الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : عجائب و غرائب

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد!

بقلم : متابعة موقع كابوس - العراق

قصة اغرب لاعب كرة قدم في العالم

تدحرجت الكرة داخل حدود المستطيل الأخضر يميناً وشمالاً وتلقفتها أقدام اللاعبين بمهارة عالية ، وبمراوغة سريعة وذكية يتم ركلها بقوة لتخترق شبكة المرمى وتسجل هدف لتعلو الهتافات ويعلو الصفير ، ذلك الهدف الذي خلد أسماء لاعبين في عالم كرة القدم وجعل كلمات الثناء والإعجاب تتسابق لتسلط الأضواء عليهم لما حققوه من فوز ولما سجلوه من أهداف ، وعندما يظهر لاعب من بين هؤلاء اللاعبين ويسطع نجمه في سماء كرة القدم دون أن يسجل هدف واحد أو حتى يلعب مباراة عندئذ تسلط عليه الأضواء أيضاً ليس لأنه لاعب ماهر بل لأنه محتال كبير ، هذا هو كارلوس كايزر .

من هو كارلوس كايزر؟

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد!
ولد في البرازيل وعشق كرة القدم منذ نعومة اظفاره

وُلد كارلوس هينيريك رابوسو في البرازيل في مدينة بورتواليغري في الثاني من ابريل عام 1963 ، كان طفل مُتبنى وكانت أمه تعمل طباخة ووالده يعمل في شركة للمصاعد الكهربائية ، كان طفل مشاغب وكغيره من أطفال البرازيل كان حلم كرة القدم يداعب مخيلته الصغيرة وبالأخص بعد الفوز الكاسح للبرازيل في بطولة كأس العالم عام 1970 ، هذا الفوز الذي سحر قلوب الكثير من المراهقين البرازيليين وصعد بأحلامهم إلى السماء بأن يكونوا لاعبي كرة قدم مشهورين ، كان الشارع بالنسبة لكارلوس هو ملعبه والكرة هي لعبته المفضله عندما كان يركض ورائها وهو حافي القدمين كان يتمتع بمهارة وهو يلعب كرة القدم في الشارع ، اكتشفه باحث عن المواهب من نادي بوتافوغو البرازيلي وقام بضم كارلوس إلى النادي وذهب ليقيم في مخيم بوتافوغو للشباب في ريو دي جينيرو وعندما بلغ الثالثة عشرة توفي والديه .

بعد ذلك انضم إلى نادي فلامنغو البرازيلي ، كان كارلوس معجب بنادي بيوبلا المكسيكي وفي عام 1979 عندما بلغ السادسة عشرة من عمره سافر إلى المكسيك لينضم إلى ناديه المفضل بيوبلا وكان مركزه في الفريق وسط الهجوم ، وبعد عدة أشهر خرج من النادي دون أن يلعب أية مباراة ، عاد بعد ذلك إلى البرازيل وانضم مرة أخرى إلى نادي بوتافوغو ثم رجع للإنضمام إلى نادي فلامنغو وبقي لعدة أشهر .

هذه التنقلات الكثيرة بين الأندية الرياضية كانت مقصودة من قِبل كارلوس الذي ما يلبث أن يستقر في نادي خلال فترة التدريب فقط حتى يتركه وينضم إلى نادي آخر ، ليس لأنه يبحث عمن يقدر مواهبه الكروية الفذة بل لأنه ليست لديه مواهب كروية من الأساس ولا يجيد لعب كرة القدم ويخشى أن يتم اكتشاف أمره ، لذلك فهو يقوم بالتنقل من نادي رياضي لآخر .

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد!
كان ذو بنية رياضية وسريع البديهة ..

كان كارلوس شديد الذكاء وسريع البديهه وذو بنية رياضية عالية والتي كانت بمثابة تذكرة دخوله إلى عالم كرة القدم الذي طالما حلم به ، وحقق شهرة واسعة كلاعب أو بالأحرى كمهاجم محترف ، لعب مع العديد من فرق كرة القدم لكنه لم يلعب لعبة نظامية واحدة ولم يسجل هدف واحد في مشواره الكروي ، اطلق عليه لقب كايزر للتشابه بالشكل بينه وبين اللاعب الألماني الشهير فرانز بيكنباور (الذي في بداية حياته لقب بالأمبراطور قيصر لأسلوبه الذكي والمتسلط والقيادي في الملعب ويعتبر من أفضل المدافعين في تاريخ كرة القدم وكان ضمن تشكيلة الفريق الألماني عندما فاز ببطولة كأس العالم سنة 1974) .

صداقة من نوع آخر

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد!
كون صداقات مع اشهر لاعبي الكرة في زمانه

كان كارلوس يتمتع بذكاء اجتماعي مكنه من صنع صداقات كثيرة مع لاعبين كبار في بداية الثمانينات ، وأصبح صديق اللاعب ريكاردو روشا (الذي كان ضمن نشكيلة الفريق البرازيلي عندما فاز ببطولة كأس العالم سنة 1994) ومن ضمن ما قاله روشا عن صديقه كارلوس "لقد كان كارلوس شخصية مرحة وكان يخطط بأن لا يلعب مباراة وكان يحب كرة القدم وكان يحب أن يكون بيننا" ، الصديق الآخر لكارلوس كان ريناتو بورتلوبي وكانت له صداقة مع اللاعب كارلوس البرتو توريس (الذي يعتبر من أعظم المدافعين قاد منتخب البرازيل للفوز في بطولة كأس العالم سنة 1970 باحرازه الهدف الرابع في المباراة النهائية والذي يعتبر واحد من أعظم الأهداف في تاريخ البطولة ) ، كذلك كان لكارلوس صداقة مع لاعبين آخرين وبذلك أصبح لديه شبكة واسعة من الأصدقاء ، وقد بذل كل ما باستطاعته لإقناعهم بأنه لاعب ماهر وعلى ما يبدو أنهم اقتنعوا به لما لاحظوه من امتلاكه لبنية رياضية كلاعب جيد ، ساعده جسمه الرياضي وعلاقاته مع اللاعبين أن ينضم إلى مختلف الأندية الرياضية رغم عدم امتلاكه للمهارات الكروية التي تؤهله ليكون لاعب محترف .

خطوته التالية هي توفيع عقد قصير الأمد مع النادي يذكر فيه أنه يفتقر إلى اللياقة البدنية وبذلك سوف يقضي أول أسابيع مع مدرب اللياقة البدنية ، وعندما يحين وقت التدريب يقوم بالجري في الملعب وعند لحظة تسديد الكرة تبدأ تمثيليته الصغيرة وهي السقوط أرضاً وهو ممسك بقدمه والتظاهر بالإصابة والشعور بالألم ، لم يكن بوسع الأطباء تشخيص سبب الإصابة لأنه في ذلك الوقت وفي بلد مثل البرازيل لم تكن الأجهزة الطبية متطورة كفاية ليتم الكشف عن سبب الإصابة بدقة ، لذلك كان كارلوس واثق ومتيقن بأن الأطباء لن يستطيعوا كشف كذبته .

استمر كارلوس بتمثيله هذا كلما ينضم إلى نادي جديد والمدربون مقتنعون أنه سوف يتعافى من إصاباته لكن إصاباته المزيفة وجدت لها مكان آخر في أندية أخرى ، وبذلك استطاع كارلوس البقاء لعدة أشهر في مختلف الأندية الرياضية يقوم بالتدريب فقط بدون أن يلعب أية مباراة أو أن ينكشف أمر احتياله .

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد!
بذكاءه تمكن من تسخير الصحافة في خدمته من اجل الترويج لنفسه

لم يكتفي كارلوس بعقد صداقات مع اللاعبين المشهورين فقد اتسعت دائرة علاقاته الإجتماعية وشملت الصحفيين وكان حريص أن تكون علاقته مع الصحافة من نوع خاص وهي الصحافة الصفراء أو بروباغندا (وهي كتابة ونشر الأخبار المضللة وبأسلوب مبالغ في الإثارة وكتابة العناوين بشكل ملفت للإنتباه وتكون هذه الأخبار وهمية وغير حقيقية) ، هؤلاء الصحفيون وبحكم صداقاتهم مع كارلوس كانوا يكتبون عنه أخبار مزيفة وانه من أفضل المهاجمين الذين يتمتعون بمهارات عالية ونتيجة لهذه الأخبار أصبح كارلوس الأشهر في الوسط الرياضي وهو في سن العشرين ، ومن هذه الأخبار أنه ورد في الصحف أن كارلوس وجهت له دعوة ليكون مواطن مكسيكي عندما كان يلعب في نادي بيوبلا ليتمكن من اللعب في الفريق الوطني المكسيكي .

كان كارلوس لديه صديق طبيب أسنان وهذا الصديق كان يدعي أن كارلوس لديه عدوى بؤرية فموية (وهو مرض نادر يصيب جذور الأسنان لا يصاحبه أية أعراض تدل عليه وممكن أن تسبب عدوى في أماكن أخرى من الجسم) ، وكان كارلوس عندما تنتهي فترة تدريبه ويحين الوقت لنزوله إلى الملعب يتحجج بهذا المرض الوهمي ويثبت ذلك عن طريق شهادة طبية من صديقه طبيب الأسنان .

لعبة الهاتف

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد!
موبايل الثمانينات .. كان شيئا لا يراه المرء سوى في الافلام .. وكان اختراعا يثير الدهشة والذهول في حينها ..

كان كارلوس ممثل بارع يجيد تقمص الأدوار الصعبة لدرجة التصديق ، كان يتظاهر بامتلاكه هاتف نقال ، والهواتف النقالة في وقتها أي في الثمانينات غير متداولة وغالية الثمن جداً ، وكان يطيب له التمشي بين زملائه اللاعبين وهو ممسك بهاتفه النقال ويتظاهر أنه يتحدث مع وكلاء الأندية الرياضية الأوروبية ، ويوحي لزملائه أنه يرفض العروض الوهمية المقدمة له من قِبل هؤلاء الوكلاء ليرسم صورة عن نفسه كلاعب غالي الثمن ، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل كان يتظاهر أيضاً أنه يتحدث باللغة الإنكليزية وهو على الهاتف على الرغم من عدم معرفته باللغة الإنكليزية ، وكان كل ما يتفوه به هو كلمات غير مفهومة ، كان ذلك عندما رجع إلى نادي بوتافوغو البرازيلي للمرة الثانية لكن رجوعه هذه المرة لم يدم طويلاً إذ ما لبث أن كُشفت كذبته عن طريق طبيب النادي الذي كان ضليع باللغة الإنكليزية عندما سمع كارلوس وهو يتحدث بالهاتف بلغة غير ذات معنى عندئذ حامت الشكوك حوله وكُشفت حيلته ، والمضحك في الأمر أن الهاتف الذي كان بحوزته لم يكن هاتف حقيقي بل كان هاتف لعبة ، وليخرج كارلوس نفسه من هذا المأزق ادعى أنه كان يمزح لكن مزحته هذه دفع ثمنها بأن طُرد من النادي .

حلم يتحقق

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد!
انضم الى العديد من النوادي حول العالم .. لكن لم يلعب اي مباراة ..

إن السفر إلى أوروبا والإنضمام إلى أندية رياضية أوروبية حلم يراود الكثير من اللاعبين البرازيليين الشباب ، تحقق هذا الحلم بالنسبة لكارلوس عام 1986 عن طريق صديقه فابيو باروس الذي قال أنه حقق حلم كارلوس بالذهاب إلى فرنسا والإنضمام إلى نادي أجاكسيو لأنه يستحق فرصة حسب قوله ، وصل كارلوس إلى فرنسا باحتفال حماسي وأُستقبل كنجم كرة قدم حقيقي ، وأثناء احتفالية تقديم اللاعب البرازيلي الجديد كان هناك عدد كبير من الجمهور الفرنسي الذي أتوا لرؤية مهارات كارلوس في كرة القدم ، وبدلاً أن يقوم باستعراض امكانياته الكروية قام بتسديد الكرات ورميها باتجاه الجمهور واحدة بعد الأخرى كهدايا تذكارية لهم ، استقبل الجمهور الكرات بتشجيع حماسي وعندما نفذت الكرات قام كارلوس بتقبيل شعار النادي ليحظى بحب وتشجيع الجمهور الفرنسي .

في نفس تلك الفترة وأثناء وجود كارلوس في فرنسا كان أصدقاؤه الصحفيون ينشرون الأخبار الوهمية عنه ويكتبون في الصحف البرازيلية أنه أصبح الهداف الأول في الفريق الفرنسي ، وبالرغم من احتياله استمر في النادي الفرنسي لمدة ثمانية سنوات .

الخدعة الأخيرة

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد!
المكان الوحيد الذي برع باللعب فيه هو ساحات التدريب

بعد رجوع كارلوس إلى البرازيل قادماً من فرنسا انضم إلى نادي بانغو ورجع إلى حيله وإدعاءاته المزيفة القديمة ، وكان فريقه يخوض مباراة ومتأخر بفارق 2 - 0 وكان المدرب متساهل مع كارلوس الذي كان جالس على دكة الاحتياط ووعده بأنه ليس عليه أن يلعب ، لكن الراعي الرئيسي ومالك النادي (كاستور دي أندريد) قد تملكه الملل وسأم وهو يشاهد كارلوس فقط يتدرب لذلك طلب من المدرب أن يجعل كارلوس يستعد للنزول للملعب ويقوم بالإحماء ، هنا كان لا بد لكارلوس أن يفكر بخطة وبسرعة كي لا ينكشف أمره ، وأثناء قيامه بالإحماء سمع المشجعين خلف الحواجز يهتفون بأعلى أصواتهم فاستغلها فرصة لصالحه وقام بالقفز من فوق الحواجز ليفتعل شجار مع المشجعين ، وبعد فك النزاع تم طرد كارلوس من الملعب وعدم السماح له باللعب وهكذا تمكن من التملص من النزول إلى الملعب .

من جهة أخرى وبعد نهاية المباراة كان (أندريد) غاضباً جداً وليخفف كارلوس من حدة غضبه قام بتأليف قصة من خياله الواسع وأخبره أنه -أي كارلوس- فقد والده وهو في سن الثالثة عشرة وأنه يعتبره مثل والده ، وأن تشاجره مع الجمهور لم يكن سوى دفاع عنه وأنه عندما سمع الجمهور وهم يتكلمون عن (أندريد) بكلام غير صحيح ويتهمونه بأنه لص وسارق وكان لا بد من وضع حد لهم لذاك قفز من فوق الحواجز وتشاجر معهم ليردعهم ، أتقن كارلوس دوره جيداً لدرجة أن (أندريد) صدقه واقتنع بأنه كان يدافع عنه وكافئه بأن مدد عقد كارلوس مع النادي ستة أشهر أخرى .

نهاية المشوار

كايزر .. نجم الملاعب الذي لم يلعب مباراة ولم يسجل هدف واحد! 
كايسر اعترف بكل شيء اثناء ظهوره في احد البرامج مؤخرا .. فتحول إلى اسطورة في عالم الكرة .. ليس باللعب .. بل بالخداع والاحتيال

بدأت سمعة كارلوس بالتباطؤ في نادي بانغو حيث صرح مدير تسويق النادي (بيدرو ناردلي) بأن (أندريد) كان يريد شخص فنان يبرع في فن الخداع ، وكان يريد تجديد العقد مع كارلوس لكن كارلوس ألغى العقد ولا يريد البقاء موسم آخر كان قلق أن ينكشف أمره ويريد الذهاب إلى مكان آخر وخداع ناس آخرين حيث أن الكذبة لا تدوم فترة طويلة .

انضم بعد ذلك إلى نادي فاسكو دي غاما ولأنه كان يتمتع بسمعة جيدة وعدم تعاطيه الكحول انضم للنادي كلاعب وكذلك كي يقوم بمساعدة بعض اللاعبين للتغلب على مشكلة تعاطي الكحول ، يقول (الكسندر تورس) الذي كان مع كارلوس في نادي فاسكو دي غاما أن المباريات كانت تُعرض في التلفاز مباشرة ولم تكن لديهم فكرة عما يحدث في بقية البلدان ، وأن كارلوس جاء من فريق في فرنسا ولا يُعرف إن كانت حقيقة أم لا ، ولم يكن لدى كارلوس سوى كلمته وصورته من الجريدة ، وتابع (تورس) كلامه "أعرف أنه لم يلعب وقصته قصة لا تصدق لأن كرة القدم لعبة تنافسية والجميع يريد دائماً أن يلعب" .

ادعى كارلوس أنه لعب في أندية في الأرجنتين مثل نادي اندبندنت independiente وهو نادي كرة قدم أساسي في الأرجنتين ، ونادي تاليرس كوردبا talleres de cordoba وان الذي أحضر كارلوس للعب في هذه الأندية شخص يدعى أليخاندرو .

كذلك ادعى كارلوس أنه كان ضمن تشكيلة الفريق الذي فاز في بطولة لبرتادورس libertadores سنة 1984 وهي بطولة كرة قدم دولية سنوية تُقام للأندية في أمريكا الجنوبية ، وبطولة كأس انتركونتنانتال intercontinental cup وهي منافسة أوروبية - أمريكية جنوبية لأندية كرة القدم وكان ينظمها كل من الأتحاد الأوروبي واتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم وتم انشاؤها لتحديد أفضل فريق في العالم .

وأخيراً أنهى كارلوس مشواره الكروي الغريب على مدى أكثر من عشرين عاماً لم يسجل خلالها هدفاً واحداً ولم يظهر سوى في ثلاثين مباراة كان يجري في الملعب لعدة دقائق دون لمس الكرة قبل أن يسقط أرضاً ويدعي الإصابة .

ألف الصحفي (روب سمايشوف) كتاب عن كارلوس بعنوان كايزر لاعب كرة القدم العظيم الذي لم يلعب مباراة (kaiser : the greatest footballer never to have played football) والذي سوف ينشر سنة 2018 .

المصادر :

- wikipedia : carlos Kaiser

- yahoo! sport : confessions of carlos kaiser : footballs biggest conman

- قناة متع عقلك على اليوتيوب : كارلوس كايزر | 24 عام نجم دون ان يلعب مبارة او يسجل هدف !! - أكبر نصاب في تاريخ الكرة

 

تاريخ النشر : 2018-02-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
send
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (50)
2020-03-01 11:13:01
339012
50 -
القلب الحزين
إنه محتال عبقري فعلاً.
2018-10-10 23:41:11
260404
49 -
ليبي يا حبيبي
هههه يجب ان يلعب في برشلونة كمدير تنفيذي طبعا لشدة ذكائه
2018-05-16 01:18:18
221177
48 -
يسرى...الاردن
عنا مقل بقول
اذا جنوا ربعك عقلك ما ينفعك...
هههههههه و هاد هو كارلوس
2018-04-14 02:00:11
215395
47 -
فاران آرسنال
8 سنوات في نادي اجاكسيو الفرنسي ولم يقم النادي بإخلاء خانته ....هذه قصة خيالية ...مهما كان سكان العالم في السبعينيات لم يكونوا بهذا الغباء
2018-04-06 15:10:46
213765
46 -
the god mother - السعودية
ذا الكدش لحس مخ ام الكورة
2018-02-26 11:03:51
206332
45 -
اساسي
القصة جميلة بغض النظر عن جوانبها . الناس اصبحو يبيعو النصب والاحتيال .ويصدقونها مثل جحا . وايضا زكرتني القصة فلم الفنكوش والذي تهافت الناس عليه وصاحبه لايعرفه ماهو اصلا.ههههههه
2018-02-16 04:44:27
204495
44 -
Řøleeka.....❤
كايزر ! اسم خبز
2018-02-16 04:40:56
204466
43 -
الكاتبة الصغيرة
لقد فعلت
2018-02-12 02:20:54
203538
42 -
mark
احسنتي .
2018-02-12 02:16:17
203516
41 -
ميس الى [email protected]
للأسف هذا هو الواقع في بلداننا
تحياتي
2018-02-11 10:33:12
203379
40 -
أهنئك " متابعة موقع كابوس " على هذا المقال المتكامل
في البداية أعجبني ذكاء " كارلوس " لكن بعد ما قريت تعليق " ميس " شفت الحقيقة
أنا أبي أعرف الحين جنودنا البواسل الي يحاربون ويموتون عشان إحنا نعيش بسلام وأمان راتبهم قليل، أما اللاعبين ما شاء
الله بحر فلوس وهم بس يجرون ورى الكورة -_-
هذا مجرد رأيي الخاص
..
..
ملاحظة: سيتم تغيير الاسم قريبًا -إن شاء الله- إلى (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2018-02-11 01:07:05
203283
39 -
ميس
أليس هذا ما يفعله بعض لاعبين عندنا في منتاخباتنا العربية ,الجري بالكرة والسقوط والاصابات ثم اموال طائلة تنتظرهم وصحافة مرة تمدح ومرة تقدح -_-
2018-02-10 16:36:59
203238
38 -
غاده شايق
هو محترف للكذب يعرف كيف يصوغ الكذبة مع بديهة حاضرة و يعرف كيف تنطلي على الآخرين .
مقال ممتع ، من لا يحب كرة القدم يجد نفسه مندمجا مع سطورها .
تحياتي ..
2018-02-10 14:47:12
203192
37 -
آمور سيرياك
البرازيل ههههههههههههه و الله انكي مخلصة و برازيلية للنخاع الأجدر ان تزعلي بسبب المانيا اللي طقتكم 7-1 في ارضكم مع الرأفة و عطتكم هدف ببلاش اكراما للضيافة هههههههههه

و بخصوص التلقيب تذكرت شيئا طبعا لا علاقة له بالموضوع هو ان بوخفالد مدافع المانيا عندما وقف لمارادونا و ابطل مفعوله في نهائي كأس العالم 90 صاروا يلقبونه ب"دييجو" وهو الاسم الاول لمارادونا ههههههههههه

أنا اشجع المانيا ارجو الا يفسد هذا الاحترام المتبادل بيينا لا سيما ان البرازيل اخذت كأس العالم 2002 على حساب المانيا هههههههه بس كان لديها اساطير و كل لاعب بعشر لاعبين عكس الجيل البرازيلي النعنوع الذي يلعب الآن بالتوفيق
2018-02-10 14:38:39
203149
36 -
Legendry
موضوع رائع .. وقصة اغرب من الخيال
2018-02-10 07:05:18
203124
35 -
wejdan
هذا الكارلوس يعتبر إستثناء للقاعدة التي تقول أن حبل الكذب قصير فالحبل بالنسبة له كان طويلاً جدا
2018-02-10 07:05:18
203121
34 -
متابعة موقع كابوس
حمزة عتيق .. كاتبنا المميز .. شكراً لك .. النفاق أصبح سمة العصر وكثير من الناس تلجأ إليه مع الأسف لتسوية مصالح معينة وبعضهم يتمادون بذلك كثيراُ .. ذكرتني برواية اجاثا كريستي " غادة طيبة " كانت هناك شخصيات في الرواية ترتدي قناع يخالف طبيعتها فالضعيف يرتدي قناع القوة والشرير القوي يرتدي قناع الطيبة والخير كدأب حال روايات اجاثا كريستي التي لا تخلو من لمسة نفسية تغوص في اعماق البشر وتحلل شخصيات الرواية وما يحيط بها من ظروف وملابسات ادت اللى ارتكاب الجريمة ..

آمور سيرياك .. شكراً لك .. اتفق معك ان كارلوس لا يشبه بيكنباور في الشكل قارنت بينهما ولم اجد اي شبه ولفب القيصر لا يليق بكارلوس .. انا لست متابعة جيدة لكرة القدم كنت اتابع نهائيات كاس العالم فقط منذ سنوات وكنت اشجع البرازيل لكن عندما خسرت البرازيل امام فرنسا في المباراة النهائية عام 1998 أعتقد ان فرنسا كانت اول مرة تفوز باللقب حزت جداً ومن يومها لم اتابع البطولة .. لكن يبقى البرازيل فريقي المفضل وما زلت اشجعه .

بيري الجميلة .. شكراً على المشاركة والتعليق .. أول سطر من تعليقكِ جعلني ابتسم .. اتفق معكِ انه ربما يكون الفقر دافعاً قوياً لما فعله كارلوس خصوصاً ان والديه كلاهما يعملان وينتميان للطبقة الكادحة العاملة بدليل انه كان يطمح للشهرة والكسب المادي السريع .. شخصية كارلوس محيرة وكنت اتسائل هل حبه لكرة القدم أم طموحه للشهرة والمال هو ما جعله يفعل ما فعله ؟ أعتقد انه شخصية تحتاج الى تحليل نفسي عميق ..
2018-02-10 03:31:49
203071
33 -
عصام الى الكاتبة الصغيرة
كيف حالك . انت مكناسية وانا مراكشي . انا أنتظر ان ترسلي لي كتاباتك على البريد الإلكتروني
2018-02-10 03:27:01
203037
32 -
بيري الجميلة ❤
يا انه مهضوم هدا الكارلوس ههههه والله اني حبيته

اعذروه فهذا سببه الفقر هو الذي يخلق هذه المهارات التمثيلية وتقمص عدة شخصيات لا تنتمي لصاحبها ويجعل منه مخادعا لتعويض نفسه عما فقد أو ليوهم نفسه بذلك

في النهاية هو حر لأنه لم يؤذي أحد ..
2018-02-10 03:27:01
203029
31 -
آمور سيرياك
شكرا لكي موضوع رائع جدا و أول مرة أسمع هذه المعلومة رغم انني متابع شغوف بكرة القدم و اعرف الكثير من خفايا اللعبة لكن هذا المخادع لا يشب القيصر بيكينباور لا شكلا و لا مضمونا و من العار أن يتم تشبيهه بلاعب عظيم كالقيصر
2018-02-09 19:18:26
203019
30 -
حمزة عتيق
تحية طيبة إلى متابعة موقع كابوس ..

مقال رائع و مميز، و أسلوبك جذاب في الكتابة ..

المقال يرفع الضغط قليلاً، ليس أنني أكره كرةالقدم فقط، بل أني أكره ارتداء االأقنعة بشكل عام، و كل شيء ينطوي تحت كلمة النفاق أنا أكرهه .. هذا المقال يجمع كل شيء أكرهه .. لكن لا أنكر أن الأمر يحتاج لذكاء و سرعة بديهة ..

تحياتي مرة أخرى ..
2018-02-09 19:18:26
203012
29 -
متابعة موقع كابوس
نوره .. شكراً على المشاركة والتعليق .. ربما كارلوس لم يسبب ضرر لأحد بل بالعكس لأن هناك بعض الأطراف استفادت مثل الصحفيين الذين استفادوا منه كمادة اخبارية لينشروها في الصحف

--ابوسلطان-- .. شكراً لك .. فعلاً فاقد الشيء لا يعطيه .. وإذا كان كارلوس لا يجيد لعب كرة القدم فكيف باستطاعته خوض مباراة .. وكما تفضلت أن التقرب من اللاعبين المشهورين كان لكارلوس غاية في ذلك وهو الحصول على مكان في أحد الأندية الرياضية المشهورة كذلك علاقته مع الصحفيين كانت علاقة مصالح مشتركة وهي ترويج الاخبار الوهمية والمزيفة عن كارلوس من جهة وحصول الصحفيين على مادة اخبارية للنشر من جهة اخرى .
شكراً على الدعوة الجميلة .. وادعو لك بالمثل ربي يحفظك ويعطيك الصحة والعافية ويحفظ لك والدتك وأولادك وإذا كان لديك أحفاد ربي يحفظهم لك جميعاً .

ميليسا جفيرسون .. شكراً على المشاركة والتعليق .. ربما يكون بعض الناس سذج ويصدقوا كل ما يقال لأنها بالنسبة لهم مجرد لعبة كرة قدم لكن ليس كل الناس كذلك قد يكون كارلوس قد كُشف احتياله خصوصاً من قِبل بعض اصحاب الاندية الرياضية لأنهم كانوا بحاجة لشخص يجيد الاحتيال والخداع أكثر من حاجتهم للاعب جيد .

الكاتبة الصغيرة .. الرد على جميع التعليقات شيء يسعدني وبرأيي أن الكاتب يجب أن يتفاعل مع القراء دائماً .. بصورة عامة أعتقد أن المناقشة والردود التي تحدث في التعليقات فيها متعة لا تقل عن قراءة المقال نفسه .. كذلك المقال يفتح آفاق جديدة لتبادل وجهات النظر المختلفة وسماع الرأي الآخر والاستفادة منها .

سوداني ضد الوهن .. شكراً على المشاركة والتعليق .. قد تكون قصة كايزر لن تتكرر أبداً لأنه وُصف بأكبر محتال في تاريخ كرة القدم لذلك لا أعتقد أنه سوف يأتي يوم ويظهر كايزر جديد خصوصاً بعد التطور في كافة المجالات

حطام .. كاتبتنا الموهوبة شكراً لكِ ... كارلوس ليس اوحيد الذي اراد سلك السبل السهلة كثير من الناس لديهم مواهب ولا يتعبون انفسهم بصقلها والاستفادة منها وأنا واحدة منهم فأنا أحب الرسم كثيراً وكنت اشارك بمعارض منذ سنوات لكني حالياً توقفت عن الرسم لمدة طويلة بسبب الظروف ولم اهتم لذلك كثيراً ..

فتون .. شكراً على الرد .. نعم ربما تشابه في الاسماء
2018-02-09 14:19:50
202952
28 -
فتون إلى متابعة موقع كابوس
بخصوص سؤالك عزيزتي فلا انا لست من متابعي موقع كابوس القدامى يبدو انه تشابه في الأسماء فقط
2018-02-09 08:31:01
202856
27 -
حطام
عزيزتي مقالك جميل وخفيف..أضحكني المسمى كارلوس..كان يبحث عن الشهرة بأي ثمن..لو استغل الوقت الذي قضاه في الخداع بالتدريب الجاد ربما كان سيصبح لاعبا جيدا..أراد سلك السبل السهلة دون تعب..لو أنه درس التمثيل لكان أجدى وأسهل له على الأقل له موهبة الإقناع كان سيفلح فيه بالتأكيد..

عموما مقالك متميز كالعادة..ننتظر جديدك عزيزتي:)
2018-02-09 08:23:05
202854
26 -
سوداني ضد الوهن
حقيقة لم أصدق عندما قرأت عنوان قصة كايزر....لكن تم ذكر تفاصيل قصته واحتياله فماذا نقول بعد ذلك!!

حكاية كايزر حكاية طريفة هههههه...انا موقن بان حبل الكذب قصير....ونسبة لان لكل قاعدة شواذ فقصة كايزر هذه فلتة من فلتات الزمان لا تتكرر كثيرا
2018-02-09 08:23:05
202853
25 -
الكاتبة الصغيرة
من الجميل حقا الرد على كافة التعليقات متابعة موقع كابوس
2018-02-09 08:23:05
202849
24 -
ميليسا جفيرسون
اول ما لفت انتباهي هو عنوان المقال الغريب انت ذكية حقا بأختيار العنواين لم يكن كارلوس ذكيا إلى هذه الدرجة و لكن الناس يصدقون كل ما يقال اظن انه استغل سذاجة البعض ليسطع نجمه
2018-02-09 08:22:02
202846
23 -
--ابوسلطان--
--اشكر ابنتي الطيبة--أ/متابعة موقع كابوس على المقال الذي فعلاً فاجئني بصراحه.
-سبحان الله اعتبره,اقصد اللاعب(كارلوس)رغم خداعه أنه ليس ذكي فحسب بل عبقري استغل الظرف الزمني بعدم وجود وسائل إعلام كما هي الآن وأسلوب العزائم الفاخرة بمصطلح شعبي معروف(اخدمني واخدمك)لأجل التقرب من المشهورين ليثبت لهم انه فعلاً لاعب مثلهم مشهور لإخفاء حقيقته(جنون العظمة)فاقد الشئ لا يعطية.
-بصراحة لو فكرنا بطريقة الخداع التي استخدمها ذلك اللاعب هو نفس اسلوب رؤساء عصابات المافيا مع الحكومات التي كانت بمنتصف القرن الماضي بمعنى يظهرون للإعلام ويتصدقون ويقدمون أعمال طيبة لأجل إخفاء حقيقتهم وتجارتهم بالمخدرات والأسلحة ونحو ذلك.سبحان الله الشر ليس له قاعدة تستمر بل تهوي وتتساقط فالخير بالصدق يبقي.الحمدلله.
-ربي يحفظكِ من كل سوء وشر وننتظر المزيد من ابداعكِ المقالات.
-السعادة لقلبكِ يا ابنتي الطيبة--أ/ متابعة موقع كابوس.
--ملاحظة: تم تغير اللقب السابق --اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ--الي اللقب الحالي(ابوسلطان).
2018-02-09 00:41:25
202829
22 -
متابعة موقع كابوس
فلة ياسمين .. شكراً لكِ ... لو كانت وسائل الاتصال في ذلك الوقت متطورة كما هي الآن لتم كشف كذب كارلوس وكان لا بد من وجود فيديوهات له على اليوتيوب وهو يتدرب عندئذ سوف ينتقده الكثير من الناس ويكشفون امره عكس الناس في السابق الذين يسمعون عنه فقط ويقرأون أخباره الوهمية في الجرائد ويصدقون أنه لاعب ماهر ..
كتاب قواعد السطوة يبدو أنه كتاب مميز سوف أقوم بتحميله وقرائته ..

بوشكين ... شكراً لك ..

كهرمان .. شكراً على المشاركة والتعليق

هديل .. شكراً لكِ ... فعلاً كما تفضلتِ كارلوس عندما كان صغير كان يلعب كرة القدم في الشارع وكان يملك موهبة في ذلك لكنها ليست تلك الموهبة الكبيرة والعظيمة كان مجرد طفل يلعب في الشارع وربما كان يلعب افضل من اقرانه الاخرين وقد لعب الحظ معه بانضمامه للنادي .. لكن كارلوس لم يقم بصقل موهبته بالتدريب بل تقاعس في ذلك لأنه كان يريد تحقيق الشهرة كلاعب بأسرع وقت ممكن وكما هو معروف أن الشهرة لا تأتي بين ليلة وضحاها بل لابد من الكفاح والصبر والمواظبة على التدريب .. وكارلوس لم يكن من النوع الصبور ليبدأ من الصفر لقد أراد شهرة سريعة دون أن يتعب نفسه .

محمد بن صالح .. شكراً لك .. فعلاً الاعلام قد لعب دوراً كبيراً في مساعدة كارلوس للوصول للشهرة فلولاها لما استطاع كارلوس تحقيق أهدافه .. فالاعلام سلاح ذو حدين إما يصعد بالشخص للسماء أو يخسف به الأرض ومعظم الناس تصدق ما تقرأه وبدورهم يقومون بنشر الأخبار من شخص لآخر وبالتالي يصبح كارلوس حديث الناس .

انستازيا ... شكراً لك .

الكاتبة الصغيرة .. شكراً على المشاركة والتعليق .. يبدو أنكِ تحبين المغامرة .. لكن احذري أن تنكشفي كما انكشف كارلوس .. أمزح معكِ أيتها المغامرة الصغيرة .

إنسان ميت ... شكراً على المشاركة والتعليق .. فعلاً هناك اشخاص موهوبين ينتظرون فرصة لاظهار مواهبهم ربما لم يسعفهم الحظ في ذلك ... أعتقد أن كارلوس كان شخص محظوظ لأن جاءته الفرصة واستغلها لصالحه .

فاضل ... شكراً على المشاركة والتعليق .. نعم كما تفضلت ربما كان يخشى مواجهة الجمهور خصوصاً بعد أن اشتهر كلاعب محترف .. ولو اختار مجال آخر فأظن أنه لربما اختار مجال التمثيل لأنه ممثل بارع .. ولاأعرف إذا كان حبه لكرة القدم أو حبه للشهرة هو ما جعله يحتال على الجميع !
2018-02-09 00:41:25
202821
21 -
متابعة موقع كابوس
أشكر الاستاذ اياد على نشر المقال ..

حسين سالم عبشل ... شكراً لك .. أن سمعة الانسان تسبق انجازاته وأن تسمع أخبار ومعلومات معينه عن شخص شيء وحقيقة الشخص نفسه شيء آخر تماماً .. لذلك فإن الشهرة المزيفة التي أحاطت بكارلوس كان لها الدور الأكبر في النأثير في الجمهور وأصحاب الأندية الرياضية لذلك كان ضم كارلوس لهذه الأندية يعتبر مكسب لهذه الأندية لزيادة شهرتها .

عبدالرحمن ... شكراً على المشاركة والتعليق

فتون ... شكراً لكِ .. سعيدة أنكِ استمتعتِ بالمقال ... كارلوس هو نموذج من كثير من الناس الذين يجيدون فن الاحتيال أعتقد لو أنه اتجه لمجال التمثيل لما يتميز به من موهبة فريدة في التظاهر لأصبح ممثل بارع ...
لكن هل أنتِ من أصدقاء الموقع القدامى ؟ أعتقد أني قرأت اسم فتون من قبل ..

غيمه .. شكراً لكِ .. ربما يكون كارلوس بالغ باعترافاته ليحصد المزيد من الشهرة .

تيمو .. شكراً لك

مودي .. شكراً على المشاركة والتعليق .. فعلاً هناك مقال بعنوان " الى اين يمضي طريق الاوهام " في قسم قتلة ومجرمون وهو يتحدث عن الفرنسي جان كلود الذي أوهم عائلته أنه يعمل في منظمة الصحة العالمية في سويسرا وفي النهاية قام بقتل والديه وزوجته وأطفاله ...

فاطمة الزهراء .. شكراً لكِ .. على ما يبدو ان كل ما يشغل كارلوس هو الشهرة فقط واستطاع تحقيقها بذكائه .

مغربي اندلسي .. شكراً على المشاركة والتعليق .. مهما بلغ طول حبل الكذب فلا بد ينكشف في النهاية .

سرمد .. شكراً لك
2018-02-09 00:41:25
202817
20 -
نوره
بصراحه اعجبني ذكائه حصل على مايريد بالحيله وبدون ان يسبب ضرر لإحد
2018-02-08 15:34:52
202726
19 -
فاضل
ربما كان يجيد اللعب لكنه يخاف الفشل أمام الجمهور

لكن المحير ما دام لن يلعب لسبب ما فلماذا لم يختر مجالا اخر ؟
بل كيف طاوعه ضميره أن يحتال على الجميع ؟
2018-02-08 15:32:59
202720
18 -
إنسان ميت
انا استغرب كيف هذا لا يملك اخلاق!! الا يعلم ان هناك شبان يتمنون ان يحظوا بفرصة اللعب في كرة القدم و الانضمام رسمياً لاحد الاندية و ان يكتشفهم احد المدربين و هو يستغل ذلك و يخدع الجميع و يحرم غيره (و الذين احق منه) من فرصة الدخول لعالم كرة القدم
2018-02-08 11:38:01
202696
17 -
إنسان ميت
شخص غشاش عديم الأخلاق يأخذ فرصة غيره في التعاقد مع الاندية
2018-02-08 11:38:01
202689
16 -
الكاتبة الصغيرة
هههههه انا الاخرى اتقن التمثيل لحد كبير ،فمدينتي مكناس بالمغرب قد زرت جل مؤسساتها ،عبر التنكر ،والحيلة لكن نادرا ما اسقط ويكشف امري.
ماذا افعل انها هوايتي المفضلة هههههه
2018-02-08 11:36:32
202688
15 -
انستازيا
مقال رائع
2018-02-08 11:35:04
202681
14 -
محمد بن صالح
غريب فعلا أن يستطيع الشخص أن يحتال على الجميع طول هذه السنوات , نعم هو شديد الذكاء , لكن ساعده أيضا الإعلام المتخلف في ذلك الوقت .. هذه أول مرة أسمع بهذا اللعب أقصد هذا المحتال , فشكرا لكاتبتنا على هذا المقال الرائع
2018-02-08 11:35:04
202680
13 -
هديل
سردك لحياة هذا الشخص رائعة جدا. شكرا لك.
ولكن استوقفني شيئ ان في بداية حياته اكتشفه الباحث عن المواهب كان يلعب ببراعة.فكيف امضى كل حياته يتدرب ولا يلعب وذكر بالبداية انه ماهر باللعب.
2018-02-08 07:23:40
202661
12 -
كهرمان
عنجد مضحك كيف استطاع خداع من حوله؟
2018-02-08 05:31:59
202646
11 -
بوشكين
محتال و لص و لا يستحق اﻹحترام ﻷنه قام بأسوء شيئ و هو اﻹستغفال و الكذب و النصب على أصدقائه و محبيه و لم يهتم لمشاعرهم ، إذا هو شخص نكرة.
شكرا لكاتبة المقال على هذه القصة التي لم أكن أعرف عنها شيئا ، واصلي التألق .
2018-02-08 05:31:59
202642
10 -
فلة ياسمين
شكرا للكاتب مقال جيد و لكن اكثر ما أعجبني هو موهبة هذا اللاعب في التمثيل و أظن أن ما ساعده هو عدم تطور وسائل الاتصال آنذاك و سهولة خداع الناس فد استطاع خداع حتى المدربين و مكتشفي المواهب ان موهبته تدخل في فن السيطرة على العقول فقد ذكرني بكتاب مشهور يسمى قواعد السطوة لروبرت غرين حيث يتضمن 48قاعدة من قواعد القوة و اورد فيه الكاتب امثلة عن اشهر المحتالين اذ من بينهم من باع برج ايفل مرتين و نجح في اقناع المشترين و هذا يحتاج الى ذكاء متقد شكرا مجددا لصاحب المقال.
2018-02-08 05:31:59
202634
9 -
سرمد
مقال رائع شكرا لك
2018-02-08 05:28:43
202632
8 -
مغربي اندلسي
يا الهي من قال ان حبل الكذب قصير بل انه طويل بما فيه الكفاية واااااو
2018-02-08 05:27:53
202626
7 -
فاطمة الزهراء
مقال جميل
ما الفائدة ؟! ولكنه حصل على الشهرة بذكائه وأنطلت حيلته على الجميع ولكنه في النهاية كشف أمره

سلمت أنمالكِ
2018-02-08 05:27:53
202625
6 -
مودي
كون ثروه وشهره
وعاش اللحظه بالكذب
تماما كالرجل الفرنسي الذي إدعي أنه يعمل
بالأمم المتحده وحين انكشفت كذبته قتل زوجته
وأولاده علي ما أذكر
2018-02-07 23:21:24
202614
5 -
تيمو(تامر محمد سابقاً)
مقال روعة
2018-02-07 23:21:24
202609
4 -
غيمه
يا الهي هل يعقل اما انه كذب باعترافاته وبالغ فيها ليحصد الانتباه والشهره كما فعل في السابق
شكرا للكاتب مقال رائع جدا
2018-02-07 23:17:40
202595
3 -
فتون
غريب فعلا كيف انطلت حيلته على الجميع؟ ولمدة عشرين سنة كاملة إنه لضرب من الجنون
على العموم مقال رائع استمتعت به جدا مشكورة عزيزتي
بالمناسبة استاذ إياد اين اختفيت هاته الأيام ارجو ان لايكون قد اصابك الملل منا ومن تعليقاتنا ههههه طمإنا على حالك
2018-02-07 17:21:23
202583
2 -
عبدالرحن
الرجل الذي حطم مقولة حبل الكذب قصير
2018-02-07 17:20:39
202575
1 -
حسين سالم عبشل - محرر -
مقال رائع , لكن كيف انطلت حيلته على الجميع ? شيء غريب فعلا , الذي اعرفه ان اللاعب يشتهر بعدد الاهداف التي احرزها
move
1
close