الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

  صوت الجن

بقلم : بيري - الأرض

أسمع أصوات تشبه الهمهمة تظهر أثناء علو أصواتنا بالشجار

 مرحبا أصدقائي رواد  كابوس الرائع ، أود أن أشارككم تجربتين من التجارب الغريبة التي مررت بها في حياتي و لم أنساها خصوصا التجربة الأولى ، في أحد الأيام استيقظنا أنا و إخوتي في آخر الليل و كانت الساعة ما بين 2 و 3 تقريباً على صوت شجار حاد بين والداي اللذان لم يكن من عاداتهما الشجار في هذا الوقت المتأخر من الليل ، فقمنا بطرق باب غرفتهما و لكن لا احد منهما أعارنا اهتمام ، حاولنا مراراً و تكراراً دون جدوى ، علماً بأن والدي كان غاضباً بشدة من والدتي و كانت هي الأخرى تعاتبه بشدة ، ظلا مدة من الزمن على هذا الحال ثم فتح والدي الباب و توجه إلى المطبخ لشرب الماء و من ثم إلى غرفته ليخلد إلى النوم


في هذه الأثناء سارعنا بالذهاب إلى والدتي للاطمئنان عليها ، و وجدناها هادئة و حزينة و تذرف الدمع من عينيها و تطمئننا بقولها : لا شيء .. لا شيء  ، جلسنا معها لفترة ثم فرشت سجادتها و لجأت لله بالدعاء وهي تبكي ، عاد إخوتي للنوم و بقينا أنا و أخي مع والدتنا ، بعد فترة بسيطة من الزمن واستغراق الجميع في النوم حيث لم يتبقى أحد مستيقظ سوانا نحن الثلاث و إذا بنا نسمع صوت تنفس ، ظننا في بادئ الأمر أنه صوت تنفس النائمين ، لكنهم بعيدون عنا لمسافة كافية لئلا تسمح بوصول أصوات تنهيداتهم إلينا و بهذا الوضوح ، لكن التنهيدات بدأت تقترب منا و بدت واضحة جداً و كأن جثة ضخمة بيننا تتنهد ، فنظرت والدتنا إلينا نظرة غريبة يعيناها الحمراء من شدة البكاء و برغم انهماكها في الدعاء و كأنها تحاول إثبات شيء ما أو كأنها تقول : أرأيتم أن الوضع ليس طبيعيا ؟  لأنها كانت دائمة الشكوك و دائماً ما تكرر أن بينها و بين والدنا سحر وأن بيتنا مسكون وأن خلف مشاكلنا سر ! لكن أمر التنهيدات لم يكن طبيعياً أبداً حيث كان يزداد بسرعة و بشدة و يتبين أنه فعل فاعل يحاول إخافتنا وإرهابنا في هذا اليوم المشحون

 ركضنا من الخوف إلى الدهليز الطويل لنتحقق ما إذا كان أحد أفراد العائلة مستيقظ أو أنه نائم بالقرب منا أو أن التنفس كان لأحدهم بسبب هذا اليوم العصيب الذي تسبب في إرهاقنا جميعا ، لكننا اكتشفنا أن باب غرفة النوم شبه مغلق ، وأصوات تنفسهم كانت منخفضة جداً و لا يمكن سماعها عن بعد ، أما والدي فكان مستغرق في النوم و يشخر في غرفته آخر المنزل و شخيره لا يكاد يسمع إلا عند دخول غرفته ، ارتعبنا كثيراً في هذا اليوم واستسلمنا لما حدث بعدما تأكدنا من أنها أرواح مخفية ظهرت أثناء شجار والداي وكأنها تومئ لنا بأنها السبب في هذا الشجار ، فنحن لم نكن معتادين على حدوث أمر جلي كهذا .


بعد سنوات طويلة من الحادثة الأولى التي كنت فيها طفلة صغيرة في أول سنوات دراستي ، تزوجت و في بدايات زواجي كان بيني وبين زوجي بعض الاختلافات الصغيرة و لصغر سني كنت دائماً ما أتشاجر معه و ابكي حتى عند النوم ليلاً ، كنا دائماً نتشاجر قليلاً قبل النوم و في الظلام ، و برغم هدوء بيتنا الصغير إلا أنني لاحظت أثناء كل شجار أسمع أصوات تشبه الهمهمة تظهر أثناء علو أصواتنا بالشجار ، علماً بأني لم أكن حينها اعلم بأن صوت الجن هو الهمهمة ! ، و كان الصوت يحيط بنا لا اعرف تحديد مصدره وكأنه من باطن جدران الغرفة علماً بأن أصوات الجيران لا يمكن أن تصل إلينا حيث أن المنازل منفصلة عن بعضها في الشارع الذي نقطنه ، فنبهت زوجي على ذلك فأنكر سماعه له ، لا اعلم ربما لم يسمع بالفعل و ربما يتجنب إخافتي بالتظاهر بالنكران

تكرر الأمر مرتان وثلاث ثم ظهر في مرة واضحاً جداً لدرجة أني قفزت في حضن زوجي منفجرة بالبكاء بصوت عالي ، فقفز زوجي مرعوباً ليضيء الغرفة واعترف بأنه الآن لا يستطيع نكران ما سمعه لشدة وضوحه ، واعترف بأنه لأول مرة يشعر بالرعب بالرغم من أنه كان ينام بمفرده في الظلام الدامس في هذا المنزل قبل زواجه بي ، بعد هذه الحادثة سألت أحد الخبيرين بأني أسمع صوت همهمة أثناء شجاري مع زوجي فأجابني : بأن الهمهمة  هي صوت الجن ، فارتعبت كثيراً لأن هذا ما اثبت لي ما حدث.

تاريخ النشر : 2017-07-20

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر