الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

مغامرات أبي مع الجن

بقلم : حسن زيدي - المغرب
للتواصل : [email protected]

كانت ذات ملامح قبيحة ينفر منها كل مخلوق يراها

هذه مقالة سأسرد لكم فيها أحداثاً حقيقية تتمحور حول وقائع مخيفة عاشها أبي ورواها لنا مذ  أن كنا صغاراً 

لطالما حدثنا آباءنا وأجدادنا عن تجارب خاضوها في حياتهم أو في شبيبتهم وفي أغلب الأحيان أثرت على مجرى حياتهم .. كنا ولا نزال نسمع قصصاً مرعبة من أناس ذووا تجارب حقيقية تمتزج وقائعها مع غموض الماورائيات.

يحكي لي أبي في محور قصص عديدة عاشها في شبابه ومازال متذكراً إياها حتى يومنا، هي قصص تفوق استطاعة العقل على تصديقها ودخلت مجال الأساطير المغربية والفلكلور الشعبي وحتى الميثولوجيا المتناقلة بين الشعوب .. نبدأ في سرد هذه القصص ولندع عقلنا يقرر حقيقتها.

***
1 - سنة 1950 ، حيث كان أبي آنذاك بعمر السابعة .. كانت إحدى الأمسيات الهادئة، كانت معظم العائلة مجتمعة وطبعاً في ذاك الوقت لم تكن الأرائك الفاخرة الموجودة حالياً ، لا ننسى الظروف الحربية التي كان المغاربة يعانون منها من طرف المستعمر الفرنسي .. 

نعود إلى عائلتنا البسيطة، عند نضوج الطعام، أحضرت أم أبي "جدتي" صحن الطعام المكون من الأرز و وضعته على المائدة، أبي الذي كان طفلاً صغيراً يومها، وأيضا كان شقياً قليلا "باسل" بالمغربية ، اقترب أبي من صحن الطعام وأخبر جميع إخوته الذين يكبرونه بأنه لا يريد أن يأكل معه أحد في الصحن، فغضبت والدته ثم أعطته صفعة ليست بقوية، قام أبي الصغير غاضباً وبركلة منه أوقع الصحن فبعثر كل الطعام الذي كان به، نهوض أبي المفاجئ تسبب في إطفاء الشمعة المضيئة على الغرفة، بعد ذلك صارت الغرفة مظلمة بشكل غريب "طبعاً كما يروي لي أبي" وبدأت أصوات أكل مخيفة ترتمي على مسامع العائلة والخوف الشديد ينتابهم ..


تمالكت العائلة نفسها مع صوت تناول الطعام ذاك ونهضت جدتي لتشعل الشمعة، قامت بإشعال الشمعة والشيء المخيف الذي حدث أن كل صحن الطعام قد أُكِل عن آخره تماماً .. لم يبقَ فيه أثر ، مع أنه لم يكن في المنزل قطط أو كلاب والباب كان مغلقاً ، إذاً من أكل ذاك الطعام كله وفي فترة قصيرة ؟ هل يعقل أن يكون مجرد "جن" قام بذلك .. لا نعلم لكن هذا الأخير مشكوك في أمره.

***
2 - سنة 1958، كان عمر أبي تحديداً 15 عاماً .. في عصر يوم الأربعاء ، يوم كان ومايزال سكان تلك المنطقة التي عاش فيها أبي يتسوقون فيه ليحصلوا على حاجياتهم وأغراضهم من ملابس وطعام وشراب .. كانت تلك المنطقة عبارة عن قرية تمتد على مجال فسيح، أخرج أبي ماشيته التي لم تكن كبيرة في العدد، بما أنه كان فتى يافع فقد كان واجبه رعي غنم والدته "أبوه توفي عند ولادته" .. توجه أبي إلى إحدى الحقول الخصبة المجاورة للقرية، كانت الشمس تبعد عن مغربها بحوالي ثلاث ساعات .


بدأ أبي في رعي غنمه واللعب معهم كما يفعل أي غلام يرعى غنمه .. اقتربت الأغنام من إحدى المنازل المنعزلة عن القرية والتي كانت مهجورة بالكامل ، وقد كان يعرف عن ذلك المنزل الغموض والخوف بحجة أنه مسكون، و مع اقتراب أبي وغنمه من المنزل خرجت إمرأة، لا أخفي عنكم، كلما أفكر فيما قاله لي أبي أشعر برعب وخوف شديدين ، فقد كانت ذات ملامح قبيحة ينفر منها كل مخلوق يراها، كان وجهها طويلاً عمودياً ، وكانت عيناها كبيرتين وتشتعلان مثل النار، أسنانها سوداء يرجح أبي أن طولهم أكثر من 5 سنتمتر ، ملابسها كانت رثة وقديمة كما أن جسمها لا يمكن التعبير عن غرابته .


وقف ابي المسكين مذهولاً من هول المنظر وكان كل ما يفكر فيه هو الهرب لكن قدماه قد خانتاه، بعد لحظات من مشاهدة ذلك الشيء إذ بها تفتح فمها بالكامل، يصرح أبي ان حجم فمها هائل يصل إلى حجم الشباك الصغير ولا شك بأنها كانت تخطط لالتهامه .. ارتعد لثانتين وانتصبت قدماه واقفتين وبدأ في الركض، ركض وكأن ثعباناً عالقاً في حذائه، حتى أنه لم يلتفت للمرأة ولا حتى لغنمه، بعد ركضه مطولاً وصل طريقا صغيراً حيث التقى شيخاً قادما على بهيمته، قال أبي للرجل المسن باللهجة الأمازيغية كلاماً وكان ترجمته كالتالي :
"يا عمي لقد رأيت امرأة مخيفة وكادت تأكلني وقد هربت منها فماذا أفعل الآن ؟"

رد الشيخ قائلاً :
"اهرب يا بني فإن تلك المرأة هي جنية متجسدة اهرب ولا تعد إلى هنا وإلا فستؤذيك"

أكمل كل من الفتى المسكين والشيخ طريقهما أما الأغنام فقد عادت إلى البيت لاحقاً .. ولم يفكر أبي في الرجوع إلى تلك المنطقة أبداً...
فهل يا ترى كانت تلك المخلوقة المخيفة جنية حقيقية ؟ يعود أمر التصديق لك.

***
- 3 سنة 1959، حيث كان أبي عاملاً في إحدى المزارع، كان عمله حارساً للمزرعة، كانت مزرعة بعيدة عن العمران .. في مساء يوم من أيام الصيف الحارة، وتحديداً كان الوقت منتصف الليل، حيث أن أبي كان على وشك الذهاب إلى المزرعة ليقوم بالحراسة، وكان له بيت صغير فيها ، كان يشاركه أحياناً في الحراسة صديق له وكلاهما كانا شابين فوق العشرينات ..

أعد أبي طعام العشاء له ولرفيقه، كان الطعام بيضاً وخبزاً  وحليباً وزيتوناً .. خرج أبي من منزله وبدأ في التوجه إلى المزرعة سيراً على الأقدام إذ أن المكان لم يكن بعيداً عن حيث يقيم ، حين أوشك على الوصول إلى مقصده، وتحديداً في منتصف الليل، بدأ يسمع صوتاً ، صوتاً يبدو وكأنه ركض حصان ، اقترب الصوت شيئاً فشيئاً وكلما اقترب كان خوف أبي يزيد فقد كان الصوت مخيف لدرجة كبيرة !


وصل ذاك الشيء إلى أبي الذي كان يزيد من سرعة مشيه ليبلغ المنزل بسرعة، كان ما أتى إلى أبي ظلا غير مرئي البتة، بدأ ذاك الشيء في إصدار أصوات مخيفة، وكأنه كان يشتمه وقد كان قريباً منه لدرجة كبيرة، فبينما كان أبي يسارع للوصول كان ذلك الشيء يشمه ويلتف حوله وما كان يريده من أبي هو الطعام الذي كان يحمله، فقد كان يتصرف وكأنه كلب جائع ينتظر إطعامه، لكن أبي استمر في طريقه بشجاعة، عند وصوله إلى المنزل طرق الباب ولايزال ما كان يلاحقه يريد أن يحصل على شيء من طعام والدي، دخل أبي المنزل وطلب من رفيقه إغلاق الباب جيداً .

بعد لحظات سمع صوت .. صوت اهتزت من رعبه الأبدان، لقد كانت في الخارج عربة صغيرة حديدية تستعمل لنقل الأشياء وعادة ما تستعمل في البناء ، حسب ما جاء عن راوي القصة، لقد ركل ذاك الشيء تلك العربة الثقيلة بضربة واحدة فتدحرجت لمدة دقيقة واحدة، على الأرجح كانت ضربة قوية. فما هو ذلك المخلوق المرعب الذي تسبب في كل هذا الرعب يا ترى ؟

هل يمكن أن يكون جنياً ؟ لا نعلم لكن ما نعلمه هو أن الأحداث حقيقية مبنية على واقع واضح .

***
- 4 سنة 1983، وفي إحدى مداومات أبي في العمل، "لم يذكر لي نوع العمل تحديدا" .. كان أبي في أحد الجبال في منطقة الريف بالمغرب، كان عمله هناك حراسة شيء ما، فكان هناك محل صغير كان يجلس فيه والدي لأن الجو بارد فالفصل كان شتاء. 

وفي مساء أحد الأيام الباردة، كان أبي جالسا في محله بينما أتى صاحب الأرض وأحضر له طعام العشاء المكون من زبدة، حليب، وخبز .. لكن أبي لم يكن ولا يزال يكره الزبدة والحليب، فتناول قليلاً من الخبز ثم ترك باقي الطعام على الأرض وعليه قطعة قماش ، ثم غفى .. 


بعد فترة قصيرة من نومه بدأت أصوات طفيفة تمر على مسامعه، كانت تلك الأصوات وكأنها لكلب يشرب شيئاً ، مع أن الباب كان موصداً ، قرر أبي النهوض والتحقق مما يجري، لكن ما لم يكن في الحسبان قد حدث ، لم يستطع أبي التحرك ولا حتى فتح عينيه ، فقد كان يشعر بأن شيئاً ما كان يبقي عينيه مغمضتين، ظلَّ ما كان يتناول الطعام يفعل ما يفعل وعند انتهائه فتح أبي عينيه ليجد كل الطعام الموجود قد أُكِل ولم يبقَ منه شيء ..بدأ أبي يبحث في كل أرجاء الغرفة عله يجد الفاعل لكنه لم يجد شيئاً .


في صباح اليوم التالي أتى رفيق والدي الذي كان سيستلم مناوبته في عشية ذاك اليوم ، فحكى أبي له ما جرى معه بالتفصيل ويا ليته لم يفعل ذلك .. في المساء وتحديداً في وقت متأخر من الليل، كان صديق والدي جالساً في نفس المحل، وبينما هو كذلك، إذ بثور ضخم ذهبي يدخل من باب الغرفة وقد كان شكله مرعباً للرجل المسكين، وقف الثور المخيف للحظات يحدق هنا وهناك، لقد كان يبحث عن والدي الذي أفشى عنه وأخبر صديقه .. بعد لحظات انتهى فزع وخوف الرجل إذ أن الثور قد رحل مختفياً من دون أثر، خرج الرجل من الغرفة الصغيرة وابتعد قدر الإمكان عن ذلك المكان ..

وفي اليوم التالي حكى رفيق والدي كل ما جرى معه لأبي وعرف هذا الأخير السبب في قدوم ذلك الشيء الى المكان بالذات، فقد أتى لينتقم ممن تحدث عنه لكنه لم يجده هناك فرحل.

***
- 5 سنة 1985، في إحدى الأمسيات الهادئة، حيث كان فصل الصيف مخيماً على المكان، كان أبي راجعاً من عمله بعد يوم طويل كالعادة، فقد كان عمله في إدارة عمومية، كان تعباً جداً و ينتظر فقط الوصول إلى المنزل وتناول العشاء برفقة زوجته وأولاده ثم بعد ذلك ينام ليرتاح ..

وأثناء قدومه في الطريق، لمح ضوءاً أزرق ساطعاً ، ظنه سيارة أو ما شابه ذلك فقد كانت الطريق التي يسير عليها معدلة للسيارات آنذاك، لكن مع اقتراب الضوء يزداد لمعانه زرقة وكذلك غرابته .. حينها لم يدرك أبي أن ما كان هو كيان غير بشري .. اقترب الإثنان من بعضهما، كان هناك رجل مسن ذا لحية زرقاء وجسم أزرق، كان قادمة على بهيمته، فقد كان ما يركبه حماراً أزرق لامع -أعزكم الله- كان شيئاً مخيفاً ، ولأن أبي عرف مع من يتعامل، فقد حيا الشيخ المخيف قائلاً "السلام عليكم" لكن صمت العجوز لم يتزحزح من مكانه ..


وعند مرور الإثنين من بعضهما، التفت أبي بفضول وتعجب كبير ليرى ما كان هذا الشيء والمفاجأة كانت إختفاءه ! اختفى الشيخ العجوز فجأة ليترك عدة أسئلة عند والدي تحتاج إلى الجواب، من هو هذا الشيخ أو بالأحرى ما هو ؟ وهل كان يود إيذاء والدي أم هو مخلوق سفلي مسالم ؟ لا نعلم هذا ولن نعلم أبداً .

***

هكذا انتهت سلسلة الأحداث المرعبة التي عاشها والدي والتي شاركتكم بها اليوم ، هذه ردود بسيطة لبعض الناس التي تقول بأن سكان هذا العالم هو فقط الإنسان، مازال بعض "الجن" يتعايش في محيطنا ولازالت قصصهم تنتشر، لكن في العقد الأخير، قلت الحكايات وقل ظهورهم، لا بد من أنهم لا يرغبون في الظهور أو أن زمنهم قد انتهى .. أو قد يكونوا قد استوطنوا عالماً آخر أو بعداً آخر، والبعض يرجح أن عدد المشاهدات للمخلوقات الغريبة مثل الجن يكثر في الدول الغربية كثيراً لدرجة أن الغرب يرون بعضاً من الجن فيظنونهم مخلوقات فضائية أتت من كوكب آخر.
 

تاريخ النشر : 2017-08-26

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (31)
2019-03-27 11:58:36
292725
31 -
بلقيس اليمنية
اصدقكك. لأن حقيقا حدتث لي قصة مشابهة كالمخلوق الأزرق ... قصتي هي. فجأه فتحت كاميرا الجوال ورائيت والله العظيم وجه إمراءه زرقاء اللون تحدق لي. وبعد كم ثواني أختفت مع رائحه موتئ متعفنين وكأنهم خرجوا من القبور!

قرائت الآن تعليق من أخ من تونس. انهم مخلوقات خلقت من زرقة النار.وهم بالأصل كفار كلامة، منطقي وصحيح.
2017-12-16 02:51:25
191456
30 -
جلال الدين الحمداني من تونس
للمعلومة ان اكثر رواد المواقع الروحانية وخاصة التي تتحدث عن الجن هم على علاقة بالجن سواء كانت مباشرة او غير مباشرة وحتى ان كانوا يستبعدون في افكارهم و تعليقاتهم وجود الجن فعالم الجن عجيب ورهيب ولكن اغلب الناس ﻻ تستوعب هذا الامر وتجعله فاصلا بين الحقيقة والخيال .
تحياتي لكم جميعا
2017-12-16 02:51:25
191454
29 -
جلال الدين الحمداني من تونس
1 المراة التي راها اباك سعلاة وهي ماردة وساحرة من الجن وطولها يقارب 2،5 متر واحدى رجلاها رجل حمار .
2 الذين اكلوا الارز هم عمار ذلك المكان من الجن والجن عامة تحب طعام الارز .
3 الذي اتبع اباك وكان يشتم رائحة الطعام هو احد كلاب الجن جائع .
4 الثور هو احد انواع المردة من الجن ولونه اصفر ويصل ارتفاعه عند تشكله الى خمسة امتار اي مثل الشاحنة الكبيرة .
5 الشيخ الازرق على حماره هو نوع من الجن الازق وهو مخلوق من زرقة النار واغلبهم كفار .
والجن عامة تفضل الاماكن الخالية بعيدا عن الناس حتى تتفادى الاستطدام بالانس لانهم يعلمون ان الانس ﻻ تراهم .
وللعلم ان اكثر الذين ينكرون وجود الجن وعادة ما يحاولون رفض فكرة وجود الجن ونسب هذه الامور الى هواجس وتخيلات وامراض نفسية هم اصلا ضحية الجن وليعلموا ان الجن بداخلهم وهو الذي يوحي لهم استبعاد فكرة وجود الجن حتى لا يتفطن اليه احد فبالتالي االجن اذكياء جدا ومراوغون فلا تستهينوا بهم .
2017-10-07 23:33:51
179836
28 -
قاهر 1
القصه رقم ٢
قد تكون المراه مجرد امراه قبيحة الخلقه والخوف الموجود لدى والدك اضاف لقبحها هيئة الوحش.. اما بالنسبه لبقية القصص فطبيعت عمل والدك اليليه وكونه وحيدا" فلابد من وساوس واوهام تجود بها ظلمة الليل ..
اما مذكر عن اختفاء الحليب فقد فلنفترض ان بعض القوارض ثعبان اوقط قام بالمهمه اثناء نوم والدك ..وقد يكون الثور الذهبي مختلق من زميل ابوك ..
2017-09-29 08:48:22
178520
27 -
مغربي
فصص مثيرة لكن انتبه أكثر أخي في السرد هناك خطأ قاتل فكتبت في عام 1958 ابوك كان بعمر 15 سنة وفي القصة التالية 1959 كتبت أن عمره فوق العشرينات أستغرب لماذا لم تنتبه إدارة الموقع لهادا الخطأ الفادح
2017-09-24 04:13:51
177556
26 -
لورد
تعليقك .. قصص اكثر من رائعة
2017-09-13 09:09:17
175490
25 -
رغد
قصص جميلة جدا ورائعة..من المؤكد ان تلك الارض التي يعيش فيها والدك مسكونة..لقد سمعت بان المغرب يكثر فيها الجن!!فهل هذا صحيح؟!..
2017-09-08 13:28:39
174719
24 -
قلب لا يهون ابدا
السلام عليكم
خاخواني واخواتي لا تستهزئوا من الجن فأنا حدثت معي امور مشابها وسواء منها وشكرا لك على هذا القصة الجميلة استمري على هذا
2017-09-06 16:02:21
174355
23 -
ۆۿ۾
هل جن المغرب جريئين لهذة الدرجة..
المهم اسمح لي اجيبك على الخاتمة قلت ان الجن لم يعودون موجودين مثل الاول واصبح ظهورهم في الغرب اكثر يمكن لانهم ملو مننا لاننااصبحنا نفتري عليهم بشدة كرهونا وبسببنا اصبح عندهم عقد ويمكن جننو مننا يمكن.

تحياتي لك اخي حسن دمت بود
2017-09-04 09:37:23
173946
22 -
Dr.Kh.k
لاعجب في ذلك حيث ان سكان الارياف والباديه كانو ولازالوا يتقاسمون الحياة وبشكل كبير مع الجن ..
2017-09-04 09:19:10
173944
21 -
علي
لاحضت ان المخلوقات التي ذكرت اغلبها كان حضورها فقط للطعام
2017-09-04 07:57:50
173938
20 -
Trampolen
كان لابد ان يلاحظ والدك شدة جوع المخلوق الاسود الذي على شكل حصان وانه لايريد منه سوى الطعام فكان يجب عليه اعطاءه ولو القليل،مسكين كان جائع،على العموم اعجبتني قصصك ونريد المزيد اذا كان لديك وشكراً.
2017-08-30 11:57:43
173164
19 -
سوسو عيسى
انا والله ما خفت وما بصدق هذه القصص لأنه احنا مسلمين بس وشكرا بس القصة اكتيييير جميلة وبتوفيق وانا من فلسطين
2017-08-30 06:43:18
173126
18 -
مروة
meme
نفس الملاحظة
2017-08-29 15:34:44
173018
17 -
meme
كيف يعام 1958 كان عمرك والدك 15 عاما
وفي عام 1959 كان عمره فوق العشرينات!!!
2017-08-29 13:53:12
172977
16 -
بيري
مغربي اندلسي

ربما كانوا في السابق يتناولون الأرز خصوصا ان في ذلك الزمن كان الارز والخبز متوفر اكثر من غيره ولأنه أقل قيمة
2017-08-29 13:53:12
172975
15 -
بيري
قد روى الطبراني وغيره: أن رجلاً كان يأكل عند النبي صلى الله عليه وسلم فلما كان في آخر لقمة قال: بسم الله أوله وآخره، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما زال الشيطان يأكل معه حتى قال: أوله وآخره، فقاء الشيطان كل شيء أكله. وفي رواية:ما زال الشيطان يأكل معه، فلما ذكر اسم الله عز وجل استقاء ما في بطنه. والحديث قال عنه الألباني: ضعيف.

قال بعض أهل العلم: وهو محمول على الحقيقة، أو المراد البركة الذاهبة بترك التسمية، كأنها كانت في جوف الشيطان أمانة، فلما سمى رجعت إلى الطعام.

وإذ كنا لا نلاحظ أن مادة الطعام تنقص فإن بركته تنقص أو تزول بالكلية، ولا شك أن الشيطان يأكل وإن كنا لم نشاهد أكله أو نعرف كيفيته، وهو يأكل بشماله، فالمسلم يؤمن بذلك؛ كما ثبت في أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم في الموطأ وصحيح مسلم وغيرهما، ونرجو أن تطلعي على المزيد من الفائدة في آداب الأكل في الفتوى رقم: 16952.
2017-08-29 04:41:25
172883
14 -
كنز
♡مروة♡
نعم انا ايضا لاحظت انهم جوعا جدااا ههههه

♡كهرمانا♡
كهرمانا لمى عيالك من هنا هههه فهمتينى

♡بيري♡
غريب الم تكونى تعلمى ان الجن ياكلون ما ناكل اذا لماذا كان رسول الله يقول لنا قل بسم قبل الاكل لكى لاياكل الشيطان معك ولاتاكل بشمالك كى لاياكل معك
2017-08-29 03:14:21
172872
13 -
مغربي اندلسي
المغاربة لا ياكلون الارز عادة في وجباتهم اليومية
2017-08-29 01:46:40
172866
12 -
بيري
مجموعة قصص رائعة جدا استمتعت بقراءتها كثيرا انها حقا مخيفة ،، احببت هذه القصص تمنيت لو انها لم تنتهي بعد

اتساءل لم كان والدك يتشبث بإناء الطعام ولم يتركه للجني الذي كان يلاحقه اذ كان من الامثل ان يفعل هذا ويفر هاربا بجلده
اتساءل ايضا كيف للجن ان يأكلوا طعامنا لم اكن اعرف هذا الشيى من قبل وكل ما اعرفه ان طعامهم عكس طعامنا فنحن نأكل الطعام وهم ياكلون الجمر الملتهب ونأكل اللحم ويأكلون العظم

لدي تحليل .. اذا كان والدك مر بكل تجارب سرقة الطعام هذه فعلى ما اظن ان السبب يعود للحادثة الاولى عندما ركل إناء الطعام بقدمه حين كان طفلا صغيرا وكأنه استفز الجن الجائعين لينقضوا على الطعام معتبرين ان هذه بطرة من البشر وكأنهم يقولون نحن أحق بهذا الطعام منكم ايها البطرانين

انا برأيي ان السبب الذي قلل ظهور الجن هو تطور التكنولوجيا وكثرة استخدام الكهرباء تسبب نفورهم فهم يميلون الى السكن والتكاثر في المناطق النائية والطبيعية الهادئة والمظلمة مثل الغابات والبراري والمناطق الجبلية والوديان وهكذا ، لذا كان آباءنا واجدادنا يرون ما لا نرى ، ولو لاحظت انهم في زمننا يتواجدون في تلك الأماكن والبيوت القديمة اكثر وهذا الدليل على انهم يخافون ويهربون من الاماكن الحديثة

بالفعل كلامك صحيح أخي فالغرب يرون الجن بوضوح اكثر منا فهم دائما يشكون من وجود الاشباح
2017-08-28 06:38:52
172726
11 -
كهرمانه
ربما بعض ماقلته صحيح لكن لااعتقد ان الجن تستطيع ان تاكل ( فعلياً ) من طعام البشر بل قد يكون مستحيل لان الجن والشياطين ليس لديها القدره على ان تبتلع وتمضغ مثلنا فهم لهم بعد اخر الدليل عندما اخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم ان تسمي قبل ان تاكل حتى لاياكل الشيطان معك .. اكل الشيطان معك هنا مختلف فهو لاياكل مثلما تاكل فتكوينهم الجسمي مختلف تماماً عنا اعتقد ان ابيك كان يحاول اخافتكم وانتم صغاراً حتى تتناولو طعامكم هههه اعتذر عن الاطاله
2017-08-27 11:13:21
172620
10 -
~~~سنفوره~~~
حينما رمى ابيك الصحن حين كان صغيراً ممكن انه أذى وحد منهم
2017-08-27 07:57:17
172601
9 -
Amber
اعدتني الى الزمن الجميل حيث كنا نتسامر ونستمع لحكايا الاجداد.. رحم الله الجميع
2017-08-27 04:10:14
172568
8 -
ليلى
الآن الجن انقرضوا
2017-08-27 02:20:08
172555
7 -
"مروه"
كل ما ادهشني هذا الجني المفجوع!! جميعهم جوعي او يتشمموا الطعام! ووالدك ماشاء الله يذكر ماكان في الصحن رغم مرور عقود عليه.انا لو منه ارمي لهم الطعام واهرب بجلدي ههههههههههههعع انهم مخيفون وجائعون ايضآ:\:)
2017-08-27 02:13:55
172540
6 -
صلاح
قصص جميلة جدا
2017-08-26 18:41:49
172495
5 -
ام ريم
مخيف مامر به والدك وانا اصدق جميع قصصك لاان الجن موجودون معنا ولهم القدرة على التشكل والظهور باذن الله
2017-08-26 18:41:49
172489
4 -
انستازيا
اظن ان هذه الحوادث تكثر في الغرب لان اغلبية الساحقة غير مسلمين ونحن كما نعلم ان قراة القران و المعوذات تبعد الشياطين و الجن
2017-08-26 18:41:49
172483
3 -
حسن زيدي
أتقدم بشكري الدافئ إلى مدراء الموقع و بالأخص الأخ "نوار" الذي تكبد عناء نشر الموضوع .. لا أنسى التأكيد بحقيقة القصص للقراء الكرماء فلم أكتب شيءا زائدا عن ما قيل من الراوي الذي هو والدي.
2017-08-26 17:35:54
172476
2 -
محمد
نعم الجن هم في بعد الرابع ونحن البشر في الثالث والأبعاد علماء الفيزيائيون يقولون إثنا عشر و والدك هو وصديقه الله يحفظهم الأفضل ماكانوا يعملون في الليل لأنه وقت غروب الشمس الوقت هذا هو وقت الجن والنبي عليه الصلاة والسلام نهى خروجنا بعد غروب الشمس لأنه هذا الوقت وقت الجن
2017-08-26 16:16:49
172449
1 -
شخصية مميزة الى صاحب المقال
كل ما عرفه ان مع الجن كل شيء ممكن مامر به ابوك جملة من الحداث التي يمر بها عدد معين من الناس ورغم انها تبدو خطيرة الا انه في الخير لا يحصل شيء وكأن المر لا يعدو كونه تحذير او ترهيب منهم فقط او حتى عبث وربما يلتقي شخص ما بعدة انواع منهم عفاريت جن مردة وغيرهم وحتى بعضهم من يعتقدهم مخلوقات فضائية وغيرها من تشكلاتهم الغريبة وهناك وع من الناس كالمغناطيس اينما يكونون ترافقهم الجن وتمارس الاعيبها عليهم حسب ما اظن دون ان يؤذوهم ويختفون في اخر لحظة وفجأة ودون سابق انذار واحيان يظهرون عيانا لمن يريدون ان يوثق تجربته معهم ربما اثباتا على وجودهم كي يحكيها لمن لا يصدقون بوجودهم فبعض ضعاف النفوس يخافونهم لدرجة ينفون وجودهم وفي قرارة انفسهم يعلمون بوجودهم وكيف والقرآن الكريم مذكورين فيه والرسول تكلم عنهم
move
1
close