الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس
ملاحظة مهمة : اعتبارا من تاريخ 1 - 8 - 2019 سيعاود الموقع التحديث واستقبال المواضيع والمقالات والتعليقات

أبحث عن السعادة في وحدتي

بقلم : الزهرة البيضاء - العراق الحبيب
للتواصل : [email protected]

أبحث عن السعادة في وحدتي
ﻻ أحد يريدني أن أكون سعيدة في حياتي

مساء الخير على الجميع. ..

أريد أن أشارككم ألمي أنا انضممت جديدا إلى الموقع الجميل هذا، لكن أعجبني أن أتشارك قصتي معكم وبدأت أزيل الكثير من الهموم عني ..

أنا أشعر بالوحدة كثيرا لأني أسكن لوحدي ، والله لم يرزقني بطفل بعد فأنا أقضي وقتي وحيدة في البيت، و ﻻ أحد يسأل عني فمنذ أن تزوجت،وﻻ مرة واحدة اتصلوا علي أهلي فهذا يقتلني من داخلي ، والله أنا أكتب ودموعي تنزل ، أنا اشتقت لهم ، السبب الذي جعلهم ﻻ يسألون تعرفونه .. و هو أنه قبل أن يكون زوجي هو زوج خالتي ، فأنا ذهبت لهم عدة مرات وأبقى ساعة واحدة وبعدما أرجع للبيت أتمنى لو أنني لم اذهب.

لأن و لا كلمة واحدة حلوة (كلو نكد) ﻻ أحد يريدني أن أكون سعيدة في حياتي، والأخت التي قطعت علاقتي بها تملي برأس أمي وتحاول أن تجعلها تطلقني من زوجي ، المهم مضت 3 شهور ولم أذهب ، أنامصابة بالاكتئاب ، قررت أن أعتزل عن الكل .. لا أحد يريدني ، وحتى زوجي طريقه تعامله معي تغيرت كثيرا رغم أني تزوجته ودفعت الثمن غالي جدا.

خسرت كل شيء على مودة ولا أراه كثيرا، فيكون في بيته الثاني مع زوجته وأولاده وأصبح ﻻ يعيرني انتباه ﻻ يهتم لما أقوله و يؤلم روحي هذا الشيء، لاني أحبه وأفتقده في كل ثانية تمضي من عمري، وأنا وحيدة فهو يهتم لبيته الثاني أكثر فهذاك بيته ملك له، وأشبه بالقصر شكله واﻻثاث والذهب الكثير، وكل شيء موجود وإضافة عليه أما أنا فأسكن في بيت ايجار، وﻻيوجد به أثاث عدا غرفة النوم والتلفزيون، و لا أملك الذهب أو أي شيء آخر فأنا أتمنى أن يكون لدي البيت الذي احلم به، وأتمنى أن يكون لدي كل شيء ولدي عزة نفس كبيرة، وأحترم نفسي كثيرا.

والله أحتاج الى الكثير من الأشياء لكن ﻻ أطلب منه شيء ، وهو يقول أني أصرف أموال كثيرة ، لدي ملابس منذ ثلاثة سنوات وأنا ألبسها ، و لا أطلب شيء مقتعنة بأشيائي وأنا أحترمه كثيرا، لكن في هذه الدنيا ﻻ أحد يستحق الاحترام ودائما أقول له أتفه الأشياء لكن هو ﻻ، أصبح شخص ﻻ أعرفه ومليء بلأسرار .. أصبحت أشد حزنا و الشخص الوحيد طيب القلب هو أبي رحمه الله، فأنا أفتقده بشدة وأتمنى أن أذهب إليه لأن الدنيا ﻻترحم طيبين القلب، أنا حاولت كثيرا أن أقتل نفسي ﻻ أعلم لماذا؟ ولا واحدة تنجح كل أنواع الانتحار جربتها ولم أمت ﻻ أعلم شيء لعل الله يريدني أن أرى الكثير في حياتي من الهم.

يا إخوتي وأخواتي أحتاج الى المساعدة منكم قررت أبحث أن عن طفل صغير حديث الولادة، أريد أن أتبناه حتى ﻻ أقضي أيامي وحيدة رجاء ساعدوني من خلال المسج ابعث رسالة على بريدي الخاص انتظر منكم رد وبحفظ الله .

تاريخ النشر : 2017-04-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : زهرة الجليد

التعليق مغلق لهذا الموضوع.