:35:17
149336
22 -
من صلالة
شفت الفلم بعد صدورة مباشرة والفلم كلمة رائع ماتوفية حقة اما توم هاردي..فتزجيرالد..ابدع وتفوق ع نفسة وكان يستاهل اوسكار افضل ممثل مساعد وديكابريو كالعادة مبدع ومتفوق وادائة الجميل كان سيد الموقف ف كل لقطة...شفت الفلم مرة ثانية كعادتي يوم يعجبني فلم اشوفة 100 مرة بس الغريب انه صابني اكتئاب وحزن وحالة بكاء اكثر م اول مرة!!!..شكراً موضوع جميل
2017-03-27 07:23:25
149333
21 -
اياد العطار
تحية طيبة للاخت حنين ولجميع اجبة واصدقاء كابوس ..

في العادة اكون اول المعلقين .. لكن خدثت مشاغل بالامس منعتني من التعليق ..

اود اولا ان اقول بأني احييك على مجهودك الكبير ومثابرتك على الكتابة وتطوير اسلوبك وانا اتوقع لجنابك الكريم مستقبلا مشرقا مع عالم الكتابة لأنك تمتلكين المثابرة والاصرار .. وخقيقة الاحظ تطورا مطردا في اسلوبك واختيارك للمواضيع ..

بالنسبة للفيلم موضوع البحث فبصراحة لم اشاهده مع ان رغبة كبيرة تحدوني لمشاهدته منذ ان نزل لشاشات العرض اول مرة .. ذلك لأني اعلم جيدا بأن ليناردو دي كابيريو ممثل كبير بالفطرة .. كان مبدعا ومتألقا منذ اداوره الاولى في طفلوته وها هو الآن قد جاوز الاربعين .. اي في قمة الخبرة والعطاء .. فطبعا كل ما يأتي منه يكون رائعا ويحبس الانفاس .. ومما يزيد من اعجابي بالفيلم كونه مبني او مستمد من احداث تاريخية حقيقية .. وانا عاشق للتاريخ والواقعية ..

بعد هذا المقال المشوق حتما سأشاهد الفيلم . سأشتري قرصه من المحلات بأقرب فرصة .. ربما اليوم او غدا ..

شكرا جزيلا للاخت حنين مرة اخرى واتطلع قدما لاستلام مواضيع ومقالات جديدة ..

مع فائق التقدير ولاحترام.
2017-03-27 07:20:38
149328
20 -
بنت بحرى
أخى القادم أجمل
بعد التحية.... بخصوص الاغطية الموبؤة قرأت عنها هنا في كابوس
فى أحد المقالات قسم مذابح ومجازر... وايضا فى كتاب قرأته منذ أعوام عن
كل مايتعلق بالهنود الحمر ملبسهم مساكنهم عاداتهم في الزواج والموت وكان
من ضمن فصوله حرب الإبادة التى تعرضوا لها... على الرحب والسعة... تحياتي

العزيزة emi
شكرا جزيلا على ذوقك... تحياتي

العزيزة نورا
نعم عزيزتي لقد سبقتني... بالأمس قبل نومي فتحت اليوتيوب لمشاهدة أجزاء من الفيلم و بالفعل وجدت أنه من الأفلام القليلة التي أنصفت الهنود وأظهرتهم فى صورة آدمية.. فنويت بعد الرجوع من الخارج أن أكتب تعليق أوضح فيه ذلك وان ما دفعني للتخمين انه من الأفلام المزيفة للتاريخ حينما ذكرت كاتبة المقال أن بطل الفيلم وزمرته كانوا يفرون من مقاتلي الهنود والعكس صحيح فقبائل الهنود هي من كانت تفر منهم ولا تجد لها مأوى للحماية من أسلحتهم.... تحياتي

سلام
2017-03-27 07:20:38
149327
19 -
حنين
الجبل الأخضر الليبي الله الملك الحق المبين
شكرا اخي على رأيك وسررت بمرورك الحميل تحياتي لك
___________________________________
" مروة"
صدقتي فعلا ليس هناك كلمات كافيه لوصف شدة روعة هذا الفيلم ليس فقط من ناحية التصوير والاثارة بل من الحكمة والمعاني الجميلة التي وصلتني عند مشاهدتي له
شكرا لاطرلئك وتعقيبك على الموضوع تحياتي لك
_______________________________________
….مجرة مختفيه
مشكورة على رأيك اختي و سآخذ كلامك في عين الاعتبار بخصوص الصياغة والسرد سيكون افضل بالممارسة والتكرار واعدك بشي افضل في المرات القادمة من جميع النواحي سعدت بمرورك
______________________________________________
ابتسامGK
اهلا اختي ابتسام اعجبتني القصة التي ذكرتيها في تعليقك وارى حقا ان الشعور بالظلم والغدر يعطي قوة لا يعطيها اي شعور آخر كما حصل مع بطل قصتنا والذي اعجبني اكثر شي في قصته هي الرغبة الجامحة التي كانت لدية في الانتقام ممن غدرو به وتخلو عنه شكرا على مرورك تحياتي
___________________________________
بنت بحري
اهلا بالعزيزة بنت بحري وللاسف ان كل ما قلتيه صحيح بل حقيقة جلية وهنالك مقال في موقع كابوس باسم " اكبر جريمة في تاريخ البشرية .. اختفاء الشعب الاحمر " تبين مدى الظلم والقهر والإبادة التي تعرضو لها الهنود الحمر على يد الامريكان ..
سررت جدا بمرورك وتعليقك على موضوعي وانا مهتمه وحريصة دائما على قراءة تعليقاتك كلها والتي لا خلوة من فائدة وحكمة تحياتي لك
___________________________________
بدر
ربما لا تتفق معي اخ بدر في هذه النقطة لكن صدقا هذا ما حصل معي عندما شاهدت الفيلم لاول مرة اصبت بفضوول واستمتاع كبيرين لمتابعة أحداثه ومعرفة طريقة الانتقام و بشكل متواصل دون ان احس بملل كما باقي الافلام التي سبق وشاهدتها و خصوصا ان ذلك ايضالم يكن موجودا في القصة الحقيقية سررت بمرورك كل التقدير والاحترام لك ولرايك ..
سررت جدا بقراءة جميع التعليقات تحياتي و تقديري لكل المعلقين ولكل احد مر من هنا واكتفى بالقراءة واعدكم بأن القادم افضل ان شاءالله .. دمتم بخير
2017-03-27 06:20:16
149321
18 -
حنين
بداية اود شكر الاستاذ الكبير اياد العطار من أعماق قلبي على منحه لي هذه الفرصة للكتابة والنشر في موقع كابوس واشكره مرة اخرى ايضا على تنقيحة للموضوع والاضافة عليه حتى بدا مقال كامل ومتناسق .. شكرا لك استاذ ياد
كما اود الاعتذار عن الخطأ المطبعي في عنوان الفيلم والاسم الصحيح هو the revenant

انا اعترف بأني قدرتي متواضعه جدا ومبتدأه في الكتابة والفضل الاكبر يعود للسيد اياد العطار وموقع كابوس الذي يمنحنا التشجيع والدعم وينمي فينا الموهبة والمثابرة لنصبح أفضل فيما بعد
2017-03-27 06:20:16
149320
17 -
نورا
جزيل الشكرا لصاحبة الموضوع حنين،، شاهدت هذا الفلم الرائع قبل عدة اشهر،، الاخراج والاداء والمؤثرات الصورية والصوتية جعلت هذا الفلم تحفة فنية بحق...وهو فعلا يستحق الاوسكار وخاصة اداء ليوناردو الجميل جدا.. صحيح ان البعض ذكروا ان الفلم ليس بالشيء المميز لكن الابداع هنا يكمن في اختيار قصة غريبة واغنائها بالمحتويات الفنية التي تجعلها عمل فني متكامل يذهل المشاهد..
الحقيقة ان مشهد الدب وهجومه كان مخيف والجم لساني لحسن الاداء،، تصوروا ان الدب ليس حقيقي، وكذلك مشهد الحصان او مشهد اكل كبد الوعل او جروح البطل المتقنة جدا،، وكنت قرأت في احد المقابلات الاجنبية عن الصعوبات التي واجهها كادر الفلم وخاصة البطل ليوناردو من التمثيل في البرد القارس والسباحة في نهر متجمد،، البعض يقول ان ليوناردو اضطر لأكل سمكة نيئة اثناء تأديته لمشهد صيد سمكة من النهر،،
الفلم يستحق المشاهدة بحق،،وهو قصة حزينة ومؤلمة جدا،، وبغض النظر عن اي شيء فالقصة الحقيقة التي تكمن ورائه جعلته احد الاسباب الكثيرة التي اهلته للنجاح.
بخصوص العنود الحمر فالفلم لم يصور الرجل الابيض على انه ملاك وانهم وحوش بل بالعكس صورهم على انهم اصحاب الارض وان الرجل الابيض قد غدر بهم حتى النهاية حين حاول احد الهنود الحمر مساعدة البطل ولكن تم قتله هو ايضا على ايدي البيض.
هوليوود فيها افلام كثيرة جدا تحكي مأساة الهنود الحمر وعذاباتهم فالصورة المرسومة قديما في الافلام قد عفى عليها الزمن واصبح الناس اكثر وعيا وادراكا..ولهذا اعتقد ان التعميم ليس في محله ان كل الافلام هي تلفيق وكذب... بعضها صحيح وواقعي جدا.
تحايا كثيرة لصاحبة المقال..
2017-03-27 04:37:21
149304
16 -
عالم غريب
الحقيقة الفيلم اكثر من رائع مشوق وممتع إلى درجة كبيرة شكرا لكتابك
2017-03-27 03:40:30
149286
15 -
مصطفى البغدادي
عاشت الايادي موضوع بديع و رائع لكن أعتقد هناك خطأ في العنوان
revenant و ليست reventant
2017-03-26 23:39:13
149259
14 -
القادم اجمل
فكرة جمبلة مع انها اضعف من ان تكون في لرئيسية ولكن اسم الفلم وبطله العظيم جعلها في الرئيسية فنحن لسنا ادرى واذكى من الادارة وشكرا كاتب المقال على جهودك وطرحك الجميل ..والى بنت بحري شكرا على المعلومات لكن لو سمحتي اخبريني من اين المصدر الذي كتبتي به عن قصص الجدري والاغطية والخ ...فانا اريد ان اوسع ثقافتي بهذا الموضوع فانا من عشاق الهنود الحمر ..تحياتيي اصدقائي جميعكم
2017-03-26 23:39:13
149254
13 -
emi
المقال جميل
بنت بحري سلمت يداك وسلم تفكيرك
2017-03-26 18:51:18
149246
12 -
سليم الودادي
هدا ليس اول فيلم يبدع فيه الاسطورة ليوناردو هناك افلام عديدة يمكن ان يتعلم الانسان الثمتيل على اصوله فقط من مشاهدتها حرام ان يكون عنده فقط اوسكار واحد
2017-03-26 18:01:47
149243
11 -
بدر ....
الفلم لابأس به ولكن ليس فيه تشويق وإثارة وانه كماتقول يجعلك لاتزيح نظرك عن الشاشة!
فالفلم شاهدته كاملا درامي حزين قصة نجاة رجل اشرف على الموت وانتقم ممن قتل ابنه . هذا رأيي فيه

