الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

وحيداً وسط الدروب

بقلم : محمد بن صالح - المغرب
للتواصل : [email protected]

علي الاعتراف لنفسي والعالم بدون مقدمات بأنني فاشل

رن صوت منبه الهاتف في الصباح الباكر ليهتك سترة نومي الجميل ، ويحثني على فراق الفراش ، كم أحب النوم ، ليس عشقاً في الخمول ، لكن فيه أكسر قيود الواقع ، وأتحرر لساعات من الحياة البائسة ، فلو كان لي الخيار لفضلت العودة إلى أحشاء أمي ، فأنا أمقت هذه الحياة وأمقت نفسي ، وأمقت البشر ، لا أعرف لماذا بالتحديد ، كل ما أعرفه هو أنني لست كما أريد أو ربما كما يريدون .. ها أنا ذا أفارق الفراش مغادراً البيت الذي لم أدفع ثمن إيجاره منذ شهور ، وأخرج إلى الواقع من جديد .. هذه مدينتي ، لا لا ليست مديني ، لكني أعيش فيها فقط فأنا من جنوب البلاد وهذه أكبر مدنه ، الناس فيها تجري ليلاً نهار كالخيول الجامحة دون مقصد ، أو ربما مثلي دون هدف محدد ، ثم أتوجه عند " سعيد " ابن قريتي الذي يملك مطعماً صغيراً قرب مسكني .

- صباح الخير يا سعيد كيف أحوالك .
سعيد : أهلاً أحمد ، ما هذه الغيبة يا رجل
أجبته كاذباً : كنت مسافر إلى مدينة أخرى ، هيا أحضر لي الفطور بسرعة فقد تأخرت عن العمل .

قال سعيد بسخرية : ومتى وصلت إلى العمل في الوقت المناسب .. دعك من هذا الآن ، أخبرني هل علمت بسقوط الأمطار في بلدنا ، لقد فاض الخير هذا العام .

لم أجبه وأسرتها في نفسي متسائلاً ، يا له من غبي ، ماذا سأفعل بالأمطار هل أملك السدود ! .
وبعدما أنهيت إفطاري توجهت إلى العمل ، فأنا أحمل الماجستير في هندسة الطيران ، لكن كل الأبواب أغلقت في وجه هذه الشهادة ، حتى وضعتها ديكور في غرفتي البائسة وأصبحت مكسوة بالتراب ، والتجأت إلى شهادتي الثانوية التي أنقذتني من البطالة ورمت بي كموظف حقير في شركة خاصة مردودها لا يكفي مدرائها أصحاب البطون المنتفخة والأدمغة المتسخة بالأموال .


وبينما أقترب من مقر الشركة ، ظهر لي شخص ينتظر قرب الباب .
إنه المدير ومن غيره يلهت من الأمراض المزمنة وينتظرني لتوبيخي على التأخر .. يا له من صباح مشرق كوجه هذا المخلوق الذي ينفر منه الشياطين

- صباح الخير سيد المدير

المدير : بل قل مساء الخير أيها الموظف المجتهد

صمت قليلاً بانتظار رد فعلي ، لكني لم أبديها له ثم قال : ألم أوصيك دائماً على عدم التأخر .. اسمع هذا آخر إنذار أوجهه لك ، هيا إلى مكتبك
يقول آخر إنذار ، وكأنه سيقصف قواعدي .. توجهت إلى مكتبي وفي هذه الأثناء دخلت علي الكاتبة وهي على عادتها ، فوجهها يصلح للعمل في السيرك من كثرة المساحق التي تصنع بهم ابتسامة صفراء
- مرحباً سيد أحمد ، لقد جلبت لك هذه الملفات لمراجعتها بطلب من المدير ، ويجب تسليمها يوم الغد .
لم أقل لها كلمة واحدة ، واكتفيت بإظهار بعض أسناني في وجهها وكأنني أبتسم .. طبعا المدير يريد عقابي وأرسل إلي أطنان من الأرواق ، وقضيت يوماً كاملاً وأنا غارق في هذه الملفات ولم أستطع إكمالها حتى أدركني وقت الخروج .

غادرت الشركة وأنا أجر خطواتي بين الأزقة وأمعائي تغرد من قلة النعمة ، حتى وصلت إلى محطة الحافلة وعدت إلى مطعم صديقي سعيد


- مرحبا يا رجل
سعيد : ما بك يا أحمد أراك شاحباً ..
- أنا لم آكل منذ الصباح ، هيا جهز لي شيئاً آكله ، فالمدير انتقم مني على تأخري

سعيد : عندي حل لك ، ما رأيك أن نسهر اليوم في الملهى الليلي وتنسى قليلاً مشاكلك ؟

أقنعني سعيد في قضاء بعض الوقت في الملهى الليلي ، وهذا ما حصل حتى نسيت نفسي إلى وقت متأخر وعدت إلى البيت وأنا متعب لا أقوى على تحريك أطرافي، وفي الصباح طال بي النوم حتى انتفضت من فراشي لأجد الساعة تدق العاشرة ، والمفترض أن أكون في العمل قبل ساعتين ، غادرت البيت مسرعاً وأنا ألعن في نفسي سعيد




وعند وصولي إلى مقر الشركة ، استقبلتني الكاتبة بجملة واحدة : المدير يريدك في مكتبه
- يا إلهي لا أريد أن أرى خلقة هذا الرجل ، أكيد سيوبخني
توجهت إلى مكتب المدير : صباح الخير سيدي المدير ، أرجو المعذرة على تأخري فقد تأخرت الحافلة كثيراً

كان صامتاً كالهدوء الذي يسبق العاصفة حتى كسر هذا السكون قائلاً بعصبية مفرطة : أنت مطرود .. أنت مطرود !!
جمعت أغراضي وغادرت الشركة غير مأسوف عليها ، فأنا مهندس طيران لا أعرف حتى ماذا أفعل هنا ، وقمت عائداً عند سعيد

كيف كانت ليلة أمس يا أحمد ، تساءل سعيد

- كانت في غاية الروعة حتى أنني طردت من العمل بسببها أو بسببك أيها الصديق المثالي .

قال سعيد مستغرباً : ماذا ! طرودك .. ثم ضحك بسخرية وأردف : كنت أعرف أنك ستطرد في الأخير ، فهذه ليست المرة الأولى التي تتأخر فيها ، ولا تتمعنى عليَّ كثيراً .

في الأخير أصبحت دون عمل ، وعائلتي في البلد لا تعرف أنني أتسكع في الشوارع باحثاً عن عمل جديد ، حتى التقيت بصديق لي قديم منذ أيام الجامعة وأخبرني عن شركة جديدة تبحث عن المواظفين ، لم أتردد في الأمر ، وتوجهت إلى مقرها حاملاً معي سيرتي الذاتية ، لكن وجدت المكاتب قد حجزت وعرض علي المدير العمل في الأرشيف في مكتب قرب دورة المياه ..
- ماذا تقول أيها السيد ، أنا أعمل في الأرشيف قرب الحمامات !! انا مهندس طيران .. نعم مهندس طيران !

رد المدير بنبرة مستهزئة : وما دخلي أنا إذا كنت مهندس طيران أو مهندس شاحنات .. هيا ارحل من هنا .

لا شيء جديد فسرير البطالة في الانتظار ، ومرت الأيام وأنا على حالتي أقضي سحابة يومي بين الدروب حاملاً معي بعض الأرواق أطرقوا بهم أبواب الشركات الخاصة والعامة . لقد تعبت من الأمر ولم أعد قادر على المواصلة على نفس المنوال


وفي كل مساء أعود عند سعيد لأنسى قليلاً مصائب يومي . أنا أحتاج المال ولم أدفع واجب كراء مسكني منذ زمن ، ولهاذا كان علي إيجاد عمل مهما كان ، نعم مهما كان
وفي الأخير وجدت عمل .. أخيراً سأعمل ، سأغسل الصحون في إحدى المطاعم . يا حسرتاه على أيام الدراسة ، يا حسرة على سنين العلم ، لكن للضرورة أحكام ، إما أن أغسل الصحون أو أموت جوعاً ، وأكثر ما يؤلمني هو حال أبي الذي يفتخر بإبنه كثيراً ، الإبن الوحيد الذي صرف دم قلبه من أجل دراسته ،ودائماً يتغنى بـ إبني أحمد مهندس طيران ، وفي كل مرة يغير لها الألحان والمقامات ، مهندس طيران .. مهندس طيران !

لا يا أبي ، إبنك سقط جلد يداه من فرط غسيله لصحون .. لم أكن راضياً على هذا العمل ، لكني استمريت فيه مرغماً حتى قرأت ذات يوم إعلان في إحدى الجرائد عن الخطوط الجوية للبلاد التي فتحت أبوابها للباحثين عن عمل في عدة تخصصات ومن بينها هندسة الطيران ، وفي الأثناء تركت غسيل الصحون لأصحابها ، ونفضت الغبار عن شهادتي الحزينة وأنا أعود لأمتطي خيل الأحلام راكضاً به إلى مقر الخطوط الجوية من جديد بعد عدة محاولات سابقة ، وعند وصولي إلى هناك وجدت أمام الباب قبيلة من الشباب مدججين بالأوراق حالمين بالمستقبل الذي نحت ذات يوم بمدرج الجامعات . 

ثم أخدت مكاني بين الصفوف حتى وصل دوري لأدلي بدلوي ، ودخلت إلى مكتب المسؤول عن التوظيف لأضع أوراقي في تصرفه ، وبدأ في طرح الأسئلة بعد أخرى ، والأجوبة كانت على حافة لساني ، حتى سألني عن مهنة أبي ، هنا استغربت لسؤاله !! قبل أن أجيبه : أبي إمام مسجد بسيط يتناطح مع الحياة .

نظر إلي بإمعان ثم عاد ليقلب أوراقي بين يديه حتى تسمرت عيناه على إحدى زوايا شهادتي .. وأنا أتساءل عما ينظر ، حتى أدركت الأمر ، إنه ينظر إلى إسمي ، ليس الأول بل إسم عائلتي



كان يفترس بنظراته تلك الزاوية وكأنه يتساءل في وحيه : أي نسب هذا ؟!
أجبته في سري : هذا إبن آخر ليس من آل أنسابكم

نظر إلي وكأن حال لسانه يقول : هذا الشرف أرفع من أن تستحقه بهذه الأوراق

كنا نتبادل النظرات ، وكانت أبلغ من كل الكلمات ، حتى أسدل الستار على أوراقي ، وقال جملة سمعتها مراراً حتى شكلت إحدى عقد حياتي : اذهب حتى نرسل في طلبك


حتى نرسل في طلبك .. ألا توجد جملة أخرى في قواميس هؤلاء البشر .. إلى متى سأنتظر بحق كل ما هو حق .. وعدت من جديد لمهمة الانتظار ، لعل الغيوم القاتمة ترحل عن سمائي ذات يوم لينصل منها نور السعد الذي أطال الغياب وفي أرض يطلقون عليها مملكة الشمس .. ومرت الأيام والأمل يتقلص مع كل يوم ، حتى انقضت المدة المفترضة للانتظار ، وفقدت الأمل المفقود في الأصل ، ولأن المصائب تأتي في حلة الجماعة ، فقد طردني صاحب المنزل الذي استأجرته نظراً لتأخري في تسديد الإيجار ، ولم يبقَ لي سوى سعيد ومن غيره سيقف جنبي في هذه المحنة التي تحولت إلى كرة ثلج ..

في الأخير السيد أحمد حامل الماجستير في هندسة الطيران ، والوحيد في عائلته الصغيرة والكبيرة الذي ابيضت عيناه من القراءة أصبح دون مأوى ، أما العمل فالقلم مرفوع .
إزدادت تعاستي وتضاعف البؤس في وجهي ، وأنا قد أصبحت عبئاً على صديقي سعيد رغم أنه من طينة من يموتون مع الأصدقاء ، لكن حاله ليس أفضل من حالي إلا بالقليل ، لكني لا أملك الخيار سوى البقاء معه في مسكنه في نفس المطعم الصغير .. وفي تلك الأيام قررت العودة إلى عادتي القديمة حيث أحمل الأوراق بين الأزقة ومقصدي أبواب الشركات ، ولا جديد يتجدد حتى قررت أن أضع سلاح الأوراق جانباً ، فقد أثبتت بطلان مفعولها معي ، لأبحث عن عمل لا يحتاج القلم والورقة ، حتى وجدت مطعم شعبي يحتاج إلى نادل .





ولأن مصائبي تلتف بثوب الأزل ، فقد أعلن صديقي سعيد إفلاسه وغادر المدينة صوب أخرى ليتركني وحيداً وسط الدروب ، كان علي البحث عن مسكن جديد ،ولأن حالتي المادية متدنية فقد كانت غرفة بائسة في أحقر أحياء المدينة من نصيبي ، ولم يمر وقت طويل في عملي الجديد والمرغوم حتى اتصل بي والدي ليخبرني أنه قادم لزيارتي ، وهو لا يدري أنني مجرد نادل في مطعم ، حتى وصل عندي واستقبلته في مسكني وهو ينظر إلي بإستغراب ، فلم يكن هندامي كما في السابق ، وحتى ملامحي تغيرت على آخر مرة نظر إليها.


لم يعد هناك شيئاً لأخفيه : أبي"أنا لم أعد أعمل في أي شركة خاصة فقد طردت من زمان وأغلقت كل الأبواب في وجهي حتى رضيت مرغماً أن أشتغل كنادل في إحدى المطاعم الشعبية .. أنا آسف يا أبي لأنني لم أخبركم على حالتي ، فقد أردت أن لا أزعجكم وأبقي على صورة أحمد المعروفة في البلد .

لقد تألم أبي كثيراً لحالتي وهو يتساءل لماذا لم أوفق في الحياة رغم كل مقاومات النجاح ، حتى بدأ الشك يرتابه عن ابنه أحمد فربما إنحرف عن الطريق ، رغم أنه لم يخبرني بذلك إلى أنني قرأتها في عيونه .. لم يستمر معي طويلاً حتى عاد إلى البلد وهو لا يصدق حال إبنه الوحيد الذي أضاع السبيل ، واعتقدت أنه سيخبر الجميع عن حالي لكنه لم يفعل ، وأنا قد قطعت كل اتصالاتي مع أبناء قريتي بإستثناء صديقي سعيد حتى لا أحرج أمامهم ..

ثم عدت لأكمال حياتي المذلة حتى توقفت ذات يوم قرب البحر وكأن يد خفية تجرني إليه ، حتى وصلت إلى أطرفه متأملاً فيه وكأنه يكلمني لكني لم أفهم الكلام ، حتى تمعنت فيه جيداً لأتحرر من الواقع واندمجت مع صوت الأمواج وهي ترتطم بأقدامي ثم بدأت أفهم كلماته , إنه يقول : ورائي توجد بؤرة تتحقق فيها الأحلام ، هناك عند مرقد لينكولن وفي أرض أحفاد نابليون في بلاد الجنس الأشقر "



"هيا يا أحمد تشجع و لترحل إلى هناك ، هل ستبقى طول حياتك نادل حقير وشعرك رأسك شاب من الدراسة "
عدت أدراجي وأنا أفكر في الأمر : لماذا لم تخطر في بالي الهجرة طول هذه السنوات .. لكني كنت متردد حيال الأمر ، حتى وصلت إلى غرفتي البائسة لأختلي بنفسي مثل كل ليلة وأنا أصارع أفكاري وأستعيد الذكريات الجميلة حين كنت يافعاً مفعماً بالحيوية والنشاط ، منتظراً بفارغ الصبر المستقبل الزاهي والموعود ، الذي وصل عند مغيب الشمس في حلة باهتة ، حيث لا يوجد أسوأ من أن يخيب الأمل للمرء بعد سنوات من الانتظار ، وتيقنت بما لا يدعو للشك أن كل تلك الأمنيات التي سطرتها يوماً بكفاح بعد آخر ما هي إلا نسمة انطفأت مع تعاقب الأيام ، حتى طرحت بي الحياة مجاناً في هذا الجرف الهاري .

وأكثر ما يخدش كبريائي هم من يحيطون بي ممن هم أقل مني علماً ومعرفة ، والحياة قد زفت إليهم السعادة وبعضهم لا يحمل حتى شهادة ابتدائية ، وأنا المكتظ بالشواهد بالكاد أجد عمل مستور يقيني برد الشتاء ولهيب الصيف ، ودائماً أتساءل لماذا يغيب العدل في الحياة . وكان علي الاعتراف لنفسي والعالم بدون مقدمات بأنني فاشل .. فاشل .. وأكبر فاشل في هذه البلاد السعيدة ، ولم يعد هناك أي رجاء يرجى في هذه البقعة من الأرض ، والحل الوحيد هو البحث عن بقعة أخرى في أرض الله الواسعة . 


قررت أن أتخلى عن عملي كنادل الذي أتوجه إليه كل صباح برأس منحنية ، ليس لأنه عيباً ومتى كان العمل الشريف ينعت بالعيب ، لكن بالنسبة لشخص مثلي أفنى عمره في الدراسة وكانت وراءه عائلة متواضعة الحال بذلت بالغالي والنفيس في سبيل دراسة ابنها الوحيد ، فلا رضا إلا بالمقام العالي .. ثم أعود إلى جنب البحر وأنا أنظر إلى أقصى نقطة منه وأنا على ثقة أن وراء هذه الستار الزرقاء ستنصب عروشي .




قررت في الأخير أن أرمي بآخر ورقة ستأتي بنتيجة لن تقسم على إثنين ، أكون أو لا أكون .. حيث سأحمل شواهد العلم وأمتطي قارب الموت لعلى الأمواج تكون دليلي لتسير بأحلامي في أعالي البحار ، ولتقذف بي عند أبواب فردوس الأرض حيث لا يظلم أحد ،أو ربما يكون مصيري كغيري من الكثيرين الذين واصل جسدهم ولم تلحقه الروح التي استسلمت بشرف مهيب وهي تصارع جبال المياه وسط المحيط في سبيل البحث عن حياة..

في البداية كان علي إيجاد رفقاء الهجرة ، وهذا ليس بصعب فقد عثرت عليهم بسرعة وكان عددنا يفوق العشرين ،كل واحد بعلمه وتخصصه ، والمشترك بيننا هي نفس السبل التي تقطعت بنا والأبواب الموصدة في وجوهنا حتى وضعنا آمالنا على قارب مهترئ مع بضع سترات النجاة ليقودنا إلى الحياة التي نستحقها .. ثم اتفقنا على الهجرة بعد أسبوع ، وفي أثنائه أغلقت هاتفي حتى لا يزعجني أحد ، ولأبقى في أجواء السفر المثير .

مر الأسبوع وأتى يوم السفر الذي وجدني في أوج الاستعداد ، وفي ليلة الهجرة اجتمعنا جميعا وأخدنا في الطريق إلى البحر كسرب الطيور المهاجرة وكل واحد ينظر إلى الآخر في صمت مقدع وفي جو بارد كئيب كأجواء الجنائز والقمر ينتصف في كبد السماء .. كنا نسير بثقل شديد وكأننا نساق إلى مثوانا الأخير ، حتى وصلت أقدامنا إلى الرمال والبحر أمامنا بعرضه وسكونه المخيف يرحب بقدومنا ولا يعدنا بأي شيء ، والأمواج تستعد لمحو أثار أقدامنا ، والسؤال الوحيد في أذهاننا : هل ستبزغ الشمس علينا مرة أخرى لتجدنا نخطو في الجهة الأخرى من الأرض ، أو ربما يكون القمر آخر نور تبصره أعيننا قبل أن يحد قاع المحيط أجسادنا



الآن ياقومي سأغادر أرضكم حاملاً معي شواهد العلم التي سأحيا أو سأموت معها ونسبي مطبوع عليها ، وقبل أن تمحو الأمواج آثار أقدامي سأعترف لمقامكم وأنتم نيام ، أن الحق كل الحق علي وليس عليكم ، فأنا من جندت نفسي لمعركة خاسرة في أرضكم .. وقبل الصعود إلى القارب ، تذكرت شيئاً كان ثقيلاً في أعماقي منذ الصباح ، إنها أمي " : ماذا لو مت ولم أسمع صوتها ولو بنبرة الوداع .. وهنا قررت أن أفتح هاتفي وأتصل بها لربما تكون المرة الأخيرة التي أسمع فيها جملة " كيف حالك يا ابني " فتحت هاتفي وبدأت أبحث عن القلب الذي وضعته رمزاً لرقمها وأصابعي ترتعش حتى وجدته أخيراً ووضعته في حالة اتصال .. حتى ردت علي وهي تبكي ، وأنا أقاطع دموعها : مابك بك يا أمي ! لماذا تبكين !؟
ردت أمي بصوت مرتجف مغموس في الدموع : أين كنت ولماذا هاتفك مغلق ، لقد مات أبوك قبل أسبوع وأنا أحاول الاتصال بك دون جدوى حتى ظننت أنني فقدتك أنت أيضاً

سقط الهاتف من يدي من هول ما مر على مسامعي، وتسمرت في مكاني بينما رفقائي يحاولون استفسار الأمر ، وأنا لا أستطيع الكلام فقد شل لساني لبعض الوقت حتى خرجت الحروف أخيراً وقلت لهم : أنا لا أستطيع الذهاب معكم لقد مات أبي قبل أسبوع بينما كان هاتفي مغلق ، والآن علي السفر إلى البلد ، وأمي لم يعد لها أحد غيري.


ودعتهم جميعاً متمنياً لهم التوفيق ، وعدت إلى المدينة متوجهاً إلى المحطة الطرقية وأنا أسير وسط الشوارع تائهاً وأهوج ، حتى وصلت إلى المحطة وصعدت إلى الحافلة التي تمر على قريتي وصوت أمي الباكي مازال يلقي بصداه في أذني .
قضيت ليلة كاملة في الطريق حتى وصلت في الصباح وقصدت منزلنا حيث منبع طفولتي .. كنت أسير وأنا أغالب دموعي حتى ظهرت لي أمي تنظر إلي من بعيد ، وأنا أدفع بجسدي للوصول إليها حتى أصبحت على بعد خطوة منها .



فتحت عيونها الصغيرة لتنظر إلى إبنها الوحيد وفلذة كبدها الذي حل في مقامها في أحقر الحلل ، وأنا لم أعد أستطيع الوقوف على قدمي حتى قذفت بنفسي صوب أحضانها ملتصقاً بها كطفل صغير وأنا أجهش بالبكاء بينما تحاول المسكينة أن تعيدني إلى صوابي ، وقلت لها والنحيب يقمع صوتي : أرجوكِ يا أمي " إتركيني أبكي ، فعلى حضنك يهوي ستار الكبرياء .. والآن يا مقلة عيني فلتنضحي بالدموع الراكدة ، وأنت أيتها الشجون تحرري من جسدي بعيداً ، فقد حان الأوان لتنصب أعلام الاستسلام ، فأنا لم أعد أريد شيئاً من الحياة ، فقط أعيدوا إلي تلك السنين التي ضيعتها بين الكتب وفي ذلك المدرج اللعين ، وجحظت فيها عيوني وأنا أبحث عن شيء غير موجود .. فقط أريد أن أعود كما كنت طفلاً لا يفقه غير اللعب واللهو ..

يا أمي " أريد أن أعود طفلاً صغيراً أنام جنبك وأنا أعانقك وأغلق عيوني على صوت أنفاسك .. وأن توبخيني كلما تأخرت في الخارج .. وأن أركض إليك كلما عظم علي من أمر .. وأن أشكي لك ألمي وهمّي الصغير الذي كبر معي حتى فاق الجبال .. وأن نعيش معاً في السعادة بالخبز والشاي
أرجوكم , أعيدوا لي طفولتي .. أعيدوا لي طفولتي .


Fin

"وحيداً وسط الدروب "

بنصالح ...
 

تاريخ النشر : 2018-01-29

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
انشر قصصك معنا
منى شكري العبود - سوريا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أبو عدي - اليمن
كتكوتة اوتاكو - في مكان ما
رزان - الأردن
فرح - الأردن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (40)
2018-02-12 02:18:11
203527
40 -
محمد بن صالح
عماد ..
أهلا بك أخي وبشموخ بغداد , وشكرا على مشاركتك

أيات ..
أهلا بك .. مممممم , ماذا سأكتب لك , هل سأعتذر عن تسبب لك بالحزن أو ماذا تطلبين مني ؟ على كل حال , أنا أمزح فقط .. أسعدني مرورك الكريم

الوفية لموقع كابوس
أهلا بك أختي .. طبعا , الموضوع لا علاقة له بالخيال , بل هي الحقيقة الناطقة , وأنا لا أكتب إلى على الواقع .. اما تجربتك فهي مثال رائع على المثابرة والكفاح , ورضا بما قسم الله .. كل التوفيق لك أختي وشكرا على مشاركتنا تجربتك في الحياة

الكاتبة الصغيرة ..
أهلا بك .. يبدو أنك مشاكسة أيتها الصغيرة , لكن , ربما لا أصلح لك , فأنا صعلوك متمرد ههههه أمزح فقط .. أنا فرحان بك بزاف أبنت بلدي ومرحبا بك ديما ..

مغربي ..
أهلا بك يا وطني , إذا ألقيت النظرة على الغد , أخبرني عن أحواله , هل يستحق أن نحيا من أجله هذا اليوم , فأنا بؤس العالم يا وطن العالم ... شكرا على مرورك الطيب
2018-02-11 15:08:37
203466
39 -
الكاتبة الصغيرة
امممممم احتار ماذا اقول، انا الاخرى وليدة وطنك ،لكن لماذا اطير من الفرحة عندما اجد ان كاتب هذه القصة هو مغربي ابن بلدي ،وددت من كل قلبي لو انك تدرس معي لكي ازعجك، واتعارك طيلة الوقت ههههههههههه حتما سافعل ذلك
2018-02-11 01:07:04
203290
38 -
الوفية لموقع كابوس -أم أحمد سابقا
روعة ومؤثرة جدا..لكن دقيقة أخي بن صالح أليست قصة حقيقية؟لأن حال هذا البطل من حالي!!الفرق هو أنه رجل وأنا امرأة ،هو يغسل الصحون في المطعم وأنا أغسلها لزوجي وأولادي والحمد لله،هو فقد الأمل وأنا لم أفقده بعد ولا زلت أكمل دراساتي العليا وأبحث وأكتب ،كل شيء من حولي يتغير إلا أنا لازلت في مكاني،حتى الطلبة الذين درستهم يتخرجون ويعملون،وأنا في مكاني مجرد معيدة منذ سنوات في كلية النفاق والعربدة.سامحك الله لقد أيقظت مواجعي وغازلت شجوني،ومع ذلك فقد كافأني الله عز وجل وعوضني بخير من العمل الذي كنت انتظره ،وأنا اليوم أبدأ حياة جديدة.فلك الحمد ياالله.
2018-02-10 14:38:53
203161
37 -
مغربي
واااو الأسلوب ساحر بمعنى الكلمة
2018-02-07 17:20:39
202559
36 -
آيات
قصتك جميلة

لكن حرام عليك ان اذرف دموعي وانا في قمة الفرح انزلتني الى اسفل حزن ...
2018-02-04 11:52:05
201721
35 -
عماد
جميلة وحزينة ك بغداد
2018-02-04 11:50:26
201708
34 -
محمد بنصالح
أيلول . . يا أختي لا تشعري بأي سوء فأنا لم أتضايق من تعليقك أبدا ، بل رأيته في غاية الأهمية ، لأن في بعض المرات يحصل سوء فهم بسيط ويجب توضيح الأمر لا أكثر ولا أقل ، وأنا أيضا سعيد بالنقاش معك ومرحبا بك دائما في كتاباتي وعبري عن رأيك بكل حرية وطمأنينة فأنا هنا لتسلية فقط ، ولست مثل البعض الذين يدخلون في نقاشات حادة وكأنهم سينافسون على جائزة نوبل في الأدب بقصصهم الطفولية أو الغريبة !! .. وأعدك أنني سأكون ضمن المعلقين على قصتك إن شاء الله .. وتحية لك اية , أو أيلول
2018-02-04 07:10:02
201652
33 -
أيلول . .
شعرت بالسوء من نفسي لأنك تعتذر لي ، لم أفهمك بشكل خاطئ ، ولا داعي للإعتذار ، بل أشكرك على هذا النقاش الجميل ، فأنا بطبيعتي أتحدث هنا بشكل شخصي ولا أعمم ، لأن كابوس بالنسبة لي مساحة شخصية أكون فيها على طبيعتي ، أسعدني جدا الحديث معك ، هذه الأيام ستنشر لي قصة هنا في الموقع ، وأتمنى أن أجد لك تعليقا عليها ،،
تحياتي لك :) !
2018-02-03 23:19:35
201615
32 -
محمد بنصالح
أيلول .. أهلا بك مرة أخرى ، فعلا النقاش يطول في موضوع المرأة ، ومن الأفضل إغلاق هذا الباب .. فقط كان قصدي في التعليق السابق : أن الشباب العربي البسيط يواجه نفس العوائق في إيجاد العمل الذي يناسب مستواهم العلمي ولا فرق بين الجنسين في هذا ، ولم أقصدك أنت بتحديد فأنا كتبت (المرأة في الشرق )والله يزيدك سعادة يا أختي وأنا أسف إذا فهمت شيئا أخر ، وتقبلي تحياتي

أسامة
أهلا أخي .. عندنا مثل شعبي في المغرب يقول " الحروب بالغمزة " وشكرا على مرورك الطيب
2018-02-03 17:55:38
201604
31 -
أيلول . .
أنا أيضا أحب إسم أيلول لانه الشهر الذي ولدت به وهو لقب ، إسمي هو آيه والأصدقاء هنا يعلمون ذلك ، لا أدري حقا ما فهمت من تعليقي ، لست هنا بصدد مناقشة دور المرأة والرجل في المجتمع ، تحدثت بطريقة عفوية وبمنظور شخصي ، شخصيا ، أنا - والحمد لله - لا أعاني بأي شكل بكوني فتاة ، حقوقي كلها متوفرة ، وليست لدي أية مشاكل ، حياتي مثالية - الى حد ما - وهنا تقبع المشكلة ، أية فتاة لا تعاني من كونها فتاة ، سيتوجب عليها البحث عن معاناة حقيقية مثل أي ذكر ، أتمنى أن تكون فهمتني ، أتحدث بشكل فلسفي لا يرمي لشيء آخر ،
قصتك جعلتني أدرك معاناة الشاب العربي في إيجاد وظيفة وجمع المال والمهر والزواج .. الخ ، إنها مسؤولية وعبئ على أكتافكم ، لكن وللإنصاف ، لكل منا دوره ومعاناته الخاصة :) ..!
2018-02-03 17:46:49
201544
30 -
أسامة
تعليقك .. (وفي أرض يطلقون عليها مملكة الشمس ).. هذه الجملة قوية جدا ولن يفهم معنها إلى القليل . تحياتي لك بنصالح
2018-02-03 13:49:50
201476
29 -
محمد بنصالح
((/محمد/))عبدالله))
تحية لك اخي ومرحبا برأيك الذي يبدو سهل في النطق لكن ليس بهذا اليسر ترسيخه في الواقع .. شكرا على مرورك الكريم

Hamza
تحية لك أخي وأسعدني كثيرا تعليقك وشكرا على مرورك

أيلول . .
تحية لك أختي وشكرا على هذا الإطراء ، وقبل أن أرد على تعليقك : أنا أحب كثيرا اسمك أو لقبك ، أيلول " لأنه شهر ميلادي ، وسبب أخر لا أعرفه بتحديد ، فقط أعشق ذاك الشهر التاسع .. ذكرتي في تعليقك أنك تحمدين الله على كونك فتاة ولست شاب ، واسمحلي على التعقيب : على حد علمي أن المرأة في الشرق مظلومة جدا أكثر من رجل ، ونحن في 2018 أصبح البعض يحتفل ببعض إنجازات المرأة التي سبقتهم إليها أمم أخرى بعقود طويلة , بل لا ترقى حتى إلى مفهوم الإنجاز .. إلى إذا كان قصدك ربة بيت عادية وتتركين حمل هموم الدنيا على أكتاف الرجل .. شكرا على مرورك الطييب

* أنا اسف على التأخر في الرد رغم أنني عزمت هذه المرة على الرد على الجميع
2018-02-02 05:06:04
201181
28 -
أيلول . .
من أجمل القصص الواقعية هنا في الموقع ، النهاية جعلتني أبكي ، جعلتني أحمد الله أنني فتاة ولست شاب ، أعانكم الله حقا ، أيضا أبدعت في السرد والتشبيهات يا محمد ، وأنتظر جديدك .
بالتوفيق :) !
2018-02-01 11:06:32
201006
27 -
hamza
قصة رائعة ومعبرة والنهاية هي الأروع أما الأسلوب صراحة فيه إحترافية عالية تسلم الأنامل
2018-01-31 18:52:23
200913
26 -
((/محمد/))عبدالله))
كان يجب عليك ان تهتم بوظيفتك الوحيدة وان تكون متفائل دائماً فهل هناك أحدٌ لا يهتم بوظيفته فينجح؟ لا ، اهتم وأنهي وظائفك اول بأول وسوف تنال إعجاب زملائك وترقيات وستتحسن حالتك وأمورك كثيراً،
قصة رائعة وطرح مميز جداً(( وفقك الله وأيّانا ).
2018-01-31 18:46:51
200885
25 -
متابعة موقع كابوس
محمد بنصالح ... شكراً جزيلاً على الرد .. فعلاً من تُغلق الأبواب في وجهه يصاب بالإحباط واليأس خصوصاً بعد سنوات طويلة من الدراسة والتعب المضني يعمل البطل في وظيفة لا تناسب طموحاته وتطلعاته للمستقبل .. لكن مع قليل من الكفاح والصبر ممكن أن تتحقق الأحلام .

شكراً لك مرة أخرى .. تحياتي لك
2018-01-31 10:06:11
200798
24 -
محمد بنصالح
فلة ياسمين
تحية لك أختي ولا داعي لشكر .. تعليقك فيه الكثير من الصواب ، لكن علينا أن لا نغفل أن هناك فرق بين من يكتوي بالنار ومن يدفئ بها .. شكرا على مرورك الطيب
2018-01-31 09:01:54
200784
23 -
أهلًا بك أخي محمد بن صالح :)
..
..
ملاحظة: سيتم تغيير الاسم قريبًا -إن شاء الله- إلى (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2018-01-31 09:01:54
200781
22 -
محمد بنصالح
زيدان .. أهلا أخي ، لا داعي لشكر يا صديقي على عدم الإنتحار هههه وأبشرك أن البطل يعيش الآن في السعادة مع والدته بالخبز والشاي

حمزة عتيق
تحية لك أخي .. شكرا على كلامك الجميل ، ومرحبا بملاحظاتك ، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن الجميع ..
2018-01-31 06:43:17
200755
21 -
محمد بن حمودة
العفو خويا محمد بن صالح بارك الله فيك.. مزيد من الإبداع..
2018-01-31 06:43:17
200751
20 -
فلة ياسمين
شكرا للكاتب على ابداعه ؛ قصة مميزة واسلوب رائع شعرت بجميع ما كان يحس به البطل فانا من مدينة ساحلية و عايشت قصصا كثيرة لقوارب الموت هذه الظاهرة التي تفرقت اسبابها و اجتمعت نتائجها على قتل ابنائنا و القتل لايكون بمعناه الحرفي فقط فمجرد فقدان شاب بمؤهلات عليا كمؤهلات البطل و انتقاله الى الجهة الاخرى هو قتل؛قتل للامل في نفس والديه و اسرته قتل لطموحه في النجاح في وطنه... شكرا مجددا للكاتب.
2018-01-30 23:21:26
200714
19 -
حــمزة عــتيق
تحية طيبة لصاحب القصة " محمد بن صالح "

الفكرة التي بَنيت عليها القصة جميلة، لو أردنا إحصاء عدد أولئك الذين يملكون مؤهلات علمية و لا يجدون عملاً لن ننتهي حتى الغد! و أنتَ بدورك قد سلّطت الضوء على هذه المشكلة التي يعاني منها أغلب الشعب العربي ..

لم أقرأ لكَ سابقاً، و مع ذلك أعجبني أسلوبك في الكتابة، التشبيهات كانت جميلة و أغلبها جاء في محله، هناك بعض الأخطاء و لكنها ليست بالكبيرة، و ستختفي بالممارسة، أتمنى أن لا تتوقف، تحياتي لكَ مجدداً و إلى لقاءٍ آخر.
2018-01-30 23:11:59
200674
18 -
زيدان
شكرا لك اخي بنصالح على الرد فعلا ربما خيبة الامل تؤدي الى نقص الحماس و بالتالي الى هذا الخمول.
نسيت ان اشكرك على انك لم تجعل البطل ينتحر في النهاية هههه عندما اتيت بسيرة البحر خفت عليه و الحمد لله مرت على خير ههه احب النهايات عير متوقعة
2018-01-30 23:11:59
200673
17 -
محمد بنصالح
متابعة موقع كابوس
تحية لك أختي ومرحبا برأيك المحترم وشكرا على كلامك الجميل ، أما ردي على رأيك في الكسل ، فهو كما كتبت في التعليق رقم 15 واسمحلي أن أضيف : أن البطل إعترف في بداية القصة أنه يفضل النوم على عيش الواقع ، ولو كان له خيار لفضل العودة إلى أحشاء أمه ، لأنه ليس كما يريد ، أو من المفروض أن يكون بعدما أغلقت الأبواب في وجهه ، وهذا ما يجعل الإنسان يشعر بالإحباط ولا يهتم كثيرا بالعمل المرغوم عليه ، فهو في الأخير ليس تخصصه ، وهنا سيفكر بالهجرة من أجل إنصاف تلك الأوراق ، وهذا هو حال الكثير من الشباب ، وعن التجارب الواقعية أتحدث ، طبعا إلا من رحم ربي .. شكرا أختي على مرورك الكريم
2018-01-30 12:13:43
200622
16 -
متابعة موقع كابوس
قصة معبرة عن واقع أغلبية الشباب الطامح للهجرة ... رغم أن بطل القصة كان متقاعس عن الذهاب للعمل صباحاً لكن هذا ليس عذراً .. كانت لديه وظيفة في شركة فلماذا لا يحافظ عليها ؟ حبذا لو أن الكاتب أعطى عذراً أقوى ومقنع ليجعل البطل يفكر بالهجرة ..
النهاية كانت جميلة ومنطقية لأن البطل فضل البقاء في بلده وليتواجد مع والدته .. طبعاً أسلوب الكتابة مميز وأكثر من رائع يدل على تمكن من اللغة والحوار .. شكراً لكاتبنا وبانتظار الجديد .
2018-01-30 12:13:43
200615
15 -
محمد بنصالح
محمد بن حمودة
تحية لك أخي ، وأتمنى لك مستقبل زاهر إن شاء الله ، وشكرا على مرورك الطيب


@azainall220
تحية لك أختي ، وشكرا على تعليقك المحفز



عابر سبيل
تحية لك أخي ، وشكرا على مرورك الطيب


زيدان
تحية لك أخي العزيز ، وأنا سعيد أنك في إنتظار قصصي وأرجو أن لا أخيب آمالك ، ومرحبا برأيك ، لكن إن سمحت لي سأعطيك بعض مبررات الكسل والتأخر عن العمل : البطل فقد الأمل في الحياة بعدما أفنى عمره في الدراسة ، وفي الأخير يعمل في وظيفة متدنية يمكن لحامل شهادة إبتدائية أن يتأهل لها، بعدما أغلقت الأبواب في وجهه ببشاعة .. " هذا الشرف أرفع من أن تستحقه بهذه الأوراق " وهذه هي البشاعة التي أقصد ، أي ، النسب !! ولهذا يرى نفسه أنه مظلوم ومرات أخرى يرى نفسه فاشل ، ما يجعله يتأخر عن العمل المرغوم ولا يهتم به ، لأنه ببساطة ليس بمستواه ولا طموحاته ، وهذا ما هو إلى واقع مرير . وشكرا على مرورك الطيب
2018-01-30 10:47:33
200596
14 -
زيدان
و الله اخي بنصالح قصة اكثر من رائعة و مؤثرة جدا و انا دائما انتظر قصصك بفارغ الصبر
بالنسبة لشخصية البطل تعاطفي معه كان ناقص لانه كسول و كان وضعه سيكون احسن لو انه كان يحضر في الوقت عدا ذلك كان حاله للاسف حال اغلب الشباب
2018-01-30 08:11:47
200564
13 -
عابر سبيل
القصة صورة عن الواقع بأسلوب رائع ومعبر
2018-01-30 08:11:47
200562
12 -
كعادتك أخ محمد بن صالح مبدع دائمًا استمر :)
..
..
ملاحظة: سيتم تغيير الاسم قريبًا -إن شاء الله- إلى (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2018-01-30 08:04:16
200556
11 -
محمد بنصالح
تحية لك L.A وشكرا يا إبن بلدي على كلامك الجميل والمحفز , وسعيد جدا أن هناك مغربي معنا هنا , وأتمنى أن أشاهد إسمك كثيرا في كابوس أيها المميز .

نورما. جين
تحية لك أختي ، أسعدني مرورك العطر .. يا عزيزتي أنت مازلت صغيرة على التفكير في المستقبل , إجتهدي في دراستك فهي ورقة العبور إلى مستقبل مشرق إنشاء الله .

إنسان ميت - انستازيا - طيف سودنية ( كنداكة) - تامر محمد (تيمو) - هديل : أسعدني مروركم العطر , تحية طيبة لكم جميعا .


إبن ال)أمازيغ(جزائر
أزول نربي فلاك
' إن العرق دساس ' الله على التعبير . أنا معجب كثيرا بتعليقاتك فهي تحتوي على ثقافة عالية , ونضج رفيع .. وإذا كنت تعتبر كتاباتي هدايا , فأنا أراها متواضعة في حق شخصك العزيز وجراننا الأحباء , وأرجو أن تقبلها مني
ثانميرت بهرا إرغان .


لينا الجزائر (تانيرت تايري )
أزول فلام أولتما تانيرت , أنا ممتن لك على تشجيعك لي المتواصل , وبصراحة شهادتي مجروحة فيك جدا أيتها الأمازيغية الرائعة , ثانميرت بزاف بزاف آ تانيرت تايري .
2018-01-30 04:08:14
200548
10 -
محمد بن حمودة
سبحان الله بداية المقال كأنه يتحدث عني
2018-01-30 01:47:07
200528
9 -
هديل
جميلة تعبر عن واقع الشباب في عصرنا ولكن بطيئة السرد تجعل الشخص يمل لو اختصرت كانت افضل بكثير هذا رأي الشخصي .تقبل مروري
2018-01-30 01:09:27
200516
8 -
تامر محمد(تيمو)
رائعة يا صديقي
2018-01-29 16:24:27
200443
7 -
لينا الجزائر (تانيرت تايري)
ازول فلاون
ابداع متواصل حقيقة قصة رائعة وجد مؤثرة تروي الواقع المعاش والمشاكل وكل مانواجهه في هذه الاونة
سلمت اناملك الذهبية .حقيقة دمعت عيناي لا ادري لماذا لكن اعلم شيئا واحدا انك موهوب بما انك لامست قلوبنا وحركت مشاعرنا .فانت تعرف ان لموهبتك وابداعاتك مكانة خاصة عندي .
وجملتك الاخيرة ذكرتني ب (اعطونا الطفولة).
تقبل تحياتي و ودمت في رعاية الله و حفظه مع تمنياتي لك بالنجاح في حياتك و ان ارى اسمك في قائمة الكتاب الكبار.شكرا لك.
2018-01-29 16:24:27
200434
6 -
طيف سودانيه(كنداكة)
عبرت عن الواقع بصورة مذهلة اقشعر جسدي بعد موت ابيه تأثرت في الخاتمة وفقك الله اخي.
2018-01-29 16:24:27
200419
5 -
إبن ال_(أمازيغ)_جزائر
والله دائما أقف وتقف أفكاري معي مشدوهة مدهوشة من مثل هذه التحف البنصالحية الرهية...
أيها البنصالح العزيز «إن العرق دساس» أنصحك أن تبحث عن عرقك ونسبك القديم فأنا يغلب على ظني أنك من أحفاد العبقري الداهية إبن خلدون رحمه الله
شكرا محمد على هديتك الجميلة هذه التي انتظرناها والتي ننتظر بعدها هدايا أخر.
ثانميرث
2018-01-29 14:40:33
200405
4 -
انستازيا
قصتك تعبر عن الواقع
2018-01-29 14:37:18
200378
3 -
إنسان ميت
قصة جميلة جداً و مؤثرة و تحكي الواقع
2018-01-29 14:37:18
200377
2 -
نورما. جين
:( في السطور الاخيره كدت ابكي ايعقل ان ينتظرني مستقبل بائس كهذا...سلمت اناملك القصه تروي حال الكثير منا..اقصد منهم فانا مازلت في سنوات الدراسه الاعداديه ايضا^^ .. لكني ..قلقه من المستقبل فاعداد العاطلين تتزايد يوما بعد اخر
2018-01-29 14:35:04
200349
1 -
L.A
إبن بلدي كانت هذه أفضل قصة قرأتها بكابوس لعام 2018 فقد تناولت كل شيئ عن مشاكل البطالة و المنفذ هو " الحرقة ".. أنت كاتب مذهل وأنا سعيد ﻷني قرأت قصتك المذهلة هذه وأرجو بأن تستمر إلى اﻷمام..
L.A
move
1
close