الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كابوس الطفولة

بقلم : الملاحق - الأردن
للتواصل : [email protected]

يطير بالهواء ، يردتي وشاح ممزق و يغطي جبهته ..

حدثت معي هذه القصة قبل ٨ سنوات كنت بالسادسة عشر من العمر ، في وقتها كانت لدينا مناسبة عائلية للاحتفال بزواج ابن خالتي .. عُرض علي الذهاب ولكنني رفضت وبقيت يومها لوحدي بالمنزل


وقتها كان العرض الأول لفيلم ( Screem ) على التلفاز .. بدأت بمشاهدة الفيلم وفي هذه الأثناء شعرت بوجود أحد بالمنزل ، سمعت صوت أقدام في المنزل فأختبأت في الخزانة .. ثم تكرر الصوت بعد ذلك ليصل باب الغرفة التي أجلس فيها .. 
بقيت مختبئاً حتى عودة أهلي للمنزل .. 

الآن سأبدأ بقص ما حدث ليلتها وقد تحولت بعدها حياتي إلى جحيم حقيقي ..
تمددت على فرشتي المقابلة لباب الغرفة وهممت بالنوم حيث أنني أنام كنت مع أفراد أسرتي في غرفة واحدة .. في تمام الساعة ٣ فجراً استيقظت من النوم وأنا أشعر بأن هناك أحد في المنزل .. ذهبت للثلاجة وأخذت زجاجة ماء وعدت للغرفة التي ننام فيها

اغمضت عيني فرأيت مخلوقاً غريباً يطير بالهواء يقف أمام باب الغرفة ويقترب مني ، خبأت نفسي تحت الغطاء ثم استيقظت لأفاجأ به .. شعرت به .. أقرب أن يكون الموت واقف أمامي ، وهذا وصف له : تتدلى أظافره ، يطير بالهواء ، يردتي وشاح ممزق و يغطي جبهته .. اقترب مني وشعرت بأنه احتواني ثم بدأت بالبكاء فاستيقظ الجميع على صوتي .. بدأت أمي تقرأ علي آيات من القرآن لتهدئني ولكنني أذكر بأنني نمت وأنا أرتجف خوفاً ، وما إن أغمضت عينياي حتى رأيته يقف أمامي ، أخبرني بجملة واحد هي :
في ٢٦ / ٢ سآتي لأخذ روحك


صدقوني هذا اليوم بالنسبة لي منذ ٨ أعوام و حتى هذه اللحظة هو من أسوأ أيام حياتي ، ففي كل ليلة من هذا العام أشاهد أفظع الكوابيس

أرجوكم ساعدوني ..
 

تاريخ النشر : 2017-09-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر