طارق النافذة !!
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

طارق النافذة !!

بقلم : مسترق النظر على العالم الآخر - العراق

طرق النافذة طرقة قوية جداً كادت أن تكسرها و بشكل سريع و مستمر

مرحباً رواد موقع كابوس .. أنا شاب عمري 19 سنة حالياً ، من العراق .. ذكرت قبل أيام قصة حدثت لي و وعدت أن أنشر بقية القصص ، و جميع القصص التي ذكرتها أو سأذكرها هي حقيقة بشكل تام و أتمنى أن أذكرها بتفاصيلها حتى لا أكون قد بالغت .. المهم نشرع بالقصة


حدثت هذه القصة عندما كان عمري 11 سنة تقريباً .. ناهيكم عن مروري بكثير من المواقف المرعبة و الكوابيس و لكن كان هذا الموقف الأكثر رعباً بينها ..

في إحدى ليالي رمضان كنت جالساً في غرفة ظلماء و ضام قدمي إلى صدري و يغمرني الهدوء و السكينة ، و كانت الساعة قد قاربت وقت الأسحار ( السحور في اللهجة العراقية ) فكان الأهل في المطبخ يقومون بتحضير الطعام لنتسحر كما في عادتنا أيام رمضان ، و كان والدي نائماً في أعلى المنزل ..

ثم صرفت بصري تلقاء النافذة التي كانت مطلة على الباحة الخلفية للمنزل و مغطاة بستار ، و كان يضيء الباحة الخلفية ضوء أصفر موضوع على جدران المنزل و للعلم أن للمنزل من الخارج حديقة كبيرة ، فكنت في وقتها أنظر إلى ذلك المنظر الذي يجمع بين الجمال و الرعب حتى قاطعني خيال لشخص من خلف الستار ، فكنت أنظره و كان الخيال يمشي حتى وقف بالمنتصف ، لم أرَ تفاصيل وجهه لأنه كان خلف الستار و في الباحة الخلفية ..

المهم وقف و طرق النافذة طرقة قوية جداً كادت أن تكسرها و بشكل سريع و مستمر ، و النافذة تهتز و أنا أصرخ ، و استمر الأمر دقيقة كاملة تقريباً حتى جاء أهلي و اختفى كل شيء و كأنه لم يكن .. إلا أن أهلي كانوا قد سمعوا الصوت كما سمعته .. المهم خفنا جميعاً و كنا صعدنا لنخبر والدي وقتها ، و نزل والدي ليتفحص الباحة الخلفية فلم يجد شيئاً مثيراً للشك ، فطمئننا أنه لا يوجد شيء ..

ثم و في الليلة التي بعدها حدث نفس الأمر و لكن طرق النافذة لم يدم طويلاً جداً حتى اختفى ...

هذه قصتي أتمنى أن أكون قد وافيت جميع أحداث القصة بتفاصيلها الدقيقة و أني لم أنسَ أو أبالغ في وصف الأمر فإنني مازلت اتذكره بوضوح ..

تاريخ النشر : 2018-02-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر