الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج

بقلم : مروان ممدوح - مصر
للتواصل : [email protected]

احد ابشع المجرمين الذين عرفتهم كندا

عندما نغوص في عوالم القتلة ، نقرأ الكثير من القصص عن تصرفاتٍ مريضة و أفعالٍ شاذة قاموا بها، نحاول أن نتخيل ما قاموا به، لكن مهما بلغ اتساع خيالنا فإننا لا نستطيع أن ندرك شعورهم كما لو كنا معهم عند ارتكابهم لجرائمهم، لكن هذا لا ينطبق على قصة اليوم، فالقاتل في قصتنا هذه أراد لنا أن نشاهد جريمته كما لو كنا معه، نعيش تفاصيلها بأنفسنا، لا أن نسمع أو نقرأ عنها كبقية الجرائم. فأعد عدته المكونة من بعض الحبوب المخدرة ومعولا لتكسير الثلج (أداة تشبه السكين)، وكاميرا تصوير و شرع في تنفيذ خطته.

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج
يظهر شخص اطرافه مقيدة الى اطراف السرير

في يوم الـ25 من شهر مايو عام 2012، فوجئ الكثير من مستخدمي الانترنت بمقطع مدته 11 دقيقة منشور على موقع كندي متخصص في المقاطع الصادمة. لكن هذا المقطع تخطى كل الصدمات التي تعرضوا لها جراء تصفحهم هذا الموقع. في بداية المقطع يمكنك أن ترى شخصاً تبدو ملامحه أسيوية مستلقي على سرير و أطرافه مقيدة بحبال إلى أطراف السرير. يعلو السرير ملصقاً للفيلم الشهير (Casablanca) ، يحاول أن يتحرك لكن دون جدوى، يبدو أنه لا يدري ما الذي يحدث له، يظهر شخص آخر بجوار السرير مرتدياً ملابس سوداء اللون، رأسه مغطى فلا يمكنك أن ترى وجهه ويمسك بسكين ويبدأ بنحر رقبة الضحية من اليمين إلى اليسار على أنغام أغنية (true faith) لفرقة (new order) الانجليزية ، تماماً كما في بداية الفيلم الشهير (American Psycho)، ثم جاء بقميص أسود اللون ووضعه على وجه الضحية، وكأنه لا يريد لنا أن نتأكد من مفارقته للحياة، ثم استل معول الثلج وبدأ في طعن الضحية في منطقة البطن والصدر، استمر الطعن لعدة دقائق، ليصبح مجموع الطعنات حوالي 100 طعنة.

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج
القاتل المجهول يوجه الطعنات وخلفه ملصق فيلم كازابلانا

ربما أصابه الملل أو ربما لم يرد للمشاهدين أن يصابوا بالملل، فقرر أن يقطع عدة شرائح من الفخذ الأيسر، ثم اتجه للذراع الأيسر و فعل الأمر نفسه، لكنه لا يبدو مستمتعاً بما يفعل، ربما لأن الذراع لا يحتوي على ما يكفي من اللحم، فقرر قطع الرأس، وخلال دقيقة كانت سكينة قد شقت طريقها خلال الرقبة مروراً بالحبل الشوكي قبل أن تنفذ من الجهة الأخرى. توقف للحظات قبل أن يحمل الكاميرا ليستعرض ما قام به حتى الآن. ركّز عدسته على البطن مرورا بالرقبة و وصولاً إلى الرأس، ثم ثبّت كاميرته مرةً أخرى، وحمل الرأس المقطوعة مستعرضاً إياها أمامنا و كله فخر بما اقترفت يداه حتى الآن. ثم بدأ في قطع الأطراف، أخذ يمرر سكينه عبر لحم الذراع كعازف كمانٍ ماهر، استطاع من خلال عزفه المنحرف هذا أن يتخلص من أطراف الضحية خلال بضع دقائق، بالطبع واجه صعوبات أثناء قطع الساقين، لكن ما كان لهذه الصعوبات أن تقف أمام رغباته الشاذة.

و لم يكن من المستغرب أن نشاهد هذا المعتوه الشاذ ينخرط في أفعال جنسية شاذة مع جثة هامدة منزوعة الأطراف، استمر شذوذه الجنسي هذا بضع دقائق قبل أن يصاب بالتعب وربما بالجوع، ليأتي بشوكة وسكينة، ويبدأ في تناول طعامه المكون من جزء من مؤخرة الضحية، هذه المرة لم يكن وحيداً فقد أتى بكلبه ليشاركه طعامه، لكن كلبه لم يبدي رغبة واضحة في الأكل حيث اكتفى بلعق جروح الضحية. بعدها قرر أن ينهي مقطعه الصادم بالاستلقاء على السرير مع ذراع الضحية المبتور ليستمني بواسطته. قد تستغرب عزيزي القارئ من أن كل ما سبق استغرق 11 دقيقة فقط وذلك لأن المقطع تم تعديله باستخدام أحد البرامج مما أدى لاختصار الكثير من الوقت.

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج
السرير الذي وقعت عليه الجريمة

وعلى الفور، انهالت البلاغات من زوار الموقع على شرطة (تورنتو) التي أخذت على عاتقها مهمة البحث عن الجاني التي لم تكن مهمة سهلة على الإطلاق، فالمقطع لم يُظهر أي شيء يدل على القاتل أو مكانه، مما شكل ضغطاً كبيراً على أجهزة الشرطة. استهلت الشرطة جهودها بتحديد هوية الضحية وهي المهمة التي لم تكن صعبة في ظل ظهور وجهه في المقطع. الضحية هو (لين جين) الطالب الصيني في كلية هندسة الحاسبات في جامعة (كونكورديا).

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج
الضحية طالب صيني اسمه لين جين

زادت الضغوط على الشرطة عندما قرر القاتل أن يعبث معها، فأرسل طرداً يحتوي على قدم الضحية اليسرى إلى مقر حزب المحافظين الكندي وآخر يحتوي على اليد اليسرى إلى حزب الأحرار الكندي أعرق أحزاب الدولة.

كانت الشرطة بحاجة إلى خيطٍ يدلها على الجاني، هذا الخيط تمثل في بلاغ من حارس عقار استطاع أن يعثر على جذع بشري متحلل في حقيبة ملقاة في مكب للنفايات. قامت الشرطة بتفتيش المكان لتعثر على المزيد من البقايا البشرية و ثياب ملطخة بالدماء إلى جانب أدوات حادة، لكن أهم ما عثروا عليه لم يكن داخل مكب النفايات بل كان داخل كاميرا للمراقبة معلقة على مدخل أحد البنايات والتي أظهرت من قام بإلقاء هذه الحقيبة، و الذي لم يكن مغطى الوجه هذه المرة، لم يكن سوى (لوكا ماجنوتا).

لوكا ماجنوتا ... تاريخ من الاضطراب

(لوكا) هو الطفل الأول لـ (دونالد نيومان) و(آنا يوركين)، اللذان أنجباه في عام 1982 تحت اسم (إيريك). سرعان ما انفصل الزوجان ومضى كل منهما في حياته تاركين مهمة رعاية الصغير لجدته. في عام 2002 بدأ (إيريك) عمله كراقص تعري في أحد ملاهي (تورنتو) الليلية، وبعدها بعام سجّل ظهوره الأول في فيلم إباحي. بعدها دخل (إيريك) في سلسلة اتهامات بالاحتيال استطاع أن يخرج منها بدون إدانة ثم قام بتغيير اسمه رسمياً إلى (لوكا ماغنوتا).

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج
لوكا ماجنوتا .. مضطرب عقليا وممثل افلام اباحية

استمر بعدها في الظهور في عدة أفلام و مجلات إباحية بأسماء مستعارة.في هذا التوقيت أصبحت منشوراته على مواقع التواصل تتسم بالعنف، على سبيل المثال نشر ذات مرة مقطع فيديو لثلاثة أشخاص يضربون شخصاً بمطرقة حتى الموت. ويبدو أن (ماجنوتا) أراد أن يكون بطلاً لمقطع كهذا فأحضر قطتين صغيرتين ووضعهما في كيس ثم قام بسحب الهواء من الكيس باستخدام مكنسة كهربائية مما أدى لاختناق القطتين حتى الموت، و بالطبع لم يظهر وجه (لوكا) في المقطع مما دعا الكثير من النشطاء في مجال الرفق بالحيوان للبحث عن الفاعل لتقديمه للعدالة في الوقت الذي اتصل فيه (لوكا ماجنوتا) بمحامي ليخبره عن مخاوفه من الجهود المبذولة للبحث عنه وأنه يشعر أن نشطاء الرفق بالحيوان قريبون من معرفة هويته، و الحقيقة أن النشطاء وصلتهم معلومة من أحد الأشخاص تفيد أن ملابس قاتل القطط في مقطع الفيديو متطابقة مع ملابس (لوكا ماجنوتا) في أحد الصور التي نشرها على حسابه الشخصي، لكن هذه المعلومة لم تكن لتعتبر دليل ملموس على أنه الفاعل.

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج
القاتل المجنون يقوم بخنق قطتين صغيرتين بكيس بلاستيكي

فشل السلطات في تعقب قاتل القطط، جعلت (لوكا) يكرر فعلته بمقطع آخر لشخص يرتدي ملابس (بابا نويل) يقوم بإطعام قطة صغير حية لثعبانٍ ضخم، كان المقطع الجديد بمثابة استفزاز للنشطاء الباحثين عنه وكأنها رسالة لهم يخبرهم فيها بعدم مقدرتهم على الإمساك به بدليل تكراره لفعلته.

بعدها بفترة و بالتحديد خلال يومي 15 و 16 مايو من عام 2012 ظهرت العديد من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي تصف فيديو يحمل عنوان معتوه واحد ومعول ثلج. على الرغم من أن هذا المقطع لم يكن له وجود في هذا الوقت، كانت كل هذه التعليقات من صنع (ماجنوتا) نفسه بهدف إثارة اللغط حول المقطع قبل عرضه. استمرت هذه التعليقات حتى يوم 25 مايو 2012 وهو يوم نشر المقطع.

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج
السلطات الكندي استردته

بعد أن قامت الشرطة بالتعرف على القاتل كما ذكرنا سابقاً، تم التأكد من مغادرة (لوكا) الأراضي الكندية متجهاً إلى (فرنسا) بجواز سفرٍ يحمل اسمه في نفس يوم نشر المقطع. وعلى الفور تم تعميم نشرة اعتقال بحق (لوكا ماجنوتا) من قبل منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول). وصلت هذه الأخبار إلى (لوكا) عن طريق وسائل الإعلام المختلفة مما دعاه إلى محاولة التملص من ملاحقات الأجهزة الأمنية فاستقل حافلة متوجهة إلى (ألمانيا) حيث استقر هناك لفترة وجيزة قبل أن تتمكن السلطات الألمانية من القبض عليه في مقهى في العاصمة الألمانية (برلين) وترحيله إلى (كندا) على متن طائرة عسكرية تمهيداً لمحاكمته.

المعتوه الكندي ...حامل معول الثلج
الاطباء شخصوا اصابته بمرض النرجسية المفرطة .. وسيقضي وقتا طويلا خلف القضبان

بدأت المحاكمة بجلسة استماع تحضيرية بحضور المتهم و والد الضحية، قدم محامي (لوكا) طلباً لهيئة المحكمة لمنع العامة و وسائل الإعلام من حضور الجلسات و هو الطلب الذي قوبل بالرفض. ألقت المحاكمة الضوء على طبيعة العلاقة بين المتهم و الضحية حيث جمعتهم علاقة جنسية. حاول دفاع (ماجنوتا) إقناع هيئة المحلفين أن موكله لم يكن مسؤولاً عن أفعاله نظراً لمرضه النفسي وقدم ما يفيد إصابة (لوكا) بالفصام في فترةٍ سابقة من حياته، لكن النيابة العامة رفضت هذه الفكرة حيث أن أفعال المتهم بدت لهم منظمة للغاية مما يدل على إدراكه الكامل لأفعاله، استمرت المحاكمة لمدة 12 أسبوعاً وانتهت بإدانة (لوكا) والحكم عليه بالسجن مدى الحياة مع إمكانية إطلاق السراح المشروط بعد 25 عاماً. ظل الدافع وراء الجريمة غامضاً لكن المرجح أن السعي وراء الشهرة هو الدافع.

الجدير بالذكر أن مالك الموقع الصادم تعرض للمساءلة القانونية بتهمة إفساد أخلاق المجتمع وهي تهمة نادراً ما يتعرض لها المواطنون الكنديون، وحكم عليه بتحديد إقامته في منزله لمدة ثلاثة أشهر والقيام بأعمال تخدم المجتمع لنفس المدة.

مصادر :

- Luka Magnotta - Wikipedia

- Luka Rocco MAGNOTTA

- The story behind 1 Lunatic 1 Ice Pick

- Luka Magnotta murder trial

تاريخ النشر : 2017-10-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
حسين سالم عبشل - اليمن
سلطان - المملكة العربية السعودية
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (56)
2020-07-24 14:00:53
365005
56 -
اديان .
حبيت جدا
2020-01-21 18:05:59
333675
55 -
القلب الحزين
بما أن الفى الميت كان شاذاً فلا يهمني موته ولكن ما فعله ذلك المختل فهو الجنون بعينه وكان يجب أن يعدم على فعلته.
2019-04-09 06:47:36
295022
54 -
النسر
بصراحه انا مو زعلان ع الضحيه لانه شاذ يستاهل اللي صار فيه واما المجرم كان لازم انو ينعدم ..
2019-03-18 23:01:18
291088
53 -
ابو حمد .الدمام
نبحث عن قصة و حكاية لا تقطيع وقتل
2018-03-20 00:15:04
210270
52 -
ابوايمن
جريمه اشمءزيت لها ويا ليتني اقرءها
2018-03-20 00:15:04
210268
51 -
ابو ايمن
هذ الشخط مصاببمرض الانفصام الشخصى لرجوله ولن اقراء قصه جراءم كهاذه منفبل
2018-01-31 06:43:17
200752
50 -
احمد يحيى
معقولة هذا كان صاحي
هذا عمل لايقوم به الا مختل عقليا او يكون تحت تأثير المخدرات
2017-11-17 08:51:01
186310
49 -
shehab
نه حقا امر رائع اتمني ان اري ذلك الفيديو
2017-11-14 09:06:31
185810
48 -
SomeOne
موضوع مثير ..
أذكر أنني وزملائي اجتمعنا في بيت أحدنا للقيام بمشروع مدرسي جماعي في مادة اللغة الفرنسية ، وقد كان عبارة عن كتابة مقال صحفي نخبر فيه عن حدث أو جريمة سطو ما .. اختار صديق لي هذا الموضوع ، وبالفعل كتبنا عنه مقالا مرفقا بصور عن الضحية والقاتل ، بل ووضعنا الفيديو في قرص كي نعرضه على زملائنا في القسم .. لكننا ترددنا في آخر لحظة وقمنا بتغيير الموضوع لأننا رأينا أنه غير مناسب ليعرض في الوسط المدرسي .. وقمنا بوضع قضية إليسا لام بدلا عن ذلك ، واستبدلنا الفيديو الأول بفيديو إليسا في المصعد ..
2017-11-04 15:35:41
184314
47 -
linda
شاهدت الفيديو وليتني لم أفعل تأثرت كثيرا على ماأصاب لين جين لم أستطع النوم ليلتها وإلى هذه اللحظة مازالت المشاهد تتكرر في رأسي
2017-11-04 12:26:58
184249
46 -
كيرا
شفت الفديو ما كنت ادري وش فيه تابعته لين اخر جتني صدمه اول مره اشوف شخص يموت قدامي كذا كملته لين اخر شي للحين الفديو يتكرر برأسي ليتني ما شقته ):
2017-11-01 09:47:49
183692
45 -
asoo
لا أشعر ب الأسف تجاه الضحية أكثر مما أشعر ب الأسف لعدم تلقي المجرم عقوبة الاعدام
2017-11-01 09:47:49
183691
44 -
Isabella
موضوع اثار اشمئزازي
حقا البشر هم اخطر الكائنات على الكرة الارضية
2017-10-31 10:10:42
183512
43 -
احمد عاطف
مقال جميل ورائع اخي الكريم واسلوب سلس وراقي في سرد الاحداث بالتوفيق ان شاء الله
2017-10-29 04:11:26
183149
42 -
علي
غريب...

انا لو كنت اعيش في كندا لن اقتل ذبابة حتى
2017-10-28 22:37:01
183129
41 -
شمس النهار
للاسف جدا جميل القاتل ولديه جمال بريء لا يكاد أن يصدق ما قد ارتكبه لولا أن الكاميرات التقتطه اجزم أن لا احد كان ليقول أنه قاتل ذبابه فما بالك بإنسان !!! الا يعقل انه لم يكن بوعيه ولربما يعاني من مرض نفسي اتمني أن يتم عرضه علا طبيب نفسي اخر
2017-10-28 22:37:01
183120
40 -
كريمه...
مسكين الشاب الصيني فتراه الوحيد ﻻهله وقد ارسلوه اهله لكندا ليدرس وعلقوا الامال عليه يال حرقه قلب والديه عليه
ومن يضمن انه لن يقتل مره اخرى حسبنا الله ونعم الوكيل
2017-10-28 10:30:42
183061
39 -
متابعة موقع كابوس
اتفق مع ام سيلين وام احمد-الجزائر على فكرة التحنيط ..وبما انه يضع مساحيق التجميل اعتقد لو يستخدم مانيكان لعرض الملابس النسائية وليس الرجالية يكون افضل ...هههه
2017-10-28 08:53:21
183054
38 -
ام احمد _ الجزائر
هههه،الأخت ام سيلين أعجبني اقتراحك الأخير،أن يحنط ويستخدم مانيكان للبدلات الأنيقة...والله فكرة ذكية.
2017-10-28 05:31:34
183039
37 -
سيلفا
رغم تجرده من الانسانية الا انه يتمتع بقدر كافي من الجمال
فهو جميل لدرجة لا تصدق
لكن افعاله شوهت نفسه
تحياتي
2017-10-28 04:23:20
183027
36 -
ام سيلينا
شيء مرووع جداً جداً
المفترض يعدم بالكرسي
الكهرباء او يحرق حي
أو يقطع أوصار ويطعم
للكلاب الجائعه فقط
أو يحنط ويستخدم
مانيكان لعرض البدلات
الاننيقه لشدة جماله
2017-10-28 04:23:20
183026
35 -
نورا
اولا، جزيل الشكر لصاحب الموضوع على الطرح الجيد للمقال،، وثانيا.. احب ان ارد على تعليق الاخ Mark بخصوص طلب هذا المعتوه ان يقيم علاقة طويلة الامد،، كنت قد قرأت منذ مدة ان هذا المجنون حصل على ردود كثيرة وهو بالسجن.. عقلي لايستطيع استيعاب الوضع.. من يستطيع الاتصال بمجرم كهذا واقامة علاقة طويلة الامد معه، وماسبب كل هذه الحرية الزائدة،، نحن في سجوننا اذا وجد السجين كسرة خبز زيادة يعتبر نفسه محظوظ... حين قرأت قبل سنوات عن هذا المعتوه احسست بالرعب فمن يراه يجده بريء الملامح ولا تصدق انه ممكن ان يقتل ويأكل لحم البشر ويمارس الجنس مع الموتى يعني هو اقترف جميع المحرمات ...شكرا عزيزي صاحب المثال حيث اني طول الوقت كنت اقول في نفسي ان هناك من سيقرأ عن القصة وينشرها في موقعنا الحبيب كابوس..
2017-10-28 04:23:20
183015
34 -
غلة علاوي جاسم السيلاوي
موقع كابوس موقع رائع فيه من الأحداث المشوقة والموقف الاستثنائية والغريبة التي تقع فى المجتمع وينبه إلى مختلف الأمراض النفسية لأصحاب الجرائم التي تقع من قبل هؤلاء
2017-10-27 19:28:15
183011
33 -
المؤمنة بالله
تعليقك ..مع إمكانية إطلاق السراح المشروط????!!!!
لكي يمارس افعاله الشنيعة مرة اخرى!!
الحمدلله على نعمة الإسلام
2017-10-27 17:38:53
183006
32 -
ام احمد _ الجزائر
لا أستطيع أن أقول مقال جميل فالموضوع أثار اشمئزازي حقا،طبعا ليس بسبب الكاتب فأسلوبه لا تشوبه شائبة، وانما بسبب القصةوالموضوع:إباحية وشذوذ وقتل وسادية....!!!ماهذا رحماك ياالله فنحن نعيش في عالم قذر مجنون،هذا ماجنته عليهم الحريات والتحرر المفرط وماجنته علينا العولمة بماتنقله لنا من عندهم من عادات وأفكار لئيمة سقيمة شاذة عن الفطرة وعن الدين وعن الأعراف عندنا،والله اصبحنا نخاف أن لا نصبح يوما والا وقد اصابنا عذاب شديد من الله كما أصاب من افسدوا في الأرض قبلنا وجاهروا بالفواحش كقوم لوط وغيرهم والعياذ بالله،ثم والله لم أشعر بالشفقة على ذلك الشاب الصيني فذلك جزاء أصحاب الشيطان وخلانه،انما شعرت بالشفقة والأسى على تلك القطط البريئة من ذلك الحيوان المعتوه المعتل الطليق،واستغربت كيف لم يحكموا له بالاعدام مع أن كل الدلائل تدل على أنه يعرف ما يفعل،يصور جرائمه ويبثها ويتلاعب بأجهزة الأمن ثم يهرب من دولة الى دولة!! في الغالب المريض النفسي ينهار بسرعة بعد ارتكاب جريمته فيسلم نفسه أو يعترف بسرعة عن فعلته،ثم ان حياته لمفسدة لبني البشر خارج السجن وداخله،لكن لا أعرف لما انا على يقين إن شاء الله أننا سنسمع عنه يوما أنه قتل في السجنأو انتحر بطريقة شنيعة تليق به نتيجة نكسة عاطفية شاذة من علاقاته الشاذة مثله والعياذ بالله.
2017-10-27 14:32:16
182980
31 -
ايفيلين
ممكن اسم الفيديو تبع لوكا اثناء قتله للضحية
بدافع الفضول فقط وشكرا
2017-10-27 14:32:16
182975
30 -
..٦٦٦
قاتل معتوه شاهدت مقطع القطط في احدى حسابات الانستقرام المختصه بالجرائم
2017-10-27 11:43:25
182954
29 -
امين
روعة
الفيديو نشر لاول مرة على موقع bestgores.com الكندي
لا انصح بالمشاهدة المقطع مقرف فوق الحدود
2017-10-27 09:25:01
182938
28 -
محمد الشريف من ليبيا
لماذا لا نرى مثل هذه الجرائم تتصدر نشرات الأخبار الا لو كان الفاعل عربيا او مسلما ؟!
2017-10-27 08:25:39
182931
27 -
شادية الى صاحب المقال
لو كنت طفلةً من الجن والبشر
لكنت قتلته شنقاً أمثاله يجب أن يموتوا بدلاً من العيش
لقد قتل شخصاً بريئاً ثم حيواناً بريء لم يؤذه بشيء أتمنى أن أضعه في كيس وأخنقه لنصف دقيقة حتى يشعر بالعذاب ثم أحرقه حياً
سيكون الأمر عبرةً لأمثاله أن لا يفعلوا مثله وإلا سيجدون أنفسهم مثل ما حصل مع زميلهم ( وقح ومتخلف عقلياً حتى الذي يكون مريضاً عقليًا لما كان فعل هذه الأمور
إلا مرةً واحدة أما هو فقد عبر الخطوط الحمراء )
أما المحامي أتمنى أن أجعله مريضاً عقلياً لكي يكون عبرة للذين يقولون ان المجرم نفسي ومريض
من يوافقني الرأي ؟
2017-10-27 02:43:27
182897
26 -
ام ريم
كم هو مقزز ذالك الرجل افعاله شنيعه واكتفو بسجنه فقط وان خرج سيعود يمارس افعاله ولاكن بشكل اقوى نظرا لااختلاطه بالمجرمين في السجن مما يولد لديه خلفيه اجراميه احترافيه بجانب شخصيته المضطربه والمعتله لماذا لاينفذون القصاص في حق هولاء البشر حتى يرتدع كل من يفكر في ايذاء احد من البشر وصدق اخي ادهم لو طبق القصاص لراءيت اعداد المرضى النفسين في تناقص
2017-10-27 02:17:35
182884
25 -
Mark
وقرأت في موقع اخر ان هذا اللوكا تقدم بطلب صداقة من سجنه عبر موقع تواصل اجتماعي يربط بين السجناء والعالم الخارجي وارفق معه صورة له يظهر فيها مفتوح القميص ! مع المواصفات التي يتمناها في رجل احلامه وملاحظة مرفقة (للجادين فقط ارغب في علاقة طويلة الامد مع شخص عطوف ومستقر ماديا ) والأعجب ان سيدة الموقع نشرت اعلانه !
ولن استغرب ان وجد من يستجيب !
2017-10-27 02:17:35
182883
24 -
Mark
اما اتهام البيئة او الابوين بانهما اساس لتكون شخصية المجرم وان كان ﻻيخلو من الصحة لكنه ليس سببا .. بالدراجية ياما في ناس عاشت في فقر وتيتم شدت حيلها ونجحت .. وديل اصلا طينتهم سيئة ولا استبعد ان الوالدة او الوالد راى في ابنه شي من الغرابة منذ الصغر جعلته يعامله بصورة مختلفة منذ البداية وقلبت الموزاين وصارت المعاملة السيئة هي سبب تكون المجرم .
2017-10-27 02:17:35
182882
23 -
Mark
■ موضوع جميل وننتظر المزيد منك
■تعليق جميل اخ ادهم سالم .. فعلا الطب النفسي وقوانين عدم الاعدام صارت نفسها دافع لارتكاب الجرائم لانعدام ما يردع
■سبق وقرأت عن هذا المجرم المرعب قبل اكثر من عام ونصف اقلها ... لكن بصورة اخرى ولذا لم اتذكره في البداية
2017-10-26 17:06:38
182853
22 -
متابعة موقع كابوس
كما هو معروف لدى الجميع ان من اسباب تحول الانسان الى مجرم هو اكيد يرجع بالاساس الى البيئة التي نشأ فيها وتربى أو الى ظروف معينة مر بها في فترة من فترات حياته حولته الى انسان معدوم الضمير لا يتوانى عن ارتكاب ابشع الجرائم وهذا ما يتفق عليه جميع علماء الاجتماع ...لكن ماذا لو نظرنا الى الموضوع من زاوية اخرى وطرحنا سؤالاً وهو هل يولد المجرم مجرماً بالفطرة ؟ وهل للجينات الوراثية دور في توجيه سلوك الانسان ؟ لقد جاوب على هذا السؤال عالم الجريمة الايطالي (سيزار لومبروزو) الذي دلت أبحاثه التي أجراها على عدة مجرمين بأن السلوك الاجرامي يكون متأصلاً في تكوين المجرمين فيولدون به ...

إن المجرم في قصتنا كان واع ومدرك لما يفعله لذلك لا يعتبر مريض نفسي بدليل خوفه وهروبه الى ألمانيا وهذه ردة فعل طبيعية من انسان طبيعي لا يشكو من اي مرض نفسي او عقلي اي أنه مدرك تماماً انه ارتكب جريمة بشعة يستحق عليها أشد العقاب .
2017-10-26 16:35:34
182851
21 -
روعة
ما اسم الموقع الكندي
2017-10-26 16:35:34
182844
20 -
عابر سبيل
في الحقيقة كنت أشعر بالإشمئزاز والإمتعاض،وأنا أقرأهاذاالمقال،وطبعا هاذا ليس ذنب الكاتب،لكن ماإن قرأت أول تعليق للأخ أدهم سالم حتى شعرت بالإرتياح والإنبساط،نظرا لأني خرجت منه بعدة فوائد ومعلومات قيمة،فشكرا له..
2017-10-26 13:10:24
182816
19 -
ميليسا جيفرسون
اكثر ما يثير استغرابي هو قانونهم الذي يبرء المجرم من ادانته بذريعة انه مريض او مجنون اذا كان الناس لايحاسبون على افعالهم بحجة انهم مرضى فعلى الدنيا السلام
هذا شخص تافه سئم من حياته الجنسية القذرة واعترته رغبة فظيعة في تجربة شيء شاذ و مقزز حتي يكسر روتين حياته ويكسب الشهرة امثال هذه المعتوه يجب ان تتدلى رقابهم امام حشد غفير من الناس حتى يكونوا عبرة لمن اعتبر
2017-10-26 13:05:05
182799
18 -
الموضوع أصابني بالقشعريرة >_<
لكن شكرًا للكاتب
2017-10-26 09:41:33
182783
17 -
كريم
اذكر هذه الحادثه قبل ما يقارب ٥ سنوات ، هذا عارض الازياء الاباحي كان مدمن مخدرات وايضا كان على علاقه جنسيه بالطالب الصيني .
2017-10-26 08:22:21
182775
16 -
فوزية
نحن نعيش في وقت أصبح أسهل شئ فية هو التنازل عن الأطفال عند الأنفصال و التلاعب بهم في أروقة الحاكم, كذلك أستعمالم ورقة للضغط والأبتزاز, بدلا من أغراقهم بالحنان وتطييب خاطرهم لتهوين مصيبة أنفصال والديهما.... أن غياب رعاية الوالدين وأفتقاد حنانهم, وتعرض الطفل للمعاملة السيئة من زوجة الأب أو زوج الأم ومن الحاضن أيا كانت صفتة كفيل بأن يغير من شخصية الطفل ويجعل منة مجرما خطير, كهذا الشاب الوسيم الذي باع نفسة مرتين, مرة عندما أتجة للأباحية وما أدراك ما الأباحية ودورها في تدمير الشخصية, ومرة عندما أراد أن يفرغ غضبة وطاقتة السلبية بهذه الكيفية الأجرامية,,,, أرى أن الحل أن تطبق قوانين صارمة كتلك التى تتبعها الصين ولكن ليس من أجل تخفيض الكثافة السكانية, وأنما من أجل يعى كل من يقدم على الزواج أن علية مسؤلية كبيرة وعواقب وخيمة أن هو أنجب طفلا وعرضة للضياع.. حماية الطفولة مفعلة في الغرب أكثر من أي مكان أخر ومع ذلك لم تنجح حتى الأن أي دولة حتى الغربية في أصدار قوانين وتشريعات تحمى هذا الكائن الصغير في طفولتة وتقية عقبات الأنفصال, أو المعالة السيئة حتى في ظل وجود الوالدين...... أناأشفق على الجرمين صراحة.. لأنة لا يوجد مجرم بالفطرة. . وأنما يوجد أنسان عاش حياة سويه سعيده فأصبح عالم أو مهندس,, وأخر عاش تحت الضرب والتحقير والفقر والعوز والأهمال فتشكلت فية شخصية معادية لكل شئ... المجرم هو في الأصل أنسان ظلم في طفولته تحديدا وأراد الانتقام لكنه أخطأ الطريق وأفتقد الوسيلة الصحيحة ففقد قيمتة وخسر حياته...
2017-10-26 06:57:33
182772
15 -
"مروه"
آآآه انا اشعر بالغثيان ويدي ترتعش وانا اكتب ولكن سأكتب.هذا ليس مريض نفسي هذا شئ قذر مجرم كان لابد من القصاص منه بما يرضي الله.ولكن الله اكبر عليه..وفي الاخير يقولون العرب ارهابيون!! لعنه الله عليهم..وانا آحيي قضائهم اللذي حوكم صاحب الموقع الدنئ المبتزل الرخيص بنشر هذه الافات اللتي تدل علي شذوذ صاحب الموقع نفسه.ياحزني علي القطط البريئه الصغيره.حسبي الله.
2017-10-26 06:57:33
182766
14 -
امين
لقد شاهدت كلا الشريطين منذ فترة (قتل الصيني و خنق القطتين) ولا اجد اي وصف غير فعلا وحشية تفوق الخيال
الحمد لله على نعمة الاسلام
سرد جميل بالمناسبة
2017-10-26 00:00:08
182749
13 -
حنان الجزاءرية
المفروض يبقى في السجن مدى الحياة بدون اطلاق سراح مشروط . هذا واحد مريض اكيد الله يسترنا يا رب
2017-10-26 00:00:08
182748
12 -
بوشكين
أما بالنسبة لعقوبة الإعدام فهي عقوبة ردع أقرتها بعض القوانين الوضعية لبعض الدول ، حتى الشرائع السماوية أقرت بالقصاص كوسيلة للحفاظ على أسس المجتمعات ، لكن الأكيد أن آليات تطبيق عقوبة الإعدام يجب أن تترافق معها تنظيمات إجرائية و قضائية و كوادر مؤهلة متى أقرت عقوبة الإعدام فيجب أن تكون مؤسسة على أدلة إثبات دامغة لا تقبل الشك إطلاقا مقارنة بأدلة النفي فنحن نتحدث عن حياة و روح بشرية و الأمر ليس لعب أو مزح لكن للأسف مازلنا بعيدين جدا على أن نكون مؤهلين كيف نحكم على شخص ما بالإعدام و نعاني قصورا خطيرا في هذا الشأن خاصة في بعض الدول .
2017-10-26 00:00:08
182747
11 -
زيدان
شكرا لصاحب المقال انا مع الاخ ادهم سالم في كل ماقال
2017-10-26 00:00:08
182746
10 -
بوشكين
مرحبا أخ مروان ، حقيقة إعتدنا أن نسمع عن عمليات قتل عنيفة لكن هذه كانت جريمة شاذة و بشعة لأقصى الحدود مع ما اتسمت به من سادية و وحشية ، بالنسبة لتعليق الأخ أدهم سالم فلقد أصبحت بعض الأمراض كشماعة تعلق عليها أفعال سادية و مريضة ، حقيقة هناك مرضى نفسيين غير مسؤولين عن تصرفاتهم الاإرادية لكن كيفية تحديد المسؤولية الجنائية و تحييد من هو المريض الفعلي هي المعضلة .
2017-10-26 00:00:08
182745
9 -
لينا الجزائر
مقال رائع بالرغم من ان ماذكر فيه حول هذا المريض النفسي وافعاله التي اثارت اشمئزازي .
شكرا لك واصل وفي انتظار جديدك وابداعاتك دوما
تقبل تحياتي
2017-10-26 00:00:08
182742
8 -
ATHENA
All monsters are humans
2017-10-25 23:58:07
182739
7 -
احمد 1
انسان يفعل جرم كهذا هو حتما مريض نفسيا ، ولكن المريض نفسيا ان كان خطرا على المجتمع كالذي في القصه فيجب عزله عن المجتمع .
عرض المزيد ..
move
1
close