الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أنا عند ظن عبدي بي

بقلم : بنوتة سفروتة "ظل" - مصر

لن تدركوا مدى سعادتي معه ..

عندما يجتمع الواقع والخيال عند نقطةٍ ما ، حينها تدرك أن لا شيء يسمي " مستحيلاً " .

***

فتاة عادية أو بالأحرى كنت كذلك قبل أن تتغير حياتي ، كانت أقصى طموحاتي أن أحصل على السعادة و لو بقدر بسيط ، البعض قال متشائمة ولكني فقط لم أظن أن الحظ سيبتسم لي يوماً ما .


" فرح " اسم ليس على مسمى ، الجميع كانوا يقولون ذلك بما فيهم خطيبي السابق " أمجد " كانت عبارته المشهورة لي " كذب من سمَّاكِ فرح فأنتِ لا تجلبين سوى التعاسة لي منذ أن رأيتك " ، لم أكن أحبه ولكني كنت مجبورة عليه ، من أجبرني ؟ أنا ، أجبرت نفسي على الموافقة عليه وتحمل سخافاته حتى أهرب من ذلك الجحيم الذي ولدت فيه .


كنت مخيرة بينه و بين آخرين مثله ، لا يقلون سوءاً عنه بل ربما يزيدون ، فاخترت أقلهم إساءة ، كيف لفتاة فقيرة معذبة تتعرض للإهانة يوماً بعد يوم جسدياً ونفسياً وربما أشد من ذلك وأنتم تعلمون ما أعنيه ، كيف لها أن تحلم بذلك الفارس على الحصان الأبيض .


كيف لي أن أحلم بالسعادة وأنا فقط كنت أراها من خلف نافذتي بعيون بعض الناس ليس أكثر ، كلماتهم لي كانت مستفزة " عيشي عيشة أهلك ، اتحملي " وغيرها الكثير من العبارات المستفزة التي أسمعها يومياً ، باختصار .. حالي كحال أغلب الفتيات يرضون بالسيئ لتجنب الأسوأ .


في يوم من الأيام بدأت قصتي ...

- مرحباً سارة ، اشتقت لكِ .

- أنا أيضاً فرح ، كيف حالك ؟

تلك هي جارتي وصديقتي ، كانت تسكن بالسكن الجامعي لهذا لم نرَ بعضنا منذ فترة ، جلسنا وتبادلنا أطراف الحديث عن أحوالنا وظلت تحدثني عن كيف هي الحياة بالجامعة وعن تلك الحرية التي لم أحصل عليها أنا ، كنت أشعر بكلامها نبرة تكبر أو بمعنى أصح "معايرة " كما يقولون .


تجاهلت ثقل كلامها وغيرت مجرى الحديث متابعة .. ألن تقولي لي مبروك ؟ لقد خطبت .

- مبروك حبيبتي ، هيا حدثيني عنه ، كيف هو وماذا يعمل ؟ إلخ ...


حدثتها عنه لكنها لم ترَ بعيني لمعة الحب بل شيئاً آخر ، حزن فقط لا أكثر ، هي تعلم حالها كحال الجميع لماذا وافقت عليه ، حتى هو يعلم بذلك .
مرت الأيام وعادت صداقتنا كما هي قريبة أو هكذا ظننت أنا ، كانت تأتيني باستمرار خاصة عندما يأتي خطيبي لزيارتي .


تجاهلت بالبداية نظراتها له وهيئة ملابسها المثيرة للشك ، حتى وجدتها بيوم تعبث بهاتفي عندما تركته بجانبها وذهبت لأمي ، لم يخطر بعقلي شيء رغم توترها الملحوظ ، مرت الأيام وتصرفات خطيبي تزداد غرابة فهو يسألني عن صديقتي ، أين هي ؟ لماذا لم تأتِ اليوم ؟ لست مهتمة به ولم أشعر بالغيرة بل شعرت بالإهانة فقط .

بيوم قررت أن أقطع الشك باليقين وأرى ما يحدث ، أخذت هاتفه بخفة و كتبت رقم صديقتي وظهر " حبيبتي " ! شعرت وكأني طعنت بسكين ، إن هو تجرأ على ذلك كيف تجرأت هي ؟ ألسنا أصدقاء ؟ سقطت دموعي غفلة مني وأنا أقرأ تلك الرسائل الغرامية بينهما وما كسرني أني رأيتهما يسخران مني ببعض حديثهما .


لم أفعل شيئاً سوي أني مسحت دموعي وأخذت بعض اللقطات للرسائل وأرسلتها لهاتفي وأعدت كل شيء كما كان ثم ذهبت لغرفتي ، وجدت أمي تمسك بيدي متابعة ...

- لماذا تبكين ؟ هل حدث شيء ما ؟

- لا أنا بخير ، أشعر فقط ببعض الإرهاق وأريد الخلود للنوم .


بالرغم أن أمي لم تقتنع بكلامي إلا أنها تركتني ، بينما أمجد لم يهتم وغادر ليكمل حديثه معها ..
خيم ظلام الليل على المكان وعم الهدوء و لازلت أنا جالسة بغرفتي ، دموعي تتساقط بينما يغمرني الهدوء ، لست حزينة عليه ولا عليها إنما فقط أشعر بالشفقة على نفسي ، متى ؟ متى سينتهي هذا العذاب ؟ تحملت ناراً من أجل جحيم فما الفرق ؟ الاثنين عذاب .


شعرت بأني احتاج للشكوى ، أحتاج إلى من يستمع لي من دون أن يؤنبني أو يخبرني تحملي وغيرها من تلك السخافات ، لمحت سجادتي وكأنها تناديني ، قمت بخطى متثاقلة ، توضأت وصليت وظللت جالسة أنظر للسماء ، لساني كان ثقيلاً من التعب لكن قلبي لم يسكت للحظة والله كان يسمعه ، غفوت مكاني ودموعي مازالت ساخنة على خدي .


رأيت اني بمكان أشبه بالغابة ، كان الظلام يخيم على المكان وكنت أشعر بالخوف ، ظللت أتلفت حولي وأنادي : هل من أحد هنا ؟
وجدت نفسي أركض ولا أدري من ماذا ؟ لكني كنت أشعر بالخوف والبرد أيضاً ، تعثرت بشيء بينما أنا أركض ، ثم سمعت خطوات شخص تقترب ، نظرت أمامي فوجدت شخصاً ما قادم نحوي ويحمل بيده قنديلاً يضيء المكان حتى أني لم أستطع تمييز ملامحه من شدة النور ، مد إلي يده ، نظرت إليه ثم تابعت قائلة :

- من أنت ؟

لم يقل سوى .. 
- إن بعد العسر يسرا .

- أين أنا ؟

لم أتلقَ سوى نفس الرد .. 
- إن بعد العسر يسرا ... يا فرح .

كانت أول مرة أشعر بتلك السعادة عندما سمعت اسمي ، لقد شعرت أنه يعنيها ، مددت إليه يدي ودموعي تتساقط من الفرح حتى تبادر لأذني سماعي لآذان الفجر ... الله أكبر .. الله أكبر .


استيقظت و دموعي تتساقط من السعادة وأنا أردد " إن بعد العسر يسرا " كيف لا أسعد والله قد بشرني بأن سعادتي قادمة ، يكفي أنه أخبرني بأنه بجانبي ، قمت وصليت وظللت جالسة للصباح انتظر ...

وما إن حل الصباح حتى ذهبت لصديقتي أقصد التي كانت ، أخبرتني أمها أنها نائمة لكني دخلت غرفتها وأيقظتها ، أريتها تلك اللقطات التي أخذتها ولم تنكر ، بل ألقت الهاتف بجانبها ثم تابعت بتكبر قائلة :


- على كل حال أنتِ لم تحبيه ، فما المانع إن أخذته أنا ؟

لم أشعر بنفسي إلا وأنا أصفعها على وجهها ، كم احتجت لفعل ذلك ، غادرت وأنهيت تلك الخطوبة المأساوية ، وأنا أعلم أن الله ما كان ليبعدني عن خير لي ، بل كان جحيماً وأنا سعيدة لتخلصي منه ، مر شهر واحد فقط و تمت خطبتهما وبضعة أشهر أخرى ثم تزوجا .


شعرت بالاكتئاب من كثرة المكوث بالمنزل فقررت العمل ، ولحسن حظي وجدت عملاً بسهولة وكأنه كان ينتظرني ، أخبرتني جارة لي أنهم يريدون فتاة تعلم الأطفال الرسم وحفظ القرآن بحضانة ، لم أتردد بالقبول فقد كنت أحب الأطفال كثيراً ، انشغلت بيوم مع الأطفال بالرسم وكنت سعيدة حتى وجدت " سارة " تدق علي باب الفصل وعلى وجهها ابتسامة سخرية .


- ما الذي أتي بكِ إلى هنا ؟

- وهل أنتِ مالكة المكان ؟ أنتِ فقط تعملين هنا ؟
ستمر الأيام وآتي هنا مع طفلي الصغير " قالتها وهي تضع يدها على بطنها " .

- هل جئتِ هنا لتخبريني بهذا ؟

- لا تحزني ستصبحين أما أنتِ أيضاً ؛ ربما ، آآآه نسيت أنتِ لم تتزوجي بعد ( تابعتها بضحك ثم دفعتني بيدها ) .

غادرت وجلست أنا أغالب دموعي حتى شعر بي الأطفال ، وجدت طفلة تقترب مني وتضمني ثم مسحت دموعي قائلة :

- لا تحزني ، سأكون أنا طفلتك .

ضحكتُ ثم سألتها :

- هل تعلمين ما معنى اسمك يا صغيرة ؟

- لا .

- رحيق ، هو ذلك الشيء الذي يكون بالأزهار ، ويصنع منه النحل العسل .

- إذاً أنا عسل ؟؟

ضحكت و قلت لها : 
- نعم ، أنتِ عسل .

ما رأيكم بلعبة؟

استمريت باللعب معهم حتى تناسيت كل شيء ، غادرت وما إن دخلت المنزل حتى وجدت مديري بالعمل يجلس مع أمي ومعه شخص ما ، جلست وأنا لا أدري سبب الزيارة ، أهو تقصير بالعمل أم ماذا ؟ إلى أن وجدته يتحدث مع أمي عن طلب يدي للزواج ، قاطعته قائلة :

- لكنك يا سيد / قاسم ..

قاطعني قائلاً :
- لا أسأتِ فهمي ، أنا متزوج ، بل صديقي " أحمد " هو من يريد الزواج بكِ .

جلسنا سوياً وتبادلنا أطراف الحديث ، شخص خلوق وأيضاً متدين مقيم بالخارج وأتى لزيارة صديقه ، وتفاجأ برؤيتي مع الأطفال وأعجب بي ، شعرت وكأني أعرفه منذ زمن ، شعرت وكأنه اليسر الذي بشرني به الله بمنامي ، لا أدري لكن بداخلي كنت أشعر بذلك .


وافقت .. و شهور قليلة ثم تزوجت ، سافرت معه لأمريكا وأقمنا هناك ، لن تدركوا مدى سعادتي .. كنت أشعر كما الأميرات ، ومنزلي كان أشبه بالقصر ، كما أن زوجي كان حنوناً معي جداً ، اكتملت سعادتنا عندما أنجبت طفلتي " رحيق " اسميتها تيمناً بتلك الفتاة ، فقد كانت جميلة مثلها ، كان دائماً يردد أنتِ فرحتي الأولى ورحيق الثانية .

أردت نجمة وأعطاني الله القمر ، لأنني صبرت والأهم أنني وثقت به وأحسنت الظن به فأعطاني فوق ما كنت أتمنى.

لم أهتم بالماضي فهو لا يعنيني الآن ، لكن لأن الله يمهل ولا يهمل فقد ساءت الأحوال بين " سارة " وزوجها فهو لا يتوقف عن خيانتها ، كما كان يعاملها بقسوة ، استمر بضربها حتى أسقطت جنينها وكاد أن يودي بحياتها ، وتطلقت منه فيما بعد ، و أدين هو بتهمة قتل طفله .

أنا لست شامتة بهما معاذ الله ، لكن تذكرت حديث " سارة " عندما قالت أني أنا التي لم أستطع أن أتعامل معه وهي تستطيع ، السيئ سيئ مع الجميع .

***

 لا تستمعي لأحد يخبرك أن تتحملي شيئاً فوق طاقتك فأنتِ من ستتعذبين وليس هم ، و لا تهتمي لمن يردد تلك الجملة السخيفة " عيشي عيشة أهلك " فأنتِ لستِ مجبرة على أن تعيشي حياة نسخة من أخری لم تختاريها ..


باختصار لا ترضي بالسيئ لتجنب الأسوأ ، فأنتِ خلقتِ حرة ولم تخلقي لتكوني تعيسة أو لتحمل مزاجيات شخص و الإسم " زواج " ، فقط ثقي بالله و تذكري حديثه القدسي عندما قال " أنا عند ظن عبدي بي ، إن ظن خيراً فله ... وإن ظن شراً فله " .

 

تاريخ النشر : 2017-07-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر