الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

أريد أن أفرح

بقلم : راما - سوريا

أريد أن أفرح
مشكلتي أنني لم أعد قادرة على السعادة

سأبدأ فوراً لأني لا أجيد عمل المقدمات ..

أنا راما عمري 16سنة ، في الحقيقة أنا لست معتادة بأن أشارك الناس همومي ولكنني بالفعل تعبت ، لا أستطيع أن أكتم بقلبي بعد الآن ..
أنا في الواقع مشكلتي أنني لم أعد قادرة على السعادة ، أعني لا أستطيع أن أفرح ، أشعر دائماً أنني إذا ابتسمت سيحدث شيء سيئ بعدها ، إن الأمر ليس بيدي فالعديد من الأشياء التي حصلت قد جعلتني هكذا ..


فعندما كنت بالصف الثالث شبت الحرب في بلدي ، و كان أبي يذهب هو والجيران مساءً يحرسون الحي أعتقد ، أن من هذه اللحظة بدأت المشكلة ، فأبي لم يعد يرجع إلى البيت حتى الساعة الرابعة صباحاً وعندما يعود يتشاجر هو وأمي فكان يهددها كثيراً بالطلاق ، و أمي كانت تبكي كثيراً وأنا كنت طفلة حساسة لا أتحمل أن يبكي أحد أمامي فكنت أبكي معها وهذا كثير على طفلة في عمري .


أذكر بالصف السادس أن أبي ضرب أمي وحاول ضرب خالي الذي كان يدافع عن أمي فهربت أمي من البيت وذهبت عند خالتي ، كانت أياماً بشعة جداً وقد كنت أحتاج الحنان جداً لذا دخلت في علاقة مع شاب معتقدة أنه سيقدم لي الحنان والحب الذي كنت أفتقر إليهما جداً ، ولكن يا لسخرية القدر تشاجرنا وانفصلنا فقد كان يحب أختي باختصار كان يستغلني فقط ، لكن أختي لم تكن تعرف عني وعنه لذا وافقت على الارتباط به


حسناً أعترف أنني عندها تدمرت لم أعد راما القديمة المرحة خاصةً أن أبي وأمي تطلقا بعدها بفترة ، فقد كان أبي يخونها ويريد أن يتزوج عليها حينها لم أعد أؤمن بالحب على الأقل عند الشباب فقط ، لم أعد أرى أبي كثيراً وكانت أمي تبكي دائماً وأنا كنت أحتاج والدي جداً فقد كان أبي دائماً أغلى شخص لدي حتى أنه أغلى من أمي لأنني اكتشفت فيما بعد بالصدفة أن أمي كانت تخون أبي أيضاً بل وتزوجت بالسر بعد أن انفصلا لكنها حتى اليوم لا تعرف أني أعرف .


بعد أن شفيت جراحي قليلاً لا أعرف كيف لكنني أحببت شاباً فجأة وأنا التي أقسمت ألا أحب أحداً مرةً أخرى ..
المهم .. الشاب يدعى فراس لكنه لا يعرف حتى اليوم فأنا وهو لم نكن أصدقاء حتى ولكن مع هذا كان يكفيني أن أراه يومياً وأن يكون بخير ، كنت أراه مع حبيبته دائماً سعيدان لا ينظران إلي 

لكن في يوم ما انفصلا حينها أعترف بأنني شعرت بسعادة كبيرة ومع هذا تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ، فقد كان لدي صديقة مقربة تدعى بتول أصبحت هي و فراس صديقين وأنا واثقة بأنه يحاول أن يجعلها تقع في حبه والمشكلة بأنها تعرف عن مشاعري تجاهه ومع هذا تسايره ولا تريني محادثتهما بل ويوصلها إلى المدرسة أحياناً وهذا ما يجعلني أموت 

لا أستطيع إخبارها بأن تنهي صداقتها معه وأنا خائفة جداً من أن يقعا بالحب ، وأصبحت أراهما دائماً بأحلامي يقبلان بعضهما أمامي أو في وضعية رومانسية ويا ليت الأمور تنتهي هنا ..

إن أبي تغير أيضاً لقد أصبح ينظر إلينا هو وأمي كابتلاء يمنعهما من الاستمتاع بالحياة ، أتمنى لو يتخلون عنا أتمنى لو أنني أستطيع أن أبتعد عنهم جميعاً وقد أصبحت أخاف على إخوتي كثيراً فأنا الكبرى لذا يجب علي رعايتهما ، ولكن أعتقد أنهما مدمران بسبب علاقة أبي وأمي خاصة أن الشاب الذي كان حبيبي ثم أصبح حبيب أختي انفصل عنها لذا لا أعرف أشعر أنني أخت سيئة ..و أتمنى ألا تسيؤوا الظن بي أنا فقط أحببت .


 

تاريخ النشر : 2017-11-22

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
مقهى كابوس
اتصل بنا
جيهان - المغرب
ميلا - المغرب
محمد محمود - السودان
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (19)
2018-12-07 08:51:46
272662
19 -
الاخت س
اختي العزيزة لا تستعجلي مراحل حياتك انت لازلت صغيرة استمتعي بصغرك العبي و امرحي فانت طفلة لا تدخلي في متاهات اكبر منك و لا تتركي لمجال لاي شخص يستغلك ادرسي و حققي احلامك و اقتربي من الله وسف تجدين انك لا تحتاجين لحب و حنان الرجال الغرباء
2018-06-14 17:22:29
228415
18 -
Venus ❤
صغيرتي دعكي من فراس هذا فهو لا يعرف الحب اصلا بتنقله من فتاة لفتاة. اصبري فسيأتي يوم وتتزوجي بشاب يحترمكي ويقدركي ويحبكي فأنتي مراهقه الآن وعاطفتكي متأججه وستعجبين بالكثير من الشبان ولكن اياكي ان تدخلي في علاقه مع أحدهم لانكي ستنصدمين به. انتبهي لدراستك وأمك وتقربي من خالقك وابتعدي عن الذئاب البشرية فإنها لا ترحم. أتمنى من الله ان يهدي اباكي وتعيشون حياة هنيئة لا يعكر صفوها شيء
2017-12-04 04:22:13
189306
17 -
فريحة
اعجبني
2017-12-02 11:41:20
188962
16 -
هشام
بدايه اللهم فرج كربة سوريا وشعبها يارب العالمين انتبهي الى دراستك يابنتي اولا وانتبهي الى والديك فوالله لا يقدر قيمة الوالدين الا من فقدهم
2017-11-29 14:09:57
188425
15 -
سارة
ما رأيك أن تأخذي وقتا لك وحدك لايكون هناك شخص معك ترتبين افكارك لأنك على مايبدو مضطربة حاولي رؤية الجانب المشرق، حسنا!؟
وكذلك أرى يجب أن تهتمي بنفسك الان ثم فكري بأختوتك فما فائدة أن تخدم وانت مريض حاولي تقوية إيمانك و التقرب إلى الله تعالى هو مفرج الهموم ، أليس كذلك!؟
وانسي الماضي و كذلك حاولي أن تلقي السعادة وأن تبقي مبتسمة جمال الفتاة ابتسامتها لا عليك فنحن معك و نشعر بك
2017-11-25 11:54:31
187655
14 -
غير مُهمة
هناك العديدون ممن يعانون أكثر !
مشكلتكِ الأولى هي والديكِ !.. أعانكِ الله على هذا !.. فمع كل شيء يضل الوالدان أساس السعادة قبل كل شيء ، أولستُ محقة ؟؟
ثم وقعتِ بحب شاب و خانكِ ، و يبدو أنكِ لن تحصلي على حب الشاب الآخر بسهولة !..
لستُ أهلاً لأنصحكِ في هذا الموضوع طالما أني لا أهتم بتاتاً لأي شيء يصنف تحت مُسمى "الحب" :)
لكني بذلك لن أصمت !
أتشعرين أن الجميع تخلى عنكِ ؟..
ببساطة ابتسمي !.. و ليحدث ما يحدث !!
افرحي رغماً عن أنف أحداث حياتكِ !.. اضحكي بأعلى صوتكِ من يأبه ؟؟!
شجعني نفسكِ !.. أنتِ أقوى !
والديكِ حتى و إن لن يعودا لبعضهما البعض يمكنكِ خلق جواً من البهجة في قلبكِ ، أليس كذلك ؟؟!
الشاب بدلهُ ألف شاب.. و صدقيني سيأتي ذات يوم - و لو طال انتظاره - شخصٌ لن تتوقعي يوماً أنه سيكون شريك حياتكِ !.. و الأهم أنه سيحبكِ بالفعل ، ليس استغلالاً ولا مضيعة للوقت أو مجرد مرحلة مراهقة !.. حينها فقط ستكتشفين كم كان الشابين الآخرين مجرد حشرات !..
ذلك - يا عزيزتي - يُعد ابتلاءاً من الله تعالى !.. و ما يبتلي الله عبداً إلا لأنه يحبه !!
ألا تكفيكِ هذه المهزلة العظيمة ؟؟!..
ثم أين الجهد في القناعة ؟!.. كوني أقوى !.. اصنعي لنفسكِ شخصية مميزة لا يُستهان بها !
و ها أنا أخبركِ أنك مميزة بالفعل !.. أنتِ كذلك !!
لا تجعلي شيئاً يقف أمام محاولاتكِ لإبهاج نفسكِ !!..
ذلك ليس عنواناً تضعينه لمشكلتكِ !.. لأنكِ بالفعل يمكنكِ أن تفرحي !!
جدّي لنفسكِ موهبة مثلاً و قومي بتطويرها ، أو عادة جيدة و استمري بممارستها لعلها تُسهم و ترسم على وجهكِ بسمة لطيفة ..
.
لا أدري لما ثرثرتُ كثيراً ، إنها طِباعي :)
تقبلي مروري أختاه .. أتمنى أن يثير كلامي فيكِ شيئاً ولو بسيطاً و اعتبريهِ ما شئتِ :)
2017-11-25 09:01:24
187636
13 -
بيري
كلام آلاء صحيح
2017-11-24 14:49:44
187531
12 -
الاء
بصي اصلا الشاب الى حبتيه و كان بيحب اختك دا جاى يتسلى بيكم ولا كان بيحبك ولا بيحب اختك حتى و سيبك من الحب هتتعبي اكتر والله و خليكى عاقله كداو شوفي مصلحتك
2017-11-24 11:43:29
187457
11 -
بيري
حقا شيئ مؤلم أن يفعلا والداك هذا في وقت غير مناسب أبدا أي في حرب ، كان يجب أن يقتربا من بعضهما أكثر في ظروف كهذه وليحتوياكم ويشعرانكم بالأمان لتخففوا عن انفسكم الآثار اللي تخلفها الحروب
لكن نصيحتي لك أن لا تفعلي مثلما فعل والداك ، يجب أن تكوني أكثر عقلا وحكمة بعد تجربتك معهما ، اتخذي عهدا على نفسك أن تمتنعي عن جميع الفتيان مثلما فعلت سابقا ، لأن هذا الطريق طريق تعاسة وليس سعادة كما تظنين ، احفظي نفسك من فتن الدنيا وشهواتها ليرضى عنك الله ويوفقك ، واطلبي من الله كل ما تتمنين انه قريب مجيب
2017-11-23 14:50:51
187357
10 -
وليدالهاشمي
هههه طالما راما لم تطلب الابتسامه فلا باس ...كانت حلوه جدا
2017-11-23 10:55:10
187315
9 -
رغد
"تولد السعادة من حب الغير..ويولد الشقاء من حب الذات"
2017-11-23 10:12:55
187292
8 -
وليدالهاشمي
اريد ان افرح
ما اجمل التفاؤل عليك عزيزتي ان ترسمي خطه لحياتك وتتخذي من الامل بساطا ليحملك الى غد مشرق لا تجعلي المشاكل الاسريه تطغي عليك فغدا سيتكون لك اسره خاصة بك وستستقلين بحياتك وحتما ستفرحين فقط دعي الابتسامة والامل رفيقا دربك فالشخص الذي يجف فمه لا يمكنه ان يبتسم ..وقد اكتشف العلماء ان الابتسامه تساعد على الشفاء لذلك جعلوا ابتسامة الطليب جزء من العلاج..وقال الحكماء:اذا لم يكن هناك من عمرك سوى دقيقة فاحرص على ان تعيشها مبتسما..اذا فالعلم والدين ينصحونا بالابتسام ..اذا فلتفرحي وتفائلي بالخيرتجديه ...
لن ابخل عليك بابتسامه ولكن في تعليق آخر فقدقيل:اذاكنت قادرا على ان تجعل احد يبتسم فلا تكن لخيلا فالابتسامه صدقه
2017-11-22 23:02:34
187238
7 -
كريمه...
هداكي الله وثبتكي على دينه حبيبتي ستمرين بامتحانات عديده جدا وصعبه للغاية من الطبيعي جدا ان تحبي وتحبي اﻻ ان في ذلك خطوره كبيره حيث انكي بدون تجارب وبعض والرجال كالذئاب المفترسه ستكون لكي بالمرصاد وانتي كما قلتي مسؤله عن اخواتكي بعد انفصال ابويكي
لذا اي خطاء منكي لن يدمركي وحدكي بل سيدمر اخواتكي ايضا عزيزتي فكري الف مرة قبل ان ترتبطي باحد فاخواتكي امانة الله عندك
انتي فقط تمسكي بحبل الله الذي ﻻانفصال له وانشاالله سيمن الله عليكي بالفرج كوني صبوره يابنتي واعلمي عندما نبني شيئا يلزمنا دهرا كاملا لنبنيه ﻻكن عندما نريد تدمير شيئا ندمره بسرعة هائلة
اسأل الله ان يحميكي واخواتكي ويبعدكم من كل سوء يارب
2017-11-22 23:02:34
187230
6 -
ألآم
راما هذا هو الاكتئاب بعينه تمر علي حالات ابتسم مجاملة ومرة مرت علي حالة لااستطيع الضحك ابدا ابدا حتى مجاملة ووقتها كنت لااخرج عشان ماازعل احد اخاف يجي شخص ويضحك وانا متجمده الوجه ليصبح موقف محرج جدا

نصيحتي اهتمي بالمستقبل فقط ارجوك لاتنتظرين شخصا لايحبك فمن يحبك سيأتي بنفسه وسيطلب الزواج
احذري لاتسلمين نفسك اي شخص كوني ذكيه وحذرة اكثر الشباب خونه ولعابين انا برضو كنت احب شخص سنين وتعذبت مع اني كنت أعلم انه يحب غيري لكني تخلصت منه اخيرا واخرجته من قلبي ولن يعود
بالنسبه لعائلتك قريبه من عائلتي فأنا أيضا الكبرى وامي مطلقة وكل منهما تزوج ونحن مازلنا نعاني
تطلقا بعد صراع سنوات كنت اراهما يوميا ضرب خصام مشاجرة وجميع انواع التعذيب النفسي
شخصيتي الآن حساسه وجبانه وأقع اللوم على أبي وأمي فهما ربياني خطأ ربياني بعنف وقسوة ويضرباني ضرب مبرح على خطأ تافهه مما جعلني اسكت حتى على حقوقي لااطالب بها من أجل تجنب العقاب
انا أيضا خائفة مثلك ان يحدث أمر مكروه ويبقى اخوتي في بيدي لأنهم صغار اصغر واحد فيهم عمره سنتين وبإذن الله مايصير شي فزوجة أبي تهددني دائما ان تترك المنزل وسيكون كل شي على عاتقي
2017-11-22 23:02:34
187220
5 -
لينا الجزائر(تانيرت تايري)
اختي قصتك محزنة والاكثر احزانا تخلي الاهل عن ابناءهم لاعادة بناء حياتهم وتحقيق مصالحهم على حساب مشاعر الابناء، وكم هو مر ان تشعري انك بحاجة من يحميكي وينسيكي همومك ولو بكلمة.اعانك الله .لكن كل محنة تزيدنا قوة وصلابة.
نصيحة اخت لاختها حبيبتي دراستك وثم دراستك فهي مفتاح الفرج وتمسكي باخوتكي وكونوا سندا لبعض.لاتعيري اهتمامك لاحد ولاتؤمني بالحب الزائف فلقد جربتي وتوضحت الرؤية امامك .وانصحي اختك ولاتدعيها تكون ضحية لعبة لاي كان.
ابني مستقبلك واحلامك بنفسك ولا تدعي لاحد دور رئيسي فيها الا لكي انت.واعلم ان التطبيق صعب عكس الكلام لاننا بشر ولدينا قلب ينبض ولا نتحكم فيه ولكن بقوة الارادة ستنجحين.اذا كنت تريدين فانك تستطعين.
ولازلت صغيرة وان شاء الله كل ابواب الخير ستفتح في وجهك.اتمنى ان تعملي بنصيحتي وهي عن تجربة وستجدين ان لا احد اهم من نفسك وستصبحين قوية وتتعزز شخصيتك وبذلك لامجال لاي كائن كان ليحزنك.
تقبلي تحياتي اختك لينا.
2017-11-22 23:02:34
187219
4 -
ريموسوريا
كنتي بالصف السادس ودخلتي بعلاقة مع شاب!!!!!!! بالصف السادس يعني كان عمرك 12 او13
فعلا" غريب
انابعمر 12 سنة كنت لسابلعب بالتراب بس خلص من المدرسة ههههههههه
2017-11-22 14:33:50
187189
3 -
محمد وزة
عنجد قصة مؤثرة جداً يا راما
لا أعلم بما يمكنني مساعدتك
لكن اهم شيئ لك بهذا الوقت هو الصبر والدراسة
2017-11-22 14:33:50
187181
2 -
شخصية مميزة الى راما
اعانكي الله علىما تمرين به لكنها مشيئة الله كل ما عليكي هو ان تكملي دراستكي فقط حتى تستطيعي ايجاد عمل وانسي كل همومكي فقد حصل ما حصل ولن تستطيعي تغير شيء في قصة والديكي لكن قصتكي يمكنكي تغيرها ان تقدمتي واهتممتي بالمستقبل وابتعدي عن شباب الشوارع امثال هاذا فراس وشاكلته من ينط من بنت لخرى لا اعلم يبنات لما يعجبكم السيء هل هي لعنة ام ماذا انسي امره وابتعدي عنه ولا تذكري مشاكلكي لحد في محيطكي ولا لأي شخص ربما يستغلونكي لذلك لذا كوني واعية وركزي جيدا قبل ان تتصرفي تصرفا تندمين عليه لا تزيدي الطين بلة عليكي فكري في حل يخرجكي منة المحنة لا تخلقي محنة اخرى انتي في غنى عنها وفي غنى ان اي شاب شباب العشرين وال18 كلهم يحتاجون لمن يعيلهم فلا تهتمي لأمرهم اهتمي فقط بمستقبلكي ودراستكي مهما كان ان كنتي لا تزالين تدرسين حتى تتخرجي لاحقا وتجدي عمل بعدها سيلأتي امر الزواج اجلا ام عاجلا فلستي مستعجلة لتوقعي نفسكي في مأزق وانتي في هذه السن اياكي ان يستغلكي اي شاب بأسم الحب خاصة المراهقون المستهترون وما اكثرهم
2017-11-22 12:28:43
187142
1 -
فتاة الليل
عزيزتي راما:
بالفعل ما تمرين به صعب للغاية وهذا كثير عليكي
ولكن عزيزتي برأيك هل هو من يستحقكي؟؟؟؟
علي التفكير جيدا انتي لا تعلمين عنه شئ انفصل عن حبيبته ليذهب للاخرى !!!! ارفعي مكانتك قليلا ولا تعطيه اهمية عليك التفكير في تثبيت اساسك
ضعي كل مشاكلك خلفك واهتمي بمستقبلك
لعل الله يخبئ لك شئ يفرحك لا بل انا واثقة
ثم ضعي مبدأ
سعادتي تتعلق بذاتي فقط'
اي لا تجعلي اي شخص سبب بسعادتك ولا بحزنك
وان بعد العسؤ يسرا
حاولي الاهتمام بدراستك.لربما انفصال والديك به خير
اتمنى لكي السعادة
move
1
close