الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

معاناتي التي لا تنتهي

بقلم : أحزان الورود - الأرض

معاناتي التي لا تنتهي
الأن وعمري يُسرق مني ويضيع من بين يدي

 مرحباً ، أنا فتاة أعيش في هذا العالم القاسي وتحملت آلام ومعاناة من أقرب الناس الي ، فأمي كانت تغرق خالي وزوجته وأولاده بحنانها وكنت طفلة صغيرة ومعاقة أتحسر وأستجدي حنانها وكنت أبكي دماً بداخلي عندما أراها تدللهم وتقدم لهم الطعام المميز وأنا كنت أكل أقدام الدجاج و ما يتبقى من فضلات طعامهم الذي تعده أمي لهم وابي صامت لا يتكلم

 وأستمرت الدنيا تعذبني ، فلم أذق طعم السعادة ولا الراحة منذ طفولتي وإلى الأن وعمري يُسرق مني ويضيع من بين يدي ، أصبح عمري في الثلاثينيات وأنا مازلت بدون زوج وأطفال و لا مستقبل ، برغم الخطاب الذين يتقدمون إلا أني أرفضهم بسبب كرهي للرجال ، فأول رجل كرهته هو خالي بسبب دلال أمي له لأنه أخوها الأصغر وبسبب أزواج أخواتي الحقراء فلقد عذبوا أخواتي و سببوا لي بعقدة نفسية ، أصبحت أكره شيء أسمه زواج ، ومصائب حياتي لا تُعد و لا تُحصى ، أصبحت بلا صحة ولا مستقبل ولا أمل بالحياة

 الآن أنا إنسانة محطمة كلياً ، هل تصدقون أنه لا يوجد عندي حتى غرفة خاصة لي وحدي ! أريد أن أختبئ بها لكي أبكي ، لكن هيهات فلا يوجد ، فأضطر للذهاب إلى الحمام أقفل بابه وأجلس أبكي إلى أن تجف دموعي ثم أخرج ، والله لو لا أني أخاف أن تملوا من كلامي لبقيت أكتب و أكتب عن معاناتي .

 

تاريخ النشر : 2017-12-08

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر