الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

ماذا يفعل الرجال ؟

بقلم : Myra - سوريا
للتواصل : [email protected]

ماذا يفعل الرجال ؟
تجمدت أطرافه فأخذ يفقد إحساسه بيديه

 فتح باب منزله وخرج ، كانت لفحات الريح الباردة أول من استقبله ، ارتعشت أطرافه قليلاً وهمّ بالعودة إلى المنزل ليرتدي سترةً فوق ملابسه.

لا... لا... الرجال لا يبردون ، رنَت هذه الكلمات في أذنه ، فاستدار ورفع رأسه شامخاً وأكمل مسيره.

- يا لسخافتي ، أأبرد من بضع لفحاتٍ لا حول لها ولا قوة ؟

وراح يتصور نظرات والده -رحمه الله- الساخرة إليه لو رآه في مثل هذا الموقف ، طرد الصورة من رأسه بسرعة وحثّ قدميه على المسير متّخذاً الطريق الجبلية الوعرة ، وكان كلما صعد قليلاً راح البرد ينفذ إلى عظامه فينخرها ، في حين تجمدت أطرافه فأخذ يفقد إحساسه بيديه ويشعر أنه يمشي على قطعتين من الجليد الصلب لا حياة فيهما ، خفّت سرعته قليلاً قبل أن تلمح عيناه كهفاً صغيراً يبدو لناظره كحفرةٍ وجدت فجأة... وخطر له أن يدخله ليرتاح ريثما تخف حدّة البرد.

لا... لا... الرجال لا يختبئون ، كانت هذه الجملة كفيلةً بتغيير رأيه وإتمامه المسير دون هوادة ، ولم يشعر بنفسه إلا وهو يلهث ، لقد أضناه التعب والطريق طويلة وتبدو بلا نهاية ، قدماه تجمّد الدم في عروقهما في حين بدت يداه وكأنهما لا تخصّانه وارتسمت أمامه صورة منزله الدافئ وأمّه التي لا بدّ أنها الآن تبحث عنه في كلَّ مكان.

- لا... لا... الرجال لا يستسلمون.

انتشله هذا الخاطر من أفكاره في حين راحت صورة والده المرحوم ترتسم أمامه شبحاً مقطّب الجبين ، أسرع بالوقوف متحاملاً وأغمض عينيه عن الصورة وأكمل السير ليتمم ما اعتقد أنه واجبه ، وللحظات شعر أن عينيه تحجرتا وأن الدماء راحت تنسكب مع الأمطار الخفيفة التي بدأت بالهطول ، وما بين الأمطار والدماء لاح له خيالٌ صغير ، أغمض عينيه وفتحهما من جديد ليتبيّن أنّ هذا الخيال ليس سوى ذئبٍ جائعٍ يلعق لسانه ممنيّاً النفس بوجبةٍ شهيةٍ جاءته دون دعوة ، توقّف عن المسير وشعر أن قلبه يدقُّ في رأسه ، المكان مقفر وهو وحيدٌ بلا سلاح، والهرب ليس وسيلة فلا مكان يهرب إليه.

- لا... لا... الرجال لا يخافون.

ولم يشعر إلا والذئب يقفز عليه ، ودار عراكٌ بينهما لا يدري كيف ، وتلقّى من العض والخدش ما يكفيه دهراً ، وفي لحظات ذهوله العنيفة تلك وقع بصره على حجرٍ قريب أردى به الذئب قتيلاً ، وعندما نظر إلى نفسه راعه ما لحق بها من تمزق وما فقدته من دماء ، استلقى أرضاً ونظر إلى الذئب الميت ثم رفع رأسه ليطالعه وجه والده ، وقبل أن ينطق الشبح شيئاً قال له: ماذا الآن ، هل ستقول لي أن الرجال لا يموتون ؟

وأغمض عينيه ولم يدرِ بنفسه إلا وهو في المشفى وحوله الطبيب والممرضات ، وعندما فتح عينيه كان أول من وقع عليه نظره هو وجه والدته الذي غسلته الدموع في حين راح إخوته الصغار ينظرون إليه بلهفة.

  • ولدي هل أنتَ بخير؟

وضمّته بشدة شعر معها بالألم وانتبه إلى أنّ جسده مغطى بالشاش في أكثر من مكان وأن رأسه معصوبة واستفاق على صوت والدته: ما الذي أخذك إلى ذلك الجبل اللعين ؟ أما يكفينا والدك؟ وبكت بحُرقة ، فضمّها متأثّراً وراحت دمعةٌ صغيرة ترسم طريقها على وجهه.

- لا... لا... الرجال لا يبكون ، طالعه الشبح مرةً أخرى مكفهرّاً.

أبعد أمه فجأةً وسألها: أمي ، ماذا يفعل الرجال؟

نظرت إليه أمه باستغراب في حين ضحك إخوته الصغار من السؤال وارتسمت علامات الحيرة على وجه الطبيب والممرضات فقد بدا السؤال نوعاً ما غبيّاً ، لكنه أردف متابعاً قال لي أبي : الرجال لا يستسلمون ، لا يبكون ، لا يخافون ، لا يبردون ، ألا يملك الرجال مشاعر؟ وإن كانوا لا يملكونها فكيف يحبّون ويعشقون ؟ كيف يعيشون ؟ هل علينا أن نتخلّى عن أحاسيسنا حتى نكون رجالاً ؟

ازداد استغراب أمه ، وحوّلت نظرها إلى الطبيب متسائلةً لكنه لم يحرّ جواباً ، في حين راح هو يفكّر بأسئلته ويحاول أن يجد من يجيبه عنها ، ولا زال يبحث.

تاريخ النشر : 2017-08-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
حزين للغايه - السعودية
جوزيف - العراق
سجينة الماضي - سورية
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
ألماسة نورسين - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (11)
2017-08-05 17:16:18
169374
11 -
ام ريم
حقا ماذا يفعل الرجال ..بوسط كل تلك النواهي اللتي فرضها عليه والده بالقصة فهو لم يفهمه لماذا عليه الا يفعل ذالك الرجال لايضعفون الرجال لاييكون الرجال لايخافون اذن ماذا عليهم ان يفعلون اليس الرجال بشرا ذو مشاعر يخافون ويبكون ويضعفون فاللذي لايشعر بذالك ليس باانسان اتعلمون ان دموع الرجال اصدق من دموع النساء مع اني امراءة واحترم كل النساء الا ان الدموع لدينا سلاح وهم دموعهم تنتج عن ضعف شديد الم بهم فدموع الرجال تكون قهرا لقيلة حيلته وهو واسع الحيله ذو باس شديد تحيه لكاتب المقال ..
2017-08-05 09:15:09
169293
10 -
مصطفي جمال
القصة سيئة و غير منطقية حبذا الا تكتب النساء عن الرجال و العكس صحيح لن يفهم احدهم طبيعة الاخر مطلقا سأعتبرها وجهة نظر خاطئة الرجل يفعل كل هذا لو كان معه أحد أضعف منه ليحميه هو الان رجل البيت من يجب عليه حماية عائلته مثلا لو خرج مع اخوه الصغير في عاصفة سيخلع له معطفه كي يدفئه لو هاجمهم ذئب لن يخاف ليحميه و لن يختئب تاركا أخاه لكن الرجل يخاف يشعر بالبرد يبكي سختبيء لانه انسان لكنه يخفي مشاعره لانه المعتمد عليه ما فعله بطل القصة هو جنون لماذا خرج في العاصفة من الاساس هو بمفرده سيختبيء سيختفي سيشعر بالبرد بطل القصة احمق لم يفهم كلام والده اعتذر القصة لم تعجبني
2017-08-04 06:41:58
169172
9 -
Seraph of the end
روعة مشاءالله عليك استمري انها حقاً رائعة جميلة جداً بمعنى كلمة استمري انا أشجعكِ دائماً يا احلى ملاك في دنيا مع تحياتي (seraph of the end)❤️
2017-08-02 04:41:59
168891
8 -
سيف الله
شكرا على مجهودك / الرجل لا يفهم طبيعة المرأة و العكس صحيح ، ما تراه النساء في الرجال من غرور و تكبر ليس صحيحا فالرجل فقط يعلم ماهية هذا الشعور و حبذا لو يتذكر الجميع هذا : من تفلسف في غير علمه أتى بالعجائب ، تحياتي و السلام
2017-08-02 04:04:47
168880
7 -
هشام الزمار -مصر
ماذا يفعل الرجال؟
الرجال يحمون الضعفاء وينصرون المظلومين و كل صاحب حق و لا يفترون على أي شخص مهما كان قريب كان أن غريب و يحترمون الكبير و يعطفون على الصغير
هذا بعض مما يفعله الرجال
و هذا ما تعلمته
2017-08-02 04:04:47
168879
6 -
ميليسيا جيفرسون
جيدة
2017-08-02 03:59:01
168863
5 -
ريان
قصة جميلة و هادفة :-)
2017-08-01 18:30:53
168846
4 -
مؤيد
قصة ذات معنى بليغ نحن نشجع
2017-08-01 17:10:17
168834
3 -
Arwa
تجسيد بليغ للمجتمع العربي المنشغل في هدم انسانية ومشاعر رجاله ،، احزنني فعلآ..،
2017-08-01 15:24:05
168816
2 -
وليد الهاشمي
تعليقي عكس التعليق 1 تماما
كان سيختار النمر افضل ذئب يفترس رجلا بعيده
انا لا احب المجامله القصه ليست بمستوى الكاتب
ليست مشوقه وليست جيده
2017-08-01 14:42:47
168806
1 -
حطام
جميلة تخبئ بين طياتها مغزى
move
1
close