الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

أعانى من اضطراب الهوية

بقلم : جمانه - عالم جميل

أرى المكياج قبيح علي ولا اعرف أتجمل مثلهن

السلام عليكم ، أنا بنت عمري 17 سنة ، و عندي مشكله حيث أني أعاني من اضطراب الهوية الجنسية و دائماً أشعر أن بداخلي ولد ، فأحاسيسي و مشاعري كلها مشاعر ولد ، منذ ولدت أحب اللعب مع الأولاد ، أجري بالشارع و أتسابق معهم بالدراجات و كذلك مهووسة بقيادة السيارات ، ميولي كلها تخص الأولاد حتى لبسي ! أحب أن ألبس بنطلون وقمصان أولاد ط

أنا لست مسترجلة أو متشبهة والعياذ بالله ، لكن منذ صغري اشعر بهذا وبالذات زادت المعاناة منذ أن كبرت فلم أتقبل شكلي الأنثوي أبداً و كنت أخفيه ، و عندما برز صدري أصبحت أخفيه واشعر بالحرج الشديد منه ، وعندما أرى الفتيات أقول لماذا أنا لست مثلهن ؟ وعندما تأتيني الدورة الشهرية انزعج جداً منها وابكي كثيراً وأتمنى لو كنت ولد ، وعندما يشتمني احد أو ينعتني بأني ولد لا احزن بل افرح كثيراً وأقول أنها أفضل شتيمة وهل هنالك أفضل من الفتيان ؟


المشكلة أن هذه الميول والرغبة بان أكون ولد مؤثرة في جداً ، لقد كبرت وهي مازالت معي لا أستطيع أن أتقبل نفسي كفتاة مثل باقي الفتيات ، يفخرن بأنوثتهن ويتجملن ، أما أنا فعندما أحاول أن أتجمل وارتدي ملابس الفتيات أرى المكياج قبيح علي ولا اعرف أتجمل مثلهن وأتضايق أن ارتدي الجلباب الذي ترتديه الفتيات بل أستريح فقط عند ارتداء البناطيل والقمصان

 أريد أن تساعدوني كيف أرضى بكوني فتاة وأنسى أمنيتي أن أكون ولد ؟ كيف أتأقلم مع جسد الفتاة هذا مع أن ميوله و روحه ذكورية ؟ رغم هذا ميلي الفطري طبيعي جداً فأنا لا أحب البنات و لا ارغب بالزواج بهن بل أشعر بميلي الطبيعي للرجال والزواج منهم والإنجاب.

تاريخ النشر : 2017-07-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر