الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : غرائب العشق والغرام

الجنرال وكتيبة العاهرات

بقلم : اياد العطار
للتواصل : [email protected]

الجنرال وكتيبة العاهرات
الجنرال غريب الاطوار جوزيف هوكر

التاريخ يكتبه المنتصرون , جملة تختزل في طياتها الكثير من الحقائق , منها ان معظم ما نقرأه عن المعارك الخالدة والبطولات المجيدة ومآثر الانتصارات هو مجرد كلام انشائي منمق , وأن الحقيقة غالبا ما تكون مغايرة تماما , فكل انتصار تقابله خسارة يدفع ثمنها غالبا مدنيون آمنون في قراهم ومدنهم التي تدكها سنابك الخيل وتنشر الدمار والرعب في ربوعها. نحن نسمع ونقرأ عن شجاعة الجنود وبطولاتهم في المعارك , لكنهم لا يخبروننا ابدا عن عدد الفتيات اللائي تم سبيهن أو اغتصابهن على يد هؤلاء الابطال الصناديد , هذا جانب مسكوت عنه , أو بالاحرى مقبول , طالما نحن الطرف المنتصر , وطالما هؤلاء النسوة لسن امهاتنا واخواتنا وزوجاتنا وبناتنا.

النازيون اغتصبوا ملايين النساء في البلدان التي غزوها واحتلوها , هذه جرائم تم توثيقها وتلقينها للناس عبر الاجيال , وهي للامانة ليست كذبا أو تلفيقا , لكن على الجانب الآخر فأن الحلفاء لم يكونوا ملائكة منزلين , لكننا لا نسمع كثيرا عن جرائم الحلفاء .. لماذا ؟ .. نعود ونقول : "التاريخ يكتبه المنتصرون" ..

عند سقوط الرايخ الثالث عام 1945 تعرضت مليونا امرأة المانية للاغتصاب على يد الجنود السوفييت , كان اغتصابا وحشيا بكل ما يمكن لكلمة وحشية ان ترسمه في خيالك . ودعونا هنا نستعين بمذكرات ضابط روسي ليصور لنا مشهدا صغيرا وسريعا من تلك الفظاعات , حيث يحدثنا عن دخوله برلين أول مرة , وكيف انه كان يتجول بدراجته الهوائية عند اطرافها عندما شاهد جمعا من النسوة يحملن اغراضا منزلية , فسألهن عن سبب تركهن لمنازلهن , فنظرن اليه مرعوبات وتقدمت احداهن وكانت فتاة جميلة وقالت : "لقد اغتصبوني .. اكثر من عشرين رجلا" , واشارت الى تنورتها وهي تبكي , قالت أن بعض مغتصبيها كانوا شيوخا , وأكدت أمها كلامها وهي تولول : "لقد اغتصبوا ابنتي امام ناظري وقد يعودون ليغتصبونها مجددا" , ثم قالت الفتاة بنبرة متوسلة : "ابقى معي" ورمت نفسها علي وقالت : "يمكنك ان تنام معي , يمكنك ان تفعل ما تشاء بي , لكن فقط أنت!" .. الفتاة المسكينة , توسلت لكي تتعرض للاغتصاب على يد شخص واحد مقابل الحماية , ذلك افضل طبعا من ان يغتصبها العشرات.

الجنرال وكتيبة العاهرات
في الحرب كل شيء مباح .. جندي سوفيتي يعترض امرأة المانية .. لا ادري هل يريد الدراجة ام المرأة ؟ .. والاخرون ينظرون لا حول ولا قوة ..

طبعا ما قام به هؤلاء الجنود السوفييت ليس امرا فريدا او حدثا طارئا على مجريات التاريخ , الالمان انفسهم اغتصبوا ملايين النساء الروسيات بوحشية عندما قاموا بغزو الاتحاد السوفيتي عام 1941 . فقسوة الحرب وعدم رؤية النساء لاشهر عديدة في جبهات القتال تحول معظم الرجال لوحوش بشرية كاسرة , هذه حقيقة يعرفها القادة العسكريون الميدانيون , ولهذا السبب تعمد بعض الجيوش الى سكب زيت الكافور في ماء الشرب المقدم للجنود من اجل تقليل الشهوة الجنسية لديهم . فيما تعمد جيوش اخرى الى توفير عاهرات لجنودها من اجل تفريغ شهوتهم الجنسية بسلام , ولعل ما يسمى بـ "بيوت الراحة" التي اقامها اليابانيون لجنودهم ابان غزوهم لكوريا والصين وغيرها من بلدان جنوب شرق آسيا هي الأشهر في هذا المجال , بالرغم من أن النساء اللواتي عملن في تلك البيوت لم يكن عاهرات , ولم يقبضن ثمنا مقابل خدماتهن , كن مجبرات , ربات منازل وعاملات ومزارعات أودعن قسرا في هذه البيوت لكي يمارس الجنود معهن الجنس متى شائوا .

بيد ان جنرالا امريكيا أسمه جوزيف هوكر تفتق عقله عن فكرة جديدة لتوفير الراحة الجنسية لجنوده , فكرة مسالمة , وذلك عن طريق تشكيل كتيبة من العاهرات تكون بمثابة الاسناد المعنوي ! .. فمن ناحية الجنود سعداء ومرتاحون ولا يغتصبون احدا , ومن ناحية اخرى البغايا سعيدات بوفرة الزبائن وسخاء الاثمان .. فيالها من فكرة ذكية!.

ويقال بأن غرفة العمليات الخاصة بقوات هذا الجنرال خلال الحرب الاهلية الامريكية كان الاغرب على مر التاريخ , فغرفة العلميات او القيادة كما هو متعارف عليها تكون مليئة بالخرائط العسكرية والضباط المنغمسون في مناقشة سير المعارك والخطط , أما غرفة عمليات الجنرال هوكر فكانت مليئة بقناني الويسكي وطاولات القمار والعاهرات .. والعجيب ان الجنرال هوكر كان يخوض بعض معاركه وهو سكران .. ويحقق انتصارات!.

وقد خلد التاريخ ذكرى الجنرال هوكر بطريقة غريبة , إذ دخلت كلمة هوكر "Hooker" قاموس اللغة الانجليزية بمعنى عاهرة , وصارت شتيمة , خصوصا في امريكا.

طبعا هناك مؤرخين لا يوافقون على هذا الكلام , ويعدونه مبالغة وتشويها لسمعة الجنرال هوكر , لكن رغم هذا فأن اسم الجنرال هوكر سيبقى مخلدا في التاريخ كرديف للعهر والدعارة. مع أني شخصيا أرى بأن الرجل كان ذكيا نوعا ما وارحم بكثير من أوباش العساكر الذين اغتصبوا النساء بالجملة على مر العصور.

تصوروا معي لو كانت هناك "كتيبة عاهرات" ترافق كل جيش .. لا أظن امرأة ستغتصب بعدها , ولا أحدا سيهرب من الخدمة العسكرية! .

مصادر :

- Joseph Hooker - Wikipedia
- The rape of Berlin - BBC

تاريخ النشر : 2017-08-24

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (46)
2020-04-25 13:28:50
348308
46 -
ريري
مقال جميل وفكره ذكيه لكن المقابل يأكد جملة خيرا تعمل زق تلقى
2020-03-30 14:20:46
343829
45 -
القلب الحزين
تعليقك الأخير يا أستاذ عطار أضحكني.
2019-11-29 11:12:43
325814
44 -
اديان العراقيه
هذا الشي غلط يستغلون النساء بهيج حجه هذا واجبهم وغصب عنهم يؤدونه
2019-08-31 14:17:15
312523
43 -
هند رامز.اليمن السعيد
اسمح لي ان استعير من اخواننا السوريين هذه الجمله( يحرق حريشك يا أيود شو دماتك خفاف)
بالتأكيد لن يهرب احد من الخدمه العسكريه وستصبح واجب وطني ومطلب شعبي!!!! ابدعت ياعزيزي.
2019-01-22 03:55:34
281318
42 -
إسراء❤
إلى Razpberry
قد تكون خسارة الطرفين متساوية.. اوافقك الرأي و لكن لا تنسى أمرا فإن من يتسبب في خسارة النساء و عذابهن النفسي اكثر من كونه جسدي لم يكن سوى الرجال الذين و كما قلت انهم يعانون من صعاب الحروب..فلِما يُدَفِّعون النساء ثمن جرم لم يرتكبوه ها ؟؟ معاناة الجنود من الحرب ليست مطلقا مبررا لاغتصابهم للنساء الضعيفات.. اتمنى ان تكون قد فهمت مقصدي.
2018-06-12 07:07:14
227684
41 -
Venus ❤
اتسائل كيف كانوا يستطيعون أن يفكروا في شهواتهم ونزواتهم وهم في غمرة الحرب ولا يعرفون في اي وقت سيموتون كان حري بهم ان يفكروا في طريقه لإنقاذ حياتهم والانتصار في الحرب لكي يمارسوا رغباتهم بكل حريه وراحه ودون أن يعكر صفو حياتهم شيء فاللذة التي تأتي بعد الفوز او النجاح لا تعقبها لذه
2018-04-19 13:45:17
216458
40 -
الكاتبة الصغيرة
الخاتمة وما ادراك ما الخاتمة!!!
2018-02-26 17:10:30
206360
39 -
Razpberry
مرحبا زوار موقع كابوس اردت ان ابدي رأي في هذا الموضوع الشيق فعند قرائتي لمعظم التعليقات رأيت ان معظمها تتفق مع ان النساء هن الطرف الاشد خسارة في الحروب في رأي هذا شيئ خاطئ لان الرجال في الحروب يتعرضون لخسارة شديده فمعظمهم يقتلون اثناء الحرب والباقين يعذبون ويأسرون ويذلون ايضا وكثير من الجنود يتم تجنيدهم قسرا اي لا رغبة منهم في التجند وكثير منهم المراهقون والشباب فيضيع مستقبلهم بسبب الحرب واذا خرجوا منها سالمين تلاحقهم كوابيس الحرب وتحرمهم النوم والعيش بصورة طبيعية فما يرونه في الحرب سيء جدا ومخيف ايضا ف قلما يفارق عقولهم حتى بعد مرور السنين والنساء ايضا يخسرن في الحرب كما ذكرتم سابقا بالاغتصاب والاهانه والقتل والعديد من الاشياء البشعة ف ارى ان الطرفين خسارتهم متساوية والحرب تاخذ نصيبها من كل شخص ذكرا او انثى .
2018-02-20 05:37:55
205261
38 -
نوره
الافضل يعملون للجنود اخصاء هذا افضل حل
2018-02-05 23:25:05
202038
37 -
زوزو
زيت الكافور وبس مع اضافة نعناع وكزبرة مجفف لضمان المفعول هههه
2018-01-24 08:10:49
199331
36 -
lana
اعتقد ان توافر العاهرات مع اي جيش لن يمنعهم من اغتصاب النساء في البلاد التي يحتلونها والدليل على ذلك ان الحرية الجنسية متاحة في الدول الاجنبية ومع ذلك هناك العديد من حالات الاغتصاب واحيانا تكون مقرونة بجرائم قتل بل وتمثيل بالجثث. الجنس الحرام عموما مدخل لجرائم اكبر وربنا يعافينا
2018-01-14 17:20:40
197359
35 -
تنم
دوما ما يتصرف الجنس الذكورى بنزوية وحيوانية بشعة
2017-12-18 16:41:33
192055
34 -
زيكو
ولا احد سيهرب من الخدمة العسكرية ههههههههه
2017-12-16 16:35:42
191634
33 -
قارئة
امثل و اسهل حل بكل بساطة ، هو ان يكبح الرجال رغباتهم !
نعم ، لماذا يتصرفون مع رغباتهم و كأنها امر اساسي كالطعام و الشراب ؟
هم في النهاية بشر تحكمهم عقولهم وليسوا حيوانات تحكمهم رغباتهم
2017-12-02 10:48:39
188943
32 -
محمد ادم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عفوآ لي تحفظ بسيط بخصوص اغتصاب الالمان لمليون امراة روسية الاحصائية الرسمية تؤكد انا اقل حالات اغتصاب فردية كانت من جانب الالمان وكان هناك قانون يعاقب كل مغتصب من الجنود الالمان وبشهادة الحلفاءانفسهم ارجو الدقة في عرض المصادر ، شكرا
2017-10-17 23:49:28
181388
31 -
عندي فكرة
لماذا لايمنعون دخول العزاب للجيش ومن يرغب بدخول الجيش عليه أن يتزوج وفي اثناء الحروب تكون زوجات الجنود بالقرب من مكان الحرب وعند إنتهاء الحرب يتوجه الجنود لزوجاتهم بدل أمراض الزنا والقرف
2017-09-30 08:39:25
178717
30 -
Miss_K
لا أحد سيهرب من الخدمة العسكرية
2017-09-09 07:13:14
174787
29 -
نجاة نور
ان ماسمعناه ومارايناه عند...  من انتهاك لحرمات الاناث واعتبارهن مادة مسلية للجنود يدمي القلب ويدمع العين
2017-09-05 15:49:03
174149
28 -
Adilawad awad
عندما ينتصر الجيش ويقتلون وياسرون الرجال من سيحمي النساء والأطفال . سيكونون تحت رحمة الوحوش الضارية يعيثون في الأرض فسادا .
2017-09-05 14:57:23
174140
27 -
Trampolen
لا فكرة سيئه طبعا فكرة العاهرات والعياذ بالله... بالإضافة إلى أني لم احب التصميم الجديد للموقع لانه لايتيح رؤية عناوين باقي الاقسام بوضوح كالسابق.
2017-08-27 02:15:28
172552
26 -
بيري
انا احببت التصميم الجديد للموقع
2017-08-27 02:15:28
172551
25 -
بيري
الافضل ان يلجأ الجنود لقطع شهوتهم بعمليات الإخصاء فعلى الأقل لن يتعرض أحد لعدوى امراض الزنا
ومن اختار حياة الجهاد فلا حاجة له في شهوات ومتع الحياة
2017-08-27 02:13:55
172546
24 -
سالم ليبي
للاسف هدا مايحدث اثناء الحروب بين الدول وخاصة عندما تصل الي نساء
2017-08-26 14:33:44
172428
23 -
Arwa
مقال مميز واختتم بأقوى جمله ممكنه خصوصا في الوقت الحااضر ،، ولا احد سيهرب من الخدمه العسكريه ،، فعلا واقع ،
2017-08-26 07:30:48
172377
22 -
إنسان ميت
السلام عليكم استاذ اياد
المقال جميل و اتمنى ان تجد الوقت الكافي لإثرائنا بمقالات اخرى مميزة

لكن عندي استفسار خارج موضوع المقال : لماذا تغير تصميم الموقع؟!
2017-08-26 07:30:48
172366
21 -
آمور سيرياك
شيء مقرف و مقزز و إجرامي جدا و لكي تعرف أن هؤلاء غير أسوياء وشواذ على النفس البشرية فإن اللواتي اغتصبن كانت اعمارهن من 8 سنوات إلى 80 سنة!هل هؤلاء بشر¿ قارن ذلك بجيوشنا الاسلامية العظيمة التي نشرت السلام و الأمان في كل مكان دخلته
2017-08-26 05:43:35
172361
20 -
Gulbihar
اجمل منتدی متمیز بالقصص الجمیله ...کنت بکتب فیه قبل سنین ورجعت وجدته تطور جدا .شکرا لکل اعضاءه وكتابه...
2017-08-26 05:43:35
172342
19 -
ام ريم
لاقانون في الحروب والمنتصر يحصل على مايريد والضحايا هن النساء المغلوبات على امرهم حتى وان وجدت كتيبه مثل تلك ستجد جنودا يغتصبون النساء طمعا في لذة الانتصار اللذي وصلو له وامعانا في اهانة البلد المهزوم
استاذ اياد مقالاتك دائما متميزة وحضورك كذالك
2017-08-26 05:37:49
172314
18 -
...
اتفق مع علاء التصميم الجديد معقد وستقل الرسائل والمشاركات بسببه
2017-08-26 05:37:49
172313
17 -
ام سيلينا
لا انا افضل الكافور ٠
2017-08-26 05:37:49
172311
16 -
ام سيلينا
اي ذكاء في إعداد كتيبة المذلة والمهانة !؟!؟!!يااستاز!؟!؟!؟!!
2017-08-25 16:40:37
172281
15 -
علاء
التصميم الجديد للموقع ..معقد ..الاول كان افضل
2017-08-25 11:58:33
172235
14 -
وليدالهاشمي
هههههه اووهههههههه
عفوا بس انا اتخيلت المدرب اللي متعود دايما
يقول للافراد:
ارفع راسك وابرز صدرك للامام
انا شايف الكتيبه مدربه بالفطره وكمان الزي
مناسب للمهمه
عموما العساكر حق هذه الايام مافيش خوف
منهم تلاقيهم ماشين مثل اللوح عظمة من
غير لحمه هههه
شكرا استاذ اياد معلومات جديده
2017-08-25 10:18:29
172217
13 -
مغربي اندلسي
دائما تيقى النساء الحلقة الاضعف في كل شئ.
القوانين والسؤدد للرجال والاغتصاب والذل للنساء.
احسنت سيد اياد .دائما مبدع .
2017-08-25 09:32:42
172216
12 -
سوسو الحسناء - مديرة الموقع -
وسط الأسلحة تصمت القوانين وفي الحرب كل شيء مباح..

خلال الحروب يستخدم الإغتصاب كوسيلة من وسائل الحرب لإذلال العدو والنيل منه ومن كرامته .. حقا ماابشع الحروب وتوابعها وفضائعها ..
2017-08-25 09:32:50
172214
11 -
كريمه
شکرا لک استاد المقال ذكي جدا يتناول المسأله بشكل سلس بدون ان يثير ويهجج مشاعر المسلمين
اكراه الناس عاى فعل شيء لا يريدونه مؤلم وقاسي والاغتصاب له اثرا غير محمود عقباه ناهيك عن الالم الذي تتحمله الفتاه وقت وقوع الجرم
حفظنا الله واياكم وكل المسلمين من كل سوء
2017-08-25 07:31:20
172205
10 -
!!!!!!
لو كانت هناك كتيبة مثل هذه لكان اسمي مخلد في التاريخ

ههههههههههههه
2017-08-25 06:33:43
172199
9 -
"مروه"
اغتصبوها عشرين بغلآ ومازالت علي قيد الحياه!!! هناك اكيد مبالغات.ولكنه مقال طريف ممتع.جميل زيت الكافور هذا:)ان شكت امراه ان زوجها يخونها تتضعه له في المياه لتقطع عليه كل سبل بيوت الراحه ههههه
تحياتي
2017-08-25 06:33:43
172194
8 -
توتو - محرر -
في عالم الحروب عليك أن تتخلى عن النزاهة أو بديهياً بما أسميها "الأخلاق " ، الجنرال الجيد هو من يحتفظ بأخلاقه ولكنه للأسف لايفوز ، هذا ما عرفته من خلال التاريخ الأسود لكافة الحروب في شتى البقاع " لا نزاهة ولاشرف " ، وبالنسبة لمسألة دفع المرأة الثمن فهو أمراً عادياً ولا أرى فيه غرابة ، هي ليست طرفاً في حرباً شرسة .. ولكن فوضى الإبادة تطال الجميع ! سيصل الطرف الفائز إلى أرض الطرف الخاسر حتماً ، حيث سيجد في أراضيه النساء والطعام وكل ما يستلذ به ، وعلينا أن نضع أنفسنا مكانه .. جندي تحكمه إدارة فاسدة و منهك في حرب لم تعلمه شرف احترام قواعدها ؟! بالتأكيد بالتأكيد لن يصون شرف عدوه ، مقالاً جميلا للغاية يا استاذ اياد .. دمت بسعادة وود .
2017-08-25 05:26:57
172169
7 -
ابن عباس
السلام عليكم استاذ اياااااد.....
كان من المنتظر منك مقالا افضل من ذلك ولا اشكك فى المقال ... ولكن ان تكلمت عن الاغتصاااب الدامى القاتل ... فمن الاحرى ان تنسى اغتصاب النساء الالمان او الرووس ... وتكلم عن اغتصاب نساء المسلمين .. فى البوسنه والهرسك ... وياللفظاعه والرعب ممن رآوه على يد جنود الصرب ... اسمعت عن الاستاد ... فكان معقل للنساء المعتقلات فى البوسنه ...
ومن جرائمهم النكراء ... انهم اغتصبوا نساءا الى ان ماتوا ....
وايضا اذا رآوه سيده مسلمه حامل ... كانوا يتنافسون على ما فى بطن هذه السيده اذا كان ذكرا ام انثى
ثم لا يتوانوا ان يبقروا بطن المسلمه الحامل وهى حيه ترزق حتى يروا من يكسب الرهاااان
وكانوا يعلقوا النساااء من صدورهن حتى الموت
هؤلاء ليسوا المانيات ... او روسيااات ولكن مسلماات منسيااات .... ارجوا منك ان تهتم ... ببنى جلدتنا ... فهم يحاربون ... والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
2017-08-25 05:20:44
172151
6 -
بروس
الاغتصاب له اثر نفسي على العدو لهذا يأمرون الجنود بفعله
2017-08-24 16:49:57
172119
5 -
نوار - رئيسة تحرير -
أولاً عنوان المقال ملفت جداً و يجعلك تدخل لتعرف قصة هذه الكتيبة .. أنت ذكي باختيار عناوين المقالات :)

مقال على الرغم من مضمونه القاسي و الذي يتناول المآسي التي تطال النساء جراء الحروب إلا أن فكرة كتيبة العاهرات أجدها طريفة و ذكية أيضاً ، طالما هذه الشريحة من النساء موجودة شئنا أم أبينا ، و أجسادهن متاحة لمن يدفع ، فالمانع من تشكيل فئة منهن تقدم خدماتها للجنود و الضباط فقط !! و بالفعل وجود هذه الكتيبة في كل جيش تمثل دعاية له ، سيتقدم الرجال لتلبية نداء الواجب بكل رحابة صدر ههه ..

مسكين هوكر ارتبط اسمه بالدعارة ، على الأقل ما قام به يظل أفضل من "بيوت الراحة" التي أقامها اليابانيون و أفضل من الاغتصابات الجماعية التي ترافق الحروب
2017-08-24 16:50:47
172115
4 -
Amber
اعتقد حتى لو جندوا لكل محارب صفوف من العاهرات سيقوم في النهاية باغتصاب نساء وبنات ما يعتبره العدو .. من يقتل ويسفك دماء بني جنسه لا تكتمل نشوته الدموية وشعوره بالانتصار الا اذا اختتم معاركه بالاغتصاب في ابشع صورة ..
تسلم استاذ اياد وفعلا بدون مجاملات اسلوبك في الكتابة اكثر من رائع
2017-08-24 16:49:42
172107
3 -
ميليسا جيفرسون
حقا كانت فكرة ذكية
2017-08-24 14:19:06
172069
2 -
حطام
كنت قد قرأت و سمعت عن بيوت الراحة التي انشأها اليابانيون،،،،لكن اول مرة أعرف عن كتيبة العاهرات؟؟؟!!!،،،،،،لماذا تكون النساء الخاسر الأكبر في الحروب،،،،،الأراضي،،،،الأملاك،،،،كلها يمكن استعادتها،،،لكن ماذا عن شرف المرأة و كرامتها التي تبعثرت لأجل أن يرضي أشباه الحيوانات رغباتهم القذرة،،،هل هي مجرد قطعة لحم اذا اشتهاها كل من هب و دب حصل عليها؟،،،أليست انسانا يحس و يشعر و يتألم،،،،ليست الحروب الماضية فقط من كانت المرأة ضحيتها،،،فالآن في التو و اللحظة أكاد أجزم أن هناك من تهان و تذل و تغتصب و تمرغ كرامتها في الوحل،،،،في ظل وجود القوانين،،،المنظمات،،،،ولكن من يأبه طالما أن الأمر ستتم تغطيته بالنفوذ و الأموال ،،،لن اطيل الحديث،،،خلاصة الأمر تجارة الجنس أو الدعارة بأختلاف مسمياتها،،،،،كانت و لاتزال حاضرة على مدى العصور،،،ضحيتها النساء و المستفيد منها أشباه الرجال،،

شكرا للسيد اياد على هذا المقال ننتظر الجديد دائما،،
2017-08-24 14:19:06
172065
1 -
حسين سالم عبشل - محرر -
مقال رائع استاذ اياد
فعلاً الحرب بشعة و لا يعرف معنى هذا الكلام الا من ذاق ويلاتها
move
1
close