الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

عندما يزورك الموت و أنت على قيد الحياة

بقلم : بدر - الجزائر

عندما يزورك الموت و أنت على قيد الحياة
بقي له ستة أيام ليصل إلى محطته التالية


- أنا آسف .. إنها الحقيقة التي توصلنا لها ، لا أمل في شفائك ، لم يبقَ لك الكثير في هذه الحياة ، فمرحلة مرضك تخطت كل الحدود وكل الحالات المشابهة لحالتك التي رأيتها من قبل انتهت بوفاة صاحبها في غضون أسبوع ، أنا آسف سيدي لكنها الحقيقة التي جمعتها من عشرين سنة خبرة في هذا المجال ، أرجو أن تتفهمني سيد رشدي ، علي الذهاب الآن لإكمال مهامي المعتادة ...


خرج الدكتور جواد من الغرفة وترك رشدي تائهاً ، تركه عاجزاً ، حتى أنه لم يتلفت أو يتكلم أو حتى يهمس ، تسمر في مكانه كانه آلة خالية من المشاعر أو كتلة متحجرة لم تبدي أية ردة فعل ملموسة ظاهرة للعلن تعطيك نظرة أو فكرة عما كان يشعر به الآن ... لكن لنضبط عقارب الساعة إلى الوراء قليلاً ، لنلقي نظرة خاطفة ونتعرف على السيد رشدي ..


رشدي شاب في السابعة والعشرين من العمر ، يعمل مهندساً في إحدى الشركات الخاصة وهو على وشك الزواج ....أو آسف التعبير الأدق كان على وشك الزواج لأن خطيبته تركته بمجرد سماعها خبر أسبوعه الأخير ، لم تدعمه حتى أنها تركته بقسوة ليواجه الموت وحيداً ، ولأكون جازماً فهذا كان أشد وقعا عليه من الموت نفسه ، فلقد ولد عاصفة شعواء بداخله وامتلكه الغضب لكنه في الوقت نفسه تسللت بعض المشاعر الإيجابية له لأنه يريدها أن تكون سعيدة حتى لو مع غيره ...


وبالعودة للحديث عن الأمر .. رشدي وحيد الآن ، وبحسب الأطباء بقي له ستة أيام ليصل لمحطته التالية ، ستة أيام بقيت ويوم مضى .. أمضى يومه كله في التفكير ، تفكير تفكير ، تارة يستعيد شريط حياته يستعيده وكأنه فيلم يستعد لدخول صالات العرض ، وكان يأمل لو أنه مخرج وحياته مجرد فيلم حتى يستطيع تغيير الأحداث متى شاء ذلك ، لكن لا .. فالحياة أعظم من أن تكون فيلم وأقدس من أن تعبث بها أيادي مخرج هاوٍ ...

لكنه لا يأبى إلا أن يعود لجادة الصواب ليدع القليل من جنود المنطق يتسللون لقلاع ذهنه حتى يخبروه بتقارير الواقع الذي يعيشه أو مابقي له منه ....


اليوم الثاني .... تدخل الممرضة لحجرة السيد رشدي لتجده على غير العادة جالساً يحدق لكتلة من الأوراق يبدو وكأنه يكتب ، تسللت الممرضة الشابة خلفه بخفة متناهية لتكون واقفة خلفه ، لم يمانع رشدي وأكمل ما كان يفعله ، لكن ما وجدته الممرضة شكل لها صدمة فورية ورغبة في اكتشاف ماهية ما يحدث ، فلقد وجدت أن الرواية التي ظنت أن رشدي يكتبها ما هي إلا اسمه ! نعم اسمه ، فهو يكتب رشدي ثم يشطبه ، رشدي و يشطبه ، رشدي ويشطبه مراراً وتكراراً دونما توقف ، هنا قاطعته الممرضة قائلة :

- سيد رشدي .. إنه موعدنا المعتاد ، عليك بأخذ أدويتك .

يطلق رشدي ضحكات أنا متأكد من أن نصف المستشفى قد سمعها ، أطلق ضحكات صاخبة وأتبعها بقول :

- أدوية !! هل ستمنع الموت عني ؟ هل ستقيني منه ؟! أتعرفين ما يمنعني من الانتحار ؟ شيء واحد .. مجرد شيء ، وهو أني أريد أن أفعل شيء صائب واحد في حياتي أو ما بقي لي منها ، فان كان هذا ما كُتب لي فلن أتوانى في الرضا عنه ، لكن أنا متأكد من أن روحي لن تجد السلام الداخلي حتى هناك بعد هذه الحياة ..

هنا لاحظ السيد رشدي الممرضة وهي تمسح دموعها المنهمرة من مقلتيها كجدول صغير ، خرجت من دون أن تقول شيء خرجت فقط ..


اليوم الرابع... آه صحيح يبدو أنكم تتساءلون ما سبب عدم ذكرنا لأحداث اليوم الثالث .. الأمر ليس كما تظنون هو أقل تعقيداً مما ذكرته عقولكم التهكمية الانتهازية ، لا .. الأمر بسيط جداً وهو أن رشدي قد أمضى يومه الثالث نائماً ، كانه في سبات شتوي عميق ...حسناً حتى لا نُضيع الوقت أحداث اليوم الرابع ....أو قبل أن نحكيها أنتم تتساءلون أسبوع أخير لهذا الشاب الذي على وشك أن يودعنا ما سبب عزوف عائلته عن القدوم لمناصرته في هذه الأيام العصيبة ؟! الجواب سهل ، رشدي كان مجهول النسب ..

كبر في ميتم محلي لكنه كان نابغة جيله هذا ما سهل له أن يرسم لنفسه خارطة طريق مكنته من أن يكون عضواً فاعلاً في المجتمع على الأقل لمدة قصيرة ... والآن اصفعوا عقولكم البغيضة التي تعمل على تضليلكم عن رؤية الحقيقة ودعونا نكمل ...


في اليوم الرابع كان من المقرر أن يُجري رشدي مقابلة مع الأخصائي النفسي ، وقد جرى كما المقرر وأجرى رشدي تلك المقابلة التي كان من المعتاد أن تكون طويلة لكن هذه المرة كانت قصيرة جداً في نظر بطلنا رشدي ، كانت قصيرة حتى تراءت له أنها انتهت حتى قبل أن تبدأ ، والغريب في الأمر كانت أجوبة رشدي على أسئلة الدكتور ، كلها واحدة ، الحياة الحياة الحياة .. ساعي بريد يجول ويجول من بيت لبيت ، فمنهم من يأخذ منه طرد ، و منهم من يأخذ هدية ، و منهم من يأخذ شيكات نقود بطاقات ائتمان وثائق .... ورشدي أرثي حالي رشدي رشدي ماذا أخذ رشدي أخذ استدعاء يتضمن حضور ضروري .. 

كان هذا الكلام يُشكل وقع الصاعقة على الدكتور الذي تناسى ما تعلمه وأبدى تعاطفه مع حالة رشدي و ذرف دموعاً صامتة ...انتهى اليوم الرابع واليوم الخامس الذي كان عبارة عن نوم مجدداً ، النوم الذي أصبح بطلنا يفضله ، يفضل أن يبقى في عالم الأحلام على أن يعيش واقعه المزري مع اقتراب الموعد ونفاد الثواني والدقائق منه ...


اليوم السادس .. استيقظ رشدي باكراً هذه المرة... أوه تباً تباً أنتم غير محظوظين تماماً ، فالحبر قد نفد مني لإكمال هذه الواقعة ، لكن إن كان حبر الكتابة قد نفد استخدموا حبر عقولكم ، وليضع كل واحد منكم سيناريو لما سيحدث .. لكن لا تنسوا أن الحياة أثمن شيء ، وما أصعب أن يموت الإنسان وهو على قيد الحياة .. إن كانت المشاكل تنهار عليكم كالمطر لا تنسوا أن المطر يجعل الأشياء تنموا ... هيا لا تضيعوا الوقت ابدؤوا الكتابة

تاريخ النشر : 2017-05-12

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
أحدث منشورات الكاتب :
انشر قصصك معنا
منى شكري العبود - سوريا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أبو عدي - اليمن
كتكوتة اوتاكو - في مكان ما
رزان - الأردن
فرح - الأردن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (25)
2017-06-05 19:38:44
159565
25 -
معزوفـة مميتـة
لقد انتهى اليوم السادس يالهي ماسرعه ااه حسنا غداً ساودع الحياة لا لالن ابكي ولن احزن فلقد تعلمت ان الموت افضل من الحياة دخلت الممرضة وعندما بدأت بالكلام قاطعتها اخرجي دعيني انام فانا مهلكك لكنها قالت سيد رشدي لكنني قاطعتها هذه المرة غاضباً الم تفهمي ولن تفهمي دعيني واخرجي خرجت حزينة ولكني لم ابالي بها قبل انام عاد شريط ذكرياتي يمر اخذت ورقة وقلم وقمت بالكتابة ثم خلدت لنوم عميق استيقظت من النوم يالهي انها الحادية عشر كم استغرقت في النوم معدتي فارغة جمعت مابقا لي قواي ونهضت لاسكت الصوت المزعج في معدتي تناولت الطعام لم يكن له طعم لايهم فلم يتبقى الاساعات قليله على موتي ذهبت للحمام وقبل ان ادخل الباب انتابني صداع فظيع سقطت من اثره استيقضت ووجدت نفسي في منزلي ...لحظة هذا ليس منزلي اين انا وقبل ان اكمل التفكير انفتح الباب ودخل رجل وامرأة ليسا كبران جداً بالسن قالت المرأة اهلاً رشدي كيف انت فتحت ثغري من الدهشة ااه امي كيف انتِ وذهبت مسرعاً الى خضنها وابي انت هنا كذلكك كيف حالكم نحن بخير يابني انت كيف حالكم انا باتم حال حين رايتكما هيا بنا نذهب لتناول بعض الطعام فقد بدأت اشعر بالجوع...
2017-05-23 09:28:14
157966
24 -
اريج الغرياني
اليوم السادس امضها رشيدي في تذكر ايام الميتم واصدقاء الطفوله والحسره علي حاله لانه مجهول الهويه. اليوم السابع جلس ينتظر الموت ًالذي مكاد ان تمر حتي ساعه حتي حضر. جاء لياخد رشدي الي مكان اجمل من هنا الي مكان الكل متسوي الكل واحد كما بعض
2017-05-22 09:17:01
157838
23 -
بدر
سرني كثيرا مروركم العطر ونهاياتكم الشيقة الحلوة المبنية جيدا هذا يدل على مواهبكم شكرا لتفاعلكم ومشاركتكم و سرني انها اعجبتكم وسرني من انتقد شكرا لكم جميعا نلتقي قريبا في نفس البيت ربما في غرفة أخرى ....نسيت اتمنى لكم حياة مليئة بالسعادة على كل مهما اشتد الظلام لا تنسو ان كبريت الامل موجود
2017-05-21 15:29:48
157755
22 -
الغامظة _الوحيدة
اليوم السادس
استيقظ رشدي وهو منكسر الخاطر جلس واحتى قهوته كالعادة ويفكر ويفكر ويجهز نفسه لاخر يوم في حياته نهظ و ارتدى ملابسه وخرج للتنزه .
جلس في الحديقة وهو يشاهد الاطفال يلعبون بفرح دون كلل او ملل جلس يتامل الاطفال وفي قلبه اه والف اه
رجع لغرفته صلى ودعى الى ربه واستغفر كثيرا ثم استلقى على سريره وهو ينتظر موته بكل بطئ
__________
في المشفى
ولكن لحظة قالها الطبيب وقد نهظ من مكانه مفزوعا وصرخ في وجه الممرض :هل هذه فحوصات السيد رشدي هل هل انت متاكد
الممرض: نعم دكتور هذه هي انا متاكد
الدكتور وقد ارتسمت على شفتيه ابتسامة عريضة : يا الاهي انها معجزة معجزة
نزع نظارته وبدا في قراءة الفحوصات ونتائج التحاليل ثم قام بسرعة وهو يردد رشدي رشدي
_________
لازال رشدي باقيا في مكانه وهو يستغفر الله و اغمظ عينيه وهو ينتظر نهايته
ويفكر حتى قطع حبل افكاره جرس الباب وصوت الدكتور وهو يناديه
قام وفتح الباب
الدكتور :انها معجزة يا رشدي مععجزة
رشدي بكل برودة: وماهي
الدكتور : بالحرف الواحد انت لن تموت
رشدي وقد اتسعت حدقة عينه وخطف الورقة من الدكتور وتمعن في النتائج الايجابة كلها بعد ما كانت كلها سلبية في سلبية
م م م ماذاا
الدكتور: نعم
---------------
بعد 25 سنة
اذن هذه هي القصة يا جوري ما رايك فيها
جوري : واااو حقا انت بطل يا جدي قصة كفاح وصبر عظيمين
ندى: جوري ابي الغذاء جاهز
واجتمعت الجدة والجد والابنة وزوجها وجوري الصغيرة على مائدة دافئة في يوم ممطر هذه هي نهاية قصة .قصة رجل واجه الموت بكل صبر وفي النهاية عاش حياة لم يكن يتوقعها في دقيقة
النهاية ....
2017-05-19 09:07:42
157446
21 -
قطر الندى
تسللت أشعة الشمس من بين الستائر لتداعب وجه رشدي المكلل بالحزن أستيقظ رشدي من نومه العميق ليباشر يومه السادس والأخير في هذه الحياة كان يجلس على الكرسي يتأمل عقارب الساعة يتمنى لو تعود به إلى الوراء لليغتنمه كل لحظة لم يستمتع بها بطعم السعادة ولكن لفائدة من الندم قام من مكانه وتوضاء وبدأ بقرأة كتاب الله عز وجل ومع كل حرف يقرؤه تنهمر أودية من الدموع كأنها تغسل روحه بعد أن أتم قرأت بعض الآيات من كتاب الله شعر رشدي بأنه خلق من جديد من غير قيود حر كعصفور يحلق في السماء ينشد لها أجمل الأغاني يستلقي على سحابها صلي ركعتين لله وطلب المغفرة على كل ذنوبه ثم إستلقى على فراشه والنعاس يداعب جفونه حتى تمكن منهما بعدة برهة جاءت الممرضة لإعطائه الدواء تنادي عليه فلا يستجيب فأيقنت أنه فارق الحياة مع إبتسامة تلعوووووو وجهه الملائكي
2017-05-19 00:58:04
157389
20 -
مصطفي جمال
استيقظ رشدي في اليوم السابع و دموع الحزن و الحسرة تنهمر على خديه الورديين تحاول تلطي المأساة التي يجب ان تمر عليه اليوم تأتي الممرضة لتقدم له طعاما شهيا لكنه بلا طعم بالنسبة له بعد ان ذال طعم الحياة من جسده كره كل شيء حتى الطعام الذي حاولت الممرضة التخفيف به على نفسه المتدهورة ظل يبكي و يضحك بانسجام مريب و مثير للسخرية فها هي كل خططه التي رسمها لحياته تنهار واحدة تلو الاخرى امام عينيه عمله و زواجه دراسته كلها انهارت في ثواني بسبب يد الموت و المرض الذان لا يتركان اي مخلوق مهما كان و لا يأبهان بخطط الانسان التفاهة و لا يهتمان بما فيه من قيم و اخلاق او حتى يتعمقان الى خبايا نفسه غربت الشمس معللة حلول الظلام قد غربت على من سماء الدنيا اليوم و لكنها قد غربت منذ اسبوع من نفس رشدي تاركة جسده ينام في ظلام لم تسمح له السحب رؤية قرص القمر الفضي قبل ان توافيه المنية تحركت بضع قطرات من الدموع من عينيه كأخر شيء يواجه به الدنيا دون رفيق الجميع تركه حتى الممرضات تاركين له اليوم كي لا يزيدو من احزان قلبه ببكائهم ببعض الدموع و ابتسامة سخرية ودع الحياة اغمض عينيه ليواجه بقية خطة حياته في العالم الاخر تاركا جسده يتحلل تحت تراب الدنيا مع كل اوجاعه و احزانه تمنى لو استمتع قليلا في هذا اليوم و لكنه لم يستطع فمرض النفس اشد وطأة من مرض الجسد...النهاية
2017-05-17 21:41:15
157232
19 -
EXO
انا متاخره كعادتي :'(
ع اي حال
قصتك غااايه في الجمال♡♡
كما انها راائعه .... ^_____^
واصل ... نحن سنكون بانتظار المزيد من هذه القصص الشيقه :)
وفقك الله وحماك
♡فااايتينغ♡
2017-05-15 23:01:37
156905
18 -
شمس
فى اليوم السادس
استيقظ باكرا وبدأ بكتابة وصيته استغرقت منه نصف يوم للتفكير ولكن فى النهاية كتب فى وصيته ان يقوم بالتبرع بكل جزء من جسده لاى مريض حتى لايتبقى منه اى شئ سوى الشئ الصغير الزى يوجد فى اخر العمود الفقرى الزى تخزن به زكرياتنا وفى منتصف الكتابة شعر بسكرات الموت ثم خارت قواه ومالت راسه ورمى القلم
ولكن لم تنته حياته با بدأت حياه اخرى فى عالم اخر مع اشخاص احببناهم ولكنهم تركونا ورحلوا عنا من زمن بعيد
2017-05-15 16:20:56
156891
17 -
عاشقة الرعب - تونس -
اليوم السادس ..
رأي رشدي وكأن أناسا ما حوله يدفوننه وهو يهرب منهم راكضا نحو مكان ما لا يعلمه يركض ويركض دون أن يعرف وجهته .. لم يشعر رشدي كأنه نائم أو كأنه مستيقظ .. لم يشعر بشيء أبدا ، كان بمكان أبيض تمام ولا لطخة سواد فيه .. سمع صوتا تلو الآخر ينادي : رشدي .. رشدي .. رشدي .. أنت معنا أخيرا .. رشدي هذا ما كنت تسمع عنه .. رشدي .. هذا العالم الذي لطالما ظل غامضان عنك ..
هرب ببصره كي يكتشف مصدر الصوت فوجد إمرأة قصيرة جدا تتقدم منه وبد على ملامحها الغرور والتكبر وهي تقول : قم يا رشدي .. أنا حارسة ممر البرزخ .. تعال سأدلك على قاعة الحساب .. هيا قم ليت كل الزوار لا يكونون كسالى مثلك ..
‏- ولكن من أنت ؟ ماذا تريدين مني ؟ أين أنا ؟؟ أين أنا .. ؟؟ ماذا المكان ؟ عما تتكلمين ؟؟
أجابته المرأة وهي ضاحكة ملء شدقيها : أنت كغيرك من البشر المستهترين قم يا هذا ليس لدي وقت لدي عملاء آخرون كي أدلهم ( الرحمة متى آخذ تقاعدي ) قم أنت في البرزخ يا هذا ستأخذ إلى قاعة الحساب التي يخاف منها جميع البشر .. أما أنا فأكون زوربا حارسة طابق البرزخ ودليلك هنا ..
‏- ولكن عما تتحدثين إبتعدي عني أين الدكتور وأين مدينتي أين حبيبتي أين أمي وصديقي مجد؟ أي الجميع ماذا تريدون مني ..
‏- هههه رشدي كف عن المماطلة تعلم أنك إنتهيت لا اأحد لديك قم لا تضيع مزيدا من وقتي هذا الحساب ..
قام رشدي متثاقلا كما لو أن ظهره يحمل أوزارا وجبالا من الهموم والأحزان ليدخل قاعة أخرى بيضاء ولا يوجد فيها أي شيء مطلقا وسمع صوتا آخر مجددا يتكلم بلطف ويقول .. : أهلا يا رشدي وأخيرا أتيت ؟! . ثم خرجت فتاة حسناء ترتدي فستانا أبيضا حريريا كما لو أنها ملاك الرحمة رفعت رأسها إلى رشدي وإستأنفت القول : رشدي أنا ملاك الحب يا رشدي .. أشرفت على كل لحظة شعر بها قلبك بشيء ما . لماذا يا رشدي ؟ كانت لديك حياة عريضة ولم تستغلها بالتسامح حتى مع من جرحك؟ لماذا يارشدي آلمت حبيبتك سابقا وأرغمتها على الرجوع لك ؟ معها حق أن تتركك .. لماذا كنت تظلم ألائك الصغار في الثانوية ،؟ هل تعلم الجرم الذي إقترفته في حق المشاعر والأحاسيس؟
‏- ماذا من أنت ؟ كيف تعرفين ؟ ولكنني آسف آسف صدقيني آسف لا تقتلوني لم أقصد ..
‏- رشدي .. فات الأوان لذلك .. أخلد في الجحيم يارشدي .. كانت تبتعد عنه والصوت لا زال يدوي دوي الرعد في أذنيه وهو يصرخ طالبا العفو والنجدة والغفران مجددا ..
ما لبث أن إسترد أنفاسه وهو يندب حظه حتى سمع صوتا آخر يقول : رشدي قم يا رشدي أنضر إلي .. .. كانت تلك حسناء أخرى في هيئة الأولى تدنو منه وتقول : رشدي أنا الحياة التي أضعتها وخسرتها وخربتها وعثت فيها فسادا . لماذا يا رشدي ؟ مع أنني كنت عطوفة عليك لماذا يا رشدي ؟! لقد ظلمتني وظلمت من يسكنون بي وفعلت أشياء شنيعة تكلم لماذا .. حمل رشدي رأسه بثقل ولسانه كان معقودا وقال بتلعثم : أنا . أنا ؛ أنا لم أقصد لم أكن أعلم أنا آسف أرجوك لا تفعلي بي شيئا سيئا أرجوك .. --- قراري لا رجعة فيه لذلك الجحيم .. أخلد في الجحيم بما فعلت .
كان رشدي يصرخ وينحب ويطلب العفو مجددا ويداه تضربان رأسه والأرض في آن واحد وقد هوى على القاعة لا يقوى على فعل شيء حتى تناهى إلى مسمعه صوت ثالث كان يشبه صوتا مؤلوفا لديه وكان يقول :: رشدي قم يا بني قم دعني أتحدث معك .. رفع رشدي رأسه ووجدها أمه فقفز وإنحى حيث ساقيها وهو يطلب أن تساعده وتنقذه لكنها ظلت مستقيمة الوضع ولم تنبس بكلمة إلا حين يأس رشدي حيث قالت : رشدي عليك أن تعاقب يا بني تركتني أعلم أنني رفضت حبيبتك وأردت منك أن تتزوج إبنة عمك وأنا لم أغضب حين تزوجت تلك الفتاة ولكن لما قاطعت إبنة عمك ؟ لما أصبحت لا تهتم حتى بحبيبتك ولم تعد تهتم لي ؟! لذلك يا بني أخلد .. في .. الجحيم .. وإختفت الأم شيئا فشيئا وبقي رشدي يلطم وجهه ويبكي بأعلى صوت ملكه .. وفي تلك اللحظة تجمعت الملاكان وأمه وتحلقن حوله وقلن في صوت واحد : أنت خسرتنا وعبثت بنا وتصرفت بمطلق الغباء ولم تقدر قيمتنا وإنحزت وراء رغباتك لذلك إليك الجحيم لتخلد فيه بما عملت يا رشدي إلى الجحيم إلى الجحيم إلى الجحيم ..
كان هذا الصوت يتكرر في رأسه كالدوامة كقرع الأجراس يعلو اللوم والعتاب والتوعد ورشدي يسقط شيئا فشيئا وينهار وفجأة ....‏
‏.‏
‏.‏
‏.‏
سمع صوتا يقول : رشدي .. إستيقظ حبيبي .. مابك .؟ حبيبي إستيقظ لا يصدق أنك نمت هنا طوال الليل .. قم حبيبي أرجوك ..‏
ففتح رشدي عينيه مذعورا يضرب وجهه بكيفه مرارا وتكرارا ولايصدق نفسه !!! لقد كان كل ماسبق حلما .. كابوسا لعينا عكر صفوه !! المرض .. الدكتور .. ترك حبيبته .. موته .. ساعة حسابه .. الجحيم .. ‏‎ ‎كان كل ذلك كابوسا .. مجرد كابوس
كانت حبيبته تضحك بصوت مرتفع على حالة حبيبها الذي نام في حديقة منزلها حين لم يسمح له والدها بمقابلتها وعلى الفور أتت له بالماء ليغسل وجهه وكانت تتسائل عما يحصل له ومالذي يخيفه .. فإكتفى بقول !! : حبيبتي الحياة جميلة فلنستغل كل لحظة منها كي لا نقف كصنم ساعة الحساب ونترجى العفو .. .. ..
‏-------
النهاييييييييية ^^
2017-05-15 08:12:17
156853
16 -
الينا
هيرلين واو نهاية ولا اروع من فضلك اكتبي لنا قصة مشابهة
2017-05-14 15:32:34
156759
15 -
عاشق الرعب المغرب
قصة مشوقة وجميلة ابدعتي فيها اكثر ما يمكنك شكرًا جزيلا اعجبتني و علمتني انزالحياة قصيرة
2017-05-14 14:06:06
156741
14 -
هيرلين
استيقظ رشدي واجرى بعض الفحوصات
وبعد دقائق ناداه الطبيب قائلاً : لا اعرف ماذا اقول يا رشدي , طيلة سنوات عملي وخبرتي لم تمر علي حاله كهذا , انت سليم ومعافى تماماً لا أثر للمرض وكأنك لم تكن مصاباً اصلاً

اندهش رشدي وظنّ انه مقلب من الطبيب , لكن الطبيب اكد له ذلك وقال له :" هيا اذهب عشّ حياتك ولا تفرط في اي يوم "

بعد سنوات ... تزوج رشدي وانجب اطفالاً وعاش حياه سعيده ثم التقى مصادفة بالطبيب واخبره الطبيب انه كذب عليه وانه كان من المفترض ان يموت ذلك اليوم ولكنه اراده ان يموت سعيداً ولم يتوقع ابداً انه سيعيش طيلة هذه الفتره

ادرك رشدي انه لكي تغير حياتك يجب ان تغير طريقه تفكيرك لها



هذه هي النهايه التي تصورتها :)
2017-05-14 09:52:57
156685
13 -
Mirai
نستطيع تصنيفها كقصة اجتماعية حزينة ذات طابع تحسيسي , اعجبتني ,
ابدعتم *-*.
2017-05-14 03:45:17
156669
12 -
ZAIN ALBYATI
قصة جميلة جدا بورك سعيكم
2017-05-13 10:47:11
156548
11 -
ورد الياسمين
جميل ماكتبت سلمت اناملك ..
2017-05-13 07:27:39
156515
10 -
ميليسيا جيفرسون
الحياة قصيرة ولا نعرف متى يباغتنا الموت و نترك خلفنا الهموم والمشاكل الأفراح والأتراح لذا من الأفضل ان ننبتعد عن البؤس الذي يقصف أعمارنا ويجعلنا أموات لم يعلن عن وفاتهم قصصك دائما تعجبني فهي ذات طابع فلسفي وعميق
2017-05-12 16:51:33
156447
9 -
بدر
شكرا لكل من شارك بالقصة
2017-05-12 14:34:25
156419
8 -
بنت الجزائر
رائعة احببت قصتك اسلوبك مميز خصوصا الخاتمة
2017-05-12 10:29:17
156398
7 -
عاشقة الرعب - تونس -
بدر

بالفعل .. إن شاء الله أقرأ المزيد لك ..
ونعم معك حق عصام شخص جدير بأن يتعلم منه الناس لكن قبل ذلك يجب أن يفهم كي يستطاع التعلم بسهولة ..
أعني هنا الإستفادة بمعنى الأخذ والعطاء أو بمعنى أصح تلاقح الأراء ، لا التقليد الأعمى أو تقمص شخصه وإسمه وطباعه .. لأنه بالنهاية كل شخص وحياته ..
2017-05-12 10:29:17
156395
6 -
هايدي
جميلة جداً وصلت الرسالة منها واضحة , وخاصة أخر كلمة عندما شبهت المشاكل بالمطر . تحياتي للكاتب
2017-05-12 09:31:59
156378
5 -
لا اله الا الله
اكره النهاية المفتوحة ولكن اذا رجع الأمر لي فاني ساكملها بناء على أنه سيعيش ويكمل حياته وسيكون هذا الاسبوع اسبوع علمه أهمية الحياة والوقت
2017-05-12 08:17:38
156370
4 -
❤️~šáŷtañlikরgeceরŷàriśi~❤️
لا افهم من اي نوع هذه القصه خاصة القصص التي تخاطب القارئ
لكن لا باس بها
2017-05-12 08:17:38
156364
3 -
سيبـويه
عميـقة , هادفة
2017-05-12 07:29:36
156356
2 -
بدر
نورهااااااااان

شكرا لمرورك العطر نعم انا آخذ نوتات من عند عصام هو كاتب ايضا انا سعيد لانها لاقت اعجابك
2017-05-12 05:08:47
156333
1 -
عاشقة الرعب - تونس -
جميلة خفيفة وذات معنى .. أخي بدر .. شكرا لك ..

لديك بعض العبارات هي نفسها عبارات يقولها عصام .. التشابه جميل ..
move
1
close