الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

من أنا ؟

بقلم : محمد -  الجزائر
للتواصل : [email protected] Com

من أنا ؟
كنت أجدها في زاوية الغرفة ..


من انا طرحت هذا سؤال مليون مرة على نفسي ولكن لم أعرف إجابته .. هل أنا روح في جسد ليس ملكي .. لا عفواً طبعا إنه ملكي ، إذاً لماذا أفكر هكذا هل أصبحت مجنون.
ربما لأني وحيد ولكن لماذا أعاقب نفسي على أشياء لم أفعلها ؟ أصبحت أعيش حياةً غير حقيقية .
ربما هي السبب .. نعم هي سبب كل ما يحدث لي ، إنها وراء كل هذه الأمور .
أنتم تتساءلون من تكون .. سوف أخبركم .


لا أعرف اسمها ولكن كانت تأتي مرتين في الأسبوع لزيارتي في أحلامي ، أنا لا أمزح .
حدث هذا أول مرة عندما كنت في 12 من العمر و الآن عمري 20 سنة .. 8 سنوات وأنا أراها لدرجة أنني أصبحت أراها في الحقيقة .. نعم أنا أتخيل ولكن المنام كأنه حقيقة ! أستيقظ أجدها جالسة فوق كرسي في زاوية غرفتي تنظر لي ، حاولت أن أكلمها ولكن بدون جدوى ، ولم أصرخ ، تبتسم لي وسرعان ما ينتهي الحلم .

أنهض و أنا أنظر إلى الكرسي وبعد لحظات أعلم أني كنت أحلم.. 

في يوم من الأيام كنت في المسجد وبعد صلاة الظهر قررت أن أخبر الإمام ما يحدث لي على أمل أن يساعدني .. أخبرته كل شيء وبعد انتهائي قال لي تعال غداً بعد المغرب.
فذهبت غداً في الموعد وليتني لم أذهب.. دخلت المسجد وبحثت عن الشيخ ولكن لم أجده ! فبقيت انتظر ، أذن العشاء ، بعد الصلاة سألت المؤذن عن الشيخ فصدمت من جوابه .. قال لي أنه لا يوجد شيخ وأنه إمام المسجد الوحيد ، فكان جوابي أنت تمزح ، فأخذته إلى المكان الذي كنت جالساً فيه مع الشيخ فأقسم أنه الإمام الوحيد .


المهم في تلك الليلة استيقظت على بكاء الفتاة ، وهذه المرة كانت تستلقي إلى جانبي ، لوهلة انتابني الخوف فنهضت بسرعة ونظرة إليها ، ومن شدة خوفي انفجرت غضباً وبدأت أصرخ ، ماذا تريدين مني.. و هي تبكي قالت أنت السبب .

استفقت من الحلم وأنا أرتجف من الخوف ، وما زاد الطين بلّة أن الوسادة كانت مبلولة .. مرت أسابيع ولم تأتِ ، فبقيت أتسائل ماذا فعلت لها ومن الشيخ الذي تكلمت معه .
وبعد كل هذا سابقى أسال نفسي من أنا .
 

تاريخ النشر : 2017-06-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر