الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أخاف من الزواج

بقلم : سارة - الجزائر

أخاف و أشمئز مما يحدث بين الأزواج

مرحباً سوف أحكي لكم قصتي ، وساعدوني أرجوكم .. عيد مبارك لكل الأمة الإسلامية .

اسمي سارة عمري 23 ، وحيدة والِدَي حفظهما الله لي ، كل من يراني يقول لي أن نظراتي ساحرة وحتى أنني متحجبة منذ سن الـ 14 سنة ، واملك وجهاً بريئاً و ابتسامة طفولية مما جعلني محبوبة .


قصتي بدأت في سن الـ 19 عندما وقعت في حب شاب و كنت أراقبه من بعيد ، و أعرف كل تصرفاته ، كان عمره 20 آنذاك ، أحببته بجنون ولكني لم أستطع التكلم معه و الاعتراف له بحبي بحكم أنه جارنا وأبوه صديق أبي ، فبقيت أتعذب وحدي ..

نجحت في شهادة الباكلوريا ، و بدأت أدرس حقوق ، أما قلبي فلم ينسَ حبي الأول ، و قلبي يدق كلما أسمع اسمه في حينا .
هذه السنة و في شهر فبراير جاءتني أمي و قالت أن هناك من تقدم لخطبتي ، أحسست بسكين دخلت قلبي وقلت لها حسناً ، فكرت مع نفسي وقلت يجب أن أنساه ، فشاب وسيم مثله أكيد لديه من سرقت قلبه ، وحتى أنني كنت أظنه مغروراً ، في المساء قالت لي أمي أن الشاب ذو أخلاق و وسيم و يدرس الهندسة في الجامعة ، و يشتغل مع أبيه عند انتهاء دوامه ، ثم دق قلبي بسعادة عندما قالت حتى أنه ابن حينا و نعرفهم جداً ، وأخبرتني من هو .. نعم إنه هو من أحببته 4 سنوات تقريباً في الخفية ، و من يدق قلبي عند سماع اسمه .. فرحت ورقصت فرحاً ، ولكن تظاهرت بأنني لا أعرفه جيداً ، كيف وأنا أراقب وأعرف كل حياته !


خطبني من أحبه قلبي واتفقوا أن يكون العرس بعد رمضان في شهر "أوت" يعني بقي شهرين تقريباً ، و التقيت به عدة مرات ، ولكن المشكلة التي أعاني منها الآن هي أنني أصبحت أخاف منه ، لا أعرف ! عندما ألتقي به أكتفي بالتحية ، أخاف أن يمسك يدي فأضعها في جيبي ، مع أنه حنون جداً لكنني أخاف وأتقرف و أشمئز من موضوع (ما يحدث بين الأزواج) لا أعرف و لكن هذا ما حدث لي بعد الخطوبة .. 

كلما أتذكر أنني سوف أنام بجانب رجل ، و موضوع (ليلة الدخلة) أتقرف و ينبض قلبي مع أنني عشقت خطيبي 4 سنوات ومازلت ، ولكن لا أعرف ماذا حدث لي !! أشعر بالحرج عندما أفكر أن أبي سوف يعرف ماذا سوف يحصل لي مع زوجي ، و تلك المواضيع تجعلني لا أنام وأشعر بالحرج ، خصوصاً أن المجتمعات الجزائرية و العربية بالأخص تركز على هذه المواضيع .. عذرية الفتاة وهذه الأشياء .


انا عفيفة والحمد الله ، ولكن عرفت في الفترة الأخيرة أنهم يقومون بوضع قماش أبيض ليظهر فيه دم الفتاة ليلة زواجها ، ويقومون بإطلاعه على كل العائلة في حفل اسميه أنا جهلاً و عادة قديمة ، كلما أتذكر ما سوف يحصل لي أشعر بالحرج والقرف والندم لأنني قبلت .. ساعدوني ماذا أفعل
 

تاريخ النشر : 2017-06-30

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر