الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

رحلة فتاة حالمة

بقلم : آية البرازي - زحل
للتواصل : [email protected]

رحلة فتاة حالمة
سمحت لنفسي بالتحرر .. لا قيود تكبلني بعد الآن


أتأمل شوارع المدينة بلهفة ، و كأنما أودعها لآخر مرة ، أنظر عبر نافذة الحافلة المغبرة إلى قرص الشمس المختفي خلف الشفق ، رياح الزوال المصحوبة بحرارة الصيف تداعب بشرتي .. و مشاعري .
شعور غريب كان يتملكني ، مزيج من الفضول المتبوع بقلق و خوف من المجهول ...


توقف الباص و دلفت إلى المطار لأتسمر أمام بوابته الرخامية الضخمة ، لبثت مكاني أحدج بالناس من حولي للحظات .
كان الكل منشغلاً بنفسه غير آبه بمن حوله ، رجال و نساء ، أطفال و شيوخ يتناوبون على الدخول و الخروج و قد غرزت حقائبهم على أكتافهم أو بين أيديهم .. منهم المسافر و منهم الراحل أو المرافق ، و لكل منهم قصته و تجربته الخاصة .


دخلت مجرجرة حقيبتي الحمراء خلف ظهري ، حملقت في الأرضية الملساء المشبعة بروائح المواد الحافظة ، و أنا أفكر :
إنها أول مرة لي هنا...
أولُّ رحلة لي ، أول تجربة ، و أول محاولة للهروب من بين قبضتَي هذا الجحيم .

انتظرت على الكراسي بينما أتفحص جواز سفري ، لم أكن راضيةً تماماً عن الصورة الشمسية التي اتخذت كصورة شخصية لي ، فشعري الأشعث جعلني أبدو كعجوزة في الستين من عمرها .


مرت حوالي الساعتان قبل أن أسمع صوت المسؤولة يتردد عبر أبواق المركز معلنة وصول الطائرة المتجهة نحو كندا -بلاد القيقب - حملت جسدي بوهن متجهة نحو البوابة الرئيسية حيث اصطف جميع المسافرين .

على إحدى مقاعد الطائرة الجلدية جلست، و لن أخفي السعادة العارمة التي اختلجتني كون مقعدي بجانب النافذة ، مما يتيح لي فرصة الاستمتاع بمنظر السماء خارجاً ، أرخيتُ مفاصِلي و بسطتُ ساقاي إلى الأمام قبل أن أطلق تنهيدة طويلة ، تنهيدة تعبر عن مشاعري المبعثرة في هذا الحين .


رفعت نظري إلى الأعلى لأحدق بالواقف قربي بعد أن شعرت بحركة أحدهم جانبي .. كان شاباً أجنبياً فارع الطول ، أبيض البشرة ، أنيق المظهر يرتدي نظارات سوداء طبية ، ثبَّت حقيبته أعلى المقعد قبل أن يريح نفسه عليه ممسكاً بكتاب ضخم ، حاولت تدقيق النظر لكنني لم أستطع تمييز عنوانه بسبب الإضاءة الخافتة للممر .
ارتفع صوت القبطان معلناً بَدْء الرحلة ، فأسرع الكل لشد حزام الأمان خاصته ، و قد كنت السَّباقة لفعل ذلك .


ارتفعت عجلات الطائرة بعد إقلاعها لتهتز معها أركان المقصورة ، شعرت بالقشعريرة الباردة تسري على طول عمودي الفقري ، و لم أستطع إخفاء الشحوب الذي سرعان ما صبغ ملامح وجهي .
ارتفعت سبابتي تلقائياً نحو الأعلى و رحتُ أردد الشهادة في محاولة مني لتمالُكِ أعصابي .

شعرتُ فجأة بيد دافئة تربِّت على كتفي ، التفت و لم تكن سوى يد الجار الشاب الجالس بجانبي .
نظرت إليه لأبتسم ببهوت و قد بدا وجهي متصنماً كالمومياء ، ابتسم هو بالمقابل مطبطباً على كتفي و كأنما يطمئنني بأن كل شيء سيكون على ما يرام .


مرَّ الوقت بسرعة ، و لم أشعر بنفسي إلا وقد غططت في نوم عميق لم يوقظني منه سوى صوت المضيفة التي كانت تأخذ طلبات الركاب لوجبة الفطور .
طلبت كوباً من اللبن و بعض رغيف الخبز لأسد به رمقي ، لكنها عللت بعدم وجود الخبز و حاولت إغرائي ببعض الكعك بالمقابل .

شعرت بالخزي و الخجل يكتسحان ملامحي ، فمهما حاولت بجد لا أستطيع إخفاء طبيعتي و عاداتي المستشرقة التي اعتادت تلك المأكولات الشهية ذات الطعم اللاذع المشبعة بالدهون و السعرات الحرارية .

نظرت إلى راحة يدي التي غدت برتقالية اللون و قد كساها لون الحناء الطاغي ، ثم إلى ملابسي الرخيصة رديئة الذوق .
شعرت ببعض الضيق من شكلي ، و أخذت ذكريات خريفي ترسم نفسها أمامي ..


لقد كنت دائماً تلك الفتاة الريفية الساذجة و البسيطة ، الفتاة الحالمة التي وثقت أنها تستطيع تحقيق الكثير لكنها لم تفعل شيئاً يذكر .
كنت الإبنة الصغرى لعائلتي و عكس باقي إخوتي فقد كنت الفتاة المتمردة التي تأبي الانصياع .
لم يكن ليوافق أبي الإمام المتدين و شيخ القرية ، على ذهاب ابنته النجيبة لبلاد أجنبية ، بل و تفضيلها التخصص بمجال الموسيقى و الفنون الجميلة عوض إتمام دراستها بجامعة الأزهر .
حاولوا ترويضي طبقاً لأذواقهم لكنني لم أروض قط و ظللت تلك الفتاة المتوحشة التي تعشق الاختلاف .


رفعتُ غطاء النافذة محدجة بالضباب الذي تكاثف مكوناً بعض السحب .. شعرت بالسكينة و أنا أراقب زرقة السماء الصافية ممعنة النظر إلى الأراضي الشاسعة التي تراصت قرب بعضها كقطع دومينو .

كل مشاعري السلبية تبددت ، و لم أشعر بنفسي إلا و قد شقت ابتسامة عريضة طريقها على ثغري .. قربت أطراف أصابعي من سطح النافذة ، لأطبِقَ عليها يدي متلمسة زجاجها البارد .

سمحت لنفسي بالاستمتاع بنشوة ذاك الشعور ، سمحت لنفسي بالتحرر .. لا قيود تكبلني بعد الآن ، و لا قوانين تفرض علي بإسم المجتمع الطاغي ، لا اتهامات كاذبة تنطق بإسمي ، و لا شتائم جارحة توجه كالسهام نحوي .


اتسعت ابتسامتي و رحت أردد في نفسي :
" إنها أول رحلة لك يا آية ، رحلة نحو الخلاص ! "

تاريخ النشر : 2017-05-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
مِشط آسية
عطعوط - اليمن
واختفى كل شيء
رنا رشاد - المغرب
ابتلاءٌ على مقصلة الصبر
منى شكري العبود - سوريا
إبن الشيطان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
قصص
من تجارب القراء الواقعية
حبي له يقتلني
أنثى و افتخر
أحلامي الغريبة
احلام فتاة
أعيش بشخصيتين
حُلم - السعودية
أشعر بالقرف من نفسي
سليم - أرض الله الواسعة
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (27)
2017-09-16 04:56:32
user
175982
27 -
بيسان
تمنيت ركوب الطياره يومآ الي بلد بعيده..لكن الحمدلله ركبت القطار اعتقد ذلك يكفي هههههههه
2017-06-06 04:38:15
user
159591
26 -
Redrose only
في عينات من البشر ممكن تتمنى تكون بطلة قصصك بالمستقبل اذا اشتهرتي ان شاء الله على الاقل حاولي تعززي عادات وتقاليد بيئتك ومجتمعك مش تربطي الدين والتحرر من الدين الى الهروب لدولة اجنبية وجنبها كمان واحد اجنبي ومش عارفه ايش؟يابنتي احنا معانا خطوط حمراء في الاخير اي وحده عارفة انها مهما عملت ولو تكون كابتن الطيارة ماراح تسلم من السنة في مجتمع لايرحم ؛مهما حققت المرأة من مناصب لابد وان تلحقها الاشاعات.
انا
2017-05-19 00:55:31
user
157385
25 -
مصطفي جمال
اعتذر القصة لم تعجبني لعدم وجود قصة من الاساس و لا وجود لشيء بين السطور قرأتها مرتين و لم اجد شيئا ثم لحظة انت لم تدرسي موضوع التحرر او الحرية جيدا قبل الكتابة فيجب وجود بعض القيود للخروج بالفائدة فبعض القيود تساعد اما التحرر فليس عن طريق السفر و النجاح ايضا ليس عن طريق السفر كل ما فعلته هو التحرر من القيود كما تسميها -و انا لا ارى ان ترك ثقافة و قيم المجتمع تحرر من قيود-سيدعها الى النجاح و السعادة بل ما ستفعله لاس لم تعجبني القصة الوصف الكثير ممل جدا و متشابه حتى و ان كان جميلا فهو كثير و مبالغ منه
2017-05-14 13:32:13
user
156715
24 -
Nada
اسلوبك في الكتابة رووووعه ... عندك موهبة جميلة جداا
احسست بمتعة عندما قرات القصة
2017-05-14 03:45:17
user
156666
23 -
نواف
يا اختي.وين تحررتي الی بلاد الفسق والعهر وتركتي مجتمعك العربي الاصيل ودينك وراءكي
2017-05-13 09:05:35
user
156522
22 -
Tas
يا الهي ..شعرت ان القصة تتكلم عني , لكن بالطبع كانت نتائج رحلتي وخيمة للغاية ..
2017-05-11 06:22:22
user
156241
21 -
هيرلين
ياللهول , ما بال هذا الجيل مغرمُ بالغرب تماماً

هل هناك عاقل سيترك جامعه الازهر وعائلته وموطنه وتقاليدة حتى يتعلم الموسيقى ؟

هل تمازحينني ؟؟

اظنني المراهقة الوحيدة التي لم تغريها حياه الغرب مثلكم

:)
2017-05-10 23:33:17
user
156213
20 -
blue bird
لا اعرف لما كل هذا التهجم على الغرب , لم يضربكم احد على يدكم لكي تعملوا او تقلدو اعمالهم , انهم اناس قامو على مبادي و مفاهيم غير التي قمنا عليها نحن الشرقيين , كل واحد ينظر للحياة من الزاويه التي يراها صحيحة هو نفسه ,

انا عشت معظم حياتي في الغرب انهم اناس بسطاء يعيشون كل واحد حياته الخاصة من دون التدخل بحياة شخص ثاني , بعيدين عن القيل و القال و الثرثرة السخيفه عن الناس او الكلام عن المذاهب و الدين , فقير كان ام غني لا يغريهم الشكل , عكس الشرقيين في الغرب الذين كل همهم في الحياة هو المادة و المظهر الكذاب و جمع النقود بكل الطرق الشرعية و الغير شرعيه ,

الغرب فيه الجيد و السيء و لكنها تعود على الشخص او الشيء الذي يريد ان يتعلمه و نوع الطريق الذي يسلكه , و لذلل و للاسف نحن العرب لا نتعلم منهم غير الطباع السيء فيهم و نسميه تحرر و حريه , مثلما تفعل بطلة قصتنا , لذلك لا اتفق مع كل من انتقد الغرب لانهم يملكون من القيم و الانسانيه اكثر من ما يملكها الشرقيين لانهم يتعاملون مع الشخص بصفته انسان و ليس من اجل دينه او انتمائه او عقيدته .

على فكره كلامي عن المجتمع و ليس السياسه
2017-05-10 03:35:28
user
156136
19 -
ديدي
ههههههه وااا ماشاء الله عمرك 14 سنه هههه انا حسبتك كبيره وخلاص حققتي حلمك ماشاء الله عليكي مرررره موهووبه لا تضيعي موهبتك سدى عشان او بسبب احد خديها نصيحه مني انا دحين كبرت ودحين اكثر وقت احتاج فيه انو تكون عندي مواهب ومهارات تساعدني بتحقيق احلامي ولاكن للاسف لم افعل شوفي انتي تقدري تحققي حلمك وتعملي الي تبغي بشرط لازم لازم من دحين تبدئي وتعملي على تحقيق حلمك لانك لساتك صغيره يعني سهل انك تتعجني

1_ اول شيء لا تخسري موهبتك بالكتابة ونميها وطوري من نفسك خديها نصيحه مني لا توقفي عند شيء معين وتقولي خلاص كدا يكفي لا اتطوري باستمرار واستمرار
2_ وهذا اراه اهم شيء واكثر شيء انا محتاجته دحين ابداي اتعلمي اللغة الإنجليزية دحين ؟؟ ايوه ايوه من دحيين ابداي شوفي مواقع مقاطع يوتيوب كتب قصص اطفال ترجمي مقالات انجليزيه اغاني هذا اكثر شيء سيفيدك بتحقيق احلامك بالمستقبل.

3_ ابداي من دحين اعتمدي على نفسك في اشياء كثير لازم تتعلمي الطبخ تتعلمي كيف تتصرفي لوحدك من دحين ابداي لأنك لمن تسافري ان شاء الله لازم تثبتي لأهلك انك كبيره وتعرفي كيف تتصرفي وعشان الغربة ترى ماهي سهله فلازم تدربي نفسك من دحين على الطبخ والتنظيف والغسيل وادخار المال وانك تعتمدي على نفسك.

4_لازم في نفس الوقت تكوني قريبه من الله صلي اقري قران ادعي الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء خلي ثقتك بالله قويه واحسني ضنك به .

5_استعملي قانون الجذب اكتبي في النت وبتفهمي ماذا اقصد غيري اسلوبك في التفكير فكري بإيجابيه واستمري بكتابة مقالاتك هذه مو لازم تعرضي بالنت عشان لاحد يحبطك استمري بكتابة هذه المقالات ولا تهتمي لاحد ولا تجعلي احد يغيرك ابقي مختلفة فالناس سئمت من النسخ بس الاختلاف الوحيد انك لازم لازم تدعميه بصور عشان حلمك يتحقق يعني دحين جيبي دفتر مذكرات كدا حلوا وجيبي صور من النت او من المجلات عن الاحلام الي تبغيها واكتبي احلامك بقلمك المبدع دعي قلمك يعبر عنكي بكل أرياحه بلا قيود او رقابه لانوا هذا الشي يعتبر اقوى اساليب قانون الجذب وانشاء الله حيقربك كثير من هدفك.

6_لازم عشان تحققي الاهداف التي تريدينها لازم اول شيء تستوعبي الجمال الذي لديك, بمعنى انك تحمدي ربك على النعم الي ربنا أعطاكي اياها وستلاقي من الخير الكثير ومو لازم انك تركزي على النعم الكبيرة لا ركزي على اصغر النعم واكبرها ولازم تعرفي انو ما شاء الله موهبتك دي بحالها نعمه ويتمناها الكثيرين واحمدي ربك على اهلك وعلى انو عندك سقف يحميكي وخلي عندك شوية قناعه لازم تكوني قنوعه بس في نفس الوقت طموحه ابدا لا تتخلي عن احلامك وطموحاتك فهو اجمل شيء فيكي صدقيني.
5_خليكي خياليه لكن بنفس الوقت كوني واقعيه قليلا يعني خلي خيالك واسع من ناحية انو احلامك اكيد ستتحقق واستشعري بذلك الشيء يقولون انه عقلك الباطن لا يفرق بين الواقع والخيال فانتي كل ما اتخيلتي احلامك تتحقق كل ما عقلك الباطن عمل على تحقيق هذه الرغبات على ارض الواقع بس في نفس الوقت خليكي شويه واقعيه يعني لازم تعرفي انو صعب حلمك يتحقق اذا ما وصلتي له بطرق واقعيه يعني حاليا مثلا كوني متطلعه واعملي على تحقيق حلمك من خلال تعلم اللغة الإنجليزية والقراءه عن البلد التي تريدين الذهاب اليها والتركيز على دراستك لازم تخرجي بمعدل عالي لتستطيعي تحقيق احلامك ونمي موهبتك ابدا ابدا لا تضيعيها وحاولي انك ما تبيني للناس انك طموحه او متمردة عشان ما يحطموكي يعني العبي على الساكت واي شيء تسوي عشان تحققي حلمك لا تقولي لاحد واذا احد كفشك تعملي اتعذريلهم باي شيء مثلا تتعلمي اللغة الإنجليزية قوليلهم بس كدا انا احب دي اللغة او اللغة دي مهمه واوعك اوعك تقولي لاحد عن دفتر الاحلام حقتك الي حتكتبي في احلامك لانهم كدا حيحطموكي وياريت تكون بقفل ويحبذا اذا تضيفن اليها موهبه اخرى مساعده زي مثلا الرسم يعني مثلا ابداي اتمرني على الرسم .

6_اعرفي صديقك من عدوك يعني اعرفي مين الناس الي منجد تحبك ومين الي غيران منك يعني مثلا امك واخواتك لمن يجوا يقولوك نحنا نحبك ونخاف عليكي ما نبغاكي تسافري لحالك الخ..... دولا منجد يحبوكي قدري هذا الشي فيهم بس ابدا لا تتخلي عن حلمك اما مثلا لمن تقولي للناس الي يقربون لكي من بعيد عن احلامك او تقولي لأصدقائك وتلاقيهم يصدونكي بشراسه عن تحقيق احلامك بحجة عيب وحرام اتاكدي انو دولا ابدا ما يحبوكي وغيرانين منك ويبغوكي تكوني فاشله زيهم.

7_ادعيلي معاكي اني انا كمان ان شاء الله احقق احلامي ههههههه امزح لا بس والله منجد انا طموحه زيك ونفسي نفسي ومنى عيني اني احقق احلامي بنجاح السنه القادمة ان شاء الله عشان كدا انا اكثر وحده فاهمتك ولازم تعرفي انك انتي جميله كما انتى لاتغيري نفسك من اجل احد انتي مميزه ومختلفه وجوهره نادره . بالتوفيق ..... (صديقتك الطموحه ديدي)
2017-05-10 03:35:28
user
156133
18 -
The Watcher
هستيرية ضحك من معظم تلك التعليقات !

لو كان بكم ذرة صدق واحدة يا بشر لحررتم القدس و سيطرتم على العالم !

دعوها تكتب ... فلسوف يغفر لها الإله .. فإن لم يفعل فلن يلقيها على الأقل في أسفل الدرك .. حيث المنافقين ^^

#WCR
2017-05-09 09:54:57
user
156001
17 -
لا اله الا الله
كلام الكاتبة امل تمام التمام يعني الالفاظ حلوة لكن المضمون مو حلو من حيث انو الدين بعمرو ما كان رجعية او سجن بالعكس الدين الاسلامي هو الي برتقي بالشعوب ولو هسا احنا العرب متمسكين بديننا زي زمان كان هسا احنا اكثر الدول تقدما وحضارة ...بس في سؤال كم بتوخذ القصة حتى تنتشر يعني يوم تنين تلاتة ولا كم تحديد ؟؟؟
2017-05-09 03:56:29
user
155981
16 -
ميليسيا جيفرسون
القصة مميزة جدا وفيها مصطلحات أدبية رائعة و لم أرى في شخصية أية التمرد بل الطموح والسعي لأجل تحقيق أهداف سامية
2017-05-08 15:50:29
user
155953
15 -
نوار - رئيسة تحرير -
عزيزتي آية البرازي .. نحن فهمنا قصتكِ ، لكن مأخذي عليكِ أنكِ ربطتِ الدين بمسألة التحرر ، كنت تستطيعين التعبير عن أفكارك بدون أن تجعلي والد الفتاة رجل دين و من دون أن تجعلي دراستها بجامعة الأزهر (و هذا ما جعلنا أو جعلني أنا على الأقل ضد مضمون القصة) .. فقسم كبير من العوائل في مجتمعاتنا ترفض لبناتهم دراسة مجالات معينة أو السفر للخارج ليس من باب التدين ، بل من باب العادات و التقاليد .. و نحن للأسف في مجتمعاتنا تحكمنا الأعراف و التقاليد أكثر مما يحكمنا الدين .. أي عندما تثور الفتاة رافضة قيود مجتمعها يجب ألا تكون ثورتها على الدين أيضاً
2017-05-08 16:12:38
user
155950
14 -
فؤش
الى ايه
قلت لك القصه جميله ولكن بسطورها تحمل معاني
ونحن من علق اغلبنا من تجاوز به العمر منتصف العشرين
لست ساذج لكي لاافهم ما تقصدي
انت قلتي اننا لن نفم ما قصدي
هل لما قلتي انت اباها المتدين وشيخ القريه
لم يقدر عليها
هل هو ظالم لانه اراد يحمي ابنته من الضياع المحتم
هل يعامل افراد شعبك من البنات
طيب لما ذكرتي الازهر بما انك لم تقصدي توجيه اساءه لاحد
وهل نحن سذج لكي لانفهمك
2017-05-08 15:08:42
user
155940
13 -
آية البرازي
عزيزتي آمل, أنا سعيدة لأنك قرأت قصتي فكم انتظرت تعليقك بفارغ الصبر.
و لكن للأسف رأيت أن رسالتي لم تصل للكثير رغم أنني ابتغيت أن تقرؤوا ما بين السطور. فالأغلبية قرأوها بسطحية و ظنوا أن الخلاص في الهجرة لبلاد الغرب لكن الأمر ليس كذلك.
فتاتي المتمردة, بطلة قصتي التي أسميتها باسمي تمثل الفتاة العربية التي تكبلها قيود الأفكار السطحية و النظرة المحتقرة, الفتاة المخنوقة وسط المجنمع الذكوري و التي يرفض الاعتراف بها و يتم التعامل معها كأنها سلعة, قصتي هي صرخة استنجاد ...
و قد تعمدت اضافة علامة الاستفهام في الخلاص و هي تحمل المعنى الكثير, أعني بها
فهل ستكون فعلا رحلة الخلاص ؟ أم انها توهم نفسها بذلك لا أكثر.

على كل حال, أشكر تعاليقكم و اهتمامكم. في الحقيقة لم أكن أود البوح لا بسني و لا بجنسيتي لأنها لا يمثلان هويتي و لا أفكاري و لست أحب أن يتم الحكم علي عبرهما
و دمتم بخير.
2017-05-08 08:12:16
user
155899
12 -
فتاة الى أمل شانوحة
لكِ مني سلام يا كاتبتي المفضلة ..وأتمنى ن أقرأ لكِ قصة قريباً
تحياتي
2017-05-08 07:01:51
user
155890
11 -
الحنونة
اية كلام المعلقين صح . فالغرب عم يحاولو يخفو الحقيقة التاريخية بأنو نحن العرب وصلنا لقمة الحضارة الإنسانية لما تمسكنا بتعاليم ديننا اما اليوم فنحن بذروة التخلف والإنحطاط بسبب بعدنا عن الدين وتقليدنا الاأعمى للغرب . وهني عارفين تماما انو قوتنا بديننا لهيك عم يحاولوا يقنعوا المراهقين والنساء بانو حياتهن هني متحررة وحياتنا بتخنق وكلها قيود . مع انو الاسلام هو الدين الوحيد اللي اعطى حقوق المراة كاملة . وانا شفت فيك يا اية الموهبة الكتابية فاستغليها بالخير وابعدي عن التيار الدارج الملحد اللي بودي للهاوية . ما تقلدي الموجود بل كوني مميزة عن الغير بتمسكك بدينك اللي هو طوق النجاة الك والنا جميعا . بتمنى اقرا قصتك التانية اللي بتمنى تكون بمضمون وهدف اسمى من هالقصة . تحياتي الك
2017-05-08 06:36:24
user
155887
10 -
مصطفى شاهين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة الى كل الرواد الموقع
وتحية خاصة الى الكاتبة الرائعة امل شاحونة
وبصراحة استاذة امل حضرتك قولتى كل شئ
وكلامك صحيح للاسف الشديد شبابنا العربى يتقرب
فى زمنا للافكار الغربية اما شباب الغرب يتقربه
للاسلام ويدخلون فى الاسلام افواج ويطبقون الاسلام كما امر
ربنا يهدينا
2017-05-08 04:13:50
user
155868
9 -
نوار - رئيسة تحرير -
تحية لكِ عزيزتي الكاتبة أمل شانوحة .. أتفق مع كل كلمة وردت في تعليقكِ ، فأنا ضد التحرر الذي يجعل الإنسان ينزع هويته و دينه و أخلاقه .. تحقيق الأحلام و إثبات الذات لا يتنافيان مع الالتزام بالدين ، و الحياة في بلاد الغرب ليست الخلاص كما يعتقد البعض ..

لكن يا عزيزتي بغض النظر عن مضمون القصة الذي لا أتفق معه فقد وجدتها قصة رائعة من حيث الأسلوب و قدرة الكاتبة على التعبير لذالك قبلتها و نشرتها حتى أشجعها على الاستمرار بالكتابة .. لا أستطيع رفض قصة متكاملة و أسلوبها جيد فقط لأن مضمونها لم يعجبني شخصياً فبذلك لا أكون حيادية بالنشر أليس كذلك ؟

تقبلي فائق الاحترام و التقدير
2017-05-08 04:26:13
user
155864
8 -
فؤش
بصراحه قصه غريبه
التمرد لاياتي لصاحبه الا الدمار واثبت الكثير انهم ندمو
وكيف انه لو يرجع بهم الزمن ما كانو فعلو مافعلوه
صح هي قصه بالبدايه كانت جميله ولكن بصراحه صادمه بالنهايه
ويعبر ماهو عند الكاتبه
لو كان الانسان بلا حدود اين به المفر
وكما قالت الكاتبه والاخت الرائعه امل
اتفق معها بكل حرف
الحريه بالغرب =الضياع والدمار
ونحن قلدناهم فقط بالمظاهر
انت الان بسن المراهقه كحال غيرك يريد الحريه التي يراها
لو كان اسم غير اسمك لقلت انها من خيال ولكن الاسم وايضا الشعور بانك هي انت وتتوقي لها
يظهر مدى شوقك لحريه التي تريها
2017-05-07 22:55:05
user
155851
7 -
امل شانوحة
اريد اولاً ان اخبر الكابوسيين ان آية عمرها 14 سنة وربما تكون اصغر كتّاب كابوس , وهي صديقتي الصغيرة

اريد اولاً ان اهنئك يا آية على اسلوب الكتابة السلس , والوصف الأدبي , والمصطلحات الأدبية القوية , والقصة المتكاملة من ناحية المقدمة والخاتمة

لكن لا اخفي ضيقي من مضمون القصة , فمن قال ان تعاليم الدين هي قيودٌ خانقة ؟! ومن قال ان الأجانب فرحون بالتحرّر الذي اودى بأولادهم الى الهاوية ؟!

ادخلي فقط على اليوتيوب واسمعي اقوال المشاهير الأجانب الذين عاشوا حياتهم كلها بالمعاصي واسلموا حديثاً , انهم يبكون على كل يوم عاشوه بعيداً عن الله , فالروح البشرية تحتاج الى غذاء تماماً كالقلب والعقل , وغذاء الروح هو الأيمان , اتظنين ان دخول الجنة مجاني ؟ لا طبعاً , نحن لم نخلق في الدنيا لنلعب ونسكر ونزني ونمشي عراة كالبهائم , الدنيا دار امتحان وحسب , ويوم القيامة هي يوم صدور النتائج ..

وانا حزينة لأن الجيل العربي الجديد مغرم كثيراً بالألحاد والتشبّه بالغرب , والغريب ان الأجانب يقتربون كل يوم اكثر واكثر من الأسلام ..

وانا كنت في السنة الفائتة يا آية (عندما كنت مشرفة بكابوس) قد حذفت لك قصة لأن مضمونها لا يناسب عمرك , ولوّ كنت مشرفة اليوم لرفضت مضمون هذه القصة ايضاً , فأنا لا اريد لقلمك يا عزيزتي ان يتلوّث بالذنوب , فكل قارىء اعجبه مضمون هذه القصة سيكون ذنباً عليك انت , واقول لك كما قال الشافعي :

وما من كاتب الا سيُفنى *** ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء*** يسرّك في القيامة ان تراه

هداك الله يا صديقتي وهدانا الله اجمعين
2017-05-07 17:52:23
user
155840
6 -
شخصية غير مهمة :-)
رائعه انا ايضا سوف اتحرر من كل قيود المجتمع وعاداته وتقاليده وابدء حياة راقية منفتحة في بلاد الغرب (النعيم ) ..
2017-05-07 14:21:02
user
155805
5 -
أيلول . .
رائعة بكل المقاييس ..
لأول مرة أجد نفسي بطلة قصة هنا .. وأملك ذات الاسم أيضا .. أتمنى أن نصبح أصدقاء على الفيسبوك .. وهذا اسم حسابي .. aya b salameh :) !
2017-05-07 14:13:58
user
155801
4 -
راية الاسلام
جميلة حقا القصة ؛؛استمتعت بقراءة مشاعر الفتاة المتمردة ونشوة النصر التي تطغي عل القصة؛؛؛
2017-05-07 13:56:00
user
155800
3 -
آية البرازي
بما أنها اول مشاركة لي في هذا الموقع الموقر فقد كنت متحمسة للغاية بعد رؤيتي لقصتي و قد نشرت لذا شكر خاص لكم.

أشكرك أختي نوار هذا شرف كبير لي...
عزيزتي 'حزن فتاة'
طبعا هذا من دواعي سروري, حسابي على الفيسبوك
Aslara El Barazi و ان كنت تملكين واتباد فحسابي هو
[email protected] سأكون سعيدة بالتواصل معك ^^
و دمتم بخير.
2017-05-07 13:25:49
user
155785
2 -
نوار - رئيسة تحرير -
أهلاً بك عزيزتي آية البرازي .. تعبيرك قوي و جميل و هذا يجعل ما كتبتيه مميزاً ..
 تحياتي لكِ
2017-05-07 13:13:39
user
155771
1 -
حزن فتاة - فلسطين
تعبير راقي جدا و جميل لصاحبة المقال قوية الشخصية على مايبدو
اعتقد ان الصفة المشتركة بيننا هي التمرد او كما اسميه انا..التميز
كلمة اخيرة..هل لي بحسابك على الفيسبوك او الانستغرام.. اشعر برغبة جامحة في التحدث مع صاحبة افكار راقية مثلك..
تقبلي مروري المتواضع...
move
1
close