الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

لم أعد أحتمل

بقلم : عدنان - السعودية

لم أعد أحتمل فأنا أراها كل يوم بجمالها الفتان وأنا كالمقيد

 أنا رجل متزوج منذ شهر وأبلغ من العمر 25 عاماً ، تزوجت فتاة بعمر 19 عام ، جميلة جداً و من عائلة محافظة ، لا تربطني صلة قرابة بها لكن النصيب جعلني أتزوجها ، فقد رأتها أمي في ليلة من الليالي وأعجبت بها ، كانت هادئة صامتة وابتسامتها ساحرة رغم أنها نادراً ما تبتسم ، ألحت علي أن أتقدم لها وفعلا أعجبتني أنا أيضاً وبشدة منذ النظرة الأولى ، كنت أظن أني سوف أصبح أسعد رجل بالعالم بامتلاكي لها

 لكن كان هناك شيئاً ما يقلقني ، ردود فعلها باردة للأسف فهي هادئة جداً أقرب للدمية ! لم اكتشف الأمر إلا بعد فوات الأوان وبعد أتمام العقد بها ، حيث أني لم أتعرف عليها في أيام الخطوبة لأن عائلتها محافظة نوعاً ما ، فهي تبدو رزينة وذات عقل وكأنها بعمر أكبر ، وبعد تفكير قصير عزمت على الزواج بها ، حيث أن الكل كان يهنئني ويقول أنت محظوظ بها ، فقد كانت مشهورة بجمالها وبحكمتها وحتى علمها

بأول ليلة لنا اكتشفت المزيد عنها حيث تبين لي أنها تعاني من فوبيا لا أعلم ما هي بالضبط ، لكنها كانت تتهرب مني بشدة بل إني تلك الليلة نمت وحدي لكني عندما استيقظت وجدتها بجانبي ، عندما حل الصباح سألتها : لماذا فعلت ذلك ؟ قالت لي : أنها لا تستطيع النوم وحيدة لكنها كانت خجلة مني ، صدقتها وقلت بنفسي لابد أن أراعي مشاعرها ، لكني لم أشعر بنفسي إلا بعد مرور شهر كامل وهي كالصديقة فقط ، اقسم أني لم أستطيع فعل شي لأنها لا تريد ذلك ، أصبحت أفكر بالعنف معها فهذا الحل الوحيد معها

 ذهبت بها إلى المستشفى وجميع الفحوصات سليمة ، قالت لي الدكتورة : ربما خوف وسيزول ، لم أعد أحتمل فأنا أراها كل يوم بجمالها الفتان وأنا كالمقيد ، جلست معها وصارحتها هل هي تكرهني أم أنها مجبورة بالزواج فقط أم ماذا ؟ أجابت بالنفي وقالت : أنها معجبة بي وتحبني لكنها لا تتقبل الفكرة ذاتها تقول المشكلة ليست بي أبداً ، ماذا أفعل معها ؟

تاريخ النشر : 2017-09-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر