الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هل حقاً أنا مجنونة

بقلم : حنين - العراق

حياتي أصبحت مظلمة .. أشعر بالعتمة في صدري

اقسى شعور ان يصفك الناس بالجنون والأقسى من ذلك ان يكون هؤلاء الناس هم اقرب الناس إلى قلبك

 تبدأ قصتي قبل سنتين أخبرتكم سابقاً في القصة التي قمت بنشرها أني بعد أن عانيت من هذه الظواهر الغريبة ساءت حالتي النفسية واصبت بإكتئآب حاد وقلق وتوتر نفسي شديد ، الآن اريد أن اخبركم بما حصل بعد ذلك.. 

 

في السنة الماضية زادت الضغوطات كثيراً ، وفي كل يوم كانت حالتي تسوء اكثر واكثر ، وصلت بي الحال أني أصبحت انام في اليوم 22 ساعة ، وأيام اخرى لا يغمض لي جفن ، فقدت قدرتي على التركيز بكل شيء ، لم اعد اهتم لدراستي ولا اتحدث إلى احد، وعندما يريد احد التحدث معي ابدأ بالبكاء فوراً ولا اعلم لماذا !؟

 

 حقاً انني تعبت جداً وحالتي كما هي إلى الآن ، أحياناً تتحسن قليلاً وبعدها اعود اسوء من السابق ، ولكن ما زاد من ألمي وحزني هم عائلتي أمي وأبي وإخوتي ، فأنا لا املك أخت فقط لدي ثلاث اخوة، فقررت أن اشكي همي ومعاناتي لأمي فهي صديقتي الوحيدة لكنها صدمتني بردها ، فعندما قصصت لها ما حدث وصفتني بالجنون وأبي كذلك ، بعدها عدت إلى غرفتي وأنا بين الصدمة والأنهيار ، ما إن سقطت على سريري حتى اجهشت بالبكاء ، وبعد دقائق خرج الجميع من المنزل وبقيت وحيدة عندها مررت بحالة من الهلاوس والتخيلات ونهضت من على السرير وأصبحت أدور حول نفسي من الخوف والقلق إلى أن سقطت على الأرض وأصبحت لا أرى فكل شيء يدور بسرعة امامي ، وبعد مرور نصف ساعة تقريباً لا اعلم ما حصل ولكني شعرت بالراحة وكأن مخاوفي قد إختفت ، فذهبت كي أستحم وبعدها عدت إلى غرفتي فجلست أفكر في كل ما قيل لي ، هل حقاً أنا مجنونة؟ هل أنا معقدة؟ ولكن لا ، فأنا كل ما يحصل معي حقيقي جداً ، يا ترى لماذا أمي فعلت هذا معي؟! لماذا لم تحاول ان تفهمني؟ 

 

بعد كل هذا التفكير وجدت نفسي قد نمت واستيقضت في المساء ، هنا كان لا بد من أن أخبر أمي لتأخذني إلى معالج نفسي ، فأنا لا اريد ان أبقى هكذا ، فحياتي باتت جحيم مطبق ، ذهبت إليها وتحدثت معها فلم تستجب لما قلت وقالت ساخرةً مني:" هل فقدتِ عقلكِ؟ مابكِ هل تريدين ان يصفك ألناس بالجنون؟" ..

 

 عندها لم أتمالك أعصابي وبدأت بالصراخ، أقسم أني لحظتها أحسست بالمرارة والألم لماذا لا يشعر احد بي؟! حياتي أصبحت مظلمة أشعر بالعتمة في صدري ، هذا الشعور قاسٍ جداً ، الآن أنا وحيدة جداً ، لا اجد من اشكو إليه، الكل يصفني بالمعقدة والمجنونة ، ولأني لا اتحدث يقولون مغرورة ، فكرت بالإنتحار كثيراً وحاولت ذلك ولكن الخوف من الله يمنعني ، أريد سبيلاً إلى الخلاص من هذا العذاب ، فهذه الحياة في عيني باتت قبيحة وفعلاً هي كذلك ،

 

 الحياة قاسية ومتعبة ، بعد كل الذي مررت به إكتشفت أمراً واحداً ، هو أن إنعزالك عن هذا العالم سوف يجعلك تعلم أن وجودك ليس له اي أهمية ابداً سوى إنشغالك بمشاكل الناس وتعبك النفسي لا غير ، يجب علينا أن نتعلم كيف نستغني عن الناس ولا نتمسك بأحد ، أن نستطيع النهوض بأنفسنا عند السقوط فلا احد يبقى بقربك إلى الأبد والأهم يجب أن نتعلم أن الإكتفاء بغرفة واحدة وكتب كثيرة وموسيقى هادئة كفيل كي نسمو عن تفاهات البشر .. 

تاريخ النشر : 2017-07-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر