الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

لا أعلم

بقلم : بدر - الجزائر

لا أعلم
لمَ لا أقدر على تذكر من أكون ؟


آه ...اااااي اللعنة ما الذي يحدث ؟ أشعر بصداع رهيب يكاد يجعلني نصفين ، رأسي يُؤلمني تباً ما الذي يحدث ؟ أين أنا ، هل أنا في كابوس لعين ما هذا .... و لمَ أنا محاط بكل هذا الحشد من الناس ؟ أين أنا ؟ أريد الصراخ لا أقدر .. ما لهم لا يردون ! هل أنا غير مرئي ؟ هل صرت شفافاً فجأة ؟! بالله عليكم ليأتي أحد و يشرح لي ماهية ما يجري 


تباً .. ذلك الصداع النصفي مرةً أخرى ، سأغمض عيني لبرهة لعلي أجد الراحة أو على الأقل ... ماذا ؟ إنه الصداع مرةً أخرى إنه يدفعني للانتحار .... لكن لحظة ، لمَ أنا لا أقدر على الحركة على الرغم من أنني أريد هذا ؟ كأن طواعية الحركة و قدرة التحكم بجسدي سُحِبت مني !! لمَ لا أقدر على تذكر من أكون ؟ كأني لعبة بالية رماها صاحبها على قارعة الطريق بعد الملل منها .....


اهدأ اهدأ اهدأ .. نفس عميق نفس عميق اااااااااااهم .. شهقت شهقةً قويةً و فتحت عيني ببطءٍ شديد لأجد نفسي ممدد على سريرٍ في وسط غرفة ، حاولت التحرك فلم أستطع لأن جسدي كان أشبه بالمخدر ، كالتخدير الموضعي أو ما شابه ، هذا ما ظننته ، لكن مع مرور الوقت بدأت أستطيع استعادة سلطتي على أطرافي ، فرفعت رأسي بوهن شديد كعجوز متشبثٍ بالحياة ...


رفعت رأسي محاولاً استطلاع ماهية المكان الموجود فيه لكن من دون جدوى ، و ما أثار جنوني هو أنه مع كل غمضة أغمض عيني فيها و مع كل فتحة تليها تتغير صورة المكان الموجود فيه ، فمرةً أرى أني في غرفة ، و مرة أرى أني على سفح جبل ، مرةً أجد نفسي في وسط مقبرة ، مرة أجد نفسي أنظر لأطفالٍ يلعبون ، مرةً أجد شخصاً يحدق بي ، و مرة أجد نفسي كأني كوكب بين النجوم .. و العجيب في الأمر أن كل مكانٍ من الأماكن التي اجتازت حلقة الرؤية لدي لم تكن أماكن مألوفة ، لم أستطع أن أميز أي مكان من الأمكنة التي مرت علي ، و الأعجب أن ذهني قد تقاعد من العمل عند محاولته لتفسير ما يحدث لي ، عجز و أخذ استراحةً يبدو أنها الأخيرة هذه المرة ...


استسلمت للأمر الواقع أو هكذا كذبت على نفسي ، لأني كنت عارفاً في قرارة نفسي أنني لست من هذا النوع الذي يرفع العلم من أول جولةٍ بالرغم من أني لم أعرف عن نفسي أي شيء ، فكيف بإمكاني رصد ما يدور حولي ؟!!


ملايين الأسئلة اللعينة تولدت في ذهني ... لكني تنهدت تنهيدةً قويةً و أغمضت عيني ، و بقيت أفكر أو أحاول على الأقل ، راجياً من عقلي أن يعود للعمل ، لكن من دون جدوى ، فكل الطرق المختصرة و الحلول المقترحة باءت بالفشل ، فلا أفكاراً أنصفتني ، و لا حدساً أنقذني ، و لا منطقاً شرح لي ما يحدث ... كأني عاجز كليةً ، كأني لست بشراً ، لست ببني آدم ! لا أدري حتى كيف أتذكر هذا ، لا أدري هل توفيت ؟ هل مت ؟ أين أنا ؟ ما هذا المكان الذي أنا فيه ؟ كيف أتذكر هذا ؟ ماذا حدث لي ؟ لمَ لم أرَ أي مخلوق ؟ هل أنا مخلوق آخر غير الإنس ؟ هل و هل و هل ؟ آلاف من هل ظهرت في ذهني العجوز ... لكن هل فقط من دون جوابٍ مقنع ، فلا الواقع أنصفني و لا الخيال المزيف أراحني مما أنا فيه .... فصمتُّ محاولاً الابتعاد عن كل نشاط فكري على معجزةٍ ما تحدث 


و لكن كلما حاولت التوقف عن التفكير إلا واجد نفسي أفكر كأني أحاول خرق القواعد لاتباع القواعد نفسها أو أنا أكذب على نفسي لأجد نفسي أقول الصدق ... لكن لا أعلم ما حدث و لا أعلم كيف حدث ، و لا أعلم من كتب هذه السطور التي كانت في يومٍ من الأيام جزءاً مما حدث لي و لازلت أجهله ، لا أعلم ما حدث قبلها و لا أعلم ما حدث بعدها ، و لا أعلم كيف وصلت هذه السطور إلى هنا ...

فإن كان عقلي قد تقاعد و أصبح عاطل عن العمل ، لمَ لا أفعل أنا الشيء ذاته و أتوقف و أدعكم تحزرون ما حدث أو على الأقل ما كان من الممكن أن يحدث أو كيف سيحدث ... لكن لا تنسوا أن لكل شيء ثمن ، و لكل فعل رد فعل عكسي بنفس القوة ، و أن الحياة أكذوبة جميلة صدقها الكل ، و أن الموت قدر محتوم نبذه الكل ... كفى ثرثرةً و لنحيل الدور إليكم لتقرروا خواتيم الأمور .
 

تاريخ النشر : 2017-04-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
واختفى كل شيء
رنا رشاد - المغرب
ابتلاءٌ على مقصلة الصبر
منى شكري العبود - سوريا
إبن الشيطان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
الموت ألف مرة
Moaead Hl - سوريا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
أشعر بالقرف من نفسي
سليم - أرض الله الواسعة
ديجا فو دوماً تحدث معي
Maya - اسكوتلندا
تعبت من الحياة
memo - السعودية
الحنين للماضي
الماضي الجميل - لبنان
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (45)
2018-07-28 12:41:02
user
240990
45 -
ذكرى
هل نجد قصص اخرى لدى هذا الكاتب ..اقصد ''بدر''
2017-12-30 09:19:10
user
193912
44 -
ملكة الجن
جيد
2017-06-25 10:43:43
user
162628
43 -
آيات
ولد بلالالالالادي قصة من احد افضل ماسمعت سجلتك الان مع مالفين الذين نالوا اعجابي على موقع كابوس اسلوب مميز جدا احب القصص الغامضة قصة فردة من نوعها لو كنت قدامي لكنت صفقت لك واو :)
2017-05-02 12:32:22
user
154997
42 -
مصطفي جمال
الغريب ان كل التعليقات تحدثت عن الاسلوب فقط لا يختلف اثنين ان الاسلوب جميل في اختيار الكلمات و تركيب الجمل لكن لحظة
القصة غير مرتبة و مشتتة كثيرا كأنها رمي افكار عشوائية غير مترابطة تعطيك اسلوبا جميلا لا يقع خلفها اي معنى و ان حاولت ان احاول فلن اجد
استغرب لمن يقولون فكرة فلسفية اعتذر الفكرة لفلسفية على الاقل يمكن ان تمسك طرف خيطها لكن هنا انا لم اجد الخيط من الاساس
هذا قسم للقصص اذا يجب بجانب الاسلوب الجميل وجود الفكرة و الفكرة يترتب عليها القصة و ما يترتب على القصة طريقة السرد ثم الحبكة و هكذا لكن هنا ينقص الاساس و هو الفكرة التي لن تصل للقاريء بسهولة لقد احسنت بجعل القراء يركزون على الاسلوب و طرح الاسئلة
ربما القصة قد تعجب الكثير بسبب الاسلوب لكن اعتذر لم تعجبني بسبب تشتت الفكرة و عدم وجودها اتمنى ان المرة القادمة ان تأتي بقصة جديدة تحتوي على فكرة مع هذا الاسلوب الجميل
و اخيرا اختم كلامي ان الادب ليس اسلوبا جميلا و فقط بل انه خلط بين الكثير من المكونات لتعطيك صورة جمالية تسهل وصول الفكرة مهما كان نوعها و تقنع القاريء بفكرة و تجعله مهوسا بها و يتسائل في عقله و لو للحظات قليلة
تحياتي
2017-04-30 09:24:21
user
154656
41 -
ميسا ميسا
الصورة معبرة اشعر انك من رسمها
2017-04-29 16:08:51
user
154577
40 -
بدر
الفراشة الزرقاء

صورة زرقاء والخلفية صورة قطط فيها كتابة باإنجليزية

والصورة الزرقاء بها تبدو مظلمة
2017-04-29 14:34:51
user
154572
39 -
الفراشة البيضاء
بدر
ماهي الصورة التي تظعها
2017-04-29 13:53:47
user
154560
38 -
الفراشة البيضاء
بدر
حسنا انتظرني كم ساعة وسابعث لك طلب شكرا لك ..
2017-04-29 12:36:44
user
154549
37 -
بدر
الفراشة البيضاء

حسنا يمكنك ان تبعثيلي طلب على الفيس اسم الحساب issam ibn ayed
2017-04-29 12:05:04
user
154535
36 -
الفراشة البيضاء
بدر
حسنا ممكن تعطيني حسابك ان اردت انت ذالك وشكرا لك ..
2017-04-29 10:55:08
user
154533
35 -
بدر
الفراشة البيضاء


شكرا لك عزيزتي نعم لدي حساب




اميرة

شكرا لك على مرورك الحلو
2017-04-29 08:34:46
user
154518
34 -
اميرة
وااااو اسلوب جميل وراقيي
2017-04-29 04:21:48
user
154478
33 -
الفراشة البيضاء
بدر
لا داعي لشكري فعلا ما كتبت راقي وجميل سلمت اناملك هل لديك حساب لتواصل ..
2017-04-28 18:16:01
user
154437
32 -
بدر
الكس


سرني انها اعجبتك احببت ان اضفي عليها لمحة سوداوية شكرا لمرورك العطر عزيزتي
2017-04-28 17:18:04
user
154430
31 -
بدر
babii

هل تقول بانك انا وانا انت هههههه اهلا بك نفسي سررت بمعرفتك نسختي الثانية
2017-04-28 17:18:04
user
154426
30 -
ألِكسندرا
أرفع لك القبعة
أهنئك على هذا الأسلوب الراقي والمبهر
أسلوب غامض يبعث سكونا قاتلا في كومة صمت
حوار بين الذات .. او نبذة من بحر حياة عجوز يائس
ليس من المهم ان يكون عجوز السن .. قد تكون التجارب جعلت منه عجوزا تعيسا
لاشك ان كتابتك كانت انعكاسا لما جال بخاطرك او -اقتباس-
تحياتي صديقي
2017-04-28 16:43:00
user
154421
29 -
babii
بدر من الجزائر *-* تبا .. انا ايضا بدرالدين و من الجزائر ايضا ... تبا؟ هل هذه صدفة ... اللعنة انا لا أُومن با الصدفات ... مهلا؟ انت لا تعرف من كتب هذه القصة!! عجبا حتى انا لا اعلم من انا *-* هل هذا قدر الله المحكم؟ لا اعتقد ذلك .. تبا تبا تبا تبا ماهذا يا هذا ..؟؟؟؟ فقط اريد ان اعرف لماذا ؟ كيف!!!! كيف لهذه الصدفة ان تكون قدرا؟ تبا ربما انا من كتب هذه السطور.... و اصبت بآنسيان ... لاكن هذا غير مستحيل!!!!! تبا تبا تبا لكل هذا
2017-04-28 13:52:09
user
154386
28 -
بدر
الفراشة البيضاء

انا سعيد لان عملي البسيط اعجبك شكرا لك اختي
2017-04-28 11:41:03
user
154368
27 -
الفراشة البيضاء
جميل ما كتبت وطرح رائع بامتياز ...
2017-04-28 06:40:45
user
154335
26 -
بدر
فارس

اقرأئها على الاقل عشر مرات انه الادب الإيحائي اقرأكلما قرأت اكثر كلمااتضحت لك الصورة اكثر وسرني مرورك
2017-04-27 15:26:44
user
154257
25 -
فارس
طرح غير مفهوم قرأتها اربع مرات ولم افهم منها اي شيء
2017-04-27 14:29:22
user
154244
24 -
كينغ
بدر

اخي قصة جيدة واسلوب رائع تنقصها بعض الروتوشات فقط انا فخور بك برافو عليك حبيبي واصل
2017-04-27 09:32:01
user
154215
23 -
ميسا ميسا
بدر
دائما تعجبني الاشياء التي تكتبها الضاهر انك مغرم بالنهايات التعيسة و النهايات
انا ايضا اكتب قصة اذا خرجت علقلي فيها اريد رايت رايك في طريقتي الكتابية
استمر بدر في كتاباتك ساكون من قرائها دئما
2017-04-27 08:01:49
user
154208
22 -
بدر
جنات

شكرا لمرورك
2017-04-27 05:25:39
user
154193
21 -
ميهرونيسا
بدر
قرأتها قراءة صامتة إنها غامضة و لا يستبعد ان تحصل مع اي شخص
ان قلت انها حصلت لك فعلا سأصدقك
تفتح عينيك كل مرة في مكان
الناس لا تسمع صوتك
انك تجهل كنهك
رائع
عندي ملاحظة واحدة لكن لا تغضب مني
اشعر انه لو تعيد ترتيب الأحداث
و لو تجعل كل فرضية تبدو كمؤكد ثم تلغيها فيما بعد لتنتقل لتحليل الفرضية التي بعدها
لتجعلها تبدو كحقيقة اعمق ثم تظهر تصورات و تضاربات اخرى تلغيها
صدقني ستكون كأفضل رواية غموض للقرن الواحد و العشرين
2017-04-26 15:57:59
user
154133
20 -
هابي فايروس
جيد :)
2017-04-26 07:00:13
user
154042
19 -
بدر
ميليسا

انت محقة بالضبط انا احاول دراسة نفسية الناس على الرغم اني درست هذا العلم الا ان معرفتنا بخبايا النفس البشرية يبقى ضئيل جدا شكرا لمرورك
2017-04-26 06:03:36
user
154039
18 -
ميليسيا جيفرسون
عدم معرفتك لنفسك هو من أشد أنواع الضياع
2017-04-26 03:01:59
user
154027
17 -
بدر
مريم

ان الطرح هنا لم يكن طرح ادبي بحث فالمتمعن يجده طرح فلسفي يحمل دلالة مخفية سرني مرورك
2017-04-25 22:53:23
user
154002
16 -
❤~šáÿtalikরgeceরyárisi~❤
لا باس بالأسلوب. لكن القصة كلها عبارة عن أسئلة ولم افهم منها شيء هل هو ميت لكي يسب ويلعن. اشعر انها خالية من الفكرة وهي عبارة عن مذكرات لرجل ياس من. حياته
2017-04-25 17:13:59
user
153991
15 -
بدر
بنت الجزائر

اهلا بك بنت بلادي شكرا لك سرني انها نالت اعجابك


ميهرونيسا

سرني انها لاقت استحسانك لكن اقرئيها بتمعن
2017-04-25 16:34:07
user
153983
14 -
ميهرونيسا
بدر
اهنئك واضح ان قصتك رائعة مع اني لم اقرأها بعد لكن سأقرأها و اعلق ثانية
اتمنى لك التألق سوف تصبح كاتب يلمع نجمه في سماء الإبداع ___________ استمر
تشااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
2017-04-25 16:34:07
user
153982
13 -
بنت الجزائر
واااااو اسلوبك رائع اخي بدر حقا جعلتني كلماتك اعيش القصة بكل تفاصيلها غصت فيها وكاني بطلة فيها
اشكرك كثيرا وانتظر اعمالك القادمة
انا اول مرة اقرأ مقالاتك ولقد اعجبت بها حقا احببت طريقة جعل المقال غامضا و بسيطا مفهوما للقراء
2017-04-25 14:05:34
user
153970
12 -
بدر
فتاة

نعم انت محقة فيما قلتيه انا احاول جعل كتاباتي تتسم بطبع الغموض حتى يراها كل شخص على حدا ملاحظتك جيدة ساعمل بها وشكرا يا آنسة فتاة

مهدية

هدى
سرني انها اعجبتكم
2017-04-25 13:50:34
user
153967
11 -
فتاة الى الكاتب
لم أعنِ تكديسها وحشوها بالمفرداتِ الكلاسيكية الثقيلة..لكن حبذا كلمةٌ هنا وأخرى هناك..فتكتمل اللوحة الجميلة بتوازن..فتغدو قريبةَ للقلبِ وسهلةَ للفهمِ وبنفسِ الوقت لا تفقد رائحة الأدب العربي العريق..فهي في النهايةِ خاطرة وليست "قصة" ومعروفٌ عن الخواطرِ تميزها بالحنكةِ الأدبية والتسلسل المريح وهدوءٌ ممزوجٍ بكثيرٍ من الأحساس وهذا بالضبط ما رأيتهُ في ما كتبت وأتمنى فقط أن تصقلها بشكلٍ أقوى ..وبخصوصِ أنك مجرد هاوٍ..فالحقيقة كلنا هواةٌ ولا بأس بقليلٍ من الأخد والرد..لاسيما أن تواجد في الهواية "موهبة"..مسرورة لحسنٍ تقبلك النقد ..بالتوفيق
2017-04-25 11:31:15
user
153949
10 -
ورد الياسمين
اسلوب الكتابة رائع وسرد جميل لكن شعرت عند قراءتي للقصة تحمل بين طياتها
الألم والضياع والتشتت الفكري اللأنسان عانى ماعانى من قسوة في الحياة انا احسست
باكل كلمة كتبتها وماتحمل من معاناة والم وحيرة انا تأثرت كثيرا بكل سطر قرأته .. بدر تسلم ايدك
كان اسلوبك بالكتابة راقي وجميل بانتظار المزيد من ابداعاتك دمت بود ...
2017-04-25 11:31:15
user
153948
9 -
مهدية
موضوع فلسفي بامتياز،طرحته بشكل يحاكي الواقع المحتوم،ولكن أنك أخي بدر لا تنفك تفكر في الموت،اواالنهاية،كموضوع الصفحة الأخيرة من حياتك،من الجميل أن يفكر المرء في نهايته ،حتى لا تغره الحياة.شكرا لك و بوركت.
2017-04-25 11:05:43
user
153941
8 -
بدر
فتاة

انا متفق معك في الشطر الاول مما قلتيه لكن مع اني كاتب هاوي الا اني ارى ان حشو الامور بمفردات كلاسيكية ثقيلة سيجعل القارئ يشعر بالضجر ونحن نكتب للقارئ لا لأنفسنا وشريحة القراء مختلفة لذا ارى ان البساطة تضفي الجمال على اي عمل فني ....سررت لمرورك الطيب وسرني انه اعجبك

زبيدة
انت من الجزائر لما لا تدخلي المقهى وتعرفينا عليكي سرني ان العمل اعجبك
2017-04-25 10:58:26
user
153939
7 -
بدر
سرني أنها أعجبتكم شكرا لمروركم الطيب وسأعمل على سد النقائص مع تحياتي لكم
2017-04-25 05:20:02
user
153912
6 -
زوبيدة من الجزائر
سرد رائع وكتابة عالية المستوى وسبحان الله يابدر عقلك وروحك ذائما تصف حالة الحياة والموت الإنسان حياة وموت ومعكسات الوجود والذنيا كلها كونه وديمومة الحياة وتليها الموت لا ينفصلان عنه جميل جدا ما كتبت.
2017-04-25 03:27:35
user
153904
5 -
فتاة
أحببت هذهِ القطعة الفنية بلا شك..لكن هناك شيء ناقص..لا أعلم أين..أحببت الأسلوب وحبذا لو تطورهُ أكثر وتضيف قليلاً من اللمساتِ الأدبية والمفردات اللغوية العميقة..وددت لو أنك جعلت في قطعتك الرائعة فكرة تدور حولها..كأن تكون مذكرات لشخصٍ فصامي ..أو مريض نفسي أو ماشابه..وبما أنها ليست "قصة" وأنما مذكرة أو خواطر..كان لابد بقليلٍ من "الحركات"..والهدوء والترتيب والتسلسل..
في النهاية أحببتها بشكلٍ عام ..بالتوفيق
2017-04-24 17:24:07
user
153850
4 -
هايدي
اخي لديك أسلوب محترف و راقي في الكتابة
2017-04-24 16:18:33
user
153846
3 -
Vampire Flouer min so
واو رائعة وسرد ممتاز.احببت القصة كلها.
2017-04-24 12:52:05
user
153805
2 -
عاشقة الرعب - تونس -
عشت كل حرف مما كتبت وعشت القصة منذ البداية ..
جميل جدا بدور ^^
آمل أن أقرأ لك المزيد أو المزيد من القصص التي تحمل هذا الأسلوب الجميل ^^ ..
تحياتي يابدر تاعنا ^^
2017-04-24 12:52:05
user
153802
1 -
ران
حلو كثير^_^
move
1
close