الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كنت أظنها تلهو و لكنها كانت جادة !

بقلم : Grunge - كوكب الأرض

صرنا نتحدث كثيراً معاً وشاركنا أسرارنا لبعض

سلام يا أصدقاء ، موقعي المفضل كابوس أتمنى يبقى كما هو للأبد ، جميل ومفيد وفعال دائماً ، سأخبركم بمشكلتي وأتمنى أن تساعدوني ، قد تبدو مشكلة غريبة لكم

أنا فتاة تعرفت على فتاة من خلال الانترنت وقد أعجبني أسلوبها وأحببت فكرة أن تكون صديقتي ، صرنا نتحدث كثيراً معاً وشاركنا أسرارنا لبعض إلى أن أصبحنا صديقات وأحياناً كنت أتحدث معها بطريقة عاطفية ، و هذه طريقة حديثي مع جميع أصدقائي و بنفس الطريقة اخبرهم أنني أحبهم واخبرهم أنني اشتاق لهم والكثير من هذه المصطلحات العاطفية ، لكن هذه الفتاة لم تبادلني بنفس الطريقة بل كانت تحبني كعلاقة عاطفية بين شخصين ، لا أعلم أن كان هذا الحديث العاطفي وأسلوبي المهذب هو السبب أم شيء أخر

 رفضت هذه الطريقة من العلاقة ، لكنها أصرت كثيراً ، فماشيتها لاعتقادي انه مجرد لهو فقط و لن يضر صداقتنا و لا يجب أن أكون جدية فيه ، لكن لاحقاً اتضح لي أنها تريد أشياء أكثر من صداقة بين فتاتين ، أعترف أنني اقترفت خطأ لأنني ماشيتها في هذا الحديث كثيراً وكان يجب أن أكون جدية بدل من اللهو ، لأنه ما أن صرنا نتحدث كثيراً معاً اتضح لي لاحقاً أن أمرها جدي معي !

كل ما أقوله تقوم به طاعةً لي وتغار علي من الجميع ودائما تخبرني أنها إذا اشتاقت لي ولم تجدني تعود لتقرأ محادثاتي معها مرات عديدة ، وأيضاً تراني بنظرة كأنني زوجها ! أنا لا أتشبه أبداً بالرجال لا بطريقة حديثي ولا بمظهري ،  لا اعلم ما الذي أحبته بي ، حتى أن هناك قناعات خاصة بي أصبحت تقلدني فيها لاقتناعها بما أرى ، وأنا لا يعجبني أن تقلدني في كل شيء و لا ادري كيف سأتصرف معها ، أخاف أن اجرح مشاعرها ، اعرف أنني غلطت كثيراً فأنا من قمت بهذا التصرف الغبي بسبب أني اعرف أنها وحيدة وليس لها بهذا العالم سواي ، كما أخبرتني فعلاقتها مع أهلها وصديقاتها مضطربة وتعرضت لموقف مع رجل قد أحبته سابقاً ولكن كرهها بجميع الرجال بعد أن غدر فيها وحياتها التي تعيشها حالياً جداً صعبة


أنا لا استحقها لأني لم أتعامل معها بطريقة ملائمة ولا استحقها كوني فتاة ولا يمكن أن أصبح الحبيب الذي تتخيله بي ! أخبرتها أن نكون صديقات فقط ، لكنها لا تريد و أنا لا أريد هذا الميول المثلي أن ينمو لدي لأنه كانت عندي هذه الميول سابقاً وعانيت كثيراً بسببها وبالكاد استطعت التخلص منها ، أنا أيضاً لا أحب أن يهتم احد بي ولا أحب الخوض في العلاقات العاطفية إطلاقاً ولا ابحث عنها ، وبالذات لا أريد علاقة عاطفية مع فتاة من جنسي !

تركت هذه الفتاة شهرين كي أنساها وأنقذ نفسي ، لكني شعرت بتأنيب  الضمير كثيراً لأني تركتها بهذه الطريقة ، فعدت لها وهي ما زالت تحبني كالسابق ، لكن العلاقة هذه أصبحت مشمئزة لي ، أنا أحبها كصديقة وأجد الحديث معها غير ممل لكن لم اعد استحمل هذا النوع من العلاقة ! هل اتركها مرة أخرى وانسحب ؟ لكن هذا صعب جداً بالنسبة لي ، هل يجب أن افعلها حقا ؟ ، أم اخبرها أنني ماشيتها بالحديث لأنني خشيت أن اجرح مشاعرها؟ في الحقيقة ماشيتها لأني لم ارغب بخسارتها كصديقة ، لكنها تراني بطريقة أخرى و لا اعتقد أنها ستغير هذه الطريقة اتجاهي !

 اشعر بالاشمئزاز ماذا افعل معها ساعدوني ؟ اعلم أنها مشكلة تافهة وأعطيتها اكبر من حجمها ، لكن اعتقد أحياناً يصعب علينا حل مشكلة تافهة بأنفسنا و ربما ليس الجميع كذلك ، سأتقبل أراءكم برحابة صدر و أتمنى أن أجد الحل الصحيح منكم وشكراً.

تاريخ النشر : 2017-09-27

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر