الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

مرض من دون دواء

بقلم : مجهولة... - السعودية

ساعدوني أشعر نفسي في دائرة مغلقة

هل حدث لكم يا رفاق أنكم أحببتم شخصاً كنتم تكرهونه مسبقاً , نعم ! حدث لي ذلك ، لقد كرهت تلك الفتاة بشدة إلا أنني لم أتعرف عليها , هي لا تعرفني و أنا لا أعرفها , فقط كنت أعرف ما يشاع عنها في المدرسة , لقد كانت سمعتها سيئة لا أفكر بقول تلك التفاصيل ...


عموما كنت أكره تلك الفتاة و بما فيها من تصرفات و شكل يشبه الفتيان إلا أنها تتمتع بجمال و لا أنكر ذلك !
مع مرور الأيام اكتشفت أنني أحببتها بجنون لا يصدق ، كانت فقط بيننا نظرات بعيدة متبادلة , لا أعرف حقاً ما يجول في رأسها عني إلا أنني أشعر أنها تبادلني نفس الشعور ..

حاولت البحث عن طرق لكرهها كنت أتعمد تجنب نظراتها و البعد عنها و الهرب من أي مكان تتواجد فيه , لأنه من غير الطبيعي أن أحب شخصاً من نفس جنسي و أنا أعي ذلك الأمر أنه خطأ , إلا أنها لا تخلو من ذاكرتي مهما حاولت التخلص منها , لقد حلمت بها مراراً أنني أمسك بيدها , و تارةً أنصحها و تارةً أخرى أصبحت صديقتي ، و أيضاً حلمت أنها قد أغمي عليها , بحثت عن تفسيرات تلك الأحلام إلا أنه بدت تفسيراتها جيدة .


مع الأيام أصبحت لا أطيق المدرسة من دونها إذا لم تحضر ، و بالي مشغول عليها حيث أنني أحبها كثيراً بشكل لا يصدق , وفي بعض اللحظات نظل نتبادل النظرات لفترة طويلة ثم أقطع هذا الهراء بإشاحة نظري عنها .
لقد لاحظت أحياناً أنها تقوم بعمل حركات مع صديقاتها لتثير غضبي أو غيرتي , تقوم بالأشياء التي تقوم بها لإثارة غيرتي و هي تنظر إلي , لقد كرهت هذا الوضع و أود التخلص منه .. صدقوني إنه خارج عن سيطرتي و ليس من إرادتي , هل هو سحر أم ماذا ! أم اختبار لأجلي !؟

أنا لا أفكر إطلاقاً بالبوح عن مشاعري لها أو التقرب إليها ، لكن قلبي يشدني لها , أشعر أنني كالمريضة و أنتم محقون إذا قلتم ذلك عني .
في النهاية إن الذي بيَّ (مرض بلا دواء ) لأني بحثت عن شتى الطرق في الانترنت عن الحل ، أتمنى من أحدكم أن يساعدني فأنا أحتاج كثيراً المساعدة , رجاءً من دون أي إهانة فأنا حقاً بحاجة ماسة للحل لأنه من غير الطبيعي أن أحب شخصاً من نفس جنسي ، و الأغرب أن أحب شخصاً كنت أكرهه جداً , مع العلم أنني أحافظ على الصلوات كلها و أؤديها بشكل صحيح و أقرأ الأذكار , أحفظ من القرآن و محافظة بشكل عام على ديني , ساعدوني أشعر نفسي في دائرة مغلقة .



 

تاريخ النشر : 2017-09-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر