كيف تحققين ذاتك 
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كيف تحققين ذاتك 

بقلم : أمل حياتي - العراق

سأخبر كل فتاة طموحة وتريد الاستقلال بحياتها كيف تفعل ذلك

كنت قد كتبت من قبل تجربتي مع الزواج والطلاق وكيف أخطأت بحق نفسي وتلقيت تعليقات بعضها جارح وبعضها أعطاني أمل .
اليوم سأخبر كل فتاة طموحة وتريد الاستقلال بحياتها كيف تفعل ذلك من غير أن تؤذي أحد ، للأسف أنا لأصل إلى ما أريد استخدمت المكر والدهاء لكنني الآن اكتشفت أفضل طريقة لأكون مستقلة من غير استخدام الألاعيب .. العلم والإصرار والثبات على الهدف

لكل فتاة هناك حلم تتمناه بعضهن لديها من يدعمها والبعض منهن للأسف لا يوجد داعم ولا ناصح فقط رادع ، الحلم في المجتمع الشرقي يعتبر عيب للفتاة والطموح هو أكثر ما يخافه الأهل في ابنتهم فيعتقد بعض الأهل أن طموح الفتاة هو الهاوية لها والفضيحة لهم .


مررت بعدة مراحل بحياتي جربت كل وسيلة لأكون سيدة نفسي من غير أن يتحكم أحد بي أو أن يفرض أحد رأيه علي ، أكثر ما نجح معي هو العلم ، فقد درست بجد وأصررت على أن أتعلم وربطت حلمي بالعلم ، فكان حلمي هو أن أكون سيدة أعمال ، وبما أني مطلقة ولدي طفلة فدخولي الجامعة من المستحيل وعملي هو المسحيل الأكبر ، لكن هذا المسحيل تلاشى بعدما كنت مصرة أن أفعل الاثنين معاً ، فدبرت عملاً بسيطاً لي وخيرت أهلي إما العمل أو الجامعة وطبعاً أرادوا عملاً قريب من المنزل فدبرت العمل لهم ولم أترك لهم مجالاً للرفض وبعدها من غير أن أتكلم سجلت في الجامعة واتفقت مع أساتذة القسم أني لا أستطيع الدوام إلا في الامتحانات وطبعاً مع القليل من البهار والفلفل وقصص ملفقة ليتعاطفوا معي وافقوا وصرت أدرس وأعمل وأربي ابنتي .


وبعدها عندما صار أهلي يرون أني كفؤ لأن أثبت نفسي تدريجاً صرت مستقلة وغيرت مكان عملي وأكملت دراستي والآن أنا أخرج وقتما أشاء وكيفما أشاء وأساعد أهلي في مصروف البيت ، والأكثر من هذا فتحت مشروعي الخاص وصار الأهل والأقارب يتكلمون عن مدى فخرهم بي .

أنا أخبركم بقصتي ليس للتباهي لكن هناك نقطة مهمة لدي هي الإصرار ، وبعض الفتيات يكون الأهل أو الزوج هو الرادع لهن لكن إن أراد أحد شيء لا يمكن لآخر أن يردعه ، إذا كان حلمك عزيزتي هو فارس الأحلام فهذا قمة الفشل والسطحية اجعلي هدفك أولاً أن تكوني مثقفة وثانياً أن تكوني مستقلة وذات منصب يؤهل فارس الأحلام أن يبحث عنك .

اليوم للاسف في مجتمعنا ليس للفتاة قيمة كبيرة ولا أهمية سوى أن تكون خادمة مطيعة ، لا باس أن تكوني مطيعة وخلوقة ولكن لكل إنسان دور في مجتمعه وحقوق ، أدركي حقوقك ودورك ولا تكوني مثلما يريدون فيملوك ، بل كوني كما تريدين أنت .
حافظي على حريتك التي أعطاك الله فكلنا ولدنا أحرار ومن بطن واحدة ولك حق العلم والعمل والزواج فاختاري ما تريدين لكن بحكمة وفكري أن كل ما تريدين أن تحقيقه وتصلين له سيستمر معك طول العمر ، فإذا أردتِ أن تكوني زوجة ستكونين طول عمرك زوجة وأم ومحكومة بالروتين لكن إن أردتِ العلم والعمل ستكونين امرأة مستقلة وزوجة وأم ، وبإمكانك أن تفخري بذاتك وتكوني قدوة لبناتك مستقبلاً .. أتمنى منكن أن تخبرنني ما هي أحلامكن

تحياتي
 

تاريخ النشر : 2017-12-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر