الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل أنهي حياتي ؟

بقلم : حياة - العراق

ليت الزمن يعود بي للوراء

أنا لا أجيد المقدمات لذا سأدخل في صلب الموضوع ..
أنا فتاة أدرس في الصف العاشر ، بدأ الأمر عندما كنت أدرس في الصف السادس كان من حولي من أقراني يحبون أولاد في مثل سنهن أو أكبر ، كنت أتمنى أن أخبرهم أني أنا أيضاً أحب فتى و لكن ذلك لم يحصل .

و عند وصولي للصف التاسع طفح بي الكيل و قررت أن أتظاهر بحب الأولاد مثل صديقاتي فبدأت أخبرهن أني أحب هذا و ذاك دون حبي لأحد .. 

و ذات يوم لمحت شاباً كان حسن المظهر و مؤدب ، لم أدري ماذا حصل معي عندما رأيته ، أصبحت حياتي تدور حوله هو فقط ، كنت أحبه بجنون ، فأخبرت صديقاتي فقلن لي : نحن نظن أن قلبكِ مرآب للسيارات !! 

مضت الأيام وأنا على هذا الحال حتى اكتشفت أن أخاه يدرس في صفي ، فعندما علم بالأمر أصبح يذلني و يحتقرني مثله مثل أخيه ، و لا أدري حتى الآن كيف أصلح الوضع معه ، أنا أحبه .. لا بل أعشقه لكن لا أحد يصدقني ، ولأني أنا أكتب لكم كي تنصحوني ..

هل أنهي حياتي لأن لا معنى لها بدونه ، أو ماذا أفعل ؟؟
و أنا جادة في قولي ، فقد جربت المشنقة مرة و لكن أبي كشف أمري و منعني .

و الآن عندما يمر من أمامي يقوم بالبصق علي و لكنه لا يعلم بمحاولتي للانتحار ، بل هو يعرف فقط ما أخبره أخوه عني .. أتمنى أن أعود إلى الصف السادس وأنهي الأمر .. يا ليت 
 

تاريخ النشر : 2017-05-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر