الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

(شربات جولا) .. موناليزا القرن

بقلم : مصطفى سيد مصطفى - مصر
للتواصل : https://www.facebook.com/mostafa.ahlawy.22

من تكون صاحبة الصورة الاشهر في القرن العشرين

ما هو أبشع شيء في هذه الحياة ؟ الفقر ؟ الجوع ؟ المرض ؟ الجهل ؟ كل ما سبق ليس بالإجابة الصحيحة ولكن الإجابة الصحيحة هي الحرب, و قد تتساءل يا صديقي لماذا الحرب هي الأبشع ؟ فأقول لك لأن نتائج الحرب تصيب الإنسان بكل ما سبق (الفقر , الجوع , المرض , الجهل) فلا تكاد الحرب تنتهي و تضع أوزارها في مكانِ ما حتى تجد هناك الطفل اليتيم و السيدة الأرملة و الأم الثكلى و الشاب المتشرد . فلا تصدق يا عزيزي من يقول أن الحرب تقوم من أجل المواطن , فهيهات هيهات , فالمواطن هو المستفيد الأخير من هذه الحرب إن لم يكن المتضرر و ليس المستفيد , و لكي أدلل على وجهة نظري هذه فتعالوا معي لنتعرف على بطلة موضوعنا : إنها الفتاة الأفغانية الجميلة (شربات جولا Sharbat Gula)

من هي شربات جولا ؟

(شربات جولا) .. موناليزا القرن
في عام 1979 غزا السوفيت افغانستان فاندلعت حرب استمرت 10 سنوات

قبل أن نعرف من هي (شربات جولا) يجب أن نعرف نبذة صغيرة و بسيطة عن الحرب السوفيتية الأفغانية التي كانت سبباً في تشريدها و تشريد الكثير من الشعب الأفغاني بالإضافة الى موت العديد من المواطنين الأفغان , فالحرب السوفيتية الأفغانية هي حرب حدثت بين المقاتلين في أفغانستان و يُسمَّون بـ (المُجاهدين) و بين الحكومة الأفغانية المدعومة من الإتحاد السوفيتي. و كانت الولايات المتحدة تدعم المقاتلين (المجاهدين) في أفغانستان في محاولة للإطاحة بالحكومة الشيوعية ومنع إنتشار الشيوعية . و قد جرت أحداث الحرب من ديسمبر 1979 حتى فبراير 1989.

أما بطلتنا (شربات) فقد ولدت قبل الحرب عام 1972 في أفغانستان و تنحدر أسرتها من عرق (البشتون)* و أثناء اشتداد الحرب في عام 1984 تعرضت القرية التي تقطن بها (شربات) و أسرتها لقصف الطائرات و نتيجة لذلك لقي والداها حتفهم , و اضطرت (شربات) ذات الـ 12 عام إلى النزوح إلى واحد من مخيمات التهجير في باكستان مع جدتها العجوز و أخواتها الثلاثة (روبينيا، زهيدة، علياء).

و هكذا استقرت (شربات) و أخواتها و الجدة العجوز في مخيم (ناصر باغ) - الواقع على الحدود الأفغانية الباكستانية - رغبةً في الأمان و أملاً في العودة للوطن.

لاجئة المخيم البسيطة التي أصبحت حديث العالم

(شربات جولا) .. موناليزا القرن
المصور ستيف ماكوري في شبابه

بوصول (شربات) و من تبقي من أسرتها إلي مخيم (ناصر باغ) الباكستاني عام 1984 اشتدت الحرب و ازداد عدد اللاجئين الأفغان في باكستان و تنافست وسائل الإعلام الدولية في تغطية الأحداث , و بدورها أرسلت مجلة (ناشيونال جيوغرافيك) مصورها (ستيف ماكوري) لتغطية الأحداث في الجانب الباكستاني و كانت مهمته تكمن في تصوير اللاجئين خصوصاً الأطفال ليوضح و يبين أن الطفل هو الخاسر الأكبر من الحرب.

و هكذا كان ماكوري يتخفي في الزي المحلي حتى لا يجذب إليه أنظار الفضوليين , و قاده حظه السعيد إلى مخيم (ناصر باغ) فقام بالتقاط بعض الصور للأطفال و توجه إلى مدرسة المخيم و استأذن المعلمة أن يلتقط عدة صور للتلاميذ فوافقت , و هنا لفت نظره تلك الفتاة الجالسة , رأى صاحبة تلك العينين الخضراوين والتي جمعت الجمال والحزن والخجل والخوف والحاجة والصمت والانتظار والأمل . فقام بالتقاط الصورة الشهيرة لـ (شربات) و انهى مهمته . و قد قال (ماكوري) لاحقاً عن تلك الصورة : "عندما قمت بتحميض الفيلم الخاص بالصورة علمت بأنها ستصبح صورة مميزة، وعندما قدمتها لمحرر مجلة ناشيونال جيوجرافيك، وثب من مقعده وصاح : (هذا هو غلافنا القادم)".

(شربات جولا) .. موناليزا القرن
صورة الغلاف الشهيرة

وبالفعل اصبحت الصورة غلاف المجلة في عدد يونيو 1985 و تحولت من مجرد غلاف لمجلة ناشونال جيوجرافيك إلى أهم وأنجح الإنجازات التي حققها المصور ستيف ماكورى و فاز بسببها بالعديد من الجوائز .

و قد هزت هذه الصورة الرأي العام العالمي و أطلقوا عليها أسم (الموناليزا الأفغانية) .. بل وصل الأمر ببعض الناس أن شبهوا (ماكوري) برسام الموناليزا (ليوناردو دافنشي) !

و كانت (شربات) تبلغ وقتذاك 12 عاماً و أود التنويه أن اسمها لم يكن معروفاً للمصور ولا للصحافة فكما قلنا أطلقت الصحافة عليها (الموناليزا) أو (الفتاة الأفغانية).

وعرفت الصورة بأنها " الصورة الأكثر شهرة عالمياً " في تاريخ مجلة ناشيونال جيوغرافيك حيث لفتت الصورة الانتباه للحرب الدائرة في أفغانستان واكتسبت شهرية عالمية بعد نشرها , كما تم استخدام الصورة على نطاق واسع في منظمة العفو الدولية و الكتيبات والملصقات والاعلانات والتقاويم في مختلف أنحاء العالم .

ماكوري و رحلة البحث عن الموناليزا

بعد انتهاء ماكوري من مهمته بنجاح عاد إلي الولايات المتحدة و قد أصبح واحداً من أشهر مصوري العالم في تلك الفترة , و بعد عدة سنوات انتهت الحرب الطاحنة عام 1989 و قد بقيت شربات في باكستان عدة سنوات حتى تزوجت و عادت إلى موطنها أفغانستان عام 1992 .

(شربات جولا) .. موناليزا القرن
عاد باحثا عن الفتاة التي كانت سبب شهرته

و منذ بداية التسعينات كان ماكوري يبحث بحثاً حثيثاً عن (شربات جولا) أو (الموناليزا) - لأنه لم يكن يعرف اسمها بعد - لأن فضوله دفعه ليعرف مصير تلك الفتاة الغامضة التي جلبت له الشهرة و لكن كل محاولاته باءت بالفشل , فقد كانت أفغانستان في تلك الفترة مغلقة أو شبه مغلقة أمام وسائل الإعلام الأجنبية إلى أن حدثت تغيرات في الساحة السياسية الأفغانية بإزاحة حكومة طالبان و أعوانها المحليين على يد الحكومة الأمريكية عام 2001 - و هذا ليس موضوعنا- .

بهذا أصبح لماكوري الحرية في الدخول إلى أفغانستان و لم يكذب خبراً فقد انتقل ماكوري بصحبة فريق عمل شبكة (ناشيونال جيوغرافيك) إلى أفغانسان للبحث عن (الموناليزا) , وقد كان ماكوري على علم سابق بأن مخيم ناصر باغ -الذي كانت تقطن فيه شربات- أوشك أن يتم إغلاق أبوابه مما يزيد من تعقيد مهمة البحث و لم يتوقف الأمر هنا , فقد واجه فريق العمل صعوبة أخرى ألا و هي ادعاء بعض النساء إنهن (الفتاة الأفغانية) وادعاء بعض الرجال أن تلك (الفتاة الأفغانية) هي زوجتهم و ذلك بعض عرض صورة شربات جولا للعامة حتى يتعرفوا عليها و بهذا كانت عملية البحث تتأخر أكثر و أكثر .

الطريق إلى الموناليزا ليس سهلاً

(شربات جولا) .. موناليزا القرن
قادته رحلته إلى مخيمات اللاجئين

أثناء البحث المستمر عن (الموناليزا) أتت سيدة أفغانية إلى ماكوري و شاهدت الصورة و تعرفت على الفتاة التي في الصورة بسرعة فقالت هذه السيدة إنها أم تلك الفتاة، و كان الفريق بحاجة للتوجه لبيت هذه السيدة للتأكد من ادعاءها , و عند وصولهم لمنزل هذه المرأة أرادوا الدخول إلا أن العادات هناك لا تسمح بأن تظهر المرأة للرجال الغرباء , بالإضافة أن زوج هذه المرأة كان خارج المنزل وبالتالي لا يمكنهم الدخول بدون إذنه و هكذا عاد الفريق إلى مقره خالي الوفاض بانتظار حلول الصباح ليذهبوا مرة أخرى ليستأذنوا الزوج في الدخول إلى البيت لرؤية من تدعي إنها (الموناليزا).

في اليوم التالي تمكنوا من أخذ موافقة الزوج و دخل ماكوري و سأل هذه المرأة بعض الأسئلة ليتأكد من هويتها و قام بتصويرها بعض الصور و قد لاحظ التطابق و الشبه الكبير في لون العينين إلا أنه لاحظ تغير كبير في شكل الفم و الوجه و بالتالي أرسل ماكوري صور هذه المرأة إلي المعمل ليتأكد إذا كانت هذه هي (شربات جولا) أم لا , و للأسف جاءت النتائج سلبية و تأكد (ماكوري) أن هذا الادعاء كاذب كغيره من الإدعاءات , و بعد تفكير قال ماكوري لنفسه :"يجب أن تستمر يا ماكوري في البحث فقد أوشكت أن تصل إلى الموناليزا".

في هذه اللحظة لاحظ ماكوري أن هناك مكان لم يذهب إليه بعد , انه مخيم (ناصر باغ).. فهيا بنا إلي هناك

مخيم ناصر باغ و اقتراب الوصول للموناليزا

(شربات جولا) .. موناليزا القرن
توصلوا إلى شقيقها

قبل أن يتوجه ماكوري الى مخيم ناصر باغ قام بالبحث عن معلمة المدرسة في المخيم التي كانت حاضرة لحظة تصويره للموناليزا , و بالفعل وجد المعلمة و قامت باصطحابه للمخيم و هناك لاحت لماكوري بعض الذكريات حيث لم يتغير شكل المخيم او المدرسة إلا في بعض التفاصيل البسيطة , فقد تحولت الخيام القماشية إلى مباني صغيرة وفيما عدا ذلك بقي كل شيء كما كان عليه في عام 1984.

قام ماكوري بمساعدة المعلمة بالبحث في سجلات المدرسة القديمة أملاً في العثور على ما يدلهم على (الفتاة الأفغانية) و لكن لم يعثرا على ما بحثا عنه , و لم يجد ماكوري و المعلمة إلا أن يعرضا صور (الموناليزا) على فتيات المدرسة عسى أن تتعرف عليها إحداهن , و بالفعل ما ان رات إحدى الفتيات الصورة حتى قالت: انها تعرف هذه الفتاة حيث اصبحت الآن امرأة و تزوجت و انتقلت الى مدينة اخرى. و قامت هذه الفتاة بوصف العنوان الجديد للـ(موناليزا).

في اليوم التالي انتقل ماكوري و فريقه بصحبة المعلمة إلى العنوان الذي وُصف لهم و تقابلوا مع شقيق (فتاتنا الأفغانية) وقد كان لدى ماكوري و فريق ناشيونال جيوغرافيك علم مسبق ببعض المعلومات التي من خلالها سيتم التأكد بأن هذه المرأة هي نفس الفتاة التي التقط لها ماكوري الصورة عام 1984، و بالفعل وافق الشقيق أن يتقابل الفريق مع شقيقته .

قابل الفريق هذه المرأة وشرع بإلقاء الأسئلة عليها فسألوها إن كانت الفتاة الوحيدة التي صورها ماكوري في ذلك اليوم ؟ فأجابت بالنفي و قالت انها اخر فتاة تم تصويرها في ذلك اليوم , وسألوها أيضا إن كانت تتذكر تلك الصورة ؟ فكانت إجابتها أنها تتذكرها تماما وبأن الوشاح الذي كانت ترتديه كان محروقا من طرفه وأضافت أن هذه هي الصورة الوحيدة في حياتها فلم يقم أحد بتصويرها قبل ذلك ولا بعد ذلك.

(شربات جولا) .. موناليزا القرن
الفتاة الافغانية وقد اصبحت امرأة .. نفس نظرة البؤس

و هكذا تأكد ماكوري و فريق البحث أن هذه المرأة هي (الموناليزا) التي يبحثون عنها ، لكن الشك ظل قائماً، فقاموا بتصوير هذه المرأة ثم قاموا بعرض الصور على خبراء مختصين قاموا بإجراء مجموعة من الأبحاث العلمية والفحوصات التقنية للتأكد بشكل جازم من حقيقة "الفتاة الأفغانية"، وقد كانت النتائج إيجابية وتؤكد بأن المرأة التي تدعى "شربات جولا" هي نفسها الفتاة التي قام ماكوري بتصويرها في مخيم (ناصر باغ) عام 1984 أي إنها (الموناليزا الأفغانية).

(شربات جولا) .. موناليزا القرن
مع زوجها واطفالها وشقيقها .. شربات جولا .. اصبحت جدة الآن

بالطبع انتشر خبر العثور على (الموناليزا) في وسائل الإعلام العالمية بسرعة كانتشار النار في الهشيم و مرة أخري عادت صورة (شربات جولا) على أغلفة الصحف و المجلات و لكن هذه المرة صورتها و هي كبيرة , و قد تغيرت ملامحها فقد ظهرت شربات بعينين خضراوين ذهب بريقهما و تقاطيع وجهها ما زالت حزينة لم تختلف عن الصورة الأولى مما يدل على أن البؤس لم يغيب عن حياتها , و تظهر في ملابسها الرثة التي تدل على حالتها الاقتصادية السيئة , تلك هي شربات جولا أو كما كان يطلق عليها "الفتاة الأفغانية"،التي عكست للعالم معاناة شعب بأسره وأصبحت رمزاً لمعاناة الأطفال جرّاء الحروب و عندما كبرت أصبحت رمزاً لمعاناة الأم التي ما زالت تتحمل الحياة حفاظاً علي مستقبل ابناءها.

و لكن تساءل بعض الباحثين عن أمر غريب في القضية وهو : كيف أن شربات جولا وعائلتها لم يروا يوماً هذه الصورة - ولو بالصدفة - ولم يعرفوا بوجودها أيضا على الرغم من أنها كانت تباع في المحال الأفغانية وتوضع على أبواب استديوهات التصوير ؟!.

خاتمة

أتوجه بسؤالي هنا للقارئ , يا ترى كم (شربات جولا) في وطننا لم نسمع عنها في الإعلام ؟ , كم فتاة تجاهلتها و ظلمتها العادات البالية ؟ كم فتاة زاد بؤسها عن الحد و أرادت أن تعبر عن رأيها و لكن من تجد المساعدة ؟ هل إذا رأيت فتاة تعيش في هذا البؤس ستساعدها أم ستتجاهل ذلك كحال معظم الناس في بلادنا ؟

هوامش

البشتون : مجموعة عرقية من جذور شرق باكستان تقطن جنوب وشرق أفغانستان وبمناطق الشمال الغربی الحدودية والمناطق الفيدرالية المدارة قبلياً بغربی باكستان. يتميز البشتون بلغتهم البشتو وممارستهم للبشتونية (بشتونوالی) أو الحفاظ علی السنن والرموز التقليدية السمحاء لديهم وهم من يطلق عليهم (الافغان). يعتنق البشتون ديانة الإسلام کافة. تعتبر القومية البشتونية من الشعوب الآرية (هندو-اوروبية) التي حافظت على نقاء دمها الى يومنا هذا ويظهر جليا فيهم خصائص العرق الآري من صلابة الجسم وضخامة الحجم.

المصادر :

شربات جولا – ويكيبيديا

قصة الفتاه الافغانية صاحبة اجمل عيون

ستيف ماكوري – ويكيبيديا

سر البريق فى عيني "الموناليزا الأفغانية" وشكلها بعد 30 عاماً

صورة الأفغانية "شربات جولا" التي شغلت العالم

تاريخ النشر : 2017-05-11

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (44)
2018-04-26 09:19:53
217524
44 -
عدنان
اییییییی عفیه
2017-08-31 12:12:53
173358
43 -
نريمان
اشكر كاتب المقال،أعجبني كثيراااا
2017-07-22 07:13:26
167142
42 -
ريان
مقال رائع
العينين هما وسيلة لتعبير المشاعر ويمكن التحكم فيها اما جولا شربات هي افضل من يعبر عن حياتها وحياة الناس بعينيها مقال رائع
2017-05-25 16:27:13
158291
41 -
الملاك الابيض
الى فتاة
كلنا ذوقنا طعم الحرب الله يكون في عونك
2017-05-25 16:27:13
158285
40 -
الملاك الابيض
عيونها حزينه في الصورتين
2017-05-23 01:35:07
157920
39 -
Aligera Shifer
القصة تمثلت كفيلم لا اذكر اسمه...كان يمكن اتباعهاﻻالى قسم قصص الافلام ولم اقرأها بعد بس حبيت اكتب التعليق برضو .
2017-05-18 12:57:30
157315
38 -
شخصية غير مهمة:)
ستظل مقالاتك الاقرب إلى قلبي.. اسلوب متميز و موضوع رائع ..تعجز الكلمات عن وصف مقالاتك يا صديقي :)
2017-05-18 11:56:01
157307
37 -
ميران أبو شقرا
موضوع مميز و أسلوبك رائع، بالتوقيق
2017-05-16 18:06:12
157066
36 -
هناء
الى اختي فتاة
الله يصبرك اختاه ويجعل مثوى اخوك الجنة والله احسست بوجعك بوجع انتظار الموت ااااه كيف اصبحنا
ربي رح يعوضك ان شاء الله وكل من ضاق هذا الويل ان شاء الله سيوريك انتقامه في اخيك وكل اخوتنا الذين ذهبو غدرا فالله موجووووود يسمع ويرى
2017-05-16 16:15:23
157034
35 -
جودى أبوت
لقد وضعت تعليقا قبل هذا بكثير و تم تجاهله برغم من أنه لا يحتوي على أية إساءة
على العموم الموضوع جميل جدا و حتى لو لم يساعد شربات و ملايين البؤساء مثلها في العالم العربي لكنه لفت إنتباه العالم لظلم الحروب و قسوتها على المدنيين اللهم نسألك العفو و العافية في الدنيا و الآخرة مع إني أنا أيضا عايشت الحرب و أعرف كيف تكون قسوتها و لكن التعلق بحبل الله هو الأمل الوحيد للخلاص من كل مأساة .
2017-05-15 09:03:24
156859
34 -
Alizeh
اشعر بالغموض عند النظر في عينيها انهما قويتان وساحرتان جداا وفعلاا نظرتهاا تحمل الكثير من البؤس .... هذا هو حال الفقراء ف كثير من الدول بسبب الحرب ....مقال رائع جداا
2017-05-15 03:09:22
156824
33 -
مملكتي المنهاره
مقال مؤلم جدا
ااه .. الحرب وما ادراكم ماالحرب .

لن يفهم هذه الكلمات↑ إلا من عاش الحرب.
ياااارب انهي الحروب في الاوطان العربيه
2017-05-15 03:09:22
156817
32 -
ريم
الله يكون بعون كل دولة تعاني من حروب
الله ينصرهم يارب

ويارب انك تحفظ دولنا من الحروب ...
2017-05-14 10:16:48
156690
31 -
عساس
شي مؤلم حقا عندما تكون الصورة اهم من صاحبها
2017-05-14 10:03:11
156688
30 -
عاشق الرعب
سبحان الله نظراتها كالمستقبل غامض مخيف مجهول ملامحها كالزمن الذي تعيشة اكثر من ثلاثين عام لم يتغير فيه شي او يتحرك ساكن ولكن يبقى الامل بالله كبير
2017-05-13 16:09:50
156615
29 -
معلقة
هذا المقال ملخص حلقة من حلقات برنامج ع قناة ابو ظبي ناشونال جيوغرافي

شاهدته منذ سنة تقريبا
2017-05-13 13:02:58
156580
28 -
ملكة الاحساس
الحقيقة اغرب من الخيال
2017-05-13 06:37:00
156508
27 -
ما أسوأ الفقر وما أجمل الفقراء..
2017-05-13 03:42:46
156487
26 -
صلاح العولقي
لا سامح الله من تسبب بالحروب في بلداننا وفي كل بلد على وجه البسيطة...
ايتها الحرب انني اعرفك واعرف مآسيك وعذاباتك واحزانك اللتي لا تنتهي..
اعرف قساوتك وشدتك على الشيخ الكبير والطفل الصغير والثكلى اللتي لا حول لها ولاقوة..
ايتها الحرب ما اقبح وجهك. كم تذلين عزيز وترفعين شأن حقير..
ايتها الحرب لاترحمين احدا..يقودك الحقراء ووقودك العزل الابرياء...
أيتها الحرب كم توغلين بالدماء وتفرقين بين الإخوة والاشقاء...
ايتها الحرب متى تتركينا وشأننا فنحن نأن من ويلاتك وبلاءك المستمر...
نترك الاوطان قسرا ونعيش في بلاد الغربة...ونبكي كلما نسمع كلمة وطن...
...
شكرا لك أيها الكاتب..
2017-05-12 23:13:39
156468
25 -
آلاء
مقال رائع
2017-05-12 17:36:35
156450
24 -
لو عملنا استفتاء لأفضل مقدمة لكانت مقدمة هذا الموضوع ، مقدمة وفت و كفت ، سلمت يداك أخ مصطفى
2017-05-12 17:36:35
156448
23 -
!!!
سامحك الله كاتب المقال ، انا من متابعي هذا الموقع منذ أكثر من خمس سنوات كم قرأت فيه من القصص العجيبة والمرعبة والمؤلمة ولم يتحرك لي ساكن ، أو تسقط دمعة من عيني ، إلا اليوم فقد بكيت بكاء مرا ، بل وأكتب تعليقي هذا وانا لا أستطيع رؤية الحروف جيدا من الدموع التي تملأ عيني ، ما مرت به شربات ، أو صاحبة التعليق باسم (فتاة) مؤلم جداً ، تمر به وتعيشه تقريبا 80% من نساء وأطفال بل حتى رجال ممن ليس لهم في الثور أو الطحين ، والمؤلم أكثر أن من يكون سبباً في إشعال هذه الحروب يكونون في مأمن منهم هم وابناءهم ، من يدفع الثمن البسطاء ، انا من اليمن أعيش الخوف ليل لنهار من القادم ، ولولا إيماني بالله لأصبحت مجنونة .
اللهم احفظ بلاد المسلمين جميعاً.
2017-05-12 16:51:33
156443
22 -
احمد ياسين
فعلا موضوع راااائع وتقديم رائع شكرا لك
2017-05-12 15:34:31
156438
21 -
مصطفي سيد مصطفي
شكراً جزيلا لجميع التعليقات , انا سعيد جداً بالتشجيع
2017-05-12 15:15:26
156432
20 -
وليد الشهري
مقال رائع أخي مصطفى، والمقدمة أروع، ولا شك أن الحرب تخلّف سيلًا من المآسي التي قلّما تجتمع في غيرها، ولا منتصر في الحرب سوى الدمار!


تقبّل تحيّاتي.
2017-05-12 08:17:38
156366
19 -
نورا
مرحبا بمواضيعك الجميلة عزيزي مصطفى،، محزنة هي كالمعتاد احوال نسائنا في الشرق،،، ولازلت اذكر اعجابي الشديد بهذه الفتاة حين رأيت المجلة اول مرة،، مسكينة هذه الطفلة كحال غيرها من الاطفال لما يعانون بسبب الحروب ومحزنة اكثر الاحوال بعد الحرب وحين تصبح الصغيرة اماً ،، فكما ذكرت نفس البؤس والحزن، مجرد تقدم في العمر وزيادة في العذاب.
احببت الموضوع جداً والحقيقة ضحكت من بعض التعليقات ان هذه مواضيع عامة ويجب نشرها في مواقع اخرى حيث ان كابوس للرعب فقط،، والله لا اجد تعليقاً مناسباً،، ياناس تثقفوا قليلاً فنحن نعلم مدى الجهل الذي بالعقول ولهذا يقوم كابوس بمحاولة فتح بعض العقول وتثقيفكم بمعلومات عامة ولو بأي وسيلة. نحن ماوصلنا في الشرق لهذه المصائب الا بسبب هذا الكم من الجهلة, ام نقول الحروب التي لا تنتهي!
شكرا عزيزي مصطفى على هذا الموضوع الجميل.
2017-05-12 05:28:21
156337
18 -
Star
موضوع جميل
كنت قد قرأت عن هذه القصة سابقاً وأذكر أنها قد قالت شيئاً عن أن هذه الصورة كانت سلبية على حياتها أو شيء من هذا القبيل
لهذا تعجبت حين قرأت أنها لم تَر صورتها طوال حياتها !
2017-05-12 04:52:14
156330
17 -
The Watcher
هممم .. جيد

#WCR
2017-05-12 04:52:14
156327
16 -
بدر ....
أستمتعت واستفدت جدا شكرا استاذ مصطفى
واقترح ان يكون هناك قسم خاص بسيرة بعض الشخصيات (الفقيرة والبائسة والناظلة وحتى الثرية التي فيها غرابة ...الخ
2017-05-12 04:24:19
156324
15 -
شادية
بصراحة معلومة رائعة عن البشتون

لم أكن اعرف الا ان البشتون هم من أصول أفغانية وأناس اقوياء بالفطرة
2017-05-12 01:59:13
156320
14 -
هيا
الموقع اسمه كابوس هيك قصص لازم تضع بمواقع للمعلومات العامه فقط
او على الاقل ليس الموضوع الرئيسي.
لان اشتياقي زاد لقصص الرعب واتمنى ان يكون الموضوع القادم قصه سفاح مأجور مثلا
تحياتي
2017-05-12 01:59:13
156318
13 -
امان
الشكر كل الشكر الى الكاتب الانسان
رحم الله الفتاه الافغانيه وعوضها الجنه عن هذه الحياه الذاءفه
هى وكل من تعذب فى هذه الحياه


والى البنت القويه فتاه
بارك الله فيكى وفى اخوتك وابيكى
ورحم الله امك واخيكى واسكنهم فسيح جناته
اصبرى ابنتى سوف يتلاشى الالم وتذهب الايام والسنين العجاف
ويذهب الظلام ويشرق الصباح فى يوم ما ستعوضين باءذن الله

واحب ان اهمس فى اذن كل فتاه تعيش فى كنف والديها فى امن وامان
وسعه من الرزق والصحه ان تسجد لله شكرا وتقول الحمد لله الذى عفنا مما ابتلا به غيرنا وشكرا
2017-05-12 01:59:13
156311
12 -
حنين
اتمنى من الله ان ينتهي هذا البؤس والشقاء من جميع انحاء هذا العالم في اقرب وقت او ان تقوم القيامة قريبا حتى ينتشر العدل الإلهي و يأخذ كل ذي حق حقه وينتهي الظلم
2017-05-12 01:59:13
156300
11 -
"مروه"
قرأت عنها سابقا وعلي علم بكل ماذكر في المقال..ومظهرها في الصوره الاخيره هكذا لأنه يحرم عليهم الابتسامه الا للزوج فقط!! اي الحرب ليست فقط المذنبه وانما عاداتهم ايضا..هذه السمراء بعيونها الملونه صاحبه الجمال المتناقض المتناغم يسحر العيون.ولكن للأسف ذهب من كثره المعاناه من جميع الجوانب:(
اسلوبك جميل كله حماس..تحياتي لك:)
2017-05-11 18:46:31
156299
10 -
ادهم سالم
فعلا المواطن هو اكبر الخاسرين في الحروب و للاسف فقادة العالم لا يهمهم ذلك مهما تبجحوا بالكلام عن الانسانية امام الاعلام ...
شربات غولا و غير مئات الاف الاطفال في افغانستان و سوريا و غيرهما حرموا من الامان و التعليم و حتى من اللعب و عاشوا البؤس و الجوع و اليتم ..
لكن ما اثار بعض غيظي في هذه القصة ان العالم يركض وراء صورة او حالة لها طابع فني ما من وراء هذه الحرب و يتناسى ان يمد يد المساعدة الحقيقية لهؤلاء المساكين وبالاحرى ان يكف يد اولئك القادة المجرمون عن سفك الدماء .
2017-05-11 18:46:31
156298
9 -
مصطفي سيد مصطفي الي فتاة
فك الله كربكم و يسر عليكم حياتكم و عوضكم خيراً عما فات و اسأل الله ان يرزقكم كل خير جزاء بما صبرتم.
2017-05-11 17:50:25
156294
8 -
فتاة الى ....مجرة مختفية
أعتذر لعدم ترتيب تعليقي كوني كنت على عجالة لئلا يراني أبي أذرف الدموع (:

أشكركِ جداً لهذهِ الدعوة الصادقة النقية ..حفظ الله بلادنا وبلاد المسلمين
2017-05-11 16:15:14
156293
7 -
.... مجرة مختفية
مصطفى سيد
ربما هذا ما حصل ..

فتاة ، هل اناديكي شربات ؟! يا إلهي كم تغص بلادنا بقصص يتقطع لها القلب،
رحم الله اخاكي و أمك، و صبركم انت والاسرة على ما حل، و لطّف لكم الحياة بنعم و مسرات و أمان،

تحياتي
2017-05-11 15:52:58
156291
6 -
فتاة
يآه أقسم أنك قد قلبت المواجعِ الشيء الكثير ..حتى أمتلأت عيوني بالدموعِ ..
المقدمة هي خلاصة المقال ..أنا لم أكن فقط أرددها ..بل عشتها أيضاً بكلِ تفاصيلها المؤلمة ..وقعت كلماتك كطلقاتِ رصاصٍ على قلبي ..تماماً كتلك التي كانت تطلق قبيل رمضان الفائت ..عندما أجتمع الجيران في بيتنا بعدما أخترقت الرصاصات النوافذ ..وعُلعلتِ القلوب ..وبكى الأطفال من المجهول ..فلم يجدو مكاناً يأويهم بعدما أصبح المبات في ذلك المنزل مستحيل ..
تجمعنا تحت النافذة ..أمي تحضن إخوتي الصغار ..جارتنا وأختاها تولول وتلطم وأخويها الشابين يهدئانهما..أبي يقرأ القرآن بصوت خاشع متضرع سائلاً الله أن يحمينا برحمتهِ بعدما عجزت بلادنا على توفير الأمن لنا ..فطلقة طائشة تقتحم منتصف رأسك بدقيقة ليست بالأمر البعيد أبداً ..أخي ينظر بحقدٍ وغيرة على بلدهِ لذلك الوغد المسلح ومليشياتهِ يتجولون في الشوارعِ كقطيع غنم ..ينتظرون بشري حتى ينقضوا عليهِ بوابلٍ من الرصاص بلا رحمة ..
نبهت أمي أخي بأن يبتعد من النافذة لئلا يصيبه مكروه الا أنه نظر بحدةٍ الى اللاشيء ثم توجّه حاملاً السلاح ..يحدق فيهِ ..ثم قال بشيءٍ من الخوف والتهور ..سأنقذ وطني
أحسست وقتها بأن قلبي قد وقع..تماماً كما فعل قلب أمي ..
حاولت أمي صده الا أنه صامد متمسك بموقفهِ ..أبتسم أبي والدموع بعينيهِ دعى الله له بالسلامة ..ثم أحتضن والدتي وهي تبكي محاولاً تهدئتها ..نهضا الشابان الآخران وتجمع شباب الحارة محاولة الدفاعِ عن وطنهم ..كان أبي يخفف عن أمي بقولهِ سيرجع إن شاء الله وسترينه وتقر عينكِ به ..لكن الى الآن لم نره ..رحمك الله يا أخي وغفر لك ..ليت الأمر توقف الى هذا الحد لكن لا لم يتوقف الأمور الى هذا الحد ..بل تبعته أمي بفترةٍ قهراً وحزناً ..لأصبح بين ليلة وضحاها أماً بديلة لخمسِ أطفال دون العاشرة ..
رجعنا الى الأمارات المكان الذي ترعرت فيهِ ..لكني حملت معي ذكرياتٍ قاتلة ..
لم يتزوج أبي ..وبدا منهاراً تماماً الى الآن ..أنا التي أطبخ وأكنس وأربي أخوتي ..ولم يسأل عنا أحدٌ غير خالتي جزاها الله خيراً ..
نعم ..لهذا أقول قطف الحرب زهرة طفولتي ..أبدو في الخمسين وأنا أبنة الخمسة عشر عاماً ..لا بأس حمداً لله على كل حال
2017-05-11 15:08:14
156285
5 -
عاشق الموقع
حقا قصة حزينة لاشهر طفلة افغانية جميلة
2017-05-11 15:07:01
156284
4 -
نسيم
مقال جميل رغم الحزن
2017-05-11 14:57:22
156282
3 -
مصطفي سيد مصطفي الي صاحبة التعليق رقم 2
انا أيضاً شعرت بالحيرة , فكيف هاجرت مع اخواتها البنات و ظهر في النهاية اخ ذكر لها , و لكن اعتقد ان هذا الأخ قد هرب في فترة سابقة بسبب الحرب .
2017-05-11 14:36:31
156278
2 -
.... مجرة مختفية
يالها من مقدمة عظيمة احييك عليها اشد التحايا..ولطالما رددنا تلك المعاني بمفردات أخرى ولكن الحهل والتعطش للاحقاد و الجري خلف الأوهام يقف في المرصاد أمام من يظنون ان الحرب ستاتيهم بحياة براقة و محبة عدو رجاه الجاهل ان يدمر بلده .. شربات ، لطالما تمعنت بصورتها تلك البائسة الجذابة ولم أعرف قصتها كاملة إلا الآن،
و استغربت وجود شقيق لها، و المصور قد قال أن لها ثلاث شقيقات فقط، لكنه تفصيل غير مهم امام مأساتهم،
موضوع جميل و محزن ،، و يوجد آلاف ال شربات هنا وهناك لا احد يعلم بهم لا احد يضغي لهم ولا يكترث

تحياتي
2017-05-11 14:03:32
156273
1 -
ayouta
انا تاني عينيا خضورا يعني قريب نفس اللون عينيها اقسم بالله العلي العظيم
move
1
close