من تكون؟
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من تكون؟

بقلم : سامر- الامارات

من أين أتت يا ترى؟

مرحبا بالجميع:

اسمي سامر،سأحكي لكم تجربتي التي حصلت ومازالت تحصل الي الآن

بدأ الأمر في تلك الليلة،منذ شهر تقريبا،كنت نائما وللعلم أن غرفتي لم تكن مظلمة تماما، بل كان الضوء يدخل من النافذة وينير بعض أرجاء الغرفة، المهم استيقظت بدون سبب بعد منتصف الليل‘فتحت عيني وأمسكت هاتفي ونظرت الى الساعة، كانت الثالثة وعشر دقائق تقريبا،أغمضت عيني و حاولت العودة الى النوم،ثم فجأة سمعت صوتا ملائكيا يناديني بإسمي "سامر"، لم أهتم للأمر وظننت أني أتخيل أو أنه صوت الرياح، لكني سمعت ذلك الصوت ثانية يقول لي:"افتح عينيك،لا تخف"، وشعرت بيد ناعمة للغاية تمسك بيدي،فتحت عيني ببطء ورأيت أجمل فتاة يمكن أن أراها في حياتي.

كانت جالسة علي حافة السرير،انعقد لساني في مكانه،ليس خوفا بل من شدة جمالها لم أستطع التكلم،قالت لي:"لا تخف،لن اؤذيك"،كانت جالسة وتنظر الي فقط،بشرتها بيضاء وشعرها الاشقر الحريري كان منسابا الى الأرض،عيناها اللتان كانتا غريبتين لكن جميلتان بلونهما البني المائل الى الاحمرار،على وجهها ابتسامة تكاد تفقدك عقلك من جمالها،لم أعد أشعر بشيء غير نبضات قلبي الذي بدأت تتسارع، ويدها الناعمة التي تمسك بيدي،بدأت أهز رأسي و أرمش عيني بقوة لأتأكد ما اذا كان حلما ام حقيقة .. كلا ليس حلما فهي لا زالت هنا،ثم نهضت من مكاني وكانت قد اختفت،تمنيت أنها بقيت أكثر، ولم تذهب فقد كان الأمر جميلا للغاية،يبدو كأنه حلم جميل،لكنه ليس كذلك،فالأمر الغريب الذي حصل عندما نهضت هو أنني شممت رائحة عطر جميلة لا استطيع وصفها.

من أين أتت يا ترى؟ لم أرها مرة أخرى على أرض الواقع(حتي اليوم على الاقل) لكن منذ تلك الليلة بدأت أراها كثيرا في أحلامي، كانت أحلامي عبارة عن لحظات فقط،كأن أرى نفسي جالسا معها ممسكين بأيدي بعضنا أو أنها تقوم بمعانقتي أو أنها تجلس وتضع رأسها علي كتفي وغير ذلك،بعد أيام بدأت هذه الأحلام تتجسد على أرض الواقع، عندما أجلس وحدي أشعر كأن هناك من يمسك بيدي،أشعر أن هناك يقوم بمعانقتي،في أحد الايام كنت أقود السيارة وفجأة شممت نفس تلك الرائحة التي شممتها المرة السابقة ..

من أين أتت ؟ و الى الآن لم أجد تفسيرا لما يحدث معي؟!




تاريخ النشر : 2017-04-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : زهرة الجليد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر