الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : ألغاز تاريخية

لغز طفلي وولبت الخضر

بقلم : مصطفى سيد مصطفى - مصر
للتواصل : https://www.facebook.com/mostafa.ahlawy.22

قصة حيرت المؤرخين والباحثين لقرون عديدة

من منا لم يشاهد فيلم الكارتون (طرزان) , ذلك الطفل الذي غرقت مركب والديه في احدى انهار افريقيا فتمكن والداه من النجاة مع رضيعهم ليلقيا حتفهم لاحقا على يد الفهد المرقط (سابور) , لكن الغوريلا (كالا) تمكنت من انقاذ الرضيع و قامت بإطعامه , وكبر الطفل وهو يظن أن الغوريلا والدته وأن القرود أقاربه .. و هكذا ظهر إلى الوجود (الرجل القرد) الذي اكتشفت وجوده بعثة استكشافية زارت أفريقيا لدراسة سلوك القرود , و تعجب أفراد البعثة كثيرا لهذا الإنسان الذي استطاع البقاء على قيد الحياة في الغابة المليئة بالوحوش .. الخ من القصة التي أظن بأنها معروفة للجميع ... و لعل موضوعنا لهذا اليوم يشبه في بعض جوانبه و وجوهه قصة طرزان رجل الغابة .. ومن أجل أن نتعرف على الموضوع بالتفصيل دعونا نمتطي آلة الزمن ونعود إلى انجلترا  العصور الوسطي .. تحديدا إلى عهد الملك ستيفن (1135-1154) .. ذلك العهد المليء بالقلاقل والاضطرابات ..

لكن أين نحن الآن ؟ .. أين هي لندن ؟ .. لماذا نقف هنا وسط المزارع والحقول والفلاحين ! ..

لغز طفلي وولبت الخضر
وولبت .. بلدة صغيرة في جنوب انجلترا

آسف نسيت أن اخبركم بأن قصتنا حصلت في قرية صغيرة تدعى وولبت "Woolpit" تقع بمقاطعة سوفولك Suffolk .. ونحن نقف الآن في أحد حقولها الخضراء .. أنه موسم الصيف , وقد حان وقت الحصاد ..

بعض القرويين كانوا يجلسون للإستراحة في الحقل , وفجأة لمحوا طفلين (ولد و بنت) غريبين يقفان بجانب احدى الحفر المستعملة لاصطياد الذئاب , جدير بالذكر أن القرية كانت معروفة بإصطياد الذئاب ومنها جاء أسمها أيام الانجلو- ساكسون (wulf-pytt) وبمرور الزمن تم اختصار الأسم إلى وولبت ..

القرويون هرعوا إلى الطفلين وأمسكوهم و أخذوهم فورا إلى منزل (ريتشارد دي كالني) أحد كبار مالكي الأراضي بالقرية .

كان هيئة الطفلين غريبة وتثير الدهشة , فلون جلدهما أخضر داكن و ثيابهما غريبة وغير مألوفة و هما يتحدثان بلغة غير مفهومة . وكانا يبكيان باستمرار .

لغز طفلي وولبت الخضر
كانت هيئة الطفلان غريبة وتثير الدهشة

السيد (ريتشارد) ظن لوهلة بأن الطفلين مصبوغان بلون أخضر فأمسك بيد الفتاة ودعكها جيداً لكن لم يتغير لونها ..

في هذه الأثناء كان العشرات من أهالي القرية قد احتشدوا حول نوافذ منزل السيد (ريتشارد) من أجل رؤية الطفلين الأخضرين .

و بعد حين وُضِع الطعام أمام الطفلين , فنظرا إلى الخبز و الفاكهة باندهاش كأنهما لم يرى طعاما من قبل , و لم يأكلا شيئاً .

خلال مكوثهم في منزله قام السيد ريتشارد بدراسة ملامح الطفلان فوجدها طبيعية لكنها تميل للملامح الأفريقية , وكانت العيون غائرة و لوزية الشكل .

خلال خمسة أيام لم يتناول الطفلان إلا الماء الأمر الذي أصابهم بالضعف و الهزال الشديد و لم ينجح السيد ريتشارد في الوصول الى نوع الطعام المقبول لديهم . و ذات يوم جاء القرويون ببعض الفاصولياء الخضراء , وما أن رأى الطفلان النبات حتى اندفعا نحوه فأكلاه في نهم , و منذ ذلك الوقت لم يأكلا أي طعام اخر سوى الفاصولياء! ..

ويبدو أن فترة الصيام قد أضرت بصحة الصبي . فبرغم إقباله على أكل الفاصولياء إلا انه أخذ يضعف حتى مات بعد شهر و تم دفنه في مقبرة القرية . أما الفتاة فواصلت نموها وأصبحت تعمل خادمة في منزل السيد ريتشارد , وقد تعودت بمرور الوقت أن تأكل من بقية صنوف الطعام فزال عنها لونها الأخضر , كما أنها تعلمت بالتدريج أساسيات اللغة الإنجليزية  , وحين أصبح بمقدورها الكلام سألها السيد ريتشارد عن موطنها الأصلي فأثارت إجابتها تعجبه  .. إذ قالت بأنها جاءت من أرض لا تشرق عليها الشمس (ربما هذا هو سبب لون الجلد الأخضر) , وأن أرضهم مضاءة بنور الغسق الدائم وكل شيء فيها أخضر اللون , وأن هناك على مد نظرهم بلد أو أرض أخرى مضاءة بنور دائم وهي تقع إلى جوار بلدهم أو أرضهم لكن يفصل بين الأرضان نهر عريض.

لغز طفلي وولبت الخضر
جاءوا من ارض لا تشرق عليها الشمس .. كل ما فيها اخضر

وبسؤالها عن كيفية وصولها وشقيقها إلى القرية الإنجليزية  قالت : "كنا نرعى حيوانات أبي عندما سمعنا فجأة ضوضاء عظيمة أشبه بقرع الأجراس , فوقفنا نستمع إليها ببهجة , وفجأة وجدنا أنفسنا في قريتكم هذه فانزعجنا من نور الشمس وضجيج القرويون قبل أن يمسكوا بنا ويأخذونا لمنزل السيد ريتشارد" ..

كان هذا ما ذكرته الفتاة أو ربما كل ما تعرفه . وقد عاشت في منزل السيد ريتشارد حتى بلغت سن الشباب , وكانت مميزة بتصرفاتها التي تتسم بالبدائية والفجاجة , لكنها من حيث الشكل لم تكن تختلف عن غيرها من النساء , وقيل بأنها تزوجت لاحقا ثم ضاعت وانقطعت أخبارها . وقيل أيضا بأنها ماتت بعد زواجها بفترة قصيرة ودفنت بجوار أخيها.

حقيقة أم أسطورة من العصور الوسطى ؟

لغز طفلي وولبت الخضر
في نسخة اخرى من القصة قالت الطفلة انهما دخلا كهفا

قد يتساءل القارئ عن مصدر هذه القصة (وهذا حقه) , فأقول أن هذه القصة وردت في كتاب باللغة اللاتينية عنوانه - تاريخ الشؤون الانجليزية (History of English Affairs) - لمؤلفه وليام أوف نيوبورج (1136-1198)، وهو راهب ومؤرخ انجليزي, وقد ذكر بوضوح في كتابه بأنه سرد القصة نقلا عن العديد من الشهود الموثوقين . أما المصدر الثاني فهو أيضا باللغة اللاتينية - كانت لغة الكتابة السائدة في انجلترا آنذاك - وأسمه تأريخ انجلترا (Chronicon Anglicanum)   لرالف كوجشيل (توفي 1228 ) الذي كان راهبا أيضا .

طبعا لا يوجد اختلاف كبير في رواية المصدرين للقصة , فكلاهما معاصر للوقت الذي حصلت فيه , لكن رالف كوجشيل زعم بأنه سمعها مباشرة من السيد ريتشارد وبعض أفراد عائلته . كما أن روايته لكيفية وصول الطفلين لإنجلترا تختلف قليلا , إذ قال بأن الطفلين كانا يرعيان حيوانات والدهما عندما سمعا قرع اجراس مصدره كهف , وأنهما دخلا الكهف فضاعا لفترة قبل أن يخرجا من جانبه الآخر ليجدا نفسيهما وسط الريف الانجليزي الخ .." .

التفسيرات المحتملة

لغز طفلي وولبت الخضر
قصص الاطفال الضائعين ليست نادرة .. اشهرها قصة هانزل وغريتل

هناك تفسيرات عدة , منها أن القصة برمتها لا تعدو عن كونها إحدى قصص الفلكلور الشعبي التي يمتزج فيها الخيال مع الحقيقة , وغالبا ما يطغى فيها الخيال على الحقيقة , ربما هي نتاج المبالغات التي دأب الناس دوما على مزجها مع بعض الحقائق , خصوصا في العصور القديمة . والأساطير الشعبية تغص بقصص الأطفال الضائعين الذين يعثر عليهم في الغابات والحقول . ولا أدري لماذا علينا أن نصدق بأن ما قالته الفتاة هي الحقيقة بعين ذاتها , فهي تكلمت بعد مرور سنوات على وجودها في منزل السيد ريتشارد وكان لديها متسع من الوقت لتفكر في حكاية تثير بها دهشة الجميع وتنال اهتمامهم .

هناك احتمال ثاني , وهو أن القصة واقعية فعلا , وأن الطفلان هما في الحقيقة من أبناء المهاجرين الفلامنج (شعب جيرماني) الذين قطنوا إنجلترا وقتل معظمهم في الحروب التي عصفت بتلك الحقبة المضطربة , ربما كان والدي الطفلين من ضمن القتلى , وبعد مقتل والداهما فرا إلى القرية الانجليزية , وطبعا كانا يتكلمان اللغة الفلامنجية فلم يستطع القرويين معرفة ما يقولانه . ولعل ما يرجح هذا الرأي هو أن وليام أوف نيوبورج ذكر في سرده للقصة أن الفتاة قالت أن سكان البلد الذي أتت منه هي وشقيقها يعتنقون الديانة المسيحية ولديهم كنائس, أي أنهم على الأرجح كانوا من سكان أوروبا. أما بالنسبة للون الأخضر فيمكن أن يكون سببه نوع من فقر الدم (Green Sickness) الذي يتسبب في ظهور بقع خضراء على الجلد والتي تزول بزوال المرض , أحيانا عن طريق تعديل النظام الغذائي , وهو بالضبط ما حدث مع الفتاة حيث زال لونها الأخضر بعد أن تغير نظامها الغذائي . هذا التفسير يبدو منطقيا جدا , لكنه عيبه الرئيسي هو أنه يفترض بأن لا أحد بالقرية يعرف شيئا عن الفلامنج واللغة الفلامنجية وهو أمر مستبعد خصوصا وأن السيد ريتشادر الذي كفل الطفلان في منزله كان شخصا متعلما .

لغز طفلي وولبت الخضر
تلون الجلد يمكن ان يكون بسبب حالة مرضية

هناك تفسيرات أخرى بأن الطفلين ربما يكونان مجرد خدم أو أبناء خدم هربوا من سيدهم الإقطاعي , ربما من قرية أو بلدة مجاورة لقرية وولبت , وهذا الأمر ليس مستبعد و وارد الحدوث .

وهناك أيضا تفسيرات تعتمد على أمور ماورائية مثل أن الطفلان قادمان من كوكب أخرى , أو أنهما من سكان جوف الأرض , أي المعتقد القديم بوجود عالم آخر مسكون تحت الأرض التي نعيش عليها .

الإرث الثقافي للقصة

كانت قصة الطفلين الأخضرين مصدر إلهام للعديد من كتاب الأعمال الأدبية مثل :

- الشاعر و الناقد الانجليزي هيربرت ريد كتب روايته الوحيدة (The green child)  وقد اقتبسها من قصتنا الأصلية.

- يضم كتاب غرائب الأقدار للكاتب جون ماكلين المكتوب  1965 تقريرًا عن طفلين ذوي بشرة خضراء وصلا إلى القرية الإسبانية بانجوز في عام 1887. وتتشابه تفاصيل هذه القصة كثيرًا مما ورد في تقرير طفلي وولبت, وقد ساعد عمدة بلدة بانجوز الطفلين بالضبط كما فعل ريتشارد دي كالني.

- لم يخل ذكر القصة في المصادر العربية فقد وردت في كتاب (30 ظاهرة خارقة حيرت العلماء) للكاتب المصري(راجي عنايت) لكنه ذكر ان الطفلان ظهرا في اسبانيا و ليس في انجلترا.

لغز طفلي وولبت الخضر
شعار قرية وولبت

- على الرغم من أن القصة المزعومة تعود للعصور الوسطى إلا أنها ما زالت حاضرة بقوة في الفولكلور الإنجليزي , فشعار قرية وولبت يصور لنا الطفلين مما يدل على أن أهل القرية يصدقون هذه القصة. وهناك أيضا لوحات للعديد من الرسامين تصور لنا الطفلين في الغابة أو القرية.

خاتمة

كما اعتدنا في موقعنا المفضل (كابوس) ألا ينحاز الكاتب لرأي أو تفسير معين و يترك حرية القرار و الإختيار للقارئ , وهنا أنا ذا أتوجه بالسؤال للقارئ الكريم : " ما تفسيرك وتحليلك للقصة ؟ هل تصدق حدوثها أم هي مجرد أسطورة أخرى من أساطير العصور الوسطى ؟ " .

المصادر :

Tarzan (1999 film) - Wikipedia

The Green Children of Woolpit

Green children of Woolpit - Wikipedia

Going Green: The Subterranean Kingdom of Saint Martin’s Land

Ralph of Coggeshalls Account of the Green Children

- كتاب (30 ظاهرة خارقة حيرت العلماء)لراجي عنايت , الطبعة السادسة , صفحة 22

- بعض المنتديات والمواقع العربية

تاريخ النشر : 2017-04-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
send
عاشق الموقع - العراق
سناء فيريس - المغرب
عاشق الموقع - العراق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (55)
2020-02-10 15:41:13
336063
55 -
القلب الحزين
أنا مع التفسير العلمي.
2019-09-08 17:59:32
314170
54 -
Hanan HN
اتوقع ان القصة حقيقية

^-^
2019-04-15 15:58:14
296207
53 -
ريما
اتوقع ان القصه حقيقيه وربما كان عند الطفلين مرض غريب لم يكتشفه احد يسبب تغير لون الجلد الى اللون الاخضر وممكن حصول هذه في الكهوف فيها يمكن امراض او فطريات تغير لون الجلد لكن الغريب في الامر هو لغه الاطفال الغريبه
2019-02-04 05:05:21
283848
52 -
Maram
الغريب بالموضوع انه لغتهم ماكانت مفهومه
2018-12-12 12:56:35
273790
51 -
عائشة نقد
من خلال مطالعتي اري ان البشرية قد ارتقت عن افترة العصورالمظلمة الوسطة والتي تلتها حيث كانت تمارس اعمال وحشية ضد فئات او مجموعات فتحدث بعض الظواهر الغريبة كما حدث في الحرب العالمية الثانية ان عاش افراد كثيرون في المناطق النائية وسط الوحوش خوف ويلات الحرب وبعضهم عثر عليهم كالجندي الصيني الذي ظل يركض ظانا ان الحرب لم تنتهي فممارسة القتل والابادة التي كانت تحدث سابق تحدث الان ولكن بشكل مغاير للسابق بفضل الاسلحة المتطورة والاتفاق علي ان تاخذ تلك الجرائم صفة الشرعية ولا سبيل الي الهرب الي غابة او جبل او كهف .
2018-12-12 11:59:14
273782
50 -
عائشة نقد
القصة حقيقة وقد يكون عائلة الطفلين اختارت العيش بمعزل عن الاخرين وبينما اطفالهم يتجولون ويستكشفون بيئتهم ضلت خطاهم الطريق الي تلك القرية وقد يكونا اهليهم تعرضا للعنف من قبل الانظمة التي سادت فهربا
2018-09-28 07:33:32
257536
49 -
احساس فنان
ااعتقد ان القصة حقيقية انا لم اسمع عن مرض يجعل لون البشرة اخضر بس ممكن انه موجود يوجد مرض يسمى نقص التأكسج الذي يسبب ازرقاق البشرة لكني لا اصدق ان الطفلين من كوكب اخر او من عالم اخر او شيء من هذا ممكن
انهما طفلين تعرضا لمرض جعل بشرتهما خضراء وبسبب الجهل تم تعظيم القصة هكذا
2018-05-30 16:10:28
224215
48 -
في الطريق
تعليقك ..اعتقد انهم من سكان باجوج وماجوج
2018-01-14 17:13:38
197318
47 -
اروى
اعتقد ان القصة حقيقية
2017-08-24 08:32:03
172018
46 -
عبدالمجيد خليفة
هذه القصة كلاسيكية في التراث الاوروبي ولكن في رأيي كون لون الطفلين كان اخضرا هو الذي جعل من قصتهما اسطورة قد يكون بسبب البيئة التي عاشا فيها قبل ذلك او لمرض كما تفضلت .
ففي تلك الفترة الزمنية في اوروبا كانت الاساطير والقصص الغريبة مصدر تسلية عظيمة للناس ومن ثم تنتشر في القري والارياف اكثر لاسباب مفهومة منها طبعا التسلية كما ذكرت
2017-07-30 00:41:07
168436
45 -
~~~سنفوره~~~
اعتقد بأنه خيال ،وحتى ان كان فقر دم فأنه لن يغطي الجسم بأكمله ،
2017-04-25 04:46:46
153910
44 -
بلو راى
السلام عليكم
كنت اظن ان الاحداث وقعت فى اسبانيا فقط
ولكنها تكررت فى انجلترا
ويبدوا ان هؤلاء الاطفال فى القصتين من نفس العالم المواز الذى جاءا منه
او انها نفس القصة وحدث خطأ فى اثبات الموقع حيث ان القصتان بهما ولد وبنت خضر وبعدها يموت الولد وتتبقى البنت لتحكى بصعوبة نفس التفاصيل
والفارق الوحيد بين القصتين انه فى القصة الاسبانية خرج الولدان من كهف بينما فى القصة الانجليزية ظهر الفتيان فى الغابة مع اختلاف اسماء الاشخاص اما كل التفاصيل الباقية فهى متطابقة تماما.
2017-04-23 12:56:04
153690
43 -
سارة عبد المنعم
اعتقد وبشدة ان القصة صحيحة مئة بالمئة لسبب واحد وهو ورود قصة البلاد التي تطلع عليها الشمس دائما في القران في سورة الكهف (لم نجعل لهم من دونها سترا) اي لا شيئ يسترهم من الشمس وايضا تم وصفهم بانهم لا يكادون يفقهون قولا اي لهم لغة غريبة ولا يفهمون غيرها فكيف تكلمت الفتاة بمعلومات وردت في القران الكريم?
2017-04-16 07:47:54
152723
42 -
رِيم اَلكَيٌوت اِلَى عبدالله ناصر
قناتك حلوة
2017-04-16 05:28:03
152707
41 -
غاده شايق
انا على يقين تام ان هذه الدنيا تمتلئ بالاعاجيب التي لم ندركها كليا ..اعتقد ان هذه القصة حقيقية اذا كانت من مصدر موثوق .. فكما نقول ليس هناك نار دون دخان .. فحتى لو كانت موروث شعبي فحتما ورائها خبر ما .
2017-04-15 18:14:34
152651
40 -
عبدالله ناصر إلى رِيم اَلكَيٌوت
أعتقد انك سمعتي قصته في قناة عجب ..
عموما الرجل اسمه بول كاراسون (Paul Karason) ... حالته ناتجة عن شربه محلول الفضة (ظنا منه انه سيشفيه من مرض لا أذكره حاليا) و هو الذي تسبب له بمرض جديد يدعى التفضض (Argyria) و هو مرض يحول لون الجلد للأزرق أو الأزرق المخضر ...
و قد عاش هذا الرجل حياة عادية حتى توفي عام 2013 جراء سكتة قلبية .
2017-04-15 07:39:45
152573
39 -
شخصية مميزة الى صاحب المقال
انا اصدق انه وجد طفﻻن في تلك الفترة بغض النظر عن.مصداقية الشائعات وصحة او عدم حدوثها غﻻ رماد ياتي بدون نار وطبعا تختلف اﻷحداث ورغم مايبدو من غرابة التفسيرات اﻻ انها تبدو معقولة بمجملها وهما تعددت وتغيرت فهما وقصتهما لم يظهرا للوجود من العدم كأي قصة واسطورة حتى لو كانا طفلين عاديين ضاعا واكتشفا في خالة مزرية جعلت كل هذه التفسيرات تدور حول سبب تغير لونهما لسبب او ﻷخر والعلم عند الله ربما حين يظهر اخرون نعرف ماحدث
2017-04-14 14:02:45
152457
38 -
Sofia
سبحان الله قال الله تعالى( ويخلق مالاتعلمون)

كل شي جائز خلق الله كثير منها مالانعرفه يجب ان نوسع مداركنا ونصدق بأن هناك ماهو اكثر من مجرد طفلين غريبين .. دمتم بود
2017-04-14 13:21:19
152450
37 -
عمران بوجلال
احتمال كبير ان الولدان كانا ضائعين او هاربين من قبيلة ما وكانت لديهم امراض او مشاكل في سوء التغذية لا اكصر ولا اقل
2017-04-14 04:39:23
152328
36 -
رِيم اَلكَيٌوت اِلَى الجميع
بالنسبة للرجل اللي وجةة لونة ازرق(((بابا سنفور )))
انا قد شفتة امممم مادري وين بس كان يتكلم ويقول انو السبب :جلس فترة طويييلة وهو يشرب من كاس نحاسي او حديد والله ماذكر زين \
صراحة تبريرة ماقنعني ....بس امكن
2017-04-13 17:50:49
152291
35 -
مسيب
الى الاخت دلال من فضلك هل تحدثينا اكثر عن منطقتكم وقصص الكهوف التي تحدثتي عنها في تعليقك
2017-04-13 07:59:15
152177
34 -
khatoon
رائع رائع استمتعت
2017-04-13 04:18:27
152147
33 -
فؤش
الى دلال
كلامك منطقي جدا
لاننا بعالم خفي
وبما انك تعيشي بهيك مناطق فانتي ادرى بطبيعتها
وبما ان اناس ذهبو حسب كلامهم لتلك الكهوف
لربما كان بكلامهم صحيح
كل الاحترام لك دلال
2017-04-13 04:18:27
152146
32 -
ماجد
اذا لم يكن عندهم قصص مثل هذه لن ينام اطفالهم ليلا,,,,,انها قصص مسلية
2017-04-13 00:38:42
152129
31 -
ابتسام SAV
أودّ ان أرسل جزيل الشكر للكاتب وللعاملين على الموقع مع تمنياتيً لهم بالتوفيق
بالنسبة القصه فرأيي مشابه تماما لما قاله الاستاذ أياد العطار
2017-04-12 20:32:24
152125
30 -
دلال
مرحبا
أنا أصدق رواية الفتاة
فأنا أعيش في الريف
حيث الكهوف المخيفة والغامضة
عن أناس دخلوا اليها وعادو بعد
سنين طويلة وهم يقصون علينا
قصصهم الغريبة التي لايصدقها
عقل
يدخلون اطفالا ويعودون شيوخا
يحكون لنا عن عالم مختلف عن عالمنا
متحضر ومتطور تحكمه قوى غريبه
ذوي عقول فائقة الذكاء
مازالت بعض الكهوف موجودة لكن لايستطيع
احد الدخول اليها
ومن يجرؤ ع الدخول لايرجع وإن رجع
فبعد سنين
2017-04-12 19:52:47
152121
29 -
عمر العمودي - [email protected]
•تحياتي للكاتب ؛ القصة مشهورة والكثير قرأ عنها والتفسيرات المرفقة منطقية ومعقولة لكن مالمانع من ظهور خوارق للطبيعة (العوالم الموازية) العالم مليء بالغرائب والعجائب !!
2017-04-12 19:36:43
152120
28 -
Fall_in_movies
سردك للقصة ممتع جدا و كاننا نشاهد فيلم فانتزي، استمتعت كثيرا في قراءة مقالك، أتمنى لك التوفيق
2017-04-12 17:51:14
152115
27 -
Kim rana
قرات الامر منذ زمن طويل وها انا اقراه فتذكرته ... القصة جميلة وتستحق التقدير :) دمتم بسلام وخير
2017-04-12 16:29:07
152098
26 -
بنت بحرى
هابى فايروس

أدام الله عليك السعادة عزيزتي... تحياتي
سلام
2017-04-12 08:48:06
152049
25 -
هابي فايروس
تعليقات بنت بحري تجعلني أشعر بالسعاده:)
2017-04-12 07:21:23
152035
24 -
فؤش
من فجر التاريخ
من بداية الخلق
نسجت الكثير والكثير من القصص
هل هناك مخلوقات سكنة الارض وهل في مخلوقات غيرنا طبعا غير الي نعرفها
وهل سبع الاراضين موجوده فعلا كما ذكر بالسيره النبويه
وهل عاشت الديناصورات
وهل هرب هتلر من برلين قبل دخول السوفيت
وهل نجت ماري ابنة الامبراطور روسيا
وما حكاية البيضات السبع وكنز النازيه
وحكاية الاندلس والعثمانين
والارمن و وو
كلها قصص
وفيها عبر لم تكشف كلها وان كشفت ليست كل الحقيقه
لانهم قبلنا يهمنا نعرف عنهم
وقصة الولد والفتاه كحال ماذكر
مجرد افتراض طبعا انا ذكرت بعضها في الكثير والكثير مثل مثلث برمودا وتجربة فلاديفا وتشاربنوبل وغيرها
ابدعتي ياغالي
اجابتي ان غم كل ماذكر سوف يبقى طرف ناقص او خيط
في العالم قصص كثيره جدا
ه ياتي بعدنا اجيال تحتار كيف كنا عاشين الان لان ميعيار الحياه اختلفت لهم عنا
وهل يكون لديهم موقع كابوس
من يدري
2017-04-12 05:38:28
152001
23 -
Sara mohamed
مقال رائع من كاتب اروع..كنت انتظره من مدة :-)
2017-04-12 00:51:00
151975
22 -
القادم اجمل
شكرا للمعلومات والمقال لكن لااستطيع المشاركة في تفسير شئ لا احبه فاساطير وروايات الاطفال كهانسل وغريتل وهذه القصة لا احبهم ابدا وشكرا على جهدك سيد مصطفى
2017-04-12 00:51:00
151970
21 -
الوردة لانا
اعتقد انها مجرد اسطورة من اساطير العصور الوسطى والله اعلم

اسلوب رائع وجميل في الكتابة شكرا لك
2017-04-11 20:15:00
151968
20 -
محمد ياسين
شكرا للكاتب اعتقد انها قصه حقيقيه في بعض اجزاءها وممزوجه باساطير القرون الوسطي لكنها بالمجمل مشوقه خاصه مع اسلوب الكاتب المميز
2017-04-11 19:31:09
151964
19 -
سوسو الحسناء - مديرة الموقع -
قبل فترة قرأت عن لغز اﻷطفال الخضر لكن بشكل مختصر جدا ..

ربما تكون القصة حقيقية لكن مع بعض المبالغات والخيال واﻹضافات

مقال جميل جدا ومشوق .. شكرا ..
2017-04-11 19:31:56
151957
18 -
مي
انت بجد هايل مقالاتك تحفه وطريقه كتابتك فيها جذب للقارئ جميل جدا وبالنسبه للمقاله والله اول مره اصلا اعرف اصلا الموضوع ده بس محتاره مش عارفه هي حقيقه ولاخيال بس انا بطبيعتي واقعيه ومش اي حاجه بصدقها اعتقد انها خيال علمي او فلكلور
2017-04-11 17:26:30
151939
17 -
Dr.Kh.k
انا مؤيد لنظرية العم الشرير ههههههههههه
2017-04-11 16:16:08
151927
16 -
نوار - رئيسة تحرير -
رائع .. استمتعت بالقراءة
تحياتي
2017-04-11 15:59:04
151922
15 -
وهم
نعم انت تتحدث على اطفال ظهرو في العصورالوسطى,ليس غريب ان تتئلف القصص والاساطيرعنهم ويخرجون قصةهاؤلاءالاطفال على اطارهاالصحيح, لكن يبقى هناك حقيقةما,فانا لااصدق مؤرخين ذاك الزمان,فهم كانوا كمانحن الان في عوالمنا,نبتعد عن الحقيقةونبدا في التأليف والتزييف في اي حدث اوموقف نصادفة.

تحية لك أخ مصطفى دمت بود
2017-04-11 15:58:08
151921
14 -
مصطفي سيد مصطفي
شكراً لجميع التعليقات
2017-04-11 15:58:08
151919
13 -
لا يهم
تحياتي للكاتب .. لقد قرات هذه القصة من قبل و ظننتها مملة لكن اسلوبك و طريقتك في شرحها و توضيحها جعلاها جدا ممتعة و جميلة ..

القصة ذكرتني بفيلم شاهدته من قبل .. عن كارثة حصلت في كوكب الارض جعلت الناس يضطرون لترك سطحها و الانتقال الى باطنها .. هناك بنوا موطنهم الذي يخلو من الشمس و يعتمد في الاضاءة فقط على نور الكهرباء اعتمادا على مياه احد الانهار .. كما ان اغلب انواع النباتات اصبحت تنقرض تدريجيا لعدم وجود البيئة المناسبة لها ..

من يدري ربما قد يكون هناك حقا من يعيش اسفل الارض و يعتمدون في حياتهم على انواع من النباتات لا تحتاج الى ضوء الشمس للحياة .. و هذا ما جعل نباتات موطن ابطال قصتنا جميعها خضراء .. و تلك الصبغة هي ما جعلت الوانهم تتحول الى الاخضر كذلك ..

اذكر انني قرات من قبل عن طفل اصبح لونه برتقالي لانه كان يكثر من تناول البرتقال بشكل غير طبيعي هههه .. ربما لون بشرتنا يتأثر بالطعام الذي نتناوله .. اما بالنسبة للغة و الديانة فنعم قد يكونون مسيحيين و ربما يتكلمون ايضا احدى اللغات المعروفة نفسها او مع بعض الاختلاف فهم بالاخير بشر مثلنا اختاروا بانفسهم النزول الى الاسفل ..

طبعا الفيلم خيالي لكنه منطقي نوعا ما .. ربما ايضا يكون هناك عالم خفي نحن لا ندري عنه .. قد يكون كهفا او مكانا منعزلا .. ربما اتوا من كوكب اخر .. كلها مجرد احتمالات اتمنى ان تكون حقيقية .. مللت الحياة العادية .. اريد مزيدا من التشويق :) ..

شكراا جزيلا على المقالة .. سلمت ايادي الكاتب و الناشر و المعلقين جميعا ..
2017-04-11 15:33:04
151917
12 -
كيرلس هاني
موضوع رائع ولكن هناك بعض النقاط
كيف للجسم ان ياخذ لون واحد عند سوء التغطيه
وايضا لماذا لم ينجا الصبي مع انه قد عاش نفس ظروف اخته
2017-04-11 15:33:04
151916
11 -
كهرمان
القصة مكررة ونشرت في الموقع
2017-04-11 14:21:09
151907
10 -
اياد العطار
تحية طيبة للجميع وللأخ العزيز مصطفى كاتب المقال على وجه الخصوص .. شكرا جزيلا على هذا المقال المشوق وعظيم امتناني لجهدك الكبير في اغناء الموقع بمقالات رائعة ومتجددة ..

بالنسبة للقصة فأنا سبق ان قرأتها لكن ليس بهذا التفصيل , وانا في الحقيقة من اشد المعجبين بهكذا قصص يجتمع فيها عبق التاريخ مع الغموض والخفايا .. اعتقد شخصيا ان القصة حقيقية مع بعض المبالغة .. انا ارى ان الطفلين هما من البشر ومن سكان انجلترا لم يأتيا لا من القمر ولا من جوف الارض .. ربما تعرضا للتعذيب والحبس المطول ثم تم تركهما في هذا المكان .. لا ادري اميل لفرضية المؤامرة .. ربما كانا وريثين لضيعة كبيرة وتم حبسهما واغتصاب ارثهما من قبل عمهما الشرير .. ثم تم التخلص منهما لاحقا في هذا المكان .. أما تغير لونهما وعدم قدرتهما على الكلام فهو بسبب حبسهما المطول وسوء التغذية او ربما جراء تعرضهما للتسميم بالزرنيخ فهو ايضا يغير لون الجلد او ربما تم جلبهما من بلد اوربية اخرى وتركا هنا .. اما ما قالته الفتاة فهو تأليف من عقلها .. ربما ارادات جذب الاهتمام .. او خيل لها بعض الامور التي لا وجود لها .. لا ننسى بأنها كانت طفلة عند بداية الاحداث واكيد ذاكرتها مشوشة او تخيلت بعض الامور نتيجة الايحاء ..

هذا رأيي وقد اكون مخطئا .. وبالنسبة لفرضية العم الشرير فهي تحشيش من عندي .. بالنهاية انا لست شارلوك هولمز ..

وتقبلوا فائق التقدير والاحترام.
2017-04-11 14:25:40
151902
9 -
سموكي
كل الشكر والتقدير للاستاد اياد العطار الذي ابهرنا باسلوبه الراقي ووبقصصه الشيفة .
اعتقد من وجهة نظر شخصية ان هذه القصة فيها شئ من الحقيقة لكن اريد التعليق ع بعض النقاط
اولا ان الاطفال كانوا لا ياكلون الا الطعام ذو اللون الاخضر لماذا اذا يربون حيوانات ويعتنون يها
كل الشكر والتقدير للكاتب مصطفى السيذ
2017-04-11 14:24:40
151894
8 -
سليم الودادي
القصة لاتتعدى كونها اسطورة وفلكلور شعبي بريطاني كما جاء في التفسير حنى لو كانت حقيقية فسيكون سبب تلون جلدهم اما طفوح جلدية وامراض وراثية او فقر الدم وهدا مايفسر سبب موت الصبي لانه فقر الدم ادا لم يعالج يصبح مرض مميت القصة تعود لمئات السنوات ضروري القصة تحورت وتغير محتواها الاصلي لتصبح اسطورة وهدا تفعله الكثير من القرى فالعالم لتجتدب السياح والزوار حتى انهم لاضفاء شرعية على القصة يقومون بتزوير ادلة وصور ووثائق لدعم ادعائهم واخيرا مشكور اخ مصطفى على المجهود الرائع
2017-04-11 13:24:59
151889
7 -
بنت بحرى
وداعا للفاصولياء (مع الإعتذار لأرنست همنجواى) فرغم كونى من محبيها إلا أننى لا أريد أن اتحول للون الجرين... وأعتقد أن الطفلين مصابين بفقر الدم نتيجة سوء التغذية لاعتمادهما على صنف واحد من الطعام... خلق الله لنا كافة أنواع الطعام لنستفيد منها جميعها..هذا يمدنا بالبروتين وهذا بالحديد وذاك بالفيتامين... اقول هذا رغم أن هناك أصناف كثيرة من الطعام لا اتذوقها رغم علمى بفائدتها... على عكس جدى أحمد.. أكيل بل مايسترو على مائدة الطعام وكابتن لا يشق له غبار عليها.. حتى لو تناول طعامه للتو وعزمت عليه سيتلكأ ثم يتردد وفى النهاية ينزل ملعب الطعام مشمرا عن ساعده ليلعب شوطين إضافيين.

ولكن دوام الحال من المحال فقد أصيب بالقولون فاضطر أسفا على الاعتزال لفترة
اقتصر طعامه فيها على الطعام المسلوق وعلى رأسه ذلك الكتكوت المصاب بالانيميا وشوربته القريبة من ماء الصنوبر... الآن ضرب بأوامر الأطباء عرض الحائط متمسكا بحكمة جديرة بالاحترام تقول (كل الطرق تؤدى إلى المقابر) فإن لم يمت بالقولون والسمنة مات من سوء التغذية أو مات بالتسمم الغذائى الذى قد يحدث لأى إنسان سواء اكل فى أرقى المطاعم أو من بائع متجول... هو الآن يقضي احلى الاوقات فى الريف حيث ينضج طعامه على نار الحطب وليس مثلنا على الميكرويف.. . يأكل خضروات وفاكهة لم تغطي بالاسمدة الكيماوية مثلما نأكل نحن... يأكل من دجاجاته رفيعات المستوى سمينات اللحم التى لا تحقن بالمياة مثلما نتناول نحن.... يعيش وسط الحقول وليس وسط أول وثاني وثالت أكسيد الكربون والكبريت.... الحياة الصحية والطعام الصحي عاملان أساسيان لنعيش حياة محتملة ولا أعتقد أن الطفلين حظيا بهما.... كم أود لو اترك كل ما ورائي واذهب إلى جدي لاقاسمه دجاجاته وأنفاسه.

أخى مصطفى سلمت يداك ولكن اسمح لى أن اخالفك في الرأي... من قال ان الكاتب لا ينبغي له التحيز إلى أحد الآراء؟! أوليس إنسان له و جهة نظر .. حق القارئ عليك هو أن تعرض كافة وجهات النظر بموضوعية وتجرد وتطرح كذلك كل ما يناقضها... ولكن من حقك انت بعد ذلك أن تتبنى إحداها معللا سبب اختيارك... وأعتقد أن الغاية من جزء (الخاتمة) هو إضفاء روحك وبصمتك على المقال... وكما قولت سابقا أن الخاتمة ملك للكاتب و منطقة نفوذه فى المقال التى لا ينازعه احد عليها.... شكرا لك ونحن دائما فى إنتظار جديدك.
سلام
2017-04-11 12:51:42
151887
6 -
"مروه"
بما ان هذه القصه ذكرت في عده مصادر مختلفه فأكيد لها اصل ما..ولكن الحقيقه المجرده ستظل مجهوله..قرأت عنهم هؤلاء الاطفال في موقع"معبد الغموض"سابقا بتفصيل.
مع التحيه:)
عرض المزيد ..
move
1
close