الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

حكايتي مع رحلة أمي الأخيرة

بقلم : ظل أمي - الجزائر

حكايتي مع رحلة أمي الأخيرة
بعد وفاة أمي لم أعد أشعر بحب أي شيء ..


أنا امرأة جاوزت الثلاثين من عمري ، متزوجة وأحب زوجي الحمد لله .. أردت أن أشارككم حكايتي مع رحلة أمي الأخيرة وقلقي ، هل أنا صابرة أم أنا قاسية ..


هاجر أبي رحمه الله إلى ولاية في أقصى الجنوب حيث ترعرعنا و كبرنا ، عشنا بمستوى مستور إلى أن تخرجنا أنا وإخوتي وعملنا حتى تحسن المستوى و الحمد لله ..

مرضت أمي رحمها الله العام الماضي ، كان المرض عبارة عن حمى تارة باردة وتارة أخرى ساخنة ، ورغم كل التحاليل والأشعة لم يعرف سبب مرضها ، فشككنا في السحر أو المس وأحضرنا عدة رقاة لها ولم يظهر شيء حتى قبل 3 أشهر حين رقاها أحد الرقاة و ظهر عندها مرض السكري بدرجة خفيفة ، ثم جاء راقي ثاني وشخّص الحالة بأنها عين أي محسودة ، مع العلم أننا وجدنا آثار سحر في البيت - وجدنا رأسين من رؤوس الماعز - ثم أعدنا الأشعة والتحاليل بعد شهرين ، و شخص المرض بالتهاب في المرارة ، وقال الطبيب لا يمكن إجراء العملية إلا بعد شهرين على الأقل ..

وبعدها تعرضت أمي لحادث بسيط أدى إلى انتفاخ عينها وجرح في الجبهة مع تأكيد الأطباء بعدم وجود أي رضوض أو شيء آخر ، بعدها بثلاثة أيام دخلت في حالة غيبوبة حسب وصف الأطباء رغم أني حين رأيتها أحسست بأنها في حالة احتضار ، وصادف هذا اليوم ذكرى وفاة أبي رحمه الله رغم أننا كنا متأكدين بأنها في حالة احتضار إلا أن الأطباء طلبوا منا السفر بها عاجلاً إلي مدينة تبعد 1000 كم ، ووفقنا ورافقتها ، وكنت طول الطريق أتفقد نَفَسها وأصبّرها بأننا عائدين إلى المنزل بعد عمل الأشعة 


وصلنا حوالي الساعة 4 صباحاً وهي بالكاد تسمعني وأنا أسقيها الماء بغطاء القارورة ، وبعد عمل أشعة "السكانار" دخلت في غيبوبة لم تعد تستطيع الإيماء بعينها ولا بلع الماء ، أدخلوها الإنعاش وبقينا نزورها ويسمح لنا برؤيتها من وراء الزجاج فقط ، مع العلم لم يزودها بأجهزة سوى المحلول المغذي والتنفس الصناعي حتى يوم قبل وفاتها وضعوا جهازاً له صوت ليخبرهم عن توقف القلب ، وكلما سألنا عن حالها قالوا أنها مستقرة ، كنت أبكيها في كل مرة ولم أستطع الأكل ولا أي شيء ، كنت أحس بقلبي يخفق بقوة كأنه يريد الخروج إليها ، كلما نظرت إليها توقعت كل تنفس هو الأخير ، لم أرغب في أي شيء ولن يتعبني الوقوف لساعات ، كل شيء يهون في سبيل أن أبقى معها ولو لحظة ..


ثم توفيت رحمها الله .. أخبرونا في المستشفى وذهبنا إليها ، وأشارت علي المغسّلة أن أساعد في تغسيلها لتبرد جمرة قلبي عليها ، وساعدتها ... بكيت بجانبها وحين غسلوها وحين وضعوها في التابوت ثم أحسست أني حالة عطش شديد حد الظمأ ، شربت ماءً قبل أن أصعد وأرافقها في سيارة الإسعاف لنقلها مسقط رأسها ، بقيت أقرأ عليها وأدعوا لها وأحاول أن أتكلم معها طوال الطريق الذي استغرق مدة 5 ساعات رغم أني لم أحس بطوله ، كنت أحاول حضن التابوت .. 


بكيت حين دخلت إلى المنزل حيث أقيمت الجنازة إلى أن أحسست أن دموعي انتهت ، ولكن عند وصل أخواتي إلى الجنازة لم أبكي إلا قليلاً ، حاولت أن أصبح قوية بصفتي الكبرى في البنات ، حاولت أن أبدو قوية حتى أني صدقت نفسي ..

والآن بعد مرور 19 يوماً على وفاتها -رحمها الله - أتساءل ..هل أنا قوية أم قاسية ؟؟ أنا لا أبكي عليها كثيراً ولكن كل من يراني يقول أنه بادي علي الحزن ، لم أعد أشعر بحب أي شيء ما عدا إخوتي و زوجي حفظهم الله ، تخليت عن كل عادتي اليومية حتى شرب القهوة الذي كنت أستمتع به كثيراً زهدت فيه ..أحسسته رفاهية لا تليق بالحداد ، والطبخ الذي كان هوايتي منذ أن توفيت صرت أطبخ ما هو عادي ، أحسست أن إبداعي في الطبخ ليس من مراسيم حدادي .. أحاول أن أحمد الله كلما عزاني أحد ، لكن ألوم نفسي كثيراً .. لمَ لم أحزن أكثر من هذا !! فهل أنا قاسية أم صابرة ؟؟

 

تاريخ النشر : 2017-06-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
سارة - فلسطين
ناصيف - دولة عربية
متابعة كابوس - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (31)
2019-09-18 08:33:33
316054
31 -
hasnaa
كيف أعيش حياةَ طبيعية بعد وفاة أمي وأبي ؟
2018-10-27 17:17:16
264181
30 -
بهية
الله يرحمها لامك وامي ويجعلهما في جنان النعيم ربي يجعل الفردوس مقامهما نعم فراق الام من اصعب الفراق مضى5شهور ولا ازال اتذكر تفاصيل ذلك اليوم الكئيب العصيب ودموعي تتوقف تارة وتغزر تارة اخرى مثلك تمام لم اعد اهتم بشيء غير عائلتي اخواتي اللواتي لم يتبق لهن احد فابي مسافر وهمي الوحيد ان يبقين بخير ،تدعين القسوة على نفسك بل تلك الرحمةوالصبر اللتي وضعها الله في قلوبنا من اجل الاحياء حولنا اعاننا الله بمصابنا
2018-04-15 05:36:58
215598
29 -
تالا المحتالة.ليبيا
يااااااارب احفظ امي وابي وكل من احب ولاترني بهم مكروه يحزنني ياااااااااااارب عظم الله اجرك يااختي وربي يصبركم عليهاويرحمهاويغفرلها
2018-03-30 03:13:47
212329
28 -
اميره
وها أنا اتجرع مرارة فراق امي
اسأل الله ان يصبرك ويصبرني ويصبر ويجبر قلب كل من حرم من امه حلوة اللبن وريحة الجنه
2017-06-14 12:32:53
160966
27 -
Prin Cesse
NCHLLH RABI YER7AMHOUUUM
2017-06-13 05:57:53
160779
26 -
مثال حي
بسم الله نبدأ وعليه نتوكل



رحم الله امك وادخلها الجنة بلا حساب ولا سابقة عذاب واسأل الله ان يجمعها في الفردوس الأعلى مع الصديقين والأنبياء والشهداء وأن يبدلها اهلا خيرا من اهلها ودارا خيرا من دارها وان يجمعكم بها اذا صرتم الى ماصارت إليه في جنات الخلد في مقعد صدق عند مليك مقتدر...


ما تحسين به من زهد وقل اهتمام في الأشياء هو عبارة عن اكتئاب ناتج عن الصدمة العصبية والنفسية التي حصلت لك بوفاة والدتك
علاجك بسيط وهو فقط تعزية نفسك والدعاء لها والتصدق عنها وبإذن الله سترينها في المنام وفي النعيم وأسأل الله ان تعرفي في وجهها نظرة النعيم.
بصراحة من يلومك فإن خسارة الأم لا تعدلها خسارة وعزاؤك اليوم انها في الجنة...


خسارة احد الأبوين لا تعدلها خسارة وقد سمعت احد الرجال يقول (والله اتمنى ان ابيع زوجتي وجميع ابنائي السبعه وكل ما أملك مقابل ان ترفع امي رأسها من قبرها لكي اقبله )

نصيحة الى كل من امه وابوه على قيد الحياة هؤلاء هم جنتكم وناركم
الحمدلله الذي قرن عبادته ببر الوالدين حيث قال(وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا )

لم أستطع ان احبس دمعي وانا اقرأ قصتك وانا اليوم ارى امي وابي مريضان ولا املك بيدي شفاءهم او تعويضهم عما اعطونا ووهبو لنا

دمتم سالمين وبآبائكم وامهاتكم بارين
2017-06-12 20:34:13
160733
25 -
الجزائر
اختي الله بنزل البلاء والصبر مع بعظهما ذاك صبر من الله تعالى
2017-06-12 07:47:48
160612
24 -
ضل امي صاحبة المقال
شكرا مجدد لكل من مرا ونثر كلاما جميلا لي شكرا من كل قلبي
احسست معكم اني في عائلة تحتوي حزني الدفين
اليك جميعا خاصة بنت الجزائر ;سلمى ;بيري ;ندى; الاء الرحمان; بلال وارسو;samira et harricane
بارك الله فيكم ولكم ورزقكم كل ما تتمنون
رحم الله امي وابي وجميع المسلمين
2017-06-11 09:34:20
160433
23 -
بلال وارسو
سيدتي عظم الله اجركم ولا حول ولا قوة الا بالله، الله يصبرك على امك و يرحمها و يحسن اليها، و لا تشغلي بالك بأي موضوع اخر عدا الدعاء لها و التصدق عليها، قلوبنا معك و الله يصبرك و يصبركم عليها
2017-06-11 06:21:08
160405
22 -
hurricane
الله يرحم امك و يدخلها الجنة
2017-06-11 03:33:19
160386
21 -
بيري
الميت لا يحتاج البكاء بل يحتاج الدعاء
اهتمي بالدعاء بدلا من البكاء
2017-06-11 03:33:19
160385
20 -
بيري
كل هذا الوصف الحزين الذي ابكى قلبي وتقولين انك قاسية ؟!!!!
بل انت كل المشاعر الحساسة الحقيقية
الحزن واللين والتأثر في القلب اكثر من العين
هناك من يبكي قلبه دما وعيناه لا تذرف قطرة من الدمع

وما الذي يهمك من رأي الناس عن درجة تأثرك ؟!
يكفيك ما انت فيه !
2017-06-08 10:19:49
159885
19 -
ندى الاء الرحمان
اختي الحبيبة. انا ايضا من الجزائرو تشرفت بمعرفتك .. اريد ان اخبرك على شيء واحد فقط عندما انتقلت امك الى رحمة الله تعالى حزنت عليها وبكيت كثيرا وبعدها اصبحت عكس ذلك . وليس لانك قاسية بل لان الله تعالى اعطاك صبرا من عنده فانا عمري 15 سنة وتوفيت امي عندما كنت في ال13 يعني اي اني كنت قد فطنت للدنيا واتذكرها جيدا وبكيت عليها كثيرا جدا وبعدها اصبحت مثلك احسست انني قاسية وبعد ان ذهبت الى طبيبة نفسية اخبرتني بان الله تعالى هو الذي يهبنا هذا الصبر من عنده وان هذا منطقي ومن المنطق ليس قسوة .. رحمهم الله تعالى واسكنهم فسيح جنانه انشاء الله ورزقكم الله الصبر والسلوان
2017-06-08 05:17:30
159856
18 -
samira
عزيزتي ابنة بلادي .لقد بكيت وانا اقرا حكايتك لان الام ليس لها مثيل رحمها الله . ورزقك الصبر .تذكري ان كانت على قيد الحياة ما كانت لتحب ان تراكي حزينة او تعيسة .حاولي ان تكوني ايجابية في حياتك لاجل عاىلتك و لاجلها .لان امهاتنا يردن ان يرونا داىما سعداء .اكيد هذا صعب لكنها فلسفة تمكننا احيانا من الاستمرار رغم الشداىد واكبرها هو فقدان عزيز علينا مثل الام وما ادراك ما الام .انا اعيش في الغربة وانا الان حامل .ابي متوفي رحمه الله منذ كان عمري 5 سنوات .امي هي من عملت دور الاب والام حتى كبرنا انا واخوتي 4 اخواتي اكبر مني تزوجن .وانا
2017-06-07 12:49:28
159754
17 -
سلمى
الله يرحمها وينعم عليها ويدخلها فسيح الجنات هي وجميع الامهات
2017-06-07 08:46:11
159718
16 -
بنت الجزائر
قصتك محزنة جدا
الله يرحم امك ويسكنها فسيح جناته ويمدكم بالصبر
انت لست قاسية فقط انت تؤمنين بقضاء الله وقدره فصبرت علي موت امك
فقط حبيبتي حاولي الرجوع لحياتك القديمة فحزنك لن يعيد امك اعرف انك مصدومة من فقدان امك
الله يمدك الصبر من عندو اختي
2017-06-07 06:25:28
159716
15 -
ضل امي صاحبة المقالة
اشكركم جميعا لتعليقاتكم الطيبة فقد زادتني ثقة بنفسي
واحسست انكم شاركتموني حالتي وخففتم من حزني
بارك الله فيكم جميعا
وجزاكم كل خير عن كل حرف كتبتموه فخفف عني
رحم الله اموات المسلمين جميعا وصبرنا على فقدان اهلنا
الى هند:
الله لا يحرمك من عز والديك ويكبرك في طاعة ربي رضاهم
الى فتاة:
رحم الله امك واخيك وجعلكم من الصابرين وخفف عنكم
اللهم ارزقهم فرحة وراحة من عندك
اعانك الله اختي فانت في مرتبة عالية حفظها الله لكي ورزقكي ما تتمنين ولم تطلبيه
الى الغامضة الوحيدة :
اعانك الله وفرح قلبك وجمعك مع امك على خير وفي خير
اقولك من اخت عبري عن مشاعرك الامك وافعلي كل ما تريدن معها قبل فوات الاوان
الى حرير :

بارك الله فيك اختي وجزاك خير عن كلماتك
لا احزنك الله
الى ام ريم :
رحم الله جدتك وجميع المسلمين
شكرا لك اختي وحفظ الله لكي ريم وبارك فيها
الى الياس:
بارك الله فيك وفي الياس وحفظه لك
الى حطام:
بنت بلادي اسرتني هذه العبارة رغم انكن كلكن اخواتي
جزاك الله خير وبارك فيك ورزقي فرحة تتمنينها
الى شخصية مميزة:
شكرا كلماتك حقا رائعة ومشجعة
بارك الله فيك وجزاك خير
وابعد عنك كل شر
الى جيمين:
رحم الله جدك وموتى المسلمين بارك الله فيك ولك
وشكرا على كلماتك الرائعة
جزاك الله خير وفرحك
الى ميليسا جفرسون:
بارك الله فيك
وشكرا على كلماتك المشجعة جزاك الله خيرا
ورزقك ما تتمنين
2017-06-07 05:34:01
159708
14 -
ميليسيا جيفرسون
عزيزتي انت انسانة مؤمنة ومقتنعة بقدر الله تعالى لا أرى في موقفك أي قسوة كما قلت انتي تحاولين التخفيف عن إخوتك والظهور بمظهر القوية الصامدة فليرحم الله تعالى روح والدتك وليصبرك أكثر فأشعر ان قلبك منهك من شدة الحزن
2017-06-06 20:52:00
159684
13 -
حطام
أختي جيمين أنا لست صاحبة المقال بل علقت على قصتها و حسب...رحم الله جدك و أسكنه فسيح جناته.... عزيزتي فتاة لا داعي للشكر أختي الصغيرة ...أنت تستحقين ذلك...بصراحة أسلوب كتابتك رائع و لغتك العربية ممتازة..أتمنى أن أرى كتابات لك في هذا الموقع..تحلي بالجرأةكما تكتبين تعاليقك أطرحي مواضيع للنقاش ما دمت تحبينه...و دمت بخير
2017-06-06 19:19:29
159679
12 -
جيمين
اول شي ، رحم الله امكِ الغالية واسكنها فسيح جناتك ~
حطام انت بجد انسانة قوية وصبورة انت مو قاسية ابداً
بلعكس انت حنونة كثير صح كلنا راح نمر بأوقات صعبة بس لازم نصبر
انا بعزاء جدي الله يرحمه كان عمري 11 السنة تقريبا ، كان جدي هذا" ابي الثاني"
كان ديما بجانبي ويساندني ولما ارجع من المدرسة يوصلني على البيت وكان كثيير
حنون علي ودايما يحكيلي قصص قبل النوم بس لما توفى بجد كانت صدمة الي
مابكيت ، تعرفي ليش؟ لاني لما كنت نايمة فقت بمنتصف الليل شفته قدامي
ابتسم ووصاني اني ما ابكي ابدا وقالي سلميلي على امك وخالاتك وخوالك وابوك واخواتك
وانتبهيلهم منيح واعتني بنفسك ، لما استيقظت حسيته حقيقه ...يعني كأنه اجاني بالحياة وخبرني هالشي .... وعدت نفسي اني مارح ابكي داما جدي قالي هالشي !
لهيك اختي اصبري وادعيلها بالرحمة...
ماتتخلي عن هوايتك بالطبخ ولا روتينك اليومي ، امك الله يرحمها مارح ترضى لبنتها تعمل هالشي بنفسها .... ❤
اعتني بنفسك منيح ❤❤❤
2017-06-06 17:04:15
159664
11 -
فتاة إلى حطام
عزيزتي حطام ..أشكركِ جداً أخيتي على حسنِ مديحكِ ومواساتكِ ..كُل حرفٍ كتبتهِ وصلني ولامسني ..وهأنذا أشيد بصبركِ أنتي الأخرى في تربية إخوتكِ في سنٍّ صغير، عوضكِ الله خيراً وحفظلكِ والدتكِ وأعانكِ على برها وطاعتها ..
".وإذا أردت أي نصيحة أو خدمة فأنا موجودة" ..بارك الله فيكِ
تحياتي لكِ ..
2017-06-06 16:09:34
159657
10 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
رحم الله والدتكي وعظم الله اجركم كل ما مررتب سنمر به يوما لذلك لا تلومي نفسكي الحزن هو الحزن سواءا بدموع او بغيره وانتي حزنتي بما فيه الكفاية على والدتكي رغم انكي ستذكرينها دائما لكن اعلمي انه قضاء الله وقدره عليكي ان تصبري وتكفي عن البكاء والحزن وان حزنتي او بكيتي فبكاء رحمة ومشاعركي الحالية تحصل للجميع تاتي ايام لن تشعري بشيء وتفقدين لذة كل شيء من حولكي وربما تغيرين بعض عادتك لكن اجلا ام عاجلا ستعتادين على الأمر مهما كانت والدتكي عزيزة عليكي فهي عند الله تعالى ادعي لها بالرحمة وتصدقي عليها ولا تلومي نفسكي فليس شرطا ان تحزني طول الحياة فهي لن ترضى ذلك لكي لو كانت حية وهذا ليس عقوقا او عدم تقدير لها لكن هذه هي الحخياة ستستمرربي يرحمها ووسع عليها المهم لا تتسائلي ان كني حزني عليها بما يكفي او لا المهم اذكريها دائما بالصدقات والأعمال الصالحة وخاصة في الصلاة واطلب لها الرحمة دائما واعمي انكي لا قاسية ولا اي شيء من هذا القبيل انتي الكبيرة ويجب كما قلتي ان تكوني قوية امام اخواتكي ولا تاثري عليهم بحزنكي وذلك بتماسككي حتى لو لم تظهري ذلك اكامهم المهم ان تكونوا بخير من بعدها فهذا اهم شيء تتمناه لكم هي
2017-06-06 15:53:49
159652
9 -
حطام.......إلى فتاة
أولا عزيزتي لطالما قرأت تعليقاتك وكنت أظن أنها من فتاة جامعية مثقفة خبرت الحياة و تجاربها فكلامك ينم عن الحكمة و الرزانة و الوعي و لكني فوجئت اليوم لمعرفتي أنك بسن15 وصدمت صراحة فأنت أكبر من عمرك بكثير و تناقشين بمواضيع لم أفكر فيها عندما كنت بعمرك.... لقد حزنت فعلا لقصتك و رجعت إلى تجارب سابقة لأعرفك أكثر...كوني فخورة بنفسك أنت رائعة...أنا أيضا تحملت مسؤولية إخوتي منذ كنت ب11 من عمري أكبرهم أصغر مني ب3 سنوات لكن الفرق أن أمي لم تمت بل طلقت و تركتنا لوالدي..أنا لاأكره أمي فهي لم تتزوج بل تعتني بجدتي الكبيرة و المريضة كما أنها حفظت كتاب الله و أخذت إجازة في الحفظ..أنا أتفهمهابالرغم أنني لا أراها إلا بعدشهور طويلة و لا أبكي عليها بالرغم من محبتي لها وأنا أعلم أني لست قاسية...أريد منك فقط أن تنتبهي لدراستك فأنا أبشرك بمستقبل عظيم ولا تخطئي مثلي فتبقين نادمة طول حياتك....وإذا أردت أي نصيحة أو خدمة فأنا موجودة...أسأل الله أن يرحم أمك ويعينك عزيزتي..
2017-06-06 15:51:35
159651
8 -
حرير
أنت في حالة صدمة
و ربما شعرت بالمسؤولية
كونك الأخت الكبرى التي يجب أن تعوض أمها
ملاحظة - الذي يبكي ليس ضعيفا
و الذي لا ببكي ليس قويا
هذه كلها حالات نفسية
نستطيع أن نميزها بين السليمة و الغير سليم
لا أريد أن أطيل عليك
قصتك حزينة
2017-06-06 15:51:35
159648
7 -
ام ريم
رحم الله والدتك واسكنها فسيح جناته انتي لست بقاسيه بل انتي انسانه رائعه باره بوالدتك وكنتي معها لحظه بلحظه في رحلتها الاخيره ماانتي فيه يعرف بالصدمه كما قالو المعلقين واغلبنا مر بهاذي الحاله عند فقدان عزيز علينا عقلنا لايستوعب مايحدث او يرفضه نفس ماحدث معي عند وفاة جدتي رحمها الله فلقد كنا معا معظم الاوقات وعندما توفت بكيت قليلا ولم ابكي بعدها كنت احدث نفسي انه كابوس وحتما سأستيقظ منه واجدها امامي ولاكن نحمد الله على القضاء والقدر والان وقد مر على وفاتها 8اشهر وانا ماازال حزينه عليها حتى اني محتفظه برقم هاتفها واقوم بالاتصال علها ترد
رحم الله والدتك ورحم الله امواتنا جميعا
2017-06-06 15:51:35
159647
6 -
ام الياس
اللهم ارحمها واسكنها فسيح جناتك كل نفس ذائقة الموت فهم سابقون ونحن لاحقون انت مش قاسية بل مؤمنة
2017-06-06 15:51:35
159646
5 -
حطام
أختي العزيزة صاحبة المقال...بنت بلادي الغالية تحية لك و بعد:أنت لست قاسية أبدا بالعكس فبمجرد سؤالك هذا السؤال فأنت بقمة الطيب و الرحمة فكفى أنك عانيت معها حتى توفيت رحمها الله...لا تعذبي نفسك ..أنت بحالة إنكار أي أنك لم تتقبلي وفاتها إلى الآن خصوصا و أنها عانت كثيرا قبل وفاتها ..الدموع لا تعكس دائما الحزن فقد نكون في قمة حزننا دون أن نذرف دمعة...إستغفري الله لها و ادعي لها و تصدقي باسمها ليصلها الثواب خاصة و نحن في شهر الرحمة...كلنا سنموت لسبب أو لآخر...إهتمي بزوجك و أولادك و أحسني إليهم كما أحسنت أمك لك"تحياتي عزيزتي"
2017-06-06 14:27:00
159635
4 -
فتاة
أتعلمين عزيزتي ..أريد إخباركِ أنكِ لست قاسية أبداً ..ودليل ذلك شعوركِ بالحزنِ ومرافقتكِ لوالدتكِ في إحتضارها ..وإن دل هذا على شيء فأنهُ يدل على أنكِ بارةٌ تقية ..أنتِ الآن والحمدللهِ مستقرة في بيتِ زوجكِ ..وقولكِ بأنكِ تحبين زوجكِ فهذا يدل على
حسن تعاملهُ معكِ ..ولا أستبعد أبداً أن ذلك من آثارِ حسن طاعتكِ لوالدتكِ ..أمكِ الآن في مكانٍ أفضل بكثير ..رحمها الله

ماتشعرين بهِ يا أختي ..هو ما يعرف بالصدمة ..فعندما لا تذرفين الدموع فإن هذا يدل على عمقِ الصدمة ..عندما تشعرين بأنكِ لم تحزن كما يجب ..هذا يدل على أن عقلكِ الباطن يرفض حقيقة وفاة المرحومة ..وإن كان دماغكِ يعِ ذلك جيداً ..لهذا تأكدِ جيداً أن حزنكِ على وفاة أمكِ تعدى الصدمة إلى مابعد الصدمة ..عدم التأثر
والإكتراث وتبلد الإحساس ..

أنتِ تذكريني بحادثة وفاة أمي رحمها الله ..في يومِ الجمعة حلمتُ بأن أمي كانت تبكي بشدة متأثرة بإستشهادِ أخي ..كما كانت تفعل في الواقع ..لكنّي لمحت في الحلمِ أخي يبتسم لأمي وكان أشبه بطيفٍ شفاف ..ثم مدَّ يدهُ أتجاه أمي ورفعها معهُ..عندها أستيقظت فزعة ..كنت أعلم جيداً ما يعني الأمر ..خرجت من غرفتي لكنّي صدمت عندما رأيت إخوتي يبكون بشدة ..وأبي غير موجود ..ماذا حدث؟ ..لم يتحدث أحد ..حتى تشجعت أختي الصغيرة ذات الست أعوام وقالت " الله أخذ ماما " ..!
كنتُ أرى أمي برؤياتٍ كثيرة ..وكأنني مستلقيةٌ على رجليها ..تعبث بخصلاتِ شعري ..تقرأ عليَّ ما تيسر من القرآنِ في مكانٍ فسيحٍ ذا رائحة عطرة ..تبتسم وتقول لي ..الصبر الصبر..وهي في قمة السعادة ..صدقيني عندها أستيقظتُ كانت الغرفة تفوحُ منها رائحة أمي الجميلة ..عندها أبتسمت كثيراً

كان الكل يستغرب منّي يومَ العزاء ..أبي منهار وإخوتي كذلك ..لكنّي كنتُ مبتسمة !..لم أكن بوعيي حينها ..كنت فقط أشم رائحة أمي في الأرجاءِ ثم أتذكر الحلم ..وأنها في مكانٍ جميل فرحة ..فافرح أنا الأخرى فماذا أريد بعد ذلك ؟
أنا الآن يا عزيزتي أمٌّ لخمسةٍ إخوةٍ أكبرهم عمرهُ 11 سنة ..
أذاكر لهم وأطبخ لهم ..ألعب معهم وأشتري لهم ..في سنٍّ أحتاجُ فيهِ لمن يفعل الشيء نفسهُ معي ..لكنّي أشعر بالرضا والسعادة ..لأنني ضمنت لأمي ما كانت ستفني حياتها لتضمنهُ
تحياتي لكِ
2017-06-06 14:27:00
159633
3 -
آنجي
يالهي كيف تقولي عن نفسك كذا؟؟

أنتي بكيتي في الحد المشروع وهذا أمر عظيم،جيد انك صبرتي وكنتي قوية❤،لقد سخرتي كل جهدك ووقتك لأمك رحمها الله،ويبدو انه من الصدمة فقدتي الاحساس بنفسك،انتي حزينة لكن الصدمة تخيل اليك انك قاسية،لكنك مليئة بالرحمة والصبر اهنئك عليها،

عودي لحياتك الطبيعية،وفكري بأن والدتك تريد لك الأفضل دائما،فكوني سعيدة قوية،تمالكي نفسك وتعلقي بالله،حاولي ان تذهبي للعمرة عنها او الحج،المهم كوني قريبة من الله وادعي لها بالرحمة وتصدقي عنها،وتذكري عيشي بشكل جيد واملئي ثغرك ابتساما فهذا ماتريده والدتك منك حتما❤
2017-06-06 14:27:00
159629
2 -
الغامظة_الوحيدة
قصتك تقشعر لها الابدان
فقدانك لامك كان صعب كثيرا وهذا ما جعله صدمة نفسية كبيرة لك حيث توقفت عن البكاء و فقدت حب اشياء كنت تحبين فعلها و ربما حتى الطعم في فعلها هكذا انا مع امي التي ذهبت وتركتني وانا في سن ال2 ثم عادت ورايتها اول مرة وانا في سن 17 وما ان وقفت امامي بقيت انظر اليها و بداخلي اصرخ وابكي و احساس باني اريد عناقها و اقول لها احبك امي لماذا تركتيني و لكن ما فعلته هو انني وقفت امامها و بدات بالنظر اليها مطولا لم ابكي ولم اسلم حتى عليهاعكس خالاتي و جدتي التي انهارت بالبكاء وانا في مكاني ثم تكلمت معها بشكل سطحي جدا وانا اريد عناقها والبكاء كالطفلة الصغيرة في حضنها ولكن لا استطيع ثم عندما عادت للبلاد التي تعيش فيها قبلتها بشكل عادي ولم اذهب معها للمطار
انت مثال عن البنت الصالحة التي تحب امها. اختي وانا في وجهت نظري انت صبورة ولست قاسية و قلبك ابيض وروحك طاهرة ولهذا لم تنافقي واصطنعتي البكاء فقط ليروك عائلتك وانتي تبكين لاجل امك بل وقفت وواجهتي حقيقة وفاة امك
2017-06-06 13:41:47
159628
1 -
هند
الله يرحم أمك ويسكنها في سيح جناته انا عمري ١١ فقط
move
1
close