واما مقالك وطريقة المقارنة فجميل جدا
2017-03-26 16:46:20
149222
10 -
بنت بحرى
كالعادة! وربنا لا يقطع عادة لهوليود... تزيف التاريخ اختصاصهم وكيف لا وهم يملكون ويسيطرون على الآلة الإعلامية... استقبل الهنود الحمر الرجل الأبيض بكل ترحاب و ود ظنا منهم إنه جاء ضيفا خفيفا فأكرمه واعطوه حق الضيف كما ينبغي ان يعطى.. وعندما جاء الرجل الأبيض بآلاته ليدق فى الأرض وبدأ يصول ويجول وكأنه ورثها عن أجداده و لم يعد يكفيه ما تجود به ايدي الهنود فمد يده هو ليسلب ويسرق، عندها فقط أيقن الهنود أنهم مقيمون ولن يرحلوا... هل الدفاع عن الأرض والعرض جريمة؟ بالنسبة للهنود هي جريمة أما بالنسبة لهم هي بطولة تستحق الأوسمة والنياشين!

من منا لم يشاهد أفلام الكاوبوى القديمة؟ وكيف كانوا يصورون الهنود وكأنهم همج برابرة آكلي لحوم البشر وسالخى جلودهم وفرائهم! مع ان الإنجليز هم من ابتدعوا عادة سلخ فروة الرأس في حربهم مع ايرلندا لإرهاب الثوار فيها! و كان الرجل الأبيض يرصد المكافآت عن كل رأس هندي دون النظر إلى سنه او نوعه وبعد ذلك اكتفوا بفروة الرأس! كانت الاحتفالات تقام داخل معسكرات الجنود لتعليمهم كيفية سلخ جلود الهنود بطريقة احترافية تبدأ من الظهر وتمتد للفخد! الأعجب أن الكثيرين كانوا يتباهون بأن ملابسهم واحذيتهم صنعت من جلود الهنود!
مات الكثير من الهنود ليكنز آخرون مبالغ طائلة وثروات من تلك المكافآت! ولم يكتفي المستعمر الأبيض بذلك بل كان يرسل لقبائل الهنود أغطية موبؤة بالجدري اخذوها من معسكرات الحجر الصحى للجنود! أدت إلى موت ملايين الشيوخ والأطفال والنساء!
فى سبعينيات القرن الماضي أكملوا على ما تبقى منهم.. فقد اكتشفت إحدى الطبيبات أن هناك عدد كبير من نساء السكان الأصليين اخضغوا لعمليات تعقير باستئصال ارحامهم لضمان عدم تكاثرهم بعد أن وصل عددهم لمليون بعد أن كانوا ربع مليون اول القرن!

إذن من المجرم؟ من أباد ام من أبيد؟ من رصدت المكافأت لاصطياده كالحيوانات البرية ليبقى العرق الأبيض نقيا ام من كون ثروات ما كان يحلم بها على حساب أرواح الأبرياء؟ من احترق داخل خيامه أم من احرق تلك الخيام بدم بارد؟ من استعمر واحتل أرض غيره أم من احتلت أرضه واغتصبت نسائه؟

نفس ما تعرض له الهنود قديما نتعرض له نحن العرب الآن... مهانون مظلومون نحن فى كل مكان.. يكفى أن ترفع جواز سفرك العربي لتلاقي من المهانة ألوان.. لا القى باللوم فقط عليهم بل علينا يقع أكبر اللوم... عندما تستكين وتروض توقع أي شيء... عندما تترك أخيك ليؤكل فلتعلم أن غدا انت مأكول وسيقف اخوك الأخر ليشاهد مقتلك... متفرقون مشتتون واهنون حتى أصبحت أوطاننا اوهن من بيت العنكبوت! يحق لهم أن يفعلوا بنا ما شأوا عملا بالمثل المصرى القائل (يافرعون اية فرعنك... ملقتش حد يلمنى)!

سلمت يداك عزيزتى حنين
سلام
2017-03-26 15:11:39
149189
9 -
رشا
انا شفت الفيلم مع ان افلام الهنود الحمر لا تستهويني الا انه اكثر من رائع
2017-03-26 15:09:01
149173
8 -
احمد حسين
الفلم رائع جدا وخاصة دور العملاق كابريو الاخاذ والمبدع دائما في كل افلامة شكرا
2017-03-26 12:42:34
149146
7 -
ابتسام Gk
سمعت عن الفيلم من قبل مدهش حقا كيف استطاع النجاه
كنت منذ مده بسيطه استمع لمحاظره للسيد مصطفى ابو السعد عن تربيه الأبناء وذكر نقطه ان عندما يأتي شخص ما ويضرب طفلك بدون ذنب ماهو شعوره ؟! مكملا قال شعور بالظلم ثم سال هل الشعور بالظلم إيجابي ام سلبي ؟! ثم صدمني حين قال انه شعور إيجابي! ويعطي الشخص قوة من الداخل حينها خطرت قصة غلاس فورا في بالي ربما الظلم اللذي تعرض له جعله قويا واستطاع النجاه
يكمل السيد مصطفي كلامه قائلا بانه عندما تكون قويا فإنك تسامح
كما في احداث القصه الحقيقيه

في الأخير أشكرك على مقالك الرائع و الى الامام
و رغم اني لا أحب مشاهده فيلم فيه حيوان يهاجم إنسان وينطلق الأخير للانتقام لكن مقالك حمسني كثيرا لأشاهده
شكرًا مرة اخرى
وتحيه لك وللأستاذ أياد العطار وبنت بحري واحدهم وواحد من اليمن
2017-03-26 12:29:34
149145
6 -
الجبل الاخضر اللىبى اللة الملك الحق المبين سابقا
الى مروة [ عندما يجتمع الذكاء مع الاصرار فعلا العدو السلام ]مقولة فى الصميم /سلمت و ليس سلنت و تحياتى لك
2017-03-26 12:29:34
149144
5 -
غندورة
حضرت الفلم لكن هذه النوعية من الافلام لا تستهويني .فقت حضرته حتى اكون بعرفه ولانه ليناردو ديكابريو فيه.افلام الهنود الحمر والصيد والكاوبوي .لا اشعر بمتعتها مطلقا
2017-03-26 12:26:24
149142
4 -
.... مجرة مختفية
(يا روح ليس بعدك روح)جملة كشفت كثير من حالات رد الفعل بالمحن والتخلي عن الافراد إنقاذا النفس، ولا ملامة لجبن الانسان وضعفه أمام الموت، لكن الدناءة بقتل روح لنعيش..فيلم رائع وقصة مؤثرة تجعلني أتسائل باستمرار عن جنون المغامرة الخطرة ..ديكابريو ياله من مجتهد عاشق لفنه و متنوع الأداء لشخصيات مختلفة، كنت أحبه كثيرا في مراهقتي و أعلق صوره لجانب براد بيت و راغب علامة واتأمل تلك العيون على أنغام (هلو)و(ابو عيون جريئة)..مقال جميل و اسلوب جيد فقط لو أنك اهتممت بالصياغة أكثر، خصوصا ترديد كلمة فيلم كل سطر.
شكرا لك على المشاركة
تحياتي
عرض المزيد ..
move
1
close