بيت خالتي المسكون
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

بيت خالتي المسكون

بقلم : جمانة عاشقة الرعب - الجزائر

لمحت شخصاً يمشي معي لم أره جيداً

 السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، اليوم سأحكي لكم عن قصة مرت بي و بخالتي أثناء مبيتي عندها و أرجو أن تعجبكم.

في يوم من الأيام دعتنا خالتي إلى بيتها لمدة أسبوع و لكن بسبب الظواهر التي لا تفسير لها و تثير الرعب في جسدك ، دعوني لا أطيل عليكم قصتي ذات يوم ذهبت لمنزل خالتي للبقاء معها أسبوع و يا ليتني ما ذهبت .

- مرحبا خالتي كيف حالك اليوم ؟

- بخير يا جمانة الحمد لله (يبدو عليها الحزن)

- ما بك هل كنتِ تبكين ؟

-لا لا ، أنا فقط كنت اقطع البصل في المطبخ لأعد عشاء اليوم هذا كل شيء !

- حسنا .

و في نفس الليلة ذهبت إلى غرفتها لأسألها : هل عندك قصص مخيفة لأني أحبها كثيراً أو اسردي لي أي شيء مخيف حصل معك.

بدأت بالرفض و لكن بعد إصرار شديد وافقت على سردها قصص لي.

- هل تعلمين يا جمانة بان هذا المنزل الذي أعيش فيه مسكون ؟

- أجبتها بالرفض مع قشعريرة من الخوف .

- حسنا أنا كل ما اشتري عطر جديد أجده يختفي في اليوم التالي كما الحال لدي اختفاء الملابس من خزانتي بطريقة مخيفة لأنني بحثت في كل البيت على ملابسي و لم أجدها.

- هههههههه هل أنتي تمازحينني يعني كيف أنها تختفي بهذه السهولة ؟  أكيد أنها من نسج خيالك

- لا ، أنا أقول الحقيقة و لهذا جلبتك إلى هنا لكي تسانديني في هذا المنزل ( كان زوجها مسافر و ابنتها الوحيدة في جامعة بعيدة عليها ) ، ذهبت إلى الغرفة التي سأنام فيها ، جلست على السرير أفكر فيما قالت لي خالتي عن هذا المنزل و لن أنكر بأنني شعرت بالخوف قليلاً ، لكن النعاس اثر في و نمت بدون أن أحس بنفسي.

- مهلا! ما هذا الصوت ؟ انه صوت صفير من خارج الغرفة ، يا الهي هل اخرج لأتحقق من الوضع أم اجلس ساكنة لا افعل شيء ؟

الشكوك ملأت قلبي و جعل الخوف شعري يدي يقف ، لكنني استجمعت شجاعتي و خرجت من الغرفة لأتفقد ما أن كان هناك شيء و يا ليتني ما خرجت ، لأنني مررت بالمرآة في الرواق فلمحت شخصاً يمشي معي لم أره جيداً ، لكنني متأكدة من أنني لمحت شخصاً في المرآة ،  يا الهي أنا خائفة جداً رجلي و يدي جمدوا كلياً و لم استطع الحراك و لساني توقف عن العمل ، و بعد برهة استجمعت قوتي و جريت لغرفة خالتي و قصصت لها كل ما رأيت و قلت لها تعالي : معنا إلى منزلي أرجوك اتركي هذا المنزل ، فرفضت للأسف و لم استطع أن اخذ السبب من عدم قدومها معنا ، فهل أصبحت منهم ؟ ما هو تفسيركم لرفضها مغادرة المنزل ؟

تاريخ النشر : 2017-05-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر