الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا و هُم

بقلم : Salah

ثم بدأن بالنظر إلي والتكلم بلهجة غريبة


مرحباً أصدقائي .. لدي بعض القصص المرعبة مع العالم الآخر حصلت معي ومع صديق لي :

أنا أعيش في مدينة وتعرفون كيف تكون البنايات مقابلة لبعضها ، كنت جالساً في منتصف الليل على شرفتي لأنه لم أستطع النوم ، فنظرت صدفة إلى الشقة المقابلة لي فوجدت شخصاً جالساً على كرسي يلوح بيده لي ، أثار الأمر فزعي لأن الناس الذين يسكنون المنزل مسافرون ! المهم بدأ يلوح بيده الأخرى أيضاً ثم نهض من على الكرسي و رمى نفسه من شرفة الطابق الخامس .
ما أثار خوفي أكثر هو أنني أيقظت أخي و ذهبنا لمكان سقوطه ، والمفاجأة كانت أنه لم يكن هناك أثراً له أو أي أثر للدماء .. أين اختفى ؟!!


***

في فصل الصيف أذهب إلى القرية حيث هناك منزل عائلة جدي و أقضي وقتاً ممتعاً معهم .
لديهم خلف منزلهم بستان من الليمون ، كل مساء كنت أصعد على السطح وأتأمل النجوم ، و ذات مرة وأنا فوق سمعت صوتاً غريباً قادماً من الأسفل عند البستان ، فنظرت فرأيت امرأة غريبة الشكل وجهها أبيض ، للوهلة الأولى تعتقد أنها دمية مانيكان ، كانت تضحك وتقول اقفز وتعال معي .. صوتها كان خشن جداً مقارنة بشكلها ، ثم ظهرت عجوزتان شعرهما أبيض ويلبسان الأبيض أيضاً ، ثم بدأن بالنظر إلي والتكلم بلهجة غريبة ، كاد قلبي أن يقف لأني لا أستطيع الهرب ، فمنزل جدي لا يوجد به درج داخل المنزل للسطح ، بل فقط سلم بالخارج .. 

لحسن الحظ كان هاتفي معي فقمت بتشغيل القرآن ، فنظروا لي بغضب ثم رحلوا ، وفي اليوم التالي لم أخبر أحداً بالحادثة ، ولكن كان جدي عائد من البستان ويقول لجدتي أنهم مازالوا يفعلون فعلتهم ، فسألته من هم ؟ قال لي بأن في وسط بستانه أشخاصاً يقومون بعمل السحر والشعوذة كل مساء ، حيث يرى نجمة سداسية وبداخلها عظام وأشياء أخرى ، وهنا أدركت البارحة ما حصل معي

***

هذه القصة حصلت مع رفيقي .. حيث نسي ذات مرة بعض الأغراض على السطح ، فصعد إلى هناك مساءً ليأخذها ، وبعد أن أخذها وهو نازل سمع صوت طرقات قادمة من خزان الماء ، اعتقد في بادئ الامر أنه جرذ ولكن الغريب أن الطرقات كانت تصدر على شكل إيقاعات ونغمات ، فاقترب من الخزان فلم يجد شيئاً حوله ، ثم سمع صوت ضحك قادم من الداخل فأصابه الهلع والذعر وابتعد ببطء عن الخزان ، لم تكن لديه الجرأة أن يفتحه الخزان ليرى ما بداخله ، ولم تمضي ثوان حتى انفتح غطاء الخزان بمفرده ، وهنا صديقي نزل مسرعاً إلى أبيه وأخبره بما حصل معه ، وعندما صعد معه إلى هناك كان غطاء الخزان مغلق و لا يوجد بداخله سوى الماء !
 

تاريخ النشر : 2017-06-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر