الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مشكلة الزواج

بقلم : somebody-iraq- العراق

والدتي تلح علي أن أتزوج لكن...

السلام عليكم:

أنا شاب في 25 من العمر، منذ أكثر من سنة و والدتي تلح علي أن أتزوج، فهي أصبحت تتقدم في العمر و معها تزداد أمراضها ومشاكلها الصحية، و أصبحت غير قادرة أن تعتني بي، وبأخوتي و هي على حق، فقبل زواجها كانت أختي (التي تزوجت قبل سنة و نصف) خير معين لها فهي من كانت تقوم بعمل أغلب أعمال المنزلية، لم تكن والدتي تذكر مسألة الزواج الا نادرا، و لم تكن جدية في التكلم بشأنها، الا أن بعد زواج أختي أصبحت كثيرة الشكوى و التذمر، و أصبح لا يمر يوم دون أن تذكرني بالزواج على الفطور و الغداء و العشاء، و أنها غير قادرة أن تعتني بي وبأخوتي، ولأنني الأخ الأكبر فالمعني بمسألة الزواج هو أنا.

الى هنا المسألة تبدو عادية فكل أم تريد لإبنها أن يتزوج وأن يرى أحفادها، وكل شاب وصل إلى سن الزواج يجب أن يتزوج و يكون عائلته الخاصة ووو الخ، فهذه سنة الحياة ، ولكن المشكلة هي والدتي تريد مني أن أتزوج أحد بنات خالي أو بنات خالتي وهذا ما أرفضه أنا، فبالنسبة لي بنات خالي و خالتي مثل أختي لطالما اعتبرتهن مثل أختي و نظرتي نحوهن كانت و مازالت كما هي، فبحكم قرب بيتهما (خالي و خالتي) من بيتي حيث نسكن في نفس المنطقة فهم يزوروننا كثيرا حيث يكاد لا يمر يومين أو ثلاثة أيام دون أن يزوروننا أو نحن نزورهم (ما عدا انني لا أشارك في تلك الزيارات اللهم مرة كل ستة أشهر أو أكثر) فأنا لست من المحبين لكثرة الزيارات، ودائما ما يلومونني و يشتكون عند والدتي أو حتى بصورة مباشرة ، وعذري دائما يكون ( مشغول أو أتابع كرة القدم أو تعبان).

على أية حال فبنات خالي و خالتي لسن على بالي و لا أرغب بالزواج بأي منهن فكما أسلفت أعتبرهن كمثل أختي، ولكن والدتي تصر على ذلك, ولأنها تلح على مسألة زواجي أضطررت مؤخرا أن أبدأ بالبحث عن الفتاة المناسبة وبالفعل وجدت حتى الان ثلاثة فتيات وطلبت من والدتي أن تتحرى عنهن، و عن أخلاقهن وأهلهن (كما تجري العادة في العراق فالأمهات هن من تقمن بهذا الواجب) و لكن والدتي دائما ما تجد عذرا لكي ترفضهن و في كل مرة، فمرة (الفتاة الفلانية مازالت تدرس فهي غير مناسبة للزواج) و (الفتاة الأخرى خريجة كلية أوالجامعة فهي من اللواتي تعودن على النوم حتى 11و12 صباحا ومتعودات على أن تنهضن و الفطور جاهز) ، (والأخرى أبوها أو أمها أو فلان من عائلتها سمعتها ليست جيدة )،،،،الخ من الأعذار.

فكما ترون المسألة واضحة هي لا تقبل أية فتاة أخرى ماعدا بنات أخوها وأختها، فأنا الان في حيرة من أمري لا أدري هل أذهب و أتزوج الفتاة التي أختارها بنفسي وضد رغبة والدتي و بذلك أكسر خاطرها (وهذا مالا أريده أطلاقا) فحب والدتي و خاطرها عندي لا أبدلها بالدنيا وما فيها، لذلك أريد نصائحكم ماذا أفعل ؟

تاريخ النشر : 2017-04-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : زهرة الجليد
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر