الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

قصة حوار بين بيل و نبيل

بقلم : فاطمة مرار - القطيف
للتواصل : [email protected]

استمر القط في صمته طويلًا فانزعجت بيل

حان وقت النوم بالنسبة لبيل لكن ألم بطنها حال دون ذلك ؛ فدفعت سلتها الجميلة نحو الشرفة وجلست تتأمل المطر لعل الألم ينتهي ، وبينما هي كذلك شاهدت منظراً أشد إيلاماً ، فقد كان مجموعة من الأولاد يطاردون قطًاً مسكيناً متسببين له بالكثير من الجروح ، لكنه برشاقة استطاع القفز داخل حفرة بين أنقاض بناء مهدم كان يقع قرب قصر بيل وتحديداً مقابل شرفتها .

يئس الأولاد من العثور على القط فذهبوا ، لكن القط لم يخرج بعد ، فنادته بيل : يمكنك الخروج لقد ذهبوا ، فأخرج القط رأسه باحثاً عن محدثته فإذا هي بيل ، عندها دار حول نفسه مضطرباً و لم يعرف ماذا يقول ؛ فقد أهينت كرامته للتو أمام قطة جميلة .


لكن بيل استمرت في النظر إليه رغم أن ضوء الشارع الخافت و زخات المطر يشوشان الرؤية، رأته قطاً باللون الأسود والأبيض ، هزيل الجسم شاحب الوجه و مصاب بجروح ، لكن مايزال فيه أثر من الجمال الذي أودعه الله في متمثلاً بعينيه السوداوين القويتين كأنه في نظرها وردة ذات أشواك  .

استمر القط في صمته طويلًا فانزعجت بيل ؛ فهي التي اعتادت أن يكلمها كل قط ويعاملها كملكة فقالت محاولة فتح حوار معه : عفوا أنا جديدة هنا وليس عندي الكثير من المعارف .

عندها نظر لها القط بفراسة الأعراب و مهارة المحقق كونان مستعيناً بأضواء شرفتها الساطعة (فرآها قطة بيضاء كالحليب ولها فرو كثيف أشبه ببطانية دافئة وعينان زرقاوان جميلتان كسماء الصيف) وأخيراً قال : الأخت من أوروبا ؟
تضايقت بيل من جوابه المقتضب وردت : نعم وتحديداً من فرنسا ، أنا أدعى بيل أنتمي لسلالة ملكية ، و جئت مع صاحبتي إيمي في رحلة سياحية .


فقال القط بمرح : تشرفنا سيدتي الملكة ، أنا نبيل من طبقة العامة و لا صاحبة لي ترعاني ، و أتمنى من كل قلبي أن تكونا أنتِ و صاحبتكِ قد استمتعتما بالرحلة السياحية .

أجابت بيل بحماس : نعم لقد استمتعنا كثيرا يا نبيل ، فالجو جميل ، والشوارع واسعة ، والأسواق جميلة ، والمطاعم فاخرة ، والحدائق والمتنزهات خلابة ممتعة ، ودور السينما بها كل جديد ، لقد أحببت مدينتكم .

فعقب نبيل على كلامها : صحيح لكن هناك أيضاً دورات المياه القذرة ، وتقلبات الجو المفاجئة ، والأزقة الضيقة ، والمطاعم المقرفة ، و أفلام الضرب التي يتحفك بها كل عديمي التربية والضمير .

فردت بيل مستنكرة : لكني لم أرَ ذلك ، هل تحاول إخافتي .
أجاب نبيل : لا ولكني أوقظك من غفلتك ؛ كي تحترسي عند حدوث مشكلة ما ، حالياً أنتِ لا تعانين من هذه المشاكل فصاحبتك تهتم بك جيداً ، إنها تقيك من البرد ببطانية ومدفأة ، ومن الحر بجهاز التكييف ، تطعمك أجود الطعام ، وتزور معك الأسواق والمتنزهات الخلابة ولا تسمح لأحد أن يؤذيكِ ، لكن لا يعلم الغيب إلا الله ، ونصيحتي لك ابقي مع صاحبتك و لا ترافقي الغرباء تسلمي .


أعجبت بيل بقدرة نبيل على تحليل حياتها بسرعة و أثَّرت نصيحته بها فقالت : خرجت للشرفة كي أنسى ألم بطني ، لكن بعد حديثي معك شفيت تماماً فشكراً لك .
فقال نبيل (وهو أيضاً يشعر بألم في بطنه) : عافاك الله ، هل أنت مريضة ؟
ردت بيل باستحياء : لا لكني أكثرت من تناول التونة ، رغم أن إيمي خبأت كمية منها خوفاً علي .
أراد نبيل إخبارها أن بطنه يؤلمه بسبب الجوع لكنه سيبدو أمامها شحاذاً ينتهز الفرصة ؛ فسكت .


أرادت بيل التعرف على نبيل أكثر فقالت : أتعرف لم سُميت بيل ؟ أنا باسم الحسناء بيل في قصة (الحسناء والوحش) وهي قصة شهيرة أحبتها صاحبتي ، و اسمي فرنسي معناه جميلة .

فرد نبيل مازحاً بلهجة العتاب : حسبي الله على إبليسك ، مادمتِ قد ذكرت ذلك فمعناه أنك الحسناء وأنا القبيح أعتبر الوحش ، ليت اسمك كان سندريلا حتى أكون الأمير الوسيم شارل .

أجابت بيل : لا أنا آسفة لم أقصد ، إنه اسمي فقط .
رد نبيل : اهدئي كنت أمزح هاهاها (لكنها نظرت له بغضب) فقال مغيراً الموضوع : انظري توقف المطر وظهر القمر ، انظري إليه أبيض كالحليب والجبن ، مستديراً كقرص الخبز ، مضيئاً كالفرن (ثم سال لعاب نبيل من الجوع)

فرحت بيل لمرأى القمر فقالت : بل هو أبيض كفرائي الملكي ، أو كعقد اللؤلؤ على جيد صاحبتي ، وهو مستدير ككرة الصوف التي ألعب بها أو كوجه صاحبتي الملائكي .


سكت نبيل حزناً على اختلاف حالهما رغم تشابه اسميهما ، وإشفاقاً منه عليها ؛ ففي حال لو باتت هذه المترفة مشردة فقيرة كيف ستعيش ، مع ذلك اكتفى بقول : أتمنى لك حياة سعيدة ، أنا ذاهب الآن ، لكن إذا احتجت لي سأكون بقربك مع السلامة (و ابتعد عنها بسرعة البرق)

صاحت بيل من خلفه : مع السلامة , ثم حدث أن انطفأت أنوار الشرفة فصار المكان مخيفاً حولها ففكرت (كيف يتمكن نبيل من تحمل الظلام وقسوة الحياة) ، لكنها بمجرد التفكير في ذلك خافت وارتمت في حضن إيمي النائمة على الكرسي تستمد منها الأمان والدفء .

 

تاريخ النشر : 2017-11-23

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : nawarr
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

صراع العروش .. الجزء الأول
المنارة
البراء - مصر
سيمفونية فتاة يائسة
آمنة الدريدي - تونس
خدمة عرِّفني
عبد القادر محمود - مصر
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (20)
2018-11-03 11:04:49
265714
user
20 -
ياسمين
تهبببل القصة اهنيك على ابداعك
2018-06-08 11:25:55
226514
user
19 -
نجدي الملامح
ابداع ابداع يفوفو
اتمنا جزء ثاني يا مبدعة تحياتي لك ولكل اهل القطيف
انشاء الله بازوركم الاجازه فسوق السمك حقكم ما يتفوت
اتمنا لك
السعاده بنت بلدي
2017-12-12 15:32:43
190850
user
18 -
فاطمة صاحبة المقال :
اسفة على التأخير ما توقعت إن في تعليقات بعد
على كل حال القصة انتهت بفراقهما ، لكن تقدروا تتخيلوا احداث جديدة لها لا توجد مشكلة .
2017-12-12 13:46:17
190839
user
17 -
آيات
لالالالالا كملي ارجوكييييييييي
2017-12-03 16:29:31
189231
user
16 -
المجنون
قصة جيدة ولكن ايز التكملة حرام عليك
2017-12-02 13:55:46
189003
user
15 -
جنيه صغيره
واااو اعجبتني كثيرا، جعلتي من لاشياء العادية و الشخصيات العادية في حياتنا في قصه مختلفه ابدعتي فيها، و متل ما قال البعض من شدة اعجابي بالقصه فأتمنى ان لا تنتهي
2017-12-02 09:49:02
188921
user
14 -
Flower k
و جائت سياره مسرعه فصدمت نبيل المسكين
وارتاح من الم بطنه الى الابد

اما بيل فقد عاشت الى ٤ ايام ثم ماتت من المرض ...النهايه
:l
امزح
كنت اشعر بالملل لهذا اكملتها
المهم
القصه رائعه تمنيت انها طويله
اذا كنت تملكين وقت فراغ اتمنى ان تشاركينا مره اخرى :)
2017-12-01 09:29:53
188671
user
13 -
محمد الشريف من ليبيا
انت موهوبة استمري
2017-11-30 13:24:09
188568
user
12 -
فاطمة صاحبة المقال :
شكرا لله ثم لجميع من شجعني و شكرا للأخت نوار على الصورة و تحرير المقال ، و شكرا للقطين اللذان أسمع مواءهما كل ليلية ؛ لإعطائي الفكرة .
2017-11-27 22:57:10
188085
user
11 -
أم سمير
قصة جميلة خفيفة ولطيفة وأسلوب سلس وجميل...تحياتي وشكرا
2017-11-27 07:26:26
187954
user
10 -
طيف سودانيه
مياو ياو ياوياو مياو مياو ، اجمل قصة لليوم
2017-11-26 23:15:20
187904
user
9 -
الوردة الحمراء
قصة حزينة ذكرتني بقصة حبي الرائعة
التي لم تكتمل رغم تشابه أسمائنا ولقد كبرنا مع بعض كان حبا طاهر لكن لم يرد الله ان نكمل مع بعض فتبقى فقط الذكريات شكرا لك لقد ذمعت عيناي
2017-11-26 12:59:46
187787
user
8 -
فراولة بالحليب
واااوو ...وواااوو اجمل قصه قراتها هنا بصراحه لانى اموت فى القصص البسيطه جداا واللطيفه ولها مغزة جميل
عجبتنى قصتك اكثر قصه هنا لانو اغلب القصص دراميا حزينه اكشن رعب وهكذا
ولكن هذه تحوى على البساطه واللطافه والسعاده والصبر
ما احلاهما بيل ونبيل
مياااااووو هههه^___^
2017-11-24 07:54:44
187425
user
7 -
وليدالهاشمي
 ياعيني على الرومانسيه ههههههه
مقال لطيف حلو التنويع
شكرا للكاتب والناشر
2017-11-23 12:48:04
187337
user
6 -
انا
جميلة القصة استمري
2017-11-23 12:02:40
187334
user
5 -
تامر محمد
رووووعة القصة بحب القطط موت
2017-11-23 10:55:10
187314
user
4 -
شكرًا على القصة الجميلة
ودمتم بخير :)
2017-11-23 10:12:55
187303
user
3 -
انستازيا
بس نبيل اجمل من بيل
2017-11-23 10:12:55
187302
user
2 -
انستازيا
مسكين نبيل هو و كل القطط الي في الشارع
2017-11-23 10:12:55
187301
user
1 -
Fleu Rità
هاهاهاها قصة جميلة
move
1