ما الذي شاهدناه أنا وأخي ؟
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ما الذي شاهدناه أنا وأخي ؟

بقلم : المراهق الصغير - الســـــــودان
للتواصل : [email protected]

سمعنا صوت صراخ وبكاء طفل صغير

بصراحة وبدون مقدمات سأبدأ بإخباركم ما شاهدناه أنا وأخي مباشرةً.. 

أنا عمري 16 عام وأخي عمره 13عام وحدثت لنا هذه القصة قبل 4 أعوام . 
كانت أمي دائماً ما تحثنا على الصلاة في المسجد ونحن تعودنا على تنفيذ كل ما تقوله لنا ، وبالفعل كنا نذهب للصلاة فيه ولكن في يوم من الأيام وعندما أيقظتنا أمنا للذهاب لصلاة الصبح في المسجد وفي طريقنا له كان الشارع مليء بالأشجار وبعض طوب البناء أمام أحد المنازل ، وقبل اقترابنا من المنزل المواجه للمنزل الذي أمامه الطوب سمعنا صوت صراخ وبكاء طفل صغير ، وعندما التفتنا لنراه رأينا طفل بعمر 4 سنوات جالس فوق حائط المنزل ويداه مكتفتان ورجله مخلوفة فوق رجله الأخرى ويبكي بشدة ، ولكن الغريب في الأمر أن الطفل يبكي بصوت رضيع و وضعية جلوسه كانت لا تدل على البكاء ، وكأنه يقرأ في صحيفة ، بل والأغرب في الأمر أن المنزل الذي فيه الطفل لا يسكنه أحد وكانت هناك أسرة تسكنه قبل ذلك بيومين فقط ولكنهم تركوا المنزل فجأة ولم يكن لديهم أطفال


وفي ذلك الوقت التفت لأخي ورأيته جامد من الخوف وقلت له هيا نعود للمنزل ، لم يسمعني في بادئ الامر ولكني أيقظته من تلك الحالة وأردنا الرحيل وعند خروجنا من الطريق كنا مانزال نراه يتابعنا بنظره ولكنه سكت عن البكاء وهممت أن أعود مجدداً للمسجد ولكني منذ أن وضعت قدمي في الطريق قام بالبكاء مجدداً وقال لي هيا بنا للمنزل ، وعندها ذهبت معه .


قمنا بإخبار والدتنا التي قالت لنا لا تقلقوا أبداً فقط تحصنوا قبل خروجكم من المنزل ثانيةً .. وفي اليوم التالي ايقظتنا للذهاب للمسجد وخرجنا مره أخرى وأردنا الذهاب بنفس الطريق مجدداً ، وبالفعل قمنا بالدخول فيه ولكننا نسينا ما قالته أمنا بخصوص التحصن وقبل وصولنا للمنزل الذي أمامه الطوب رأينا شيئاً غريباً ينظر إلينا من خلفه وعندها توقفنا للنظر إليه وكان ينظر الينا وهو راكع والغريب في الأمر هو شكله ، كان وجه دائرياً من الأمام وليس لديه رأس فقط وجه ليس خلفه أي شيء و ويداه مستطيلتان وبطنه مربع ورجلاه أيضاً مستطيلتان وكأنه مرسوم وليس جسد ، والغريب أيضاً أنه هو والطفل الذي رأيناه كانوا بشكل ظلال ، مع العلم أنهما كانا في الظلام وشكلهما أظلم من الليل..

و عند ذلك نظرت لأخي و وجدته قد خرج من الطريق وأراد أن يعود للمنزل فقلت له أنا لن أعود وسأقرأ آية الكرسي و أواصل طريقي ، وفي أثناء قراءتي للسورة كان يقوم من وضعية الركوع شيئاً فشيئاً و عندما انتهيت من القراءة كان قد اختفى نهائياً ، و واصلت طريقي للمسجد ورجع أخي لشدة خوفه وعند عودتي وجدته قد أخبر امي بما حصل لنا مجدداً 

فقالت لنا أن هذا الشيطان كان يحاول إرعابكما كي لا تذهبا للصلاة مجدداً ولكنه سيختفي إن قرأتما التحصين مجدداً ، ولكنها قالت لنا أنه من الأفضل لكم أن تذهبا بطريق آخر حتى لا تفكرا فيه مجدداً و بالفعل كنا نذهب بطريق آخر ولم نخف مجدداً لأننا كنا نتحصن كل يوم ونحن الآن قمنا بترك ذلك الحي ورحلنا لحي آخر وما زلنا نصلي الصبح في المسجد .

 

تاريخ النشر : 2017-12-25

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر