الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

والدي

بقلم : E - بلاد العرب

لقد جعلني أكتئب و بسببه فقدت الحنان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. مرحباً بكم أعزائي موقع كابوس .. حسنا سوف ادخل في موضوعي مباشرة

حسناً والدي بدايةً متزوج باثنتين ، زوجته الأولى عندما أنجبت بنتاً قالت أنه لم يعد يأكل و يشرب بسبب أنها فتاة ، لم يحب الفتيات طيلة حياته .. وأصبحنا جميعاً 4 فتيات و 3 شباب ، طبعاً والدي يحبهم أكثر منا ، يبدو أن العنصرية ليست فقط في لون البشرة وإنما نوع الجنس أيضاً !


حسنا كل هذه التفرقة أثرت نفسياً فيَّ أنا وأختي ، كما أن والدي يضربنا بشدة لدرجة تشويهنا ، حسناً .. قبل 6 أسابيع تقريباً علمنا أن لديه سرطان ، أنا الآن لم أحزن عليه أتعلمون لماذا ؟؟
لأنه دائماً ما كان يأخذ أموالنا في العيد ، لأنه ذات مرة أخذ لقمة طعامي من يدي وأكلها .. لأنه جعل شخصيتي ضعيفة وجعل الجميع يكرهنا ولا يزورننا بسببه .. لأنه جعلني أرى أمي و أنا صغيرة أقسم بالله أتذكر الموقف والله لم أكن في مدرسة ، كان دائماً يشد شعر والدتي ، في آخر مرة أمسكت مقص الخياطة وقصت شعرها ، والله لم أنسَ .. 


أشعر بالحزن الشديد ، أين هو حنان الأب الذي يتكلمون عنه !! أختي تعذبت مثلي وأكثر ، بتنا كباراً ومازال يضربنا حتى مع مرضه ، أصبحنا نكرهه ، لا يشعر بالضعف إنما الصراخ والضرب ، أتمنى له الموت .. 

عندما سمعت بخبر مرضه بكيت لكن لم أعد أشعر بالشفقة تجاهه ، إنه مريض نفسي و "..." ، أتمنى أن أصبح يتيمة على أن يبقى لي والد مثله .
مات والد صديقتي رحمه الله بنفس المرض ، بكيت في عزائه لكن يبدو أنني لن أبكي في العزاء الخاص به ، سوف أحتفل ، لقد جعلني أكتئب و بسببه فقدت الحنان ، ولا يجعلني أنخرط في المجتمع .. تخيلوا في الصف الرابع والخامس لم يكن يجعلنا نجلس مع أبناء خالي الأصغر مني   وكان يصرخ عليهم ، جعلني أفتقد الحب ، جعلني أفكر أكبر من عمري ، كله بسببه .. 

أريد حلاً طبياً .. لا أعلم لقد جعلني أكره كل شيء ، لم أعد أطيق حياتي بسببه .



آسفة على الإطالة لكنني لم أعد لا أفرح في العيد ولا في رمضان ، أنا حبيسة بيتي الذي هو مكب أحزاني

 

تاريخ النشر : 2017-07-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر