جليسة الأطفال و السرير
الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جليسة الأطفال و السرير

بقلم : أنابيل - الدمية المسكونة

يقولون أنهم يرون يدا تخرج من تحت السرير

تجري الخادمة محادثة على الواتساب مع سيدتها الغنية حيث تقول : 

أورورا : سيدتي .

السيدة : ماذا بك ، أورورا؟
السيدة : هل كل شيء على ما يرام؟

أورورا : نعم سيدتي.
أورورا : حسناً لا..

السيدة : ؟؟؟
السيدة : هل كل شيء على ما يرام أم لا؟
السيدة : هل حدث شيء للفتيان؟
السيدة : أجيبيني يا أورورا.

أورورا : آسفة سيدتي.
أورورا : أنا لا أفهم في الهاتف الخلوي جيداً .
أورورا : يستغرق مني وقتاً طويلاً في الكتابة.
أورورا : و لغتي الإنجليزية ليست جيدة.

السيدة : أنا مشغولة يا أورورا.
السيدة : لن أتحدث معك باللغة الإسبانية.
السيدة : لذا اكتبي سريعاً أو لا تكتبي على الإطلاق.


السيدة : هل الأولاد بخير أم لا ؟

أورورا : أجل ، سيدتي.

السيدة : إذا ما هي المشكلة؟

أورورا : ليست هناك مشكلة ، لا انتظري بل هناك.

السيدة : سأصاب بالجنون بسببك.
السيدة : الأطفال على ما يرام أم لا؟
السيدة : أرجو منك أن تكوني واضحة.
السيدة : لا أستطيع إضاعة وقتي معك.
السيدة : قلت لك أنا في عشاء مهم جداً مع زوجي.
السيدة : قد تكون فرصتي الأخيرة لإعادته.

أورورا : الأولاد لم يناموا 
أورورا : يصرخون و يبكون.

السيدة : ولماذا تزعجينني بهذا؟

أورورا : يقولون هناك شبح تحت السرير.
أورورا : ينفرون من الغرفة ولا يريدون العودة.

السيدة : أنت الألم المطلق، أورورا.
السيدة : أنا لا أعرف لماذا استأجرتك.

أورورا : آسفة سيدتي.
أورورا : الأولاد لا يريدون النوم في الغرفة.

السيدة : حاولي أن تداعبيهم كي يناموا يا أورورا.
السيدة : غدا لديهم مدرسة و لن يرغبوا في أن يستيقظوا!
السيدة : فات الأوان نحن في منتصف الليل.
السيدة : يجب ألا يكونوا مستيقظين إلى هذه الساعة.

أورورا : لكنني لا أعرف ماذا أفعل يا سيدتي.
أورورا : إنهم خائفون حقاً 
أورورا : يقولون أن الشبح تحت السرير ويريد أن يؤذيهم.
أورورا : يقولون أنهم يرون يدا تخرج من تحت السرير.
أورورا : وتحاول أن تختطف الطفل.

السيدة : يا إلهي، أورورا !!!
السيدة : أنت تريدين مني أن أركلك؟
السيدة : هل تريدين مني أن أتركك في الشارع تجوعين كما كنت قبل أيام قليلة؟

أورورا : لا، سيدتي.

السيدة : حسناً افعلي ما عليك القيام به ولا تزعجيني بعد الآن. هل تفهمين؟

أورورا : نعم، سيدتي.
أورورا : آسفة سيدتي.
أورورا : سيدتي؟

السيدة : ماذا، يا أورورا؟
السيدة : من أجل الله.

أورورا : الأولاد ما زالوا يبكون .
أورورا : يقولون أن الشبح يزحف من تحت السرير.
أورورا : إنها امرأة كما يقولون.
أورورا : إنهم يخرجون من الغرفة.
أورورا : و لا يعودون.

السيدة : هل تمزحين معي؟
السيدة : هل تريدين حقاً أن أتركك في الشارع؟
السيدة : أنا هنا، استمتع بعشاء جميل مع زوجي.
السيدة : في المطعم الأكثر تميزاً في المدينة.
السيدة : وأنت تزعجينني بهذا الهراء؟

أورورا : آسفة سيدتي.

السيدة : أنتي حقاً عديمة الجدوى، أورورا.
السيدة : سأخصم خمسين دولاراً من راتبك.
السيدة : عليكي أن تذكّريني بهذا عند وصولي إلى المنزل.

أورورا : لكنني أيضاً أرى شيئاً ما يا سيدتي ...

السيدة : ماذا رأيتي؟

أورورا : عيون.
أورورا : تحت السرير.
أورورا : إنها تخيفني كثيرا.
أورورا : الآن نحن جميعاً في المطبخ.

السيدة : هذا هو ما أناله جزاء توظيف شخص جاهل مثلك.
السيدة : لا يصدق تلك الأشياء التافهة إلا المعتوه.
السيدة : في المرة القادمة سأقوم بتوظيف شخص لديه شهادة الثانوية العامة.
السيدة : أو شهادة أقل.

أورورا : آسفة سيدتي.
أورورا : ولكن هذا صحيح.
أورورا : كانت هناك عيون تحت السرير.
السيدة : يجب أن يكون هذا هو القط، أورورا.
السيدة : أنا متأكدة من أنه خائف من شيء ما و يختبئ تحت السرير.
السيدة : خذي القط من هناك وضعي الأطفال على السرير.

أورورا : أنا لا أعتقد أنه القط يا سيدتي.

السيدة : هل فهمت ما أقول؟
السيدة : هل أنت بلهاء؟
السيدة : أنا أقول لك أن تأخذي القط و تضعي الأولاد على السرير كي يناموا.
السيدة : و إلا ستكون هذه هي الليلة الأخيرة التي تعملين فيها في بيتي.
السيدة : أو في أي منزل آخر.
السيدة : لأنني ناجعة من أنني لن أدع أحداً يستأجرك مرة أخرى في حياتك المدقعة و البائسة هذه.
السيدة : أعرف الكثير من الناس ، أورورا.
السيدة : أنا مؤثرة جداً في أهل هذه المدينة.
السيدة : هل تفهمين ؟
السيدة : أيتها المغفلة الكسولة !

أورورا : نعم سيدتي.
أورورا : آسفة سيدتي.
أورورا : الآن أنا آخذ القط و أضع الأطفال على السرير كي يناموا.
السيدة : إذن؟
السيدة : هل فعلت ما أمرتك به؟

أورورا : نعم سيدتي.
أورورا : لكن لم يتغير شيء .
أورورا : الأولاد لازالوا يبكون ويرتجفون من الخوف.
أورورا : أنا أهدئ نفسي.
أورورا : أذهب إلى الغرفة وأرى ذلك مرة أخرى.
أورورا : الشبح.
أورورا : لقد التقطت صورة له لكي تصدقيني.

السيدة : اللهم طولك يا روح!
السيدة : موافقة أورورا.
السيدة : أرسلي لي الصورة.

أورورا : أنا أرسلها إليكِ .. انتظري من فضلك.

السيدة : دعينا نرى شبحك المزعوم.

أورورا : هذا هو يا سيدتي.

السيدة : أنت لم ترسلي شيئاً ، أنت امرأة غبية.
السيدة : هل أنت عاجزة عن فعل أي شيء صحيح؟

أوروراز: آسفة سيدتي.
أورورا : أرسلته مرة أخرى.
أورورا : ها هو.
أورورا : هل ترينه؟

السيدة : كيف يمكنني رؤيته؟ أنت مخبولة!
السيدة : أنت لم ترسلي شيئاً !

أورورا : آسفة سيدتي.
أورورا : أنا لا أعرف كيف أفعل ذلك.
أورورا : انتظريني.. سأطلب من جواكين أن يقوم بهذا.
أورورا : ها هو لقد أرسلها.
أورورا : هو بالفعل.

السيدة : أنت تمازحينني، أليس كذلك؟
السيدة : إنها طفلة ، يا أورورا.
السيدة : أنا متأكدة من أنها آنا (اسم الطفلة) و تختبئ تحت السرير.

أورورا : لا سيدتي.
أورورا : عندما أخذت الصورة كانت آنا في المطبخ.
أورورا : ليست هي من كانت تحت ألواح السرير.

السيدة : أنا مريضة ومتعبة من سفاسفك، أورورا.
السيدة : هذه هي المرة الأخيرة التي سأقول لك فيها.
السيدة : توخى الحذر في الإجابة.
السيدة : لأنك قد أزعجتيني بالفعل بما فيه الكفاية هذه الليلة.
السيدة : لقد خربتِ عشائي.
السيدة : بسببك و بسبب جهلك.
السيدة : اذهبي وضعي الأطفال على السرير.
السيدة : ولا تزعجيني بتلك السخافات.
السيدة : هل تفهمينني؟


أورورا : أجل سيدتي.
أورورا : أنا أفعل ذلك سيدتي.
أورورا : سيدتي؟
أورورا : هل مازلتي معي على الخط يا سيدتي؟
أورورا : يرجى الإجابة.
أورورا : لدي مشكلة.
أورورا : مرحباً .
أورورا : أرجوكِ ردي.
أورورا : أضع الأولاد في الغرفة كما تقولين.
أورورا : ولكن بعد وقت قليل يصرخون ويقرعون الأشياء.
أورورا : أسأل جواكين أين هي الطفلة آنا لكنه خائف جداً.
أورورا : أجد جسده يرتجف وعيناه مفتوحة على مصراعيها.
أورورا : و يشير إلى السرير مراراً وتكراراً .
أورورا : أنا أبحث عن الطفلة في كل مكان و لا أجدها.
أورورا : يجب أن أتصل بالشرطة؟
أورورا : يرجى الإجابة سيدتي.
أورورا : أنا أتصل بهاتفك الخلوي ولا تردي.
أورورا : سيدتي؟
أورورا : سيدتي ؟؟

السيدة : لقد غفوت.
السيدة : أنا وزوجي كنا نحتفل بتسوية الخلاف.
السيدة : لقد غفونا أنا وزوجي.
السيدة : ماذا حدث للطفلة؟
أورورا : هي بالفعل هنا.
أورورا : ظهرت الطفلة.

السيدة : ماذا يحدث بحق الجحيم ، أورورا ؟؟
السيدة : لا أستطيع أن أصدق هل أنت خادمة أم طفلة تلعب بالحذاء!
السيدة : لا يمكنك رعاية ثلاثة أطفال لليلة واحدة!
السيدة : أقسم، عند وصولي إلى المنزل، سأشعل بك النيران!
السيدة : لقد دمرت العشاء.
السيدة : إلى جانب كونك جاهلة وغبية، أنت لا طائل منك كذلك.

أورورا : ليس هناك حاجة سيدتي.
أورورا : الفتاة تقول أنها تأخذ الطفلة.
أورورا : إنها تأخذها إلى مكان غريب جداً .
أورورا : وتشرح كل شيء.
أورورا : تقول إنك تعرفينها.

السيدة : ما الذي تتحدثين عنه، أورورا؟

أورورا : تقول اسمها بياتريس.
أورورا : وهي تطلب منا أن نقص الفراش في الغرفة.

السيدة : ماذا ؟؟
السيدة : أنا لا أسمح لك أن تفعلي هذا يا أورورا !!
السيدة : لا تقطعي الفراش !!
السيدة : سأبلغ الشرطة عنكِ .
السيدة : لتدمير ممتلكاتي الخاصة.
السيدة : و عندها سأكون قد طردتك، يا أورورا !!
السيدة : هل تفهمين؟
السيدة : هم سوف يرسلونك إلى المكان الذي جئتي منه!

أورورا : لقد فات الأوان.
أورورا : لقد قطعناها بالفعل.
أورورا : وانظري ماذا وجدنا بداخلها.
أورورا : هي بياتريس.
أورورا : جليسة الأطفال السابقة للأولاد.
أورورا : تقول إنها عشيقة زوجك.
أورورا : و أنت اكتشفتيها.
أورورا : وقتلتيها.
أورورا : و أخفيتي جثتها تحت الفراش لتدفنيها في وقت لاحق.
أورورا : حدث هذا قبل يومين.
أورورا : ولكنها الآن تعود.
أورورا : روحها ترجع.
أورورا : الآن هي تعيش في جميع الأَسِرَّة.
أورورا : تقول إنها تريد الانتقام.
أورورا : أين أنت الآن؟
أورورا : الآن أنت في الفندق مع زوجك، أليس كذلك؟

السيدة : كيف تعرفين ذلك؟

أورورا : بياتريس تخبرنا.
أورورا : قالت إنها توجد في سرير الفندق.
أورورا : تصغي إلى أنفاسك.
أورورا : تشعر بكِ و أنتِ ترتجفين.
أورورا : و تنصت إلى خوفك.
أورورا : هل تشعرين بذراعي زوجكِ من حولك؟
أورورا : أجل؟ خلفك؟
أورورا : أذرعه تبدو غريبة أليس كذلك؟
أورورا : حسناً سيدتي ليس زوجك الذي يعانقك ...

 

تاريخ النشر : 2018-02-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر