الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الشبح و المتشرد

بقلم : كوثر - المغرب

الشبح و المتشرد
قالت له : أنت خلاصي 


في شتاء 1929 في ليلة باردة كان روبرت انيسيس رجل فقير يتجول في أزقة لندن ، باحثاً عن مكان ليبيت فيه الليلة كالعادة ، فجأة رأى بيتاً مهجوراً ، فما كان منه إلا أن يقضي ليلته هنالك رغم شكله المخيف و الكئيب . 


دخل الرجل إلى المنزل و استلقى في مكان دافئ ، كان كل شيء عادياً ، لكن ما أثار انتباهه هي لوحة كبيرة لامرأة حامل ، رغم بساطة الصورة إلا أن تمعنه فيها جعله يكتشف أن الصورة هي لامرأة هزت جريمة قتلها البلاد بعدما قتلها زوجها و هي حامل ، فعلم أن ذلك المنزل هو ملكها ، لكنه لم يعطه اهتماما فعاد للنوم .


و لم يلبث قليلاً حتى سمع صوتاً بعيداً ، في بادئ الأمر ظنه خيال ، لكن هيهات .. فبعد أن اقترب الصوت عرف أنه لامرأة تصرخ ، فخاف الرجل و هم بالهروب ، لكن كل الأبواب كانت قد أقفلت في وجهه حتى النوافذ ، فعلم أنه هالك لا محالة ..

التفت ليرى سيدة واقفة ، كانت جميلة جداً فنادته بإسمه بصوت رقيق و ساحر... روبرت ، و قالت له تعال اتبعني ..

فتبعها كالمجنون و هو غير مدرك ، فأدخلته إلى غرفة ، و ما هي إلا ثواني حتى تحولت المرأة إلى شبح يطير في الغرفة ، ففزع الرجل و هو غير مصدق لما يراه ، إنها المرأة الحامل فبدأت بالصراخ : أنت خلاصي ..

كان صوتها مخيف جداً لدرجة أن الرجل تجمد في مكانه من شدة الخوف ، فاقتربت منه و حملته ، فأدخلته إلى مكان .. و ما هي إلا لحظات حتى رأى الرجل في ذهول أناس على شكل دائرة يلبسون الأسود و كأنهم يمارسون طقوساً ما ، فجأة استدار الكل نحوه فأحس بالخوف يسري في جسمه ، فتوجه نحو نافذة مكسورة ليخرج منها ، لكنها كانت صغيرة ، حاول الرجل الهروب من هؤلاء المجانين لكنه لم يفلح ، فحملوه و وضعوه وسط دائرة من الشمع ..


دخلت المرأة الشبح و في يدها سيف ، فاقتربت منه و قالت له: 
- أنت من ستعيدني أليس كذلك من عالم الأموات ..

فتفاجأ الرجل من المرأة لكنه جمع شجاعته و قال لها :
-  لمَ أنا ؟ لمَ أنا ؟
فردت عليه :
- لأن الشيطان اختارك أنت ، ماذا تظن ؟ إن هذا البيت لا يأتي إليه أحد ؟؟ بل إن آلاف المشردين مثلك يأتون كل يوم ، لكني تعاهدت مع الشيطان ليرجعني من الموت ، فشرط علي إن يختار ضحيته بنفسه ، و ها قد جاء هذا اليوم ، فقد اختارك أنت من بين كل هؤلاء ..

فبدأت بالضحك بصوت عالي ، و أخدت السيف فجرحت نفسها ، بدأت الدماء تقطر على الرجل حتى أغمي عليه فجأة ..

استيقظ ليجد نفسه في مكان خالي ، فسمع بكاءً لامرأة ليس غريب ، نعم إنه للمرأة الشبح التي ما إن رأته حتى تبعته و من إن رأها الرجل حتى هرب ، لكنه رجع إلى نفس المكان ، بل وأنه وجدها أمامه ، فأخرجت السيف فأدخلته في الرجل و هي تقول بصوت عالي :

- لقد نفذت ما طلبت ، أخرجني .. أخرجني 

و ما لبثث للحظة حتى فتح لها باب و خرجت و تركت وراءها الرجل ميت .. عندها كانت الشمس قد بزغت ، لم تفكر المرأة في شيء إلا أن تنتقم من زوجها فقتلته ، لم تحس المرأة بالذنب لقتلها الرجل المتشرد لكنها كانت تننظر ضحية ما لكي تدخل لذلك المنزل المهجور ، فهي تعلم أن روح المتشرد ما زالت تطوف منتظرة خلاصاً ..

مرت عشرات السنين على هذه الحادثة ، لم يعرف أحداً مكان المنزل ، لكن قيل أنه تم بناء منزلٍ أخر مكانه ، و من يعرف .. قد تكون أنت من تعيش فوقه و لا تعرف !!
 

تاريخ النشر : 2017-04-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

جنون الأمنيات
نوار - سوريا
معزوفة الانتقام
دامسة في الظلام - العراق
ليلتان و ليلى
رفعت خالد المزوضي - المغرب
حبيبتي جنية تعذبني
فتاة دموية - مملكة الدماء
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (16)
2017-04-29 17:05:04
154594
user
16 -
هابي فايروس
حسنا جيد :)
2017-04-25 17:13:59
153992
user
15 -
Flower K
أحس أن القصه بتكون
انتقام لا منتهي :)
أقصد الرجل المتشرد بيقتل كي ينتقم منها
والمقتول يقتل آخر لينتقم منه الخX)
كان بتكون النهايه أفضل .
استغفر الله.
سبحان الله.
الحمد لله.
لا اله الا الله.
الله أكبر.
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.
اللهم صل على محمد.
2017-04-25 17:13:59
153990
user
14 -
Flower K
استغفر الله.
سبحان الله.
الحمد لله.
لا اله الا الله.
الله أكبر.
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.
اللهم صل على محمد.
2017-04-25 08:05:38
153925
user
13 -
قصة جدًا رائعة وممتعة..
بس يا ليت انك توسعتي في القصة اكثر
2017-04-24 14:17:32
153819
user
12 -
من مازح الى دامسه في الظلام
ههههههههه..نعم إطراء
لكن أتمنى الا بحدث لك ذلك وتلتقي بهذه المخلوقات
بالتأكيد ستغيرين رأيك
أتمنى لك الخير ايتها الشجاعة ههههههههه
2017-04-23 12:56:17
153691
user
11 -
احمد حس يوسف
إذا كانت هذه قصه كيف انا ولي اكثر من سنتان اصور الاشباح من يومان صورت مجموعه منهم لم إشاهدهم يحملون سكين هم مسالمين المهم ان تملك اعصابك مجودين في كل مكان سؤال للسيدإياد هل شاهدت الصور
2017-04-23 05:10:17
153654
user
10 -
عاشق الموقع
أحسنت ابنتي ، واصلي الابداع
2017-04-22 22:43:19
153604
user
9 -
دامسة في الظلام الى اليس
انا ايضا هكذا عندما يتركني اهلي انام وحدي في البيت لكن اليل هو موعد ضهورهم لا بأس ان ضهر لي في هءا الوقت من اليل جني او روح قطة قتلتها قبل زمن او ياتي الي شيطان فقط اريد رؤيتهم با الطبع يجب ان يكون احد افراد عائلتي معي
رغم ان جميع اخوتي يخافون من هذه الكائنات باالحتى ابي لانه كان يسكن في جنوب العراق وهي مناطق تكثر فيها هذه الكائنات خصوصا ميسان ا لحمد الله انني ولدت في بغداد انا الوحيدة التي لا تخاف من بين عائلتي هههه
2017-04-22 16:35:58
153586
user
8 -
دامسة في الظلام الى مازح
ههههه سا اعتبر هذا مديحا لي لماذا احبها
لاني مجنونة واحب هذه المخلوقات ❤
2017-04-22 16:35:58
153585
user
7 -
اليس
الى دامسة في الظلام انا مثلك تماما لكن في الصباح فقط فما ان ياتي الليل واستلقي على سريري و النور منعدم اتراجع عن رايي واقول استغرالله هههههههههه من مثلي يقول نعم
2017-04-22 15:16:58
153574
user
6 -
مازح الى دامسة في الظلام
واااو انتي عفريته هههههههههه
تتمني لقاء الأرواح والشياطين والجن...واااااي

انا. هههههههه أخاف من الأرواح الشريرة ...
تقبلي مروري
2017-04-22 15:16:58
153573
user
5 -
مازح
قصه جميله ومرعبه ..
أتمنى لكاتبه القصه التوفيق
2017-04-22 14:36:36
153566
user
4 -
ران
جميلة لكنكي تسرعتي بالأحداث كان عليكي ان تتوسعي بشرح تفاصيلها اكثر
لكنها رائعة
واصلي ^^
2017-04-22 14:24:28
153562
user
3 -
فتاة
جميلةٌ هي القصة وبسيطة..أحببتُ الأسلوب ولو أن الحبكة مستهلكة نوعاً ما ..وددت لو أنها كانت أطول قليلاً ووددت أيضاً لو أنكِ أستخدمت بعض التعابير والجمل الأدبية ..وقليلٌ من الغموضِ هنا وتشويق هناك, فبدا الأمر كأنهُ سرد خبرٍ على صحيفة أكثر من أنهُ قصة أدبية بنكهة مرعبة..لم ترق لي تركيب بعض الجمل مثل "أنت من ستعيدني أليس كذلك من عالم الأموات" لو أنها هكذا "أنت من ستعيدني من عالم الأموات أليس كذلك؟" لكانت أفضل..
النهاية ستكون ممتازة لو أننا نعيش في لندن !..لكنها ذكية وجميلة أيضاً..في النهاية أحببت اقصة ككل وأرى فيكِ مستقبل باهر مع مزيدٍ من التدريب فالموهبة موجودة فيكِ وأتمنى أن تتقبلِ نقدي ويجعلكِ الأمر تصبحِ أفضل وأفضل..مع فائق تحياتي
2017-04-22 13:31:41
153529
user
2 -
ملاك محمد
قصة جميلة واعجبتني الخاتمة لكن لو طالت وكثرت تفاصيلها لكانت اروع تحياتي للكاتبة
2017-04-22 13:31:41
153524
user
1 -
دامسة في الظلام
اعجبتني الجملة الاخيرة كثيرا احسست اني اعيش الان كم احب الارواح والشياطين والجن ليتني التقي بهم وليتني اعيش في منزل مسكون بهم
واصلي اتمنى لكي التوفيق
move
1