الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص من واقع الحياة

مازلت أتذكره

بقلم : سيليفيا - الجزائر

أمسك بي و أخذني إلى زاوية خالية

مرحباً قراء موقع كابوس ، بكل صراحة ؛ أنا لا أود أن أكتب مقدمة لأنني عجزت عن ذلك لذا سأبدأ قصتي باختصار :

استيقظت في صباح يوم الأحد كالعادة ، لقد كنت أدرس في السنة الرابعة ابتدائي ، و كان ذلك اليوم يوم الجمعة... أرسلتني أمي من أجل أن أشتري لها بعض الأغراض، فخرجت من المنزل و ذهبت أولاً إلى محل البقالة من أجل أن أشتري بعض التوابل ، و بت أنتظر كونه كان يسبقني زبونان ، و بعد بضع لحظات دخل عجوز يرتدي بذلة بنية اللون و نظارات ، اقترب مني مبتسماً ثم بدأ بتبادل أطراف الحديث مع البائع ، و بعدها اقترب مني أكثر و قربني إلى حضنه و قال للبائع : " يبدو أنها مستعجلة ، لمَ لا تسرع في إعطائها طلبها؟ " 

فلبى له البائع ذلك الطلب ، فسألته عن إن كانت توجد لديه خليط التوابل ، فرد علي بالنفي ، فشكرته و شكرت العجوز على لطفه معي و خرجت من المحل متجهةً إلى محل مخصص لبيع هذه الأغراض .

كنت مترددة في البداية ، و لكنني قررت الذهاب .
مشيت من خلال شارع خالٍ فلاحظت بأن ذلك العجوز يلحقني ، فأسرعت في خطواتي و دخلت ذاك المحل حال إدراكي له ، و بعد لحظات دخل ذلك العجوز و قام بنفس التصرف ، فخرجت من المحل و عدلت عن شراء ذلك الخليط، فأمسك بي و أخذني إلى زاوية خالية، ثم أمرني بأن أقف معه قليلاً ، و بعد لحظات من الصمت بدأ يسألني عن أحوالي فلم أنتبه له ، و بعد هنيهة اقترب مني و أدخل يده داخل قميص و تحسس صدري ، فخفت منه و ابتعدت عنه، فقال لي مبتسماً : "هل آلمك ذلك؟" ، فخفت منه كثيراً و أجبته : "نعم" ، و بعد بضع ثواني اقترب مني مجدداً و حاول أن يلمسني فخفت كثيراً و هربت منه...


صدقوني أيها القراء ، عندما كنت في العاشرة لم أفهم ما قام به هذا العجوز السافل إلا بعد مرور 3 سنوات ، و هناك بدأت أفهم أنه كان يحاول اغتصابي ، و حتى الآن أنا في عمر الخامسة عشر و مازلت أتذكر تلك الواقعة ، فأصبحت أخاف من العجائز الرجال بشكل كبير ، و بدأت أهرب منهم كلما وجدتهم في طريقي ، و بت أبكي دائماً كلما تذكرت هذه الحادثة حتى في هذه اللحظة ، أنا أكتب قصتي و الدموع تغسل خدي .. يا رب 

أرجوكم ساعدوني ، كيف لي أن أنسى شكله و أنسى ما فعل بي ، أنا حقاً أعيش في عذاب دائم... أرجوكم ساعدوني
 

تاريخ النشر : 2017-10-09

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

قصة حياتي
اللقيطة - العراق
اكره أخي المدلل
فتاة منفية - الأردن
أشعر بأن حياتي لا معنى لها
الذئب الأبيض - سوريا
حائرة
روكسي - تونس
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (25)
2018-08-18 15:01:18
247142
user
25 -
لا هويه
ماذا عن لو كان من فعل هذا من دماءك بمعنى بالنسبه لى اخى من ابى شىء لا يصدق لكنه حقيقى للاسف
2017-10-16 03:44:49
181026
user
24 -
لعبه كرتونيه
اختي صاحبه المقاله ان الله انفذك من تحت ايدي عجوز ومن الافضل لكي بان تدعي ربك والحمد الله انه لم بأخذ أغلا شيئ لدى الفتا

اما اختي بنت الشام وكذئالك انتي عشتي التجربه نفسها المهم ان الله انجاكي كذالك والحمد الله والاكن ان تكون قويه ومهديا البال وشكرا
2017-10-12 14:00:55
180657
user
23 -
بنت الشام
٠ لا عليكي عزيزتي المهم ان لله انجاكي من هذا السافل انا ايضا مررت بمتل تجربتك مما جعلني احقد على كل الرجالتعليقك ..
2017-10-12 13:15:43
180644
user
22 -
ليث
لما ترسلك امك ولاتذهب معك ؟حسناً قد انتهى الامر ولم تفع الكارثه ...فماذا علينا ان نفعل؟
2017-10-11 04:27:10
180407
user
21 -
أبوالعباس
الزمن كفيل لتنسي تلك الحادثة او لا اقل سيخف عليك وقعها مع مرور الايام فها هو يصرم الاعمار فكيف بالاحداث والوقائع بل احمد الله على ما انتهت عليه ولم تتعدى ذلك المستوى وعليك ايضا بالصبر ايضا فكلما نزلت بك نازله اجبهيها فورا بالصبر لتكوني كالجبل الشامخ لا تهزه حتى الريح العاصفة فقد خلقنا في هذه الدنيا للإبتلاء وقد وصانا الله بالصبر على الابتلائات لننال ارفع الدرجات..بالتوفيق
2017-10-10 08:42:28
180231
user
20 -
دموع
ذلك العجوز السافل فليذهب للجحيم سيليفيا كما قال الأصدقاء حمدا لله أنه لم يتمادى وقد حالفك الحظ فعلا المهم أن تكوني قد تعلمت درسا هاما في الحياة لا تثقي بأحد!
2017-10-10 07:52:23
180219
user
19 -
بوشكين
مرحبا سيلفيا ، أتعرفين بأنك عندما شاركتنا قصتك مع ذاك الحقير قد أظهرت بأنك تجاوزت تلك التجربة من بعض النواحي ، حقيقة الذكريات تبقى لكن فكري للحظة لو أن ذاك السافل تمادى أو إغتصبك ألن تكون جراحك أعمق الآن ، هناك نساء و فتيات يعانين في صمت بسبب شخص حقير و نذل و عديم الشرف ، أنت الآن تعرفين ما حصل و بالتالي أنت حذرة و واعية ، أما بالنسبة لخوفك من كل الشيوخ فهذا شيئ غير منطقي ، كل فئة تجدين فيها الصالح و الطالح ، الشيوخ و الشباب و حتى النساء ، الحل هنا هو عدم وقوعك في الفخ مرة أخرى ، هناك إشارات و أقوال و إيحاءات تعرفين بواسطتها أن من يتحدث معك حقير و فطنتك و تفكيرك هو من يحذرك . أتمنى أن يحفظك الله و كل النساء من أي سوء . شكرا لشجاعتك و تفريغ همومك .
2017-10-10 07:52:23
180211
user
18 -
بيري
زيدان
شكرا على تأييدك لتعليقي وأنا ايضا دائما اتفق مع جميع تعليقاتك دون استثناء ، فعلا انا مررت في صغري ببعض التجارب التي زادتني وعيا لكن الحمدلله كلها مرت بسلام ولم أتأذى منها ولكني قد نسيتها وماذكرني بها الا هذه التجربة ههههه
2017-10-10 07:52:23
180210
user
17 -
بيري
شخصية مميزة
كلامك صحيح بل إن الشيخ اذا كان منحرف كان أشد فسوق من الشاب ولا يعطى أدنى عذر لتصرفاته لأنه من المفترض أن يكون ضميره أكثر حياة من الآخرين لكبر سنه
2017-10-10 04:30:51
180197
user
16 -
سيليفيا إلى الجميع
شكرا لجميع تعليقاتكم، حقا كان من الحكمة أن أنشر قصتب هنا...لقد افادني تعليقكم كثيرا...شكرا جزيلا.
2017-10-09 23:47:20
180128
user
15 -
زيدان
حمدا لله ان الامر لم يتخطى هذا الحد
كل مافكرت في ان اكتبه قالته الاخت بيري فارجوا ان تستمعي لنصيحتها يبدوا انها صاحبة تجارب هههه و انا اقول لماذا هي ناضجة في تعليقتها هذه المواقف الصغيرة بمثابة دروس قيمة لنا في الحياة
2017-10-09 23:44:32
180110
user
14 -
"مروه"
ولعياذ بالله ذكري فعلآ مقززه.شايب وعايب لعنه الله عليه.انسيه فأنتي كونتي طفله وطاهره من افعاله.واحمدي الله انه لم يتجاوز اكثر من هذا.
2017-10-09 23:44:32
180109
user
13 -
اميرة الظلام
معظم الفتيات في سن الطفولة تعرضن لهذا النوع من التحرش
2017-10-09 23:42:46
180104
user
12 -
شخصية مميزة الى بيري
ليس كل الشيوخ ابرياء فبعضهم عار على الرجولة ولا ينتون لها بصلة
2017-10-09 16:41:34
180098
user
11 -
وليدالهاشمي
الحياه دروس وكنت بطله وتصرفت بحنكه وعليك ان تظلي كذلك وتتخطي هذه الذكريات واعتبري ذلك درس من دروس الحياه
2017-10-09 16:32:30
180090
user
10 -
بيري
اتصدقي أنني مررت بعدة مواقف من هذا النوع اصحابها عجائز حتى أني أذكر ذلك العجوز الذي كان يراقبني فقط في كل عصر وأنا أخرج للتبضع مع ابنة الجيران كان غريب الأطوار والتصرفات إذ كان يحدق في جسدي طوال الوقت دون ملل الى ان نهره شابا أمامي بطريقة فظة حتى أنني تعجبت من فعل الشاب واشفقت على العجوز ، لكنني عندما كبرت فهمت الأمر جيدا وعذرت الشاب وتحامقت على ذلك العجوز
ليس هذا الموقف فقط بل توجد لدي عدة مواقف مع العجائز خاصة هههههه
2017-10-09 16:32:30
180089
user
9 -
انستازيا
ابشع شيئ قد يحصل في حق البرأة
2017-10-09 16:32:30
180086
user
8 -
بيري
لا تقلقي حبيبتي ستنسين الأمر ، لكنه الآن اشبه بالصدمة المتأحرة كونك علمت متأخرا بأمر ما أراده منك ، صحيح أن التعرض لمثل هذه الامور هو امر سيئ ولكن فيه فائدة ايضا وهي زيادة الوعي والحرص فلولا تجربتك تلك التي مرت بسلام ماكنت حذرة اليوم ، احذري من الجميع ليس فقط العجائز ، لكن اعلمي ايضا ان هناك عجائز محترمين وهم ضد هذا النوع من المرضى ، واحمدي الله انها مجرد مضايقة فقط علمتك شيئا مهما في الحياة ولم تكن واقعة مريرة عقدتك من الحياة ، معظم الناس تمر بهكذا أمور وتكبر وتنسى مع مرور الزمان
2017-10-09 15:36:32
180065
user
7 -
مايا
عزيزتي وابنة بلادي لاتحزني ولاتعذبي نفسك لذلك الحادث .واحدي الله انه لم يتمكن منك افهم شعورك جيدا لقد اغرورقت عيناي بالدمع عند قراتي لموضوعك لانه حدث لي نفس الشى عندما كنت صغيرة .احد الباءعين عانقني من الخلف وحاول تحسس صدري .لكني نزعت يديه وخرجت من المحل .كنت في الابتداىي .وكنت التقي به عند عودتي من المدرسة .اراه في اجمل طلة والنظافة .لكن اعماق الانسان هي من تحددشخصه .انا لم اخبراحدا من العاىلة بما حصل .والاسوا انهم كانو في المنزل يرسلونني لاشتري من عنده .لان محله كبير ويحتوي كل شى .لكني لم اكن اريد الذهاب لوجدي
.لاتحزني حبيبتي .انت لم تخطى وعيشى حياتك .حفضك الله ورعاك من كل سوء .ربب يحفضك ويسترك ويبعد عليك البلاء والمصايب.
2017-10-09 15:36:32
180062
user
6 -
رزان الأردنية وافتخر
إذن لا تفكري بقصتك وماضيك فكل ما حدث كان من الماضي وانتهى وشاء قدرك بأن لا تقعي في بئر الاغتصاب فربنا حماك من ذلك الوحش، اعلم جيدا بأنها حادثة سيئة ولكن ما الحاجة إلى تذكرها الآن وهي أصبحت من الماضي والماضي قد انتهى بما فيه من أحزان وأفراح فقد اعتبري قصتك عبرة لك لتنتبهي جيدا حتى لا تقعين فريسة بيد الذئاب البشرية مرة أخرى، فقد احرقي تلك الصفحة السوداء من حياتك واجعليها عبرة لك ولغيرك
2017-10-09 15:36:32
180060
user
5 -
فاطمة
ماحدث لكي مرعب ومؤلم لكن عليكي أن تعلمي إن العجوز لو كان شابا لكان أخطر ولما إستطعتي اﻷفلات منه
2017-10-09 14:46:46
180048
user
4 -
شخصية مميزة الى سيلفيا
حقا انه امر مؤسف ما حصل ولستي الوحيدة التي عانت من قذارة الرجال رغم انني واحد منهم وبأحترامي لكل رجل اخلاقه رفيعة عن مثل هذه الأفعال اما بخصوص ما حصل اولا احمدي الله كثيرا ان الكلب لم يصل لمبتغاه الحقيقي منكي واستطعتي الهرب واعلمي انكي لم تذنبي في مثل سنكي تلك كيف ستعرفين وهو عجوز سافل قذر لا اعلم كيف اخترع كلة تصف امثالة كل ما عليك ان لا تلومي نفسكي ابدا فلم تخطئي هو من تسبب لكي بهذه الأزمة لذلك انصحكي انسي الأمر وابتعدي كما قلتي عن الرحجال فمعضمهم لا يؤمن جانبه لذلك هذا الأمر لا يجب ان يؤثر عليكي حادثة حصلت وانتهت على خير هكذا ولا كثر المهم انساي برك او تادعي ربي بدعوة المظلوم او ان شاء الله اخلصها دنيا او آخرة او ردي بالك مستقبلا
2017-10-09 14:46:46
180043
user
3 -
سيليفيا
أولا علي أن أشكرك جميع التعليقات خاصة أم ريم و سماء من دون قمر، و ثانيا أود أن أقدم ملاحظة صغيرة في قصتي...آسفة كوني أخطأت في اليوم، لقد كتبت الأحد ثم الجمعة...عفوا
2017-10-09 13:05:57
180042
user
2 -
ام ريم
لاحول ولاقوة الا بالله فمن كان في عمره فليعمل لخاتمته ولاكن هناك اشخاص عمي على عيونهم وقلوبهم واصبحو لايفرقون او يرحمون صغيرتي كلما تذكرتي تلك الحادثه اعتبريها كدرس علمك ان لاتثقي بالغرباء حتى وان كانو ودودون فالله وحده اعلم بالنوايا وتعلمي ان تدافعي عن نفسك جيدا وان تصرخي بوجهه من اراد ان يلمسك اجعلي تلك الحادثه مصدر قوة لك واشغلي نفسك دائما بشئ مفيد عوضا عن التذكر
2017-10-09 13:04:32
180038
user
1 -
سماء من دون قمر
مثلي لا عليكى سيليفا لاتحزنى لانه لم يكن ذنبك اتفقنا ياعزيزتى
انا ايضا عندما كان عمرى 10سنوات كنت اذهب الى مكان تحفظ القران وقابلنى رجل عجوز وطويل ومد يده الى وقال لى من انتى فقلت له انا فلانه بنت فلانه وبعدها احتضننى بقوة وقبلنى فى خدى وحاولت ان انفك منه لكن كان يمسكنى بقوة وبعدها تركنى وذهب ولم اخبر حتى امى بهذه الحادثه اول مره ارويها لشخص
لقد تعرضت لتحروشات كثيرة فى حياتى لكننى لم ابكى لكن شعرت بالغضب شعرت انى فتاة مهانه وليس لى كرامه
سيلفيا انا اكره الرجال لماذا يفعلون هذا بنا ؟!
move
1