ابنتي
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ابنتي

بقلم : أم ياسر - أمريكا

أبنتي ليست كباقي الفتيات و تقلد الشباب بلبس الثياب الرياضية

 مرحبا رواد موقع كابوس ، أنا أم ياسر ، زائرة جديدة و تعرفت على الموقع عن طريق صديقة لي ، أنا أم لأربعة أطفال ، 3 أولاد و بنت ، أكبرهم ياسر في عمر ال19عام  ثم ابني عمره 18 عام ثم ابنتي 16 عام و أصغرهم 12 عام ، توفي زوجي منذ 3 سنوات ونحن نعيش في أمريكا ، بعد الظروف الصعبة التي واجهناها بعد وفاة زوجي رحمه الله فأنا أم أرملة بأربعة أطفال و في بلاد أجنبية ثم انتقلنا إلى كندا

 مشكلتي الوحيدة هي ابنتي فهي ليست كباقي البنات ، ترتدي فقط الملابس الرياضة وكذلك الأحذية الرياضية تشاهد المباريات مع إخوتها و تشجع نادي البايرن ميونخ و ليستر سيتي وغرفتها كئيبة عكس غرف البنات ، فهي سوداء اللون و مليئة بصور الأندية و اللاعبين وحتى لا تملك أي صديقة فقط أخوتها و صديقاً واحدا لا أكثر ، فكرت أنها شاذة أو شيئاً من هذا القبيل ، فتشت أجهزتها و لم أجد شيء ، تتحدث فقط عن كرة القدم والمصارعة و بحثت في غرفتها ظناً أنها من جماعة الايمو أو عبده الشيطان لأنها تضع فقط الكحل و ترتدي سراويل جينز سوداء مقطعة من الركب وقمصان رياضية ، حتى أنني تبعتها إلى المدرسة بالسيارة لكنها كانت تمشي بهدوء ثم دخلت مدرستها ..

دخلت وراءها للمدرسة بحجة أنني أريد التكلم مع المديرة و بقيت أراقبها ، ذهبت بكل هدوء وجلست على طاولة تحت شجرة معزولة عن ساحة المدرسة نوعاً ما وحدها و بقيت تنظر للتلاميذ ، ثم ذهبت و دخلت عند المديرة و سألتها عن ابنتي ، قالت : أنها هادئة الطبع ولا تفتعل المشاكل لكنها تأخذ عقاباً أحياناً لأنها تنام في الصف ، أحسست أنني ظلمتها و لكن تصرفاتها تدفعني للجنون فهي لا تملك شيئاً واحداً وردياً فقط الأزرق و الأسود والرمادي ، كما أنها لا تسرح شعرها فقط ذيل حصان و لا تتابع مسلسلات فقط أفلام الأكشن و لا تتابع الموضة فقط تلعب مباريات مع أخوتها أو سباقات السيارات ، بصراحة أصبحت أم لأربعة  أولاد و ليس فتاة تكلمني وتحكي أسرارها لي ، فقط فتاة في الشكل و لكن التصرفات مختلفة !

تأكل بطريقة غريبة لا تساعدني في أعمال البيت لا اعرف كيف أتعامل معها ، حتى عندما اصرخ عليها لا تبكي و لا تتأثر فقط تصرخ بوجهي هي كذلك وتكسر أي شيء أمامها و تغلق الباب بغضب و تذهب ، أظن أنها لم تبكي منذ وفاة أبيها و منذ ذلك الحين أصبحت شخصيتها معقدة جداً و شكلها فتاة أما الباقي فتصرفات ولد بمعنى الكلمة

ساعدوني أرجوكم فقد أصبحت انزعج منها كثيراً ، لا تقولوا أنها مراهقة فقط لأنها منذ صغرها لا تلعب بالدمى و لا ترتدي الفساتين ، كانت تحب شاحنات السباق و أذا حصلت على لعبة باربي تقطع شعرها و تكتب في وجها ، حتى عندما نعود لوطني الجزائر في العطل لا تحب التكلم مع الأقارب و تتحدث الانجليزية أمامهم لكي لا يفتحوا مواضيع معها ، مع أنها تجيد الجزائرية و الأمازيغية والفرنسية ، و لكن تحاول أن تتكلم الانجليزية في الجزائر حتى لا يتكلموا معها أو يناقشوها ، تعبت كثيراً أرجوكم أفيدوني.

تاريخ النشر : 2017-06-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر