الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

خذلان من أقرب شخص إلى قلبي

بقلم : سمراء - كوكب الأرض

حبي له جعلني أسامحه وأتناسى الموضوع لكنه كرر الأمر مره أخرى

أهلا بكم رواد موقع كابوس ، أنا عمري 21 عاماً ، لدي مشكلة تؤرقني وبعد تفكير اهتديت للكتابة على هذا الموقع ؛ نسبة رجاحة عقول رواده و نصائحهم المجدية.

مشكلتي هي أني عندما كنت في أول عام لي في الجامعة كنت مغرمة بشاب وهو أيضاً يبادلني نفس الشعور ، وأخبرت أمي بذلك وهو أخبر أهله ليتقدم لخطبتي ، ولكني فضلت أن يكون هذا الموضوع بيني وبينه وأمي و والدته ونؤجل الخطبة إلى حين تخرجي ، بسبب صعوبة مجالي الدراسي وهو  الصيدلة ،  بل أني فكرت ألا نتواصل كثيراً ، و برغم ذلك كنا متواصلين مع بعض وفي أحسن حال

وعندما كنت في العام الثاني تغير تعامله معي وأصبح لا يتصل بي أو يرسل لي رسائل في الواتس آب كما كنا سابقاً ، و إذا أرسلت له لا يرد ويتجاهلني ، في آخر الأمر اتصل بي وحده وهو نادم أشد الندم على فعلته ، ألا وهي أنه تقدم لخطبة فتاة غيري ، وقال لي : أنه كان مجبر على ذلك وأنه ترك هذه الفتاة ، في بادئ الأمر نفسي لم تسمح لي بأن أسامحه وكنت أود تركه ، ولكن حبي له جعلني أسامحه وأتناسى الموضوع ، و مر على هذا قرابة السنة ..

والأن أنا في السنة الثالثة في الجامعة وقد كرر معي نفس فعلته ، وأخيراً قام بحظري من مواقع التواصل الاجتماعي ، الآن أنا متأكدة أنه سيرجع لي مرة أخرى ، و لكني لن أرد عليه ولن أرجع له ، فالحب جميل و لكن الكرامة أجمل ، ماذا أفعل لكي أنساه ؟  لقد قرأت بعضاً من القصص المشابهة لقصتي فوجدت أن معظم الرجال كذلك ، لماذا هنالك شباب يفعلون مثل هذه الأمور بالفتيات ؟ أليست لديهم قلوب ؟ أم أنهم يريدون تمضية وقت والسلام ؟ انصحوني ماذا أفعل الآن وحالتي النفسية سيئة جداً ؟

تاريخ النشر : 2017-06-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